النظام الغذائي والتهاب المفاصل الصدفي: ما الذي يستحق التجربة؟

يمكن أن يؤثر الطعام في وزنك ومفاصلك. إليك ما ينبغي مراعاته بعد الإصابة بالتهاب المفاصل الصدفي.

يقول البعض إن الدواء في الغذاء. ولكن هل يمكن أن يساعد النظام الغذائي الصحيح في تخفيف آلام التهاب المفاصل الصدفي وتصلبها؟ ربما. لا يوجد نظام غذائي محدد يعالج التهاب المفاصل الصدفي. ولكن هذا لا يعني أن الطعام لا يمكنه التأثير على صحة مفاصلك.

فالحساسيات أو التحسس من الأطعمة قد تسبب أعراضًا ربما تؤدي إلى تفاقم الألم والتعب وزيادة الشهور بالإجهاد وتهيج الجلد. وبعض الأطعمة قد تؤدي إلى تفاقم التورم (الالتهاب) وتحفز استجابة الجسم المناعية، ما قد يؤثر على أعراض التهاب المفاصل الصدفي.

الأنظمة الغذائية المفيدة لصحة المفاصل

هل تفكر في تغيير قائمة الطعام الذي تتناوله؟ فيما يلي بعض الأنظمة الغذائية التي تلقى رواجًا بين الناس وكيفية مساعدتها على تخفيف أعراض التهاب المفاصل الصدفي.

  • النظام الغذائي المتوسطي. يتضمن هذا النظام الشائع الكثير من الأطعمة الصحية مثل: الأسماك، والحبوب الكاملة، والخضراوات، والفواكه، والدهون الصحية مثل زيت الزيتون والمكسرات. ويؤدي اتباع النظام الغذائي الغني بالزيوت النباتية وزيوت الأسماك إلى التخفيف من ألم المفاصل والتيبس.

    ويحسن هذا النظام أيضًا من صحة القلب ويقلل الالتهابات. بالإضافة إلى ذلك، فهو ملائم لفقدان الوزن ويخفف من إجهاد المفاصل.

  • الأنظمة الغذائية الخالية من الغلوتين. تخلو هذه الأنظمة من البروتين الموجود في القمح والشيلم والشعير، وتتميز بأنها تلقى رواجًا كبيرًا في الوقت الحاضر، لكن هذا لا يعني أنها ملائمة للجميع. ولكن قد تكون حساسية الغلوتين شائعة على نحو أكبر بين الأشخاص المصابين بالصدفية. وقد تتسبب هذه الحساسية في الإضرار بجهازك المناعي ومفاصلك.

    تحدث إلى الطبيب بشأن التخلص من الغلوتين من نظامك الغذائي ومراقبة ما إذا كانت أعراض التهاب المفاصل الصدفي ستتحسن أم لا. لكن إذا لم تكن مصابًا برد فعل تحسسي أو حساسية تجاه الغلوتين، فاعلم أن هذا النظام الغذائي صارم ومن الصعب اتباعه، وربما لن يفيدك.

  • نظام باليو الغذائي. قد تكون بعض العناصر في هذا النظام الغذائي مفيدة في حالات التهاب المفاصل الصدفي. ويُطلق على هذا النظام الغذائي اسم نظام "رجل الكهف"، ويتميز بتجنب الأطعمة الجاهزة والسكر والملح. ويشجع أيضًا على تناول الأغذية الطازجة والكاملة مثل الفواكه والخضراوات.

    لكن نظام باليو الغذائي يتضمن تناول اللحوم الحمراء التي قد تتسبب في تفاقم الالتهابات. ويتجنب الأطعمة التي تحتوي على الحبوب الكاملة ذات السعرات الحرارية المنخفضة والمفيدة لصحة القلب، فضلاً عن الحبوب والبقوليات الأخرى ومشتقات الحليب التي تبني العظام. ويركز نظام باليو الغذائي على لحوم الحيوانات التي تتغذى على الأعشاب والحيوانات البرية، والتي يمكن أن تكون غالية الثمن وأحيانًا يصعب الحصول عليها. لذا ربما يكون من الصعب على بعض الأشخاص اتباع هذا النظام الغذائي بسبب قيوده أو بسبب ارتفاع تكاليفه.

التركيز على الأطعمة المقاومة للالتهاب

تقترح مؤسسة التهاب المفاصل الاستفادة من العناصر الغذائية الأساسية الآتية لمقاومة الالتهاب وتعزيز صحة المفاصل، مهما كان النظام الغذائي الذي يتبعه المريض:

  • تناول كمية كبيرة من الفواكه والخضراوات. يمكنك الاستمتاع بعناصر غذائية متنوعة الألوان والنكهات، وتناول 9 حصص على الأقل يوميًا.
  • فكر في التخلص من الباذنجانيات، مثل الفلفل والطماطم. على الرغم من أنها غنية بالمغذيات، إلا أن هذه الأطعمة قد تزيد من حدة الالتهاب وتؤدي إلى تفاقم ألم التهاب المفاصل لدى بعض المرضى. لذا ينبغي التحدث إلى الطبيب حول استبعادها من النظام الغذائي لتحقيق التحسن في الأعراض.
  • اختر الخضراوات الغنية بفيتامين K، مثل السبانخ والملفوف والبروكلي (القرنبيط الأخضر). ولكن في حال كنت تتناول الوارفارين المضاد لتخثر الدم، فينبغي استشارة الطبيب قبل بدء إضافة الأغذية الغنية بفيتامين K إلى نظامك الغذائي.
  • تناول المزيد من الأطعمة الغنية بفيتامين C مثل الفواكه الحمضية. احرص على تناول الفواكه باللون الأحمر والأرجواني، مثل التوت والكرز.
  • تناول الحبوب الكاملة، مثل الخبز المصنوع من حبوب القمح الكاملة والأرز البني. إذ تتميز هذه الأطعمة بأنها غنية بالألياف التي تساعد على الشعور بالشبع وتعمل على إنقاص الوزن. ويساعد تناول المزيد من الألياف على تقليل الالتهاب.
  • تناول المزيد من الأسماك، خاصةً الأسماك الدهنية، مثل السلمون والتونة. وينبغي الاهتمام بتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على زيت السمك، إذا لم تكن محبًا لمذاق السمك.
  • زوّد طاقتك بتناول البروتينات النباتية، مثل البقوليات والصويا والمكسرات.
  • تناول الزيوت النباتية، مثل زيت الزيتون بدلاً من الزبدة.

ولا تنسَ إدراج مشتقات الحليب قليلة الدسم، مثل الحليب منزوع الدسم والزبادي والجبن، للتمتع بعظام صحية وقوية.

إذا كنت ترغب في محاولة تعديل نظامك الغذائي، فيمكنك اختيار طعام واحد لاستبعاده في كل مرة. إذ سيساعد ذلك على معرفة الأطعمة التي تؤثر في التهاب المفاصل الصدفي. على سبيل المثال، لا ينبغي حذف الغلوتين والباذنجانيات في الوقت نفسه. واحرص أيضًا على ألا يكون النظام الغذائي صارمًا للغاية.

واعلم أنه لا يوجد نظام غذائي واحد يناسب جميع الأشخاص ويمكنه المساعدة على السيطرة الكاملة على آلام التهاب المفاصل الصدفي والتيبس. ولكن يمكن أن يؤدي تناول الأغذية الصحية المتنوعة إلى تحسين الحالة الصحية والتغلب على أعراض ألم المفاصل.

25/02/2022 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة