نظرة عامة

استئصال البروستاتا عبر الإحليل (TURP) هي جراحة يتم استخدامها لعلاج المشكلات البولية الناتجة عن تضخُّم البروستاتا.

يتم إدخال أداة يُطلَق عليها منظار القَطْع عبر طرف قضيبك خلال الإحليل ونحو الأنبوب الذي ينقل البول من مثانتك (الإحليل). يساعد منظار القَطْع طبيبك على رؤية وقَطْع نسيج البروستاتا الزائد الذي يمنع تدفُّق البول.

بشكل عام، يُعَد استئصال البروستاتا عبر الإحليل (TURP) أحد الخيارات المتاحة للرجال الذين يعانون من مشاكل بولية متوسطة إلى شديدة لا تستجيب للدواء. على الرغم من أنه قد تم اعتبار استئصال البروستاتا عبر الإحليل العلاج الأكثر فاعليةً لتضخُّم البروستاتا، فإن هناك عددًا من الإجراءات الأخرى الطفيفة التوغُّل أصبحت أكثر فاعليةً. تسبِّب هذه الجراحات بشكل عام مضاعَفات أقل وتحتاج لفترة تَعافٍ أقصر مقارَنةً باستئصال البروستاتا عبر الإحليل (TURP).

لماذا يتم إجراء ذلك

يساعد استئصال البروستاتا عبر الإحليل في تقليل الأعراض البولية الناجمة عن تضخُّم البروستاتا الحميد (BPH)، ويشمل ذلك:

  • الحاجة المُتكرِّرة أو المُلِحَّة للتبوُّل
  • صعوبة في البدء في التبوُّل
  • تبول بطيء (وطويل)
  • زيادة عدد مرَّات التبوُّل ليلًا
  • التوقف أثناء التبول قبل استكمال نزول البول
  • الشعور بعدم قدرتك على تفريغ مثانتك تمامًا
  • حالات عدوى المسالك البولية

كما قد يتم استئصال البروستاتا عبر الإحليل لعلاج أو منع المضاعفات التي قد تنجم عن احتباس تدفق البول مثل:

  • حالات عدوى المسالك البولية المتكررة
  • ضرر الكُلى أو المثانة
  • العجز عن السيطرة على البول أو العجز عن التبول
  • حصوات المثانة
  • وجود دم في البول

المخاطر

تتضمن مخاطر استئصال البروستاتا عبر الإحليل ما يلي:

  • صعوبة مؤقتة في التبوُّل. قد تُواجِه مشكلة في التبوُّل لبضعة أيام بعد إجراء العملية. إلى حين أن تتمكَّن من التبوُّل بمفردك، ستحتاج إلى إدخال أنبوب (قِسطار) في قضيبك لحمل البول خارج المثانة.
  • عدوى المسالك البولية. يُعَد هذا النوع من العدوى إحدى المضاعَفات المحتمَلة بعد إجراء أي عملية متعلقة بالبروستاتا. من المحتمل بشكل متزايد أن تحدث العدوى كلما طالت مدة وجود القسطرة في مكانه العادي. يعاني بعض الأشخاص المصابين باستئصال البروستاتا عبر الإحليل بحالات عدوى المسالك البولية المتكررة.
  • النشوة الجنسية الجافة. من التأثيرات الشائعة والطويلة الأجل لأي نوع من أنواع جراحة البروستاتا إطلاق السائل المنوي أثناء القذف في المثانة وليس خارج القضيب. لا تكون النشوة الجنسية الجافة، المعروفة أيضًا باسم القذف الرجعي، ضارةً ولا تؤثِّر بشكل عام على المتعة الجنسية. لكنها يمكن أن تتعارض مع قدرتك على أن تصبح أبًا لطفل.
  • ضَعْف الانتصاب. إن الخطورة ضئيلة جدًّا، ولكن يمكن أن يحدث ضَعْف الانتصاب بعد علاج البروستاتا.
  • النزف الشديد. من النادر جدًّا أن يفقد الرجال كمية كافية من الدم خلال استئصال البروستاتا عبر الإحليل تستدعي نقل الدم. يبدو أن الرجال الذين لديهم زيادة حجم البروستاتا أكثر عرضةً لخطر فقدان الدم بشكل كبير.
  • صعوبة في حبس البول. نادرًا ما يكون فقدان التحكم في المثانة (سلس البول) من المضاعَفات الطويلة المدى لاستئصال البروستاتا عبر الإحليل.
  • انخفاض الصوديوم في الدم. نادرًا ما يمتصُّ الجسم الكثيرَ من السوائل المستخدَمة لغسل منطقة الجراحة خلال استئصال البروستاتا عبر الإحليل. يمكن أن تكون هذه الحالة المعروفة باسم TURP متلازمة استئصال البروستاتا عبر الإحليل، أو متلازمة قطع البروستاتا عبر الإحليل، مهدِّدةً للحياة إذا لم يتم علاجها. تقلِّل تقنية يُطلَق عليها اسم استئصال البروستاتا عبر الإحليل ثنائية القطب من خطر هذه الحالة.
  • الحاجة إلى إعادة العلاج. يحتاج بعض الرجال إلى متابَعة العلاج بعد إجراء استئصال البروستاتا عبر الإحليل نظرًا لعدم تحسُّن الأعراض أو عودتها بمرور الوقت. في بعض الأحيان، يلزم إعادة المعالَجة لأن استئصال البروستاتا عبر الإحليل يسبِّب تضييق (ضيق) في مجرى البول أو عنق المثانة.

كيف تستعد

قبل عدة أيام من إجراء الجراحة، قد يوصي طبيبك بالتوقف عن تناول الأدوية التي تزيد من خطورة النزيف، ويشمل ذلك:

  • مميعات الدم، مثل وارفارين (كومادين، جانتوفين) أو كلوبيدوجريل (بلافيكس)
  • مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية، مثل الأسبيرين، والأيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي وغيرهما) أو نابروكسين الصوديوم (أليف وغير ذلك)

قد يصف لك طبيبك المضادات الحيوية لمنع عدوى المسالك البولية.

جهِّز وسيلة مواصلات لأنك لن تكون قادرًا على قيادة سيارتك إلى المنزل بنفسك بعد العملية في ذلك اليوم أو بشكل عام إذا أجريتَ قسطرة في مثانتك.

قد لا تكون قادرًا على العمل أو القيام بنشاط شاق لمدة تصل إلى ستة أسابيع بعد الجراحة. استشِرْ طبيبك بشأن مدة التعافي التي قد تحتاج إليها.

ما يمكنك توقعه

تستغرق عملية استئصال البروستاتا عبر الإحليل حوالي من 60 إلى 90 دقيقة ليتم إجراؤها. سوف تُعطَى قبل الجراحة إما تخديرًا عامًّا، مما يعني أنك ستكون فاقدًا للوعي أثناء العملية؛ أو تخديرًا نخاعيًّا، مما يعني أنك ستظل واعيًا. قد تتناول أيضًا جرعة من المضادات الحيوية للوقاية من العدوى.

في أثناء إجراء العملية

يجري إدخال منظار القطع في طرف القضيب وتمديده عبر مجرى البول إلى منطقة البروستاتا. ولا يحتاج الطبيب إلى إجراء أيّ فتحات (شقوق) في الجزء الخارجي من الجسم.

ويستخدم الطبيب منظار القطع لتقليم الأنسجة من الجزء الداخلي من غدة البروستاتا، بحيث يقلِّم قطعة صغيرة في كل مرة. وبعد قطع القطع الصغيرة من الجزء الداخلي من البروستاتا، يحملها سائل الإرواء إلى المثانة. ويتم التخلص منها في نهاية العملية.

بعد العملية

من المرجح أن تبقى في المستشفى من يوم إلى يومين.

سيتم وضع القسطرة البولية في مكانها بسبب التورم الذي يمنع تدفُّق البول. عمومًا، يتم ترك القسطرة في مكانها لمدة 24 إلى 48 ساعة على الأقل، إلى حين يتقلص التورم وتكون قادرًا على التبول من تلقاء نفسك.

قد تلاحظ أيضًا:

  • ظهور دم في البول. من الطبيعي رؤية دم بعد الجراحة على الفور. اتصل بطبيبك إذا كان الدم في البول سميكًا مثل الكاتشب، أو إذا بدا أن النزيف يزداد سوءًا أو تم منع تدفُّق البول. يمكن أن تمنع الجلطات الدموية تدفُّق البول.
  • أعراض تبوُّل مزعجة. قد يصاحب التبوُّلَ ألم، أو قد يكون لديك شعور بالإلحاح للتبول أو الحاجة المتكررة للتبوُّل. عمومًا، يتحسن الشعور بالألم أثناء التبول خلال فترة تتراوَح بين ستة وثمانية أسابيع.

من المرجَّح أن يوصي طبيبك بما يلي:

  • شرب كمية وفيرة من المياه لتنظيف المثانة.
  • تناوُل الأطعمة الغنية بالألياف لتجنُّب الإمساك والإجهاد خلال التبرز. كما قد يوصي طبيبك بمنعِّمات البراز.
  • توقَّف عن تناوُل أي أدوية مميعة للدم إلى أن يوافق طبيبك على ذلك.
  • تجنَّب النشاط البدني العنيف، مثل رفع الأثقال لمدة أربعة إلى ستة أسابيع، أو حتى يوافق طبيبك على ذلك.
  • توقَّفْ عن ممارسة العلاقة الجنسية لمدة أربعة إلى ستة أسابيع.
  • تجنَّب القيادة إلى حين إزالة القسطرة ولا تتناوَلْ مسكِّناتالقسطرة الألم التي تُصرَف بوصفة طبية.

اتصل بطبيبك، في الحالات التالية:

  • غير قادر على التبوُّل
  • لاحظتَ وجود دم أحمر فاتح أو زيادة في جلطات البول
  • لاحظتَ عدم تحوُّل لون بولك للونٍ فاتح بصورة أكبر بعد شرب سوائل أكثر والاستراحة لمدة 24 ساعة
  • ظهور الحُمَّى التي تتجاوز 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية)

النتائج

يخفِّف استئصال البروستاتا عبر الإحليل من الأعراض بسرعة. يعاني معظم الرجال من تدفُّق البول بشكل كبير في غضون بضعة أيام. في بعض الأحيان، تكون هناك حاجة لمتابَعة العلاج لتخفيف الأعراض وخصوصًا بعد مرور سنوات عديدة.

03/03/2020
  1. Cunningham GR, et al. Transurethral procedures for treating benign prostatic hyperplasia. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 3, 2019.
  2. Wein AJ, et al., eds. Minimally invasive and endoscopic management of benign prostatic hyperplasia. In: Campbell-Walsh Urology. 11th ed. Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 1, 2019.
  3. AskMayoExpert. Benign prostatic hyperplasia. Mayo Clinic; 2019.
  4. Foster HE, et al. Surgical management of lower urinary tract symptoms attributed to benign prostatic hyperplasia: AUA guideline. The Journal of Urology. 2018; doi:10.1016/j.juro.2018.05.048200:612.
  5. Castle EP (expert opinion). Mayo Clinic. Oct. 29, 2019.

قطع البروستاتة عبر الإحليل (TURP)