نظرة عامة

قطع البروستاتا عبر الإحليل (TURP) هي جراحة مستخدمة لعلاج المشكلات البولية الناتجة عن تضخم البروستاتا.

يتم إدخال أداة بصرية جراحية مركّبة (منظار القطع) عبر طرف القضيب خلال الأنبوب الذي يحمل البول من المثانة (الإحليل). تحيط البروستاتا بالإحليل. يَستخدم طبيبك منظار القطع لإزالة نسيج البروستاتا الزائد المسبب لمنع تدفق البول.

بشكل عام، يُعتبر قطع البروستاتا عبر الإحليل (TURP) أحد الخيارات المتاحة للرجال الذين يعانون من مشاكل بولية متوسطة إلى شديدة ولا تستجيب للدواء. في العادة، يُعتبر قطع البروستاتا عبر الإحليل (TURP) العلاج الأكثر فعالية لتضخم البروستاتا.

ولكن، بسبب تطور الأساليب والأدوات الجراحية، تحسنت فعالية العديد من الجراحات طفيفة التوغل. تسبب هذه الجراحات طفيفة التوغل بشكل عام مضاعفات أقل وتحتاج لفترة تعافٍ أقصر مقارنة بقطع البروستاتا عبر الإحليل (TURP). ترتبط عملية قطع البروستاتا عبر الإحليل (TURP) بزيادة خطر حدوث نزيف، لذلك قد لا تكون الخيار الأمثل لبعض الرجال الذين يتناولون الأدوية المميعة للدم.

لماذا يتم إجراء ذلك

تساعد عملية استئصال البروستاتا عبر الإحليل (TURP) في التقليل من الأعراض البولية الناتجة عن تضخم البروستاتا الحميد (BPH)، بما في ذلك:

  • الحاجة الدائمة والعاجلة للتبول
  • صعوبة في بدء التبول
  • التبول البطيء (المطول)
  • التكرار المتزايد للتبول بالليل
  • التوقف والبدء مرة أخرى في أثناء التبول
  • الشعور بعدم القدرة على إفراغ المثانة بالكامل
  • التهابات الجهاز البولي

كما يمكن إجراء عملية استئصال البروستاتا عبر الإحليل لعلاج المضاعفات الناتجة عن منع تدفق البول أو الوقاية منها، مثل:

  • تكرار الإصابة بالتهاب الجهاز البولي
  • تلف الكلى أو المثانة
  • عدم القدرة على التحكم في البول أو عدم القدرة على التبول على الإطلاق
  • حصوات المثانة
  • دم في البول

المخاطر

يمكن أن تتضمن مخاطر استئصال البروستاتا عبر الإحليل TURP ما يلي:

  • صعوبة مؤقتة في التبول. يمكن أن تعاني مشكلة في التبول بعد إجراء العملية لبضعة أيام. وحتى يمكنك التبول بنفسك، سوف تحتاج إلى تركيب أنبوب (قسطرة) يتم إدخاله في القضيب حتى يقوم بحمل البول خارج المثانة.
  • التهاب الجهاز البولي. يعد هذا النوع من الالتهاب مضاعفة من المحتمل حدوثها بعد القيام بأي جراحة في البروستاتا. من المرجح بشكل متزايد حدوث الالتهاب كلما طالت مدة وجود القسطرة في مكانها. بعض الرجال الذين يعانون TURP لديهم تكرار التهابات المسالك البولية.
  • نشوة جافة. يعتبر إطلاق السائل المنوي في أثناء سرعة القذف إلى المثانة بدلاً من خارج القضيب من التأثيرات الشائعة طويلة المدى لأي نوع من جراحة البروستاتا. ويُعرف أيضًا باسم القذف المرتجع، وتعد النشوة الجافة غير ضارة ولا تؤثر بشكل عام على المتعة الجنسية. ولكنها قد تتعارض مع قدرتك على إنجاب طفل.
  • ضعف الانتصاب. خطر صغير جدًا، ولكن يمكن أن يحدث ضعف الانتصاب بعد علاج البروستاتا.
  • النزيف الشديد. نادرًا ما يفقد الرجال كمية كافية من الدم خلال عملية TURP تحتاج إلى نقل دم. يبدو أن الرجال ذوي البروستاتا الأكبر أكثر عرضة لخطر فقدان الدم بشكل كبير.
  • صعوبة في حبس البول. نادرًا، فقدان السيطرة على المثانة (سلس البول) هو من المضاعفات طويلة المدى لمرض TURP.
  • انخفاض الصوديوم في الدم. نادرًا ما يمتص الجسم الكثير من السوائل المستخدمة لغسل منطقة الجراحة خلال TURP. هذه الحالة — المعروفة باسم متلازمة TURP أو متلازمة استئصال الإحليل (TUR) يمكن أن تكون مهددة للحياة إذا لم يتم علاجها. تقنية تسمى TURP ثنائية القطب تقضي على خطر متلازمة TURP.
  • الحاجة للعلاج. يحتاج بعض الرجال إلى متابعة العلاج بعد TURP لأن الأعراض تعود بمرور الوقت أو لا تتحسن بشكل كافٍ. في بعض الأحيان، هناك حاجة إلى إعادة المعالجة لأن TURP يسبب تضييق (تضيق) الإحليل أو عنق المثانة.

كيف تستعد

الطعام والأدوية

قبل الجراحة بعدة أيام، قد يوصي طبيبك بالتوقف عن تناول الأدوية التي تزيد من خطر النزيف، وتشمل ما يلي:

  • مسيلات الدم مثل الوارفرين (الكومادين) أو الكلوبيدوغريل (بلافيكس)
  • مسكنات الألم غير الموصوفة طبيًا مثل الأسبيرين، أو الإيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما) أو الصوديوم نابروكسين (أليف، وغيره)

من المرجح أن يصف الطبيب لك مضادًا حيويًا لمنع الإصابة بعدوى المسالك البولية.

الاحتياطات الأخرى

اتخذ الترتيبات اللازمة فيما يخص وسائل النقل لأنك لن تكون قادرًا على القيادة بنفسك بعد العملية في نفس اليوم أو إذا كانت لديك قسطرة في المثانة بشكل عام.

قد يتعذر على المرأة العمل أو ممارسة الأنشطة الشاقة لمدة ستة أسابيع كحد أقصى بعد الجراحة. اسأل طبيبك عن المدة التي يمكن أن تحتاج إليها للشفاء.

ما يمكنك توقعه

يستغرق استئصال البروستاتا عبر الإحليل (TURP) عادةً من 60 إلى 90 دقيقة. قبل الجراحة، ستخضع إما للتخدير العام — ما يعني أنك ستصبح فاقدًا للوعي أثناء العملية — أو التخدير النخاعي، ما يعني أنك ستظل واعيًا. قد تتناول أيضًا جرعة من المضادات الحيوية لمنع العدوى.

في أثناء إجراء العملية

يجري إدخال منظار القطع في طرف القضيب وتمديده عبر مجرى البول إلى منطقة البروستاتا. ولا يحتاج الطبيب إلى إجراء أيّ فتحات (شقوق) في الجزء الخارجي من الجسم.

ويستخدم الطبيب منظار القطع لتقليم الأنسجة من الجزء الداخلي من غدة البروستاتا، بحيث يقلِّم قطعة صغيرة في كل مرة. وبعد قطع القطع الصغيرة من الجزء الداخلي من البروستاتا، يحملها سائل الإرواء إلى المثانة. ويتم التخلص منها في نهاية العملية.

بعد العملية

قد تحتاج إلى الإقامة في المستشفى لمدة يوم أو يومين.

سيتم وضع قسطرة بولية نتيجة التورم الذي يعوق تدفق البول. عادةً ما يتم وضع القسطرة لمدة 24 إلى 48 ساعة على الأقل، حتى يقل التورم وتصبح قادرًا على التبول من تلقاء نفسك.

قد تلاحظ أيضًا الآتي:

  • دمًا في البول. من الطبيعي رؤية دم بعد الجراحة مباشرةً. لكن اتصل بطبيبك إذا كان الدم بالبول كثيفًا مثل الصلصة، أو كان النزيف متفاقمًا أو في حالة إعاقة تدق البول. قد تؤدي الجلطات الدموية إلى إعاقة تدفق البول.
  • أعراضًا بولية تهيجية. قد يكون التبول مؤلمًا، أو يكون لديك إحساس بالحاجة للتبول أو كثرة التبول. عادةً ما يتحسن الألم عند التبول خلال فترة من ستة إلى ثمانية أسابيع.

ومن المرجح أيضًا أن يوصي طبيبك بأنك:

  • تناول كمية كبيرة من الماء لتفريغ المثانة.
  • تناول أطعمة غنية بالألياف، لتجنب الإمساك والإجهاد في أثناء التبرز. قد يوصي طبيبك بتناول مُلين للبراز.
  • الانتظار لإعادة تناول أدوية مسيلة للدم حتى يقول الطبيب أنه لا توجد مشكلة.
  • تجنب الأنشطة المرهقة، مثل رفع الأشياء الثقيلة، لمدة أربعة إلى ستة أسابيع أو حتى يقول الطبيب أنه لا توجد مشكلة.
  • التوقف عن ممارسة الجنس لمدة أربعة إلى ستة أسابيع.
  • تجنب القيادة حتى تتم إزالة القسطرة وتتوقف عن تناول مسكنات الألم الموصوفة.

اتصل بطبيبك إذا:

  • لم تتمكن من التبول
  • لاحظت دمًا بلون أحمر فاتح أو زيادة الجلطات الدموية بالبول الذي لا يصبح نقيًا بعد تناول مزيد من السوائل والراحة لمدة 24 ساعة
  • كنت تعاني الحمى بدرجة أعلى من 100.4 فهرنهايت

النتائج

يؤدي استئصال البروستاتا عبر الإحليل (TURP) إلى تخفيف الأعراض سريعًا. يلاحظ معظم الرجال تدفق البول بشكل أقوى خلال بضعة أيام. في بعض الأحيان تكون هناك حاجة للخضوع لعلاج لاحق لتهدئة الأعراض، خاصة بعد مرور عدة سنوات.

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

29/12/2017
References
  1. Cunningham GR, et al. Transurethral procedures for treating benign prostatic hyperplasia. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 11, 2016.
  2. Wein AJ, et al., eds. Minimally invasive and endoscopic management of benign prostatic hyperplasia. In: Campbell-Walsh Urology. 11th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed May 11, 2016.
  3. Benign prostatic hyperplasia. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2016.
  4. Abdul-Muhsin H, et al. Analysis of benign prostatic hyperplasia patients' perspective through a third-party administered survey. Urology. 2016;88:155.
  5. Care following transurethral resection of the prostate (TURP). Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2012.
  6. Strope SA, et al. Use of medical therapy and success of laser surgery and transurethral resection of the prostate for benign prostatic hyperplasia. Urology. 2015;86:1115.
  7. Mamoulakis C, et al. Prostatic diseases and male voiding function. Urology. 2015;85:1143.

قطع البروستاتة عبر الإحليل (TURP)