نظرة عامة

يُعرف تسرّع القلب فوق البطيني، وتَشيع تسميته أيضًا تسرّع القلب فوق البطيني الانتيابي، بتسارع ضربات القلب بشكل غير طبيعي. وهو مصطلح واسع يَضم أشكالًا مختلفة من مشاكل عدم انتظام ضربات القلب (اضطرابات نظم القلب) التي تَنشأ داخل الأذنين أو العقدة الأذينية البطينية فوق البطينين (فوق البطيني).

يَتراوح معدل ضربات القلب الطبيعي من 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة. عند زيادة معدل ضربات القلب عن 100 نبضة في الدقيقة يُسمى بتسرع القلب. يَحدث ذلك عندما لا تَعمل الإشارات الكهربائية التي تُنظم ضربات قلبك بشكل طبيعي. يُشبه ذلك الشعور بالرفرفة أو تسارع ضربات القلب.

يُمارس أغلب الأشخاص المصابين بنوبات تسرّع القلب فوق البطيني النادرة حياتهم بطريقة طبيعية بدون قيود أو تدخلات علاجية. وبالنسبة لآخرين، يتحكم العلاج والتغييرات في نمط الحياة أحيانًا في سرعة ضربات القلب أو التخلص منها.

رعاية تسرع القلب فوق البطيني في Mayo Clinic (مايو كلينك)

الأنواع

الأعراض

قد يأتي تسارع نبض القلب فوق البطيني ويذهب فجأةً، لفترات ممتدة يتخللها معدلات نبض طبيعية. قد تستمر الأعراض في أي مكان من بضع دقائق إلى بضعة أيام، وقد لا تظهر أعراض على بعض الناس على الإطلاق.

يصبح تسارع القلب فوق البطيني مشكلة عند حدوثه بشكل متكرر ويستمر وخاصة إذا كان لديك تلف في القلب أو مشاكل طبية أخرى في نفس الوقت.

قد تتضمن علامات وأعراض تسارع القلب فوق البطيني ما يلي:

  • رفرفة في الصدر.
  • سرعة ضربات القلب (الخفقان).
  • ضيق النفس
  • الدوار أو الدوخة
  • التعرُّق
  • إحساس بالضرب في الرقبة.
  • فقدان الوعي (الإغماء)، أو الاقتراب من فقدان الوعي.

في الرضَّع والأطفال الصغار جدًّا، قد يصعب تحديد العلامات والأعراض. قد يصيب تسارع القلب فوق البطيني الرضَّع ممن يعانون من التعرق، وسوء التغذية، وشحوب الجلد، ومعدل نبضهم أكثر من 200 نبضه في الدقيقة.

متى تزور الطبيب؟

لا يعد تسارع القلب فوق البطيني عمومًا مهددًا للحياة إلا إذا كان لديك اضطرابات قلبيه أخرى، ولكن يجب عليك التحدث مع طبيبك إذا كنت تعاني من أعراض مزعجة.

قد تكون بعض العلامات والأعراض، مثل ضيق النفس، والضعف، والدوخة، والدوار، والإغماء أو شبه الإغماء، مرتبطة بحالة صحية خطيرة.

اطلب الرعاية الطبية العاجلة إذا مررت فجأة أو بشكل متكرر بأي من هذه العلامات والأعراض في أوقات لا تتوقع الشعور بها.

في الحالات القصوى، قد تؤدي نوبة من SVT إلى الإغماء.

الأسباب

بالنِّسبة لبعض الأشخاص، ترتبِط نوبة تسرّع القلب فوق البطيني بمُحفِّزٍ واضح، مثل الضغط النَّفسي أو قِلَّة النوم أو النشاط البدَني. وبالنسبة لغيرهم من الأشخاص، قد لا يُوجَد أيُّ مُحفِّزٍ واضح. تشمل الأشياء التي قد تؤدِّي إلى وجود نوبة أو تتسبَّب فيها ما يلي:

  • فشل القلب
  • مرَض الغُدَّة الدَّرقية
  • مرض القلب
  • مرض الرئة المُزمِن
  • التدخين
  • شُرب الكثير من الكحول
  • تناوُل الكثير من الكافَيين
  • تَعاطي المُخدِّرات مثل الكوكايين والميتامفيتامين
  • أدوية مُعيَّنة بما في ذلك أدوية الرَّبْو وأدوية البرْد والحساسية التي تُباع دون وصفةٍ طبية
  • الجراحة
  • الحَمل
  • حالات صحيَّة مُعيَّنة مثل مُتلازِمة وولف باركنسون وايت

ما هي ضربات القلب الطبيعية؟

يتكون قلبك من أربع حجرات — حجرتين علويتين (الأذينين) وحجرتين سفليتين (البطينين). يتم التحكم في نظم قلبك عادة بواسطة جهاز تنظيم ضربات قلب طبيعي (العقدة الجيبية) موجود في الأذين الأيمن. تنتج العقدة الجيبية النبضات الكهربائية والتي عادةً تنشئ كل ضربة قلبية.

تنتقل النبضات الكهربائية، من العقد الجيبية، حيث تتسبب في انقباض العضلات الأذينية وضخ الدم في البطينين.

قد تصل النبضات الكهربائية إلى مجموعة من الخلايا تسمى العقدة الأذينية البطينية (العقدة الأذينية-البطينية) — والتي عادة ما تكون المسار الوحيد للإشارات القلبية للانتقال من الأذينين إلى البطينين.

تبطئ العقدة الأذينية البطينية (AV) الإشارة الكهربائية قبل إرسالها إلى البطينين. هذا التأخير الطفيف يسمح للبطينين أن يمتلئا بالدم. عندما تصل النبضات الكهربائية إلى عضلات البطينين، فإنها تنقبض، مما يجعلهما يضخان الدم إما إلى الرئتين أو إلى بقية الجسم.

في القلب السليم، عادة ما تتم تلك العملية بسلاسة، مما يؤدي لوصول معدل ضربات القلب الطبيعي وقت الراحة من 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة.

يحدث تسرع القلب فوق البطيني عندما تحفز الاتصالات الكهربائية الخاطئة في القلب أو المناطق غير الطبيعية للنشاط الكهربائي حدوث نظم غير طبيعي وتقوم بتعزيزه. عندما يحدث هذا، يتسارع معدل ضربات القلب بدرجة لا تمهل القلب وقتًا كافيًا للامتلاء قبل أن ينقبض مرة أخرى. هذه الانقباضات غير الفعالة للقلب قد تتسبب في شعورك بالدوخة أو بالدوار لأن الدماغ لا يتلقى ما يكفي من الدم والأكسجين.

أنواع تسرع القلب فوق البطيني

يوجد ثلاثة أنواع رئيسية من تسرع القلب فوق البطيني:

  • تسرّع القلب بعود (عودة) الدخول إلى العقدة الأذينية البطينية (AVNRT). ويعد هذا النوع الأكثر شيوعًا لتسرع القلب فوق البطيني في الذكور والإناث على حد السواء في أي عمر، على الرغم من ميله إلى إصابة النساء الصغار.
  • تسرع القلب الأذيني البطيني الترددي (AVRT). يعد تسرع القلب الأذيني البطيني الترددي (AVRT) ثاني أكثر أنواع تسرع القلب فوق البطيني شيوعًا. وغالبًا يتم تشخيص الإصابة به في صغار السن.
  • تسرع القلب الأذيني. غالبًا ما يتم تشخيص الإصابة بهذا النوع من تسرع القلب فوق البطيني في الأفراد المصابين بأمراض القلب المزمنة. وعلى عكس تسرّع القلب بعود (عودة) الدخول إلى العقدة الأذينية البطينية (AVNRT) وتسرع القلب الأذيني البطيني الترددي (AVRT)، اللذين دائمًا ما ينطويا على العقدة الأذينية البطينية كجزء من الاتصال الخاطئ، فإن تسرع القلب الأذيني لا ينطوي على العقدة الأذينية البطينية.

وتتضمن الأنواع الأخرى من تسرع القلب فوق البطيني:

  • تسرُّع القلب الجيبي
  • تسرُّع القلب الجيبي غير المناسب (IST)
  • تسرع القلب الأذيني متعدد البؤر (MAT)
  • تسرع القلب الوصلي المنتبذ (JET)
  • تسرع القلب الوصلي غير الانتيابي (NPJT)

عوامل الخطر

يُعَد تسرّع القلب فوق البطيني أكثر أنواع اضطراب نظم القلب شيوعًا لدى الرضع والأطفال. تصيب هذه الحالة الرجال بمعدل ضعف الإصابة به في النساء، وخاصةً النساء الحوامل، على الرغم من إمكانية حدوثها في أي من الجنسين.

تتضمن العوامل الأخرى التي قد تزيد من خطر الإصابة بتسرّع القلب فوق البطيني ما يلي:

  • العمر. بعض أنواع تسرّع القلب فوق البطيني أكثر شيوعًا لدى الأشخاص في منتصف العمر أو البالغين.
  • مرض الشريان التاجي ومشكلات القلب وجراحة سابقة بالقلب. يعمل ضيق شرايين القلب والأزمة القلبية وصمامات القلب الشاذة وجراحة القلب السابقة والفشل القلبي واعتلال عضلة القلب وحالات تضرر القلب الأخرى، على زيادة خطر الإصابة بتسرّع القلب فوق البطيني.
  • أمراض القلب الخِلقية. قد تؤثِّر ولادتك بشذوذ في القلب على نظم القلب لديك.
  • مشاكل الغدة الدرقية. قد تزيد الإصابة بفرط أو قلة نشاط الغدة الدرقية من خطر إصابتك بتسرّع القلب فوق البطيني.
  • الأدوية والمكملات. قد تُسهِم بعض أدوية السعال والبرد التي تصرف دون وصفة طبية، وبعض الأدوية الموصوفة طبيًّا، في حدوث نوبات من تسرّع القلب فوق البطيني.
  • القلق أو الضغط العاطفي
  • التعب الجسدي
  • داء السُّكَّري. يزيد بشكل كبير خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي وارتفاع ضغط الدم في حالة مرض السُّكَّري غير المنضبط.
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي. يمكن أن يزيد هذا الاضطراب والذي يتوقَّف فيه التنفُّس أثناء النوم، من خطر تسرّع القلب فوق البطيني.
  • النيكوتين وتعاطي الأدوية غير القانوني. قد يُحدث النيكوتين وتعاطي الأدوية غير القانوني، مثل الأمفيتامينات والكوكايين، تأثيرًا كبيرًا على القلب وقد يحفز حدوث نوبات تسرّع القلب فوق البطيني.

المضاعفات

بمرور الزمن، قد تؤدي نوبات تسرع القلب فوق البطيني غير المعالجة والمتكررة إلى إضعاف القلب وقد تؤدي إلى فشل القلب، ولا سيما إذا كنت تعاني حالة مرضية أخرى مزمنة.

وفي الحالات القصوى، قد تتسبب نوبة تسرع القلب فوق البطيني في فقدان الوعي أو الإصابة بسكتة قلبية.

الوقاية

لمنع حدوث نوبة تسرع القلب فوق البطيني، من المهم أن تكون على علم بأسباب حدوث النوبات وتحاول تجنبها. قد ترغب في تجريب ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي صحي للقلب
  • زيادة معدل نشاطك البدني
  • تجنب التدخين
  • الحفاظ على وزن صحي
  • الحد من شرب الكحوليات أو تجنبها
  • تقليل الضغط
  • الحصول على قسط وفير من الراحة
  • استخدام الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية بحذر، لأن بعض أدوية البرد والسعال تحتوي على منشطات قد تؤدي إلى تسرع ضربات القلب
  • تجنب تناول الأدوية المنشطة، مثل الكوكايين والميثامفيتامينات

بالنسبة لمعظم الأشخاص المصابين بتسرع القلب فوق البطيني، لا يؤدي تناول كميات متوسطة من الكافيين إلى حدوث نوبات. ومع ذلك، ينبغي تجنب تناول كميات كبيرة من الكافيين.

فكر في الاحتفاظ بمدونة لمساعدتك في تحديد الأسباب التي تؤدي إلى حدوث نوبات. راقب معدل ضربات القلب في وقت نوبة تسرع القلب فوق البطيني (SVT)، وأعراضها، ونشاطها.

تسرع القلب فوق البطيني - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

20/06/2019
  1. Page RL, et al. 2015 ACC/AHA/HRS guideline for the management of adult patients with supraventricular tachycardia: Executive summary. Heart Rhythm. 2016;13:92.
  2. What is an arrhythmia? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/arr. Accessed Sept. 26, 2016.
  3. Gerstenfeld, EP, et al. Atrial fibrillation ablation: Indications, emerging techniques, and follow-up. Progress in Cardiovascular Diseases. 2015;58:202.
  4. Ferri FF. Supraventricular tachycardia. In: Ferri's Clinical Advisor 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 28, 2016.
  5. Robertson JO, et al. Surgery for atrial fibrillation and other SVTs. In: Cardiac Electrophysiology: From Cell to Bedside. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 28, 2016.
  6. Saul JP, et al. PACES/HRS expert consensus statement on the use of catheter ablation in children and patients with congenital heart disease. Heart Rhythm. 2016;13:251.
  7. Smith GD, et al. Effectiveness of the Valsalva Manoeuvre for reversion of supraventricular tachycardia. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/14651858.CD009502.pub3/full. Accessed Sept. 28, 2016.
  8. Dubin AM. Management of supraventricular tachycardia in children. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 28, 2016.
  9. Crawford MH. Supraventricular tachycardias. In: Current Diagnosis & Treatment: Cardiology. 4th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2014. http://www.accessmedicine.com. Accessed Sept. 28, 2016.
  10. Tachycardia. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/Arrhythmia/AboutArrhythmia/Tachycardia-Fast-Heart-Rate_UCM_302018_Article.jsp#.V-wT5WdTHIU. Accessed Sept. 28, 2016.