أرى أنه يتم الترويج لصبار التين الشوكي باعتباره طعامًا غنيًا بالمواد المغذية والفوائد الصحية. ما السر وراء ذلك؟

إجابة من كاثرين زيراتسكي، اختصاصية تغذية مسجلة، واختصاصية تغذية مرخَّصة

يجري الترويج لصبار التين الشوكي — أو المعروف أيضًا باسم الصبار والصبير وغيرها من الأسماء — لعلاج داء السكري وارتفاع الكوليستيرول والسمنة وصداع الخمر. وتم اختياره أيضًا لخصائصه المضادة للفيروسات والالتهابات.

تظهر بعض الأدلة الأولية أن صبار التين الشوكي يمكن أن يخفض مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني. كما تشير الأبحاث أيضًا إلى أن مستخلص صبار التين الشوكي قد يقلل من التأثيرات غير المحببة لصداع الخمر، وربما يكون ذلك بسبب آثاره المضادة للالتهابات.

من السابق لأوانه أن نطلق على صبار التين الشوكي طعامًا مثاليًا، ولكنه جزء من نظام غذائي صحي. وهو غني بالألياف ومضادات الأكسدة والكاروتينات. ففي الحقيقة، يعد صبار التين الشوكي طعامًا رائجًا في العديد من المناطق حول العالم وخاصة أمريكا اللاتينية حيث إنه نبات أصلي.

تتمثل الأجزاء الصالحة للأكل في الأوراق والزهور والسيقان والفاكهة. يؤكل صبار التين الشوكي كله (مسلوق أو مشوي). كما يُصنع منه أيضًا العصير والمربى.

إذا كنت ترغب في تجربة صبار التين الشوكي، فضع في اعتبارك تخفيف تناوله. تشمل الآثار الجانبية التي تحدث لبعض الناس الإسهال الخفيف، والغثيان، وزيادة حجم البراز، وزيادة وتيرة البراز وامتلاء البطن.

11/06/2019 See more Expert Answers