التشخيص

سيبدأ طبيبك بطرح أسئلة تفصيلية عن الأعراض وإجراء فحص بدني. من المحتمل أن يتضمن هذا الاختبار المبدئي ما يلي:

  • اختبار المستقيم الرقمي. يقوم الطبيب بإدخال إصبع في المستقيم للتحقق من تضخم البروستاتا.
  • اختبار البول. تحليل عينة من البول يمكن أن يساعد في استبعاد حدوث عدوى أو حالات أخرى يمكنها أن تسبب الأعراض نفسها.
  • اختبار الدم. يمكن أن تشير النتائج إلى وجود مشكلات بالكلى.
  • اختبار الدم لمستضد البروستاتا النوعي (PSA). مستضد البروستاتا النوعي هو مادة يتم إنتاجها في البروستاتا. تزداد مستويات مستضد البروستاتا النوعي عندما تعاني تضخم البروستاتا. ومع ذلك، يمكن أن يرجع ارتفاع مستويات مستضد البروستاتا النوعي إلى إجراء عمليات مؤخرًا أو الإصابة بعدوى أو جراحة أو الإصابة بسرطان البروستاتا.

بعد ذلك، يمكن أن يوصي طبيبك بإجراء المزيد من الاختبارات للمساعدة في تأكيد الإصابة بتضخم البروستاتا واستبعاد حالات طبية أخرى. وتشمل هذه الاختبارات:

  • اختبار تدفق البول. ستتبول في وعاء ملحق بجهاز يقيس قوة تدفق البول وكميته. تساعد نتائج الاختبار في تحديد ما إذا كانت حالتك تتحسّن أو تتفاقم مع مرور الوقت.
  • اختبار كمية البول المتبقية بعد التفريغ. يقيس هذا الاختبار ما إذا كان يمكنك إفراغ مثانتك بالكامل. يمكن إجراء الاختبار باستخدام التصوير بالأشعة فوق الصوتية من خلال إدخال قسطرة إلى المثانة بعد التبول لقياس كمية البول المتبقية في المثانة.
  • مذكرة التفريغ على مدار اليوم. قد يكون تسجيل عدد مرات التبول وكمية البول مفيدًا بشكل خاص إذا كان أكثر من ثلث التبول يوميًا يحدث ليلاً.

إذا كانت حالتك أكثر تعقيدًا، فربما يوصي طبيبك بإجراء ما يلي:

  • التصوير بالأشعة فوق الصوتية عبر المستقيم. يتم إدخال مسبار التصوير بالأشعة فوق الصوتية إلى المستقيم لقياس البروستاتا وتقييمها.
  • خزعة البروستاتا. يرشد التصوير بالأشعة فوق الصوتية عبر المستقيم الإبر المستخدمة لأخذ عينات أنسجة (خزعات) من البروستاتا. فحص الأنسجة يمكن أن يساعد طبيبك في تشخيص سرطان البروستاتا أو استبعاده.
  • دراسات ديناميكا البول وتدفق الضغط. يتم تمرير القسطرة عبر مجرى البول إلى المثانة. يتم حقن الماء — أو، الأقل شيوعًا، الهواء — في المثانة ببطء. يمكن لطبيبك بعد ذلك قياس ضغط المثانة وتحديد مدى كفاءة عمل عضلات المثانة لديك. يتم استخدام هذه الدراسات عادةً فقط للرجال المشكوك بإصابتهم بمشكلات عصبية وفي الرجال الذين أجروا جراحة بالبروستاتا من قبل وما زالوا يعانون الأعراض.
  • تنظير المثانة. يتم إدخال أداة خفيفة ومرنة (منظار المثانة) إلى مجرى البول، مما يسمح لطبيبك برؤية ما بداخل مجرى البول والمثانة. سيتم إعطاؤك مخدرًا موضعيًا قبل الاختبار.

الاختبارات والتشخيصات في Mayo Clinic (مايو كلينك)

يتمتع أخصائيو Mayo Clinic (مايو كلينك) بخبرة في تشخيص الحالات المُعقدة المتعلقة بتضخم البروستاتا. لديك إمكانية الوصول إلى أحدث اختبارات التشخيص بما في ذلك دراسات ديناميكا البول ودراسات تدفق الضغط.

العلاج

يوجد مجموعة واسعة من العلاجات المتاحة لتضخم البروستاتا، بما في ذلك الأدوية والعلاجات طفيفة التوغُّل والجراحة. يعتمد أفضل خيار للعلاج بالنسبة لكَ على عدة عوامل، تتضمَّن التالي:

  • حجم البروستاتا
  • سِنَّك
  • حالتكَ الصحية العامة
  • درجة عدم الارتياح أو الإزعاج الذي تشعر به

إذا كان باستطاعتكَ تحمُّل الأعراض، يمكنكَ تأجيل قرار العلاج ومراقبة الأعراض ببساطة. بالنسبة لبعض الرجال، يمكن أن تتحسن الأعراض بدون علاج.

الدواء

وصف الدواء هو العلاج الأكثر شيوعًا في الأعراض الخفيفة إلى المعتدلة من تضخم البروستاتا. وتتضمَّن الخيارات ما يلي:

  • حاصرات مستقبلات ألفا. تعمل هذه الأدوية على استرخاء عضلات عنق المثانة وألياف العضلات في البروستاتا مما يجعل التبول أسهل. تشتمل حاصرات الفا عل الفوزوسين (اوروكسيرال) ودوكسوزوسين (كاردورا) وتامسولوسين (فلوماكس) وسيديووسين (رابافلو)، والتي تعمل عادة بسرعة مع الرجال الذين لديهم بروستاتا صغيره نسبيًّا. قد تشمل الآثار الجانبية الدوخة وعودة السائل المنوي إلى المثانة بدلًا من طرف القضيب (القذف الارتجاعي). في الحالات غير الضارة
  • مثبطات ريدكتيز 5-ألفا. تعمل هذه الأدوية على تقلص البروستاتا عن طريق منع التغيرات الهرمونية التي تسبب تضخم البروستاتا. تشتمل هذه الأدوية على فيناسترايد (بروسكار) ودواسترايد (أفودارت)، وقد تستغرق فترة تصل إلى ستة أشهر لتبدأ فعاليتها. وتشمل الآثار الجانبية القذف الارتجاعي.
  • العلاج بالخلط بين العقاقير. قد يوصي طبيبك بتناوُل أحد حاصرات الفا وأحد مثبطات اختزال 5-الفا في نفس الوقت إذا كان تناول أي منهما منفردًا غير فعال.
  • تادالافيل (سياليس). وتشير الدراسات إلى أن هذا الدواء، الذي يُستخدم غالبًا لعلاج ضعف الانتصاب، يمكن له أيضًا علاج تضخم البروستاتا.

الجراحة طفيفة التوغل أو العلاج الجراحي

يُمكن التوصية بالجراحة طفيفة التوغل أو العلاج الجراحي إذا كانت:

  • أعراضك معتدلة إلى شديدة
  • لم يُخفف الدواء من الأعراض
  • لديك انسداد في المسالك البولية أو حصوات المثانة أو دم في البول أو مشكلات في الكلى
  • أنت تُفضل العلاج النهائي

يمكن أن تَكون الجراحة طفيفة التوغل أو العلاج الجراحي ليسا خيارًا مناسبًا إذا كان:

  • عدوى المسالك البولية غير المُعالجة
  • مرض تضيق الإحليل
  • وجود تاريخ من العلاج الإشعاعي للبروستاتا أو جراحة المسالك البولية
  • اضطراب عصبي، مثل مرض باركنسون أو التصلب المتعدد

أي نوع من إجراءات البروستاتا يُمكن أن يُسبب آثارًا جانبية. بناءً على الإجراء الذي تَختاره، قد تَتضمن المضاعفات ما يلي:

  • تدفق السائل المنوي للخلف إلى المثانة بدلًا من الخروج خلال القضيب أثناء القذف (القذف الرجوعي)
  • صعوبة مؤقتة في التبول
  • عدوى المسالك البولية
  • النزف
  • ضعف الانتصاب
  • في حالات نادرة للغاية، فقدان السيطرة على المثانة (السلس)

هناك عدة أنواع من الجراحة طفيفة التوغل أو العلاج الجراحي.

استئصال البروستاتا عبر الإحليل (TURP)

يتمُّ إدخال منظار مضاء في مجرى البول، ويُزيل الجرَّاح كل شيء باستثناء الجزء الخارجي من البروستاتا. يُخَفِّف استئصال البروستاتا عبر الإحليل (TURP) عمومًا الأعراض بسرعة، ويكون لدي معظم الرجال تدفُّق أقوى للبول بعد فترة وجيزة من الإجراء. قد تحتاج إلى قسطرة لتصريف المثانة بعد استئصال البروستاتا عبر الإحليل، وذلك بشكل مؤقت.

شق البروستاتا عبر الإحليل (TUIP)

يُدخَل منظار مضاء في مجرى البول، ويقوم الجراح بعمل جُرح صغير أو اثنين في غدة البروستاتا؛ مما يسهل على البول المرور عبر مجرى البول. من الممكن أن تكون هذه الجراحة خيارًا إذا كانت غدة البروستاتا لديك صغيرة أو متضخِّمة بدرجة متوسطة، خاصة إذا كنت تعاني من مشاكل صحية تجعل العمليات الجراحية الأخرى محفوفة بالمخاطر.

علاج الموجات الحرارية عبر الإحليل (TUMT)

يُدخل الطبيب قطبًا كهربائيًّا خاصًّا عبر مجرى البول إلى منطقة البروستاتا. تدمِّر طاقة الميكروويف المنبعثة من القطب الكهربائي الجزء الداخلي من غدة البروستاتا المتضخمة وتؤدي إلى انكماشها وتسهيل تدفُّق البول. قد يساعد علاج الموجات الحرارية عبر الإحليل على تسكين الأعراض جزئيًّا، وقد يستغرق بعض الوقت قبل أن تلاحَظ نتائج. تُستخدم هذه الجراحة بصفة عامة في البروستاتا الصغيرة في ظروف خاصة لأن إعادة العلاج قد تكون ضرورية.

الاستئصال عبر الإحليل بالإبرة (TUNA)

وفي هذ العملية، يُمَرَّر منظار داخل الإحليل؛ مما يسمح للطبيب بإدخال إبرة داخل غدة البروستاتا. تمرُّ موجات الراديو عبر الإبر، متسبِّبة في إحراق وتدمير نسيج البروستاتا الزائد الذي يسد المجرى البولي. ربما يكون الاستئصال عبر الإحليل بالإبرة خيارًا علاجيًّا في حالات مختارة، ولكن نادرًا ما يُستخدَم.

علاج بالليزر

يفتت شعاع ليزر عالي الطاقة أنسجة البروستاتا المتضخِّمة أو يعمل على إزالتها. يخفف العلاج بالليزر عمومًا الأعراض على الفور ويقل خطر آثاره الجانبية عن الجراحة بغير الليزر. ويمكن استخدام العلاج بالليزر مع الرجال الذين يحتاجون إلى إجراءات أخرى بالبروستاتا نظرًا لتعاطيهم أدوية تعمل على ترقيق الدم.

تشمل خيارات العلاج بالليزر:

  • إجراءات الاستئصال. تعمل هذه الإجراءات على تبخير أنسجة البروستاتا المسدودة لزيادة تدفُّق البول. وتشمل الأمثلة على ذلك التبخير بالتصوير الانتقائي للبروستاتا (PVP) واستئصال هولميوم للبروستاتا بالليزر (HoLAP). يمكن أن يسبب إجراءات الاستئصال أعراضًا لتهيج البول بعد الجراحة؛ لذلك في حالات نادرة قد تكون هناك حاجة إلى إجراء استئصال آخر في مرحلة ما.
  • إجراءات الاستئصال. تؤدي إجراءات الاستئصال، مثل استئصال هولميوم بالليزر للبروستاتا (HoLEP)، عمومًا إلى إزالة جميع أنسجة البروستاتا التي تمنع تدفق البول وتمنع إعادة نمو الأنسجة. يمكن فحص الأنسجة التي تمَّت إزالتها لمعرفة سرطان البروستاتا وغيرها من الحالات. تشبه هذه الإجراءات استئصال البروستاتا المفتوح.

رفع الإحليل البروستاتي (PUL)

تُستخدَم علامات خاصة لضغط جانبي البروستاتا لزيادة تدفُّق البول. قد يُوصَى بهذا الإجراء إذا كنتَ تعاني من أعراض أقلَّ في المسالك البولية. قد يتمُّ اقتراح رفع الإحليل البروستاتي أيضًا لبعض الرجال المعنيين بتأثير العلاج على مشاكل الانتصاب ومشاكل القذف؛ لأن التأثير على القذف والوظيفة الجنسية يكون أقل بكثير مع رفع الإحليل البروستاتي مما يحدث مع قطع البروستاتا عبر الإحليل.

الإصمام

في هذا الإجراء التجريبي، يُمنع تدفُّق الدم إلى البروستاتا أو منها بشكل انتقائي؛ مما يتسبب في تقلص حجمها. لا تتوفر البيانات الطويلة الأجل حول فعالية هذا الإجراء.

استئصال البروستاتا بجراحة مفتوحة أو بمساعدة الروبوت

يعمل الجراح شقًّا في الجزء السفلي من بطنك ليصل إلى البروستاتا ويُزيل الأنسجة. بوجه عام، تُجرى عملية استئصال البروستاتا بجراحة مفتوحة إذا كان لديك تضخم كبير في البروستاتا أو تلف في المثانة أو أي من العوامل الأخرى المعقدة. لا تَتطلب هذه الجراحة في المعتاد سوى الإقامة لفترة قصيرة في المستشفى، مع وجود خطورة أعلى للحاجة إلى نقل دم.

متابعة الرعاية الطبية

تعتمد متابعة الرعاية الصحية التي ستتلقاها على الطريقة المحددة المستخدمة لعلاج تضخم البروستاتا لديك.

قد يوصي طبيبك بالحد من رفع الأشياء الثقيلة وممارسة التمارين الرياضية بصورة مفرطة لمدة سبع أيام إذا كنت قد خضعت لجراحة استئصال بالليزر أو لاستئصال عبر الإحليل بالإبر أو العلاج بالموجات الدقيقة عبر الإحليل. إذا خضعت لاستئصال البروستاتا بجراحة مفتوحة أو بمساعدة الروبوت فقد تحتاج إلى الحد من أي نشاط لمدة ستة أسابيع.

دقيقة مع Mayo Clinic: علاج تضخم البروستاتا باستخدام البخار

تضخم البروستاتا الحميد مشكلة شائعة لدى الرجال الأكبر سنًّا، واختصاره بالإنجليزية BPH.

"BPH اختصار شائع يدل على زيادة حجم البروستاتا، وهذا أمر لا نرغب به."

يقول د. توبي كولر، جراح الجهاز البولي في Mayo Clinic، أن تضخم البروستاتا يؤدي إلى تضيّق الإحليل، مما يسبب عدة مشاكل في التبوّل. وعندما يتقدم الرجال في السن، يزداد تكرّر الأعراض.

لفترة طويلة، كان تضخم البروستاتا الحميد يُعالج بالأدوية والإجراءات الطبية التي تعتمد على حرق البروستاتا من الداخل، مثل الليزر أو باستخدام سلك حَلَقيّ كهربائي.

أما الآن، فيُوجد علاجي جديد نسبياً يعتمد على خاصية الحمل الحراري المائي ويتم من خلاله استخدام البخار لتصغير البروستاتا.

"لتسع ثوانٍ، تخرج كرة بخارية تقتل جميع خلايا البروستاتا التي نرغب في التخلص منها أو تلك التي نمت بشكل خارج عن السيطرة."

يقول د. كولر أن هذا الإجراء الطبي يتم في عيادة الطبيب، ويتميز بانخفاض خطر حصول مضاعفات أو أعراض جنسية جانبية بسببه.

"لا يَنقل هذا الإجراء الحرارة خارج البروستاتا، ولا ينقلها إلى المناطق غير المطلوبة."

ويقول أن الجيل الجديد من علاجات تضخم البروستاتا الحميد قد يُغنينا قريباً عن الحاجة للأدوية باهظة الثمن.

كان معكم جيسون هولاند من شبكة Mayo Clinic الإخبارية.

العلاج في Mayo Clinic (مايو كلينك)

تم تدريب أخصائيي Mayo Clinic (مايو كلينك) على مجموعة كبيرة من أحدث تقنيات علاج تضخم البروستاتا. تتوفر لك أحدث علاجات الليزر غير المتوغلة، بما فيها جراحة استئصال البروستاتا بواسطة ليزر الهولميوم (HoLEP)، وجراحة التبخير الانتقائي الضوئي للبروستاتا (PVP). سيشرح لك أخصائي Mayo Clinic (مايو كلينك) مجموعة العلاجات المتوفرة لك، ويساعدك في اختيار أفضل نهج علاجي وفقًا للأعراض التي تعانيها.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

للمساعدة في التحكم في أعراض تضخم البروستاتا، جرَّب ما يلي:

  • الحد من تناول المشروبات في المساء. لا تشرب أي شيء لمدة ساعة أو ساعتين قبل الخلود إلى النوم لتجنب الذهاب إلى دورة المياه في منتصف الليل.
  • حِد من استخدامك للكافيين والكحوليات. حيث يمكنهما أن يؤديا إلى زيادة إنتاج البول، وتهيج المثانة وزيادة الأعراض سوءًا.
  • حِد من تناول مضادات الاحتقان أو مضادات الهيستامين. فهذه العقاقير تؤدي إلى شد شريط العضلات حول مجرى البول الذي يتحكم في تدفق البول، مما يجعل التبول أصعب.
  • اذهب إلى دورة المياه بمجرد الشعور بالحاجة إلى ذلك. الانتظار لفترة طويلة قد يؤدي إلى تمدد عضلات المثانة بشدة والتسبب في تلفها.
  • ضع مواعيد لدخول دورة المياه. حاول التبول في أوقات منتظمة، مثل التبول كل أربع إلى ست ساعات نهارًا، من أجل "إعادة تدريب" المثانة. يمكن أن يكون ذلك مفيدًا بصفة خاصة إذا كنت تعاني كثرة التبول وإلحاح البول.
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا. تكون السمنة مصحوبة بتضخم البروستاتا.
  • حافظ على نشاطك. يساهم الخمول في احتباس البول. حتى أن ممارسة القليل من التمارين يمكن أن تساعد في الحد من مشكلات مجرى البول الناتجة عن تضخم البروستاتا.
  • عليك بالتبول، ثم التبول مرة أخرى بعد عدة دقائق. تُعرف هذه الممارسة بالإفراغ المزدوج.
  • حافظ على جسمك دافئًا. يمكن أن تتسبب درجات الحرارة الباردة في احتباس البول وزيادة الحاجة إلى التبول.

الطب البديل

لم تعتمد إدارة الغذاء والدواء أي أدوية عشبية لعلاج تضخم البروستاتا.

ولقد أفضت الدراسات المجراة على العلاجات العشبية كعلاج لتضخم البروستاتا إلى نتائج مختلطة. فلقد وجدت إحدى الدراسات أن مستخلص المنشارة النخلية كان مساويًا في فعاليته للفيناستيريد إزاء تخفيف أعراض فرط التنسج البروستاتي الحميد (BPH)، مع أن أحجام البروستاتا لم تقل. على أن تجربة لاحقة مضبوطة بالدواء الوهمي قد أسفرت عن عدم وجود دليل على أن مستخلص المنشارة النخلية أفضل من الدواء الوهمي.

ولقد تم اقتراح علاجات عشبية أخرى — تتضمن مستخلصات بيتا سيتوستيرول، والخوخ الإفريقي، والزوان — بصفتها ذات نفع في تخفيف أعراض تضخم البروستاتا. ولكن لم يثبت أمن وفعالية هذه العلاجات على المدى الطويل.

أخبر طبيبك إذا كنت تتناول علاجات عشبية. قد تزيد منتجات عشبية معينة خطر الإصابة بنزيف، أو تتداخل مع أدوية أخرى تتناولها.

الاستعداد لموعدك

ربما تُحال مباشرة إلى طبيب مُتخصص في الاضطرابات المتعلقة بالمسالك البولية (أخصائي المسالك البولية).

ما يمكنك فعله؟

  • أنشئ قائمة بالأعراض التي أصابتك، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد الطبي.
  • تابع معدل تبولك وتوقيته، وما إذا كنت تشعر بأنك قد أفرغت المثانة تمامًا، وبمقدار السوائل التي تتناولها.
  • أعدّ قائمة بمعلوماتك المرضية الرئيسية، بما في ذلك أي حالات أخرى لديك.
  • أعِدَّ قائمةً بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المُكمِّلات الغذائية التي تتناوَلها.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

الأسئلة التي قد يكون مَطلوبًا طرحُها على طبيبك

  • هل يُمكن أن يَتسبب تضخم البروستاتا أو ما شابهه فيما أشعر به من أعراض؟
  • ما هي الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما خيارات العلاج المتاحة؟
  • كيف يُمكنني التحكم في الحالات الطبية الأخرى فضلًا عن تضخم البروستاتا؟
  • هل هناك أي قيود خاصة بممارسة النشاط الجنسي؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى على الطبيب أثناء الموعد الطبي.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليكَ طبيبكَ عددًا من الأسئلة. استعدادك للإجابة عن هذه الأسئلة قد يتيح لك المزيد من الوقت لمعالجة أي مخاوف. قد يتمُّ طرح الأسئلة التالية عليكَ:

  • متى بدأت الأعراض البولية بالظهور؟ هل هي مستمرَّة أم عرَضِية؟ هل ساءت تدريجيًّا بمرور الوقت، أم أنها ظهرت فجأة؟
  • كم عدد مرات التبوُّل نهارًا، وكم مرة تقوم ليلًا للتبول؟
  • هل حدث أن تسرَّب منك بول؟ هل تحتاج إلى التبوُّل بشكل متكرِّر أم طارئ؟
  • هل تكون بداية التبوُّل صعبةً بالنسبة لك؟ هل تتبوَّل بسهولة، أم تشعر أن عليك أن تجهد نفسك للتبوُّل؟ هل شعرت يومًا أنك لم تُفرِغْ مثانتك بالكامل؟
  • هل تشعر بحرقان عند التبوُّل، أو ألم في منطقة المثانة أو دمٍ في البول؟ هل عانيتَ من التهابات المسالك البولية؟
  • هل لديك تاريخ العائلة في تضخُّم البروستاتا، أو سرطان البروستاتا أو حصوات الكُلى؟
  • هل واجهت أي مشكلة في الانتصاب والحفاظ عليه (خلل الانتصاب) أو مشاكل جنسية أخرى؟
  • هل سبق لك أن أُجرِيَت لك جراحة أو إجراء آخر تضمَّن إدخال أداة عبر طرف القضيب في مجرى البول لديك؟
  • هل تأخذ أي مُميِّعات للدم، مثل الأسبرين، وارفارين (كومادين، جانتوفين) أو كلوبيدوجريل (بلافيكس)؟
  • ما مقدار الكافيين الذي تستهلكه؟ ما مقدار السوائل التي تتناولها؟

تضخم البروستاتا الحميد - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

02/03/2019
  1. Wein AJ, et al., eds. Benign prostatic hyperplasia: Etiology, pathophysiology, epidemiology, and natural history. In: Campbell-Walsh Urology. 11th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 25, 2017.
  2. Prostate enlargement (Benign prostatic hyperplasia). National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/urologic-diseases/prostate-problems/prostate-enlargement-benign-prostatic-hyperplasia. Accessed Sept. 25, 2017.
  3. Management of benign prostatic hyperplasia (BPH). American Urological Association. http://www.auanet.org/guidelines/benign-prostatic-hyperplasia-(2010-reviewed-and-validity-confirmed-2014). Accessed Sept. 25, 2017.
  4. Cunningham GR, et al. Clinical manifestations and diagnostic evaluation of benign prostatic hyperplasia. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 25, 2017.
  5. Ferri FF. Benign prostatic hyperplasia. In: Ferri's Clinical Advisor 2018. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 25, 2017.
  6. Wein AJ, et al., eds. Evaluation and nonsurgical management of benign prostatic hyperplasia. In: Campbell-Walsh Urology. 11th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 25, 2017.
  7. Townsend CM Jr, et al. Urologic surgery. In: Sabiston Textbook of Surgery: The Biological Basis of Modern Surgical Practice. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 25, 2017.
  8. Cunningham GR, et al. Transurethral procedures for treating benign prostatic hyperplasia. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 25, 2017.
  9. AskMayoExpert. Benign prostatic hyperplasia. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  10. Brown A. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 13, 2017.
  11. Castle EP (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Sept. 18, 2018.
  12. Wein AJ, et al., eds. Minimally invasive and endoscopic management of benign prostatic hyperplasia. In: Campbell-Walsh Urology. 11th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 17, 2018.
  13. Foster HE, et al. Surgical management of lower urinary tract symptoms attributed to benign prostatic hyperplasia: AUA guideline. American Urological Association. The Journal of Urology. 2018:200;612.
  14. Magistro G, et al. Emerging minimally invasive treatment options for male lower urinary tract symptoms. European Urology. 2017;72:986.