نظرة عامة

خزعة البروستاتا هي إجراء لإزالة عينات من أنسجة البروستاتا المشتبه في إصابتها. والبروستاتا هي غدة صغيرة على شكل حبة الجوز موجودة لدى الذكور، وتنتج السائل الذي يغذي الحيوانات المنوية وينقلها.

أثناء إجراء خزعة البروستاتا، تُستخدم إبرة لجمع عدد من عينات الأنسجة من غدة البروستاتا. وهذا الإجراء يتم تنفيذه على يد طبيب متخصص في الجهاز البولي والأعضاء التناسلية الذكرية (اختصاصي المسالك البولية).

قد يوصي اختصاصي المسالك البولية بأخذ خزعة من البروستاتا إذا كانت نتائج الاختبارات الأولية، مثل اختبار الدم لمستضد البروستاتا النوعي أو فحص المستقيم بالإصبع، تشير إلى احتمال إصابتك بسرطان البروستاتا. ويتم فحص عينات الأنسجة المأخوذة من خزعة البروستاتا تحت المجهر للكشف عن تشوهات الخلايا التي تشير إلى الإصابة بسرطان البروستاتا. وفي حال الإصابة بالسرطان، يتم تقييم السرطان لتحديد مدى سرعة انتشاره وتحديد أفضل خيارات العلاج.

لماذا يتم إجراء ذلك

تُستخدم خزعة البروستاتا للكشف عن سرطان البروستاتا.

قد يوصي طبيبك بأخذ خزعة من البروستاتا إذا:

  • أظهر اختبار مستضد البروستاتا النوعي مستويات أعلى من المعتاد بالنسبة إلى عمرك
  • وجد طبيبك كتلاً أو تشوهات أخرى أثناء فحص المستقيم بالإصبع
  • أجريت خزعة سابقة وجاءت النتيجة طبيعية، ولكن لا تزال لديك مستويات مرتفعة من مستضد البروستاتا النوعي
  • كشفت خزعة سابقة عن وجود خلايا غير طبيعية في أنسجة البروستاتا لكنها ليست سرطانية

المخاطر

تشتمل المخاطر التي تتعلق بخزعة البروستاتا على ما يلي:

  • نزيف في موضع الخزعة. يُعد نزيف المستقيم شائعًا بعد خزعة البروستاتا.
  • وجود دم في السائل المنوي. من الشائع ملاحظة لون أحمر أو لون صدأ في السائل المنوي بعد خزعة البروستاتا. ويشير هذا إلى وجود دم، ولكنه لا يدعو إلى القلق. وقد يستمر الدم في السائل المنوي بضعة أسابيع بعد الخزعة.
  • وجود دم في البول. عادةً ما يكون هذا النزيف بسيطًا.
  • صعوبة التبول. قد تسبب خزعة البروستاتا أحيانًا صعوبة في التبول بعد الإجراء. ونادرًا ما يستلزم الأمر إدخال أنبوب قسطرة بولية مؤقت.
  • العدوى. في حالات نادرة، يمكن أن تسبب خزعة البروستاتا عدوى في المسالك البولية أو البروستاتا، مما يتطلب علاجًا بالمضادات الحيوية.

كيف تستعد

للاستعداد لإجراء خزعة البروستاتا، قد يطلب منك اختصاصي المسالك البولية ما يلي:

  • تقديم عينة بول لتحليلها للكشف عن وجود عدوى في الجهاز البولي. فإذا كنت مصابًا بعدوى الجهاز البولي، فمن المحتمل أن تؤجَّل خزعة البروستاتا حتى تتناول المضادات الحيوية للقضاء على العدوى.
  • التوقف عن تناول الأدوية التي قد تزيد من خطر الإصابة بالنزف، مثل الوارفارين (Jantoven) والأسبرين، والأيبوبروفين (Advil، وMotrin IB، وغيرهما)، وبعض المكملات العشبية لعدة أيام قبل العملية.
  • استعمال حقنة شرجية للتنظيف في المنزل قبل موعد إجراء الخزعة.
  • تناول المضادات الحيوية قبل إجراء خزعة البروستاتا للمساعدة على منع حدوث العدوى بسبب الإجراء.

ما يمكنك توقعه

أنواع إجراءات خزعة البروستاتا

يمكن جمع عينات خزعة البروستاتا بطرق مختلفة. قد يتضمن إجراء خزعة البروستاتا ما يلي:

  • تمرير الإبرة عبر جدار المستقيم. وهذه هي الطريقة الأكثر شيوعًا لإجراء خزعة البروستاتا.
  • إدخال الإبرة عبر المنطقة الجلدية الواقعة بين الشرج والصفن (خزعة عبر العجان). يُجرى قطع صغير في المنطقة الجلدية (العجان) الواقعة بين الشرج وكيس الصفن. ثم تُدخَل إبرة الخزعة من خلال القطع إلى داخل البروستاتا لسحب عينات من الأنسجة. وعادةً ما يُستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب لتوجيه هذا الإجراء.

ما يمكن توقعه في أثناء خزعة البروستاتا عبر المستقيم

سُيطلب منك عادةً الاستلقاء على جانبك مع سحب ركبتيك باتجاه صدرك. وقد يُطلب منك الاستلقاء على معدتك. بعد تنظيف المنطقة ووضع الهلام، سيدخل طبيبك برفق مسبارًا رفيعًا بالموجات فوق الصوتية في المستقيم.

حيث تستخدم الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم موجات الصوت لتكوين صور للبروستاتا. وسيستخدم طبيبك هذه الصور لتحديد المنطقة التي تحتاج إلى التخدير بالحقن لتقليل الانزعاج المصاحب للخزعة. وتُستخدم صور الموجات فوق الصوتية أيضًا لتوجيه إبرة خزعة البروستاتا إلى المكان الصحيح.

بمجرد تخدير المنطقة ووضع جهاز الخزعة، سيسحب الطبيب أجزاءً اسطوانية رفيعة من النسيج باستخدام إبرة ذات نابض دفع. ويؤدي الإجراء في العادة إلى الشعور بعدم الراحة لفترة وجيزة للغاية في كل مرة تدخل فيها الإبرة للحصول على عينة.

قد يستهدف طبيبك منطقة يشعر بالشك تجاهها لسحب الخزعة أو يحصل على العينات من أماكن متعددة في البروستاتا. وبوجه عام، يحصل الطبيب على 10 إلى 12 عينة من النسيج. ويستغرق الإجراء كله عادةً حوالي 20 دقيقة.

بعد العملية

من المرجح أن يوصي الطبيب بممارسة الأنشطة الخفيفة فقط في الفترة من 24 إلى 48 ساعة بعد خزعة البروستاتا.

وقد يوصي الطبيب بتناول مضاد حيوي لبضعة أيام. ومن المحتمل أيضًا:

  • أن تشعر بألم بسيط وتتعرض لنزيف خفيف من المستقيم.
  • أن تجد دمًا في البول أو البراز لبضعة أيام.
  • أن تلاحظ وجود لون أحمر أو لون صدأ في السائل المنوي بسبب وجود كمية صغيرة من الدم في السائل المنوي. ويمكن أن يستمر ذلك لعدة أسابيع.

واتصل بالطبيب إذا تعرضت لما يلي:

  • الحمى
  • صعوبة التبول
  • نزف لفترات طويلة أو نزف شديد
  • تفاقم الشعور بالألم

النتائج

سيقيّم الطبيب المتخصص في تشخيص السرطان والأنسجة غير الطبيعية الأخرى (اختصاصي علم الأمراض) عينات خزعة البروستاتا. ويمكن لاختصاصي علم الأمراض معرفة ما إذا كان النسيج الذي تمت إزالته سرطانيًا أم لا، ومدى شدة السرطان إذا كان موجودًا. سيشرح لك طبيبك نتائج فحوصات اختصاصي علم الأمراض.

وقد يشتمل تقرير علم الأمراض على ما يلي:

  • وصف لعينة الخزعة. قد يقيّم هذا الجزء من التقرير، الذي يُسمى أحيانًا الوصف الإجمالي، لون أنسجة البروستاتا وانتظامها.
  • وصف الخلايا. سيشرح تقرير علم الأمراض طريقة ظهور الخلايا تحت المجهر. ويمكن الإشارة إلى خلايا سرطان البروستاتا بالسرطان الغُدي. وفي بعض الأحيان، يكتشف اختصاصي علم الأمراض الخلايا التي تبدو غير طبيعية ولكنها ليست سرطانية. وتتضمن الكلمات المستخدمة لوصف هذه الحالات غير السرطانية "أورام البروستاتا داخل الظهارة" و"التكاثر العنيبي الصغير اللانمطي."
  • درجة السرطان. إذا اكتشف اختصاصي علم الأمراض وجود سرطان، فسيُصنّف السرطان على مقياس يسمى مقياس غليسون. يجمع مقياس غليسون بين رقمين ويمكن أن يتراوح بين 2 (سرطان غير عدواني) و10 (سرطان شديد العدوانية)، على الرغم من أن الجزء السفلي من النطاق لا يُستخدم كثيرًا. معظم مقاييس غليسون المستخدمة لتقييم عينات خزعة البروستاتا تتراوح من 6 إلى 10. درجة 6 تُشير إلى سرطان البروستاتا منخفض الدرجة. درجة 7 تُشير إلى سرطان البروستاتا متوسط الدرجة. تشير الدرجات من 8 إلى 10 إلى سرطان مرتفع الدرجة.
  • تشخيص اختصاصي علم الأمراض. يشمل هذا القسم من تقرير المَرَضيّات تشخيص اختصاصي علم الأمراض. وقد يتضمن أيضًا تعليقات، مثل التوصية بإجراء اختبارات أخرى.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول الاختبارات والإجراءات المخصصة للوقاية من الحالات الصحية واكتشافها وعلاجها وإدارتها.

24/09/2021
  1. Wein AJ, et al., eds. Prostate biopsy: Techniques and imaging. In: Campbell-Walsh Urology. 11th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 7, 2016.
  2. Benway BM, et al. Prostate biopsy. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 7, 2016.
  3. AskMayoExpert. Prostate biopsy. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  4. Bjurlin MA, et al. Optimization of prostate biopsy: Review of technique and complications. Urologic Clinics of North America. 2014;41:299.
  5. How is prostate cancer diagnosed? American Cancer Society. http://www.cancer.org/Cancer/ProstateCancer/DetailedGuide/prostate-cancer-diagnosis. Accessed Jan. 7, 2016.
  6. Ferri FF. Prostate cancer. In: Ferri's Clinical Advisor 2016. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 6, 2016.
  7. Yang XJ. Interpretation of prostate biopsy. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 7, 2016.

خزعة البروستاتا