ما المخاطر المقترنة بالإصابة بالجديري المائي خلال فترة الحمل؟

إذا كانت المرأة حاملاً وتعاني الجديري المائي (الحماق) — وهو المرض الفيروسي المعدي بدرجة كبيرة والذي يسبب الحكة وطفحًا جلديًا يشبه البثور، — يمكن أن تواجه المرأة والطفل مخاطر صحية خطيرة.

في حالة الإصابة بالجديري المائي في أثناء الحمل، تكون المرأة معرضة لخطر مضاعفات مثل الالتهاب الرئوي. بالنسبة للطفل، تعتمد المخاطر على التوقيت. إذا حدثت الإصابة بالجديري المائي خلال أول 20 أسبوعًا من الحمل، — تحديدًا بين الأسبوع الثامن والأسبوع 20، — يواجه الطفل خطر طفيف من الإصابة بمجموعة نادرة من العيوب الخلقية الخطيرة مثل متلازمة الحماق الخلقي. يمكن أن يصاب الطفل المصاب بمتلازمة الحماق الخلقية بندوب الجلد وعدم نمو الذراعين والساقين، والتهاب العين وعدم اكتمال نمو الدماغ. إذا حدثت الإصابة بالجديري المائي خلال أيام قليلة قبل الولادة بعد الولادة بـ 48 ساعة، يمكن أن يولد الطفل بعدوى تهدد الحياة معروفة باسم حماق حديثي الولادة.

إذا تعرضت المرأة للجديري المائي أثناء الحمل ولم تكون محصَّنة، ينبغي الاتصال بموفر الرعاية الصحية على الفور. وقد تحتاج إلى حقنة من منتج جلوبولين مناعي يحتوي على أجسام مضادة لفيروس الجديري المائي. عند الحصول عليها خلال 10 أيام من التعرض، يمكن أن يقي الجلوبولين المناعي من الجديري المائي أو يقلل شدته. للأسف، بسبب ندرة متلازمة الحماق الخلقي، ليس من الواضح ما إذا كان هذا العلاج يمكن أن يساعد في حماية نمو الطفل.

في حالة الإصابة بالجديري المائي في أثناء الحمل، يمكن أن يصف موفر الرعاية الصحية عقاقير لتقليل شدة المرض علاوة على مخاطر المضاعفات. في حالة الإصابة بالجديري المائي عند الولادة، يمكن معالجة الطفل بمنتج جلوبولين مناعي بعد وقت قصير بعد الولادة لحمايته أو تقليل شدة المرض. إذا وُلد الطفل مصابًا بالجديري المائي، يمكن إعطاؤه العقاقير المضادة للفيروسات أيضًا.

إذا كانت المرأة تفكر في الحمل ولم تُصب بالجديري المائي بالفعل أو حصلت على التمنيع، ينبغي سؤال موفر الرعاية الصحية حول لقاح الجديري المائي. وهو آمن للبالغين، ولكن يُنصح بالانتظار ثلاثة أشهر بعد الجرعة الثانية من اللقاح قبل محاولة الحمل. إذا لم تكن المرأة على يقين مما إذا كانت لديها مناعة ضد المرض أم لا، يمكن أن يقوم موفر الرعاية الصحية باختبار الدم ومعرفة ما إذا كانت لديها مناعة ضده أو حصلت بالفعل على اللقاح.

27/09/2018 See more Expert Answers