سمعت مؤخرًا عن علاج جديد لمرض الزهايمر، وهو بخاخ أنف يحتوي على الأنسولين. كيف يعمل وهل هناك بخاخ أنف لعلاج مرض الزهايمر؟

إجابة من جوناثان غراف رادفورد، (دكتور في الطب)

يبدو أن الأنسولين ‎—‎ وهو هرمون يساعد في تنظيم معدل السكر في الدم ‎—‎ يؤدي دورًا في عمليات الذاكرة العادية. يمكن لعدم انتظام الأنسولين أن يسهم في الإصابة بتغيرات في الإدراك والدماغ مرتبطة بداء الزهايمر.

على مدار السنوات العديدة الماضية، ظل الباحثون يدرسون استخدام الأنسولين لعلاج داء الزهايمر. يتمثل أحد التحديات في كيفية تقديم الأنسولين على نحوٍ يحسِّن وظائف الدماغ دون التأثير كثيرًا على مستويات السكر في الدم. في حالة انخفاض نسبة السكر في الدم بصورة كبيرة، على سبيل المثال، فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات، مثل: الارتباك، وخفقان القلب، والقلق، واضطرابات بصرية.

اقترحت أبحاث متقدمة أنه عند تناول الأنسولين بصورة بخاخ في الأنف، فإنه يمكن أن يحسِّن الذاكرة ويساعد في الحفاظ على الوظيفة الادراكية في الأشخاص المصابين حديثًا بداء ألزهايمر أو إعاقة إدراكية خفيفة.

ولكن أظهرت التجارب الحديثة نتائج سلبية. لم تجد دراسة أُجرِيت لبحث أثر تناول الأنسولين عن طريق الأنف على أشخاص يعانون من إعاقة إدراكية خفيفة أو داء الزهايمر خفيف؛ أيَّ منفعةٍ من الدواء.

على الرغم من تضاؤل حجم التفاؤل تجاه الأنسولين، ما زال الباحثون يحاولون فهم ما إذا كان يمكن استخدام الأنسولين للسيطرة على داء الزهايمر.

With

جوناثان غراف رادفورد، (دكتور في الطب)

07/09/2019 See more Expert Answers