ما الذي يسبب وجود البويضة التالفة؟ ما الأعراض المتوقعة؟

إن حالة البويضة التالفة، المعروفة أيضًا باسم الحمل اللاجنيني أو كيس الحمل الفارغ، تحدث عندما يتوقف الجنين في مراحله الأولى عن النمو، ثم يتم امتصاصه ليترك كيس الحمل فارغًا. ويظل السبب في حدوث ذلك مجهولاً في أغلب الأحيان، ولكن ربما يرجع السبب في ذلك إلى اختلالات تتعلق بالكروموسومات في البويضة الملقحة.

عادةً ما تحدث حالة البويضة التالفة في مرحلة مبكرة من الحمل — بين الأسبوع الثامن والثالث عشر تقريبًا — ويحدث ذلك في بعض الأحيان حتى قبل أن تعرفي بوجود الحمل. وبالرغم من ذلك، ربما تدركين أنكٍ في مرحلة مبكرة من الحمل عندما يؤدي اختبار الحمل إلى نتائج إيجابية أو يحدث انقطاع للطمث. وربما يؤدي اختبار الحمل إلى نتائج إيجابية نتيجة إفراز الخلايا الجنينية في مراحل تطورها الأولى لهرمون الحمل — موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (HCG) — وذلك حتى يتوقف الجنين عن النمو ويفشل الانغراس داخل الرحم.

وربما تشعرين بأعراض المرحلة المبكرة من الحمل، كالشعور بحساسية للألم في الثديين والغثيان والقيء. ومع ذلك، عندما يتوقف الجنين عن النمو وتنخفض مستويات الهرمونات، تخف حدة أعراض الحمل. حينئذٍ من الممكن أن تحدث تقلصات بسيطة في البطن ودرجة طفيفة من التبقيع أو النزيف. وتكشف الموجات فوق الصوتية عن وجود كيس حمل فارغ.

وتؤدي حالة البويضة التالفة في نهاية الأمر إلى إسقاط الجنين. وتفضل بعض النساء الانتظار حتى يحدث الإسقاط طبيعيًا، بينما يتناول البعض الآخر ادوية تسبب الإسقاط. ويتم اللجوء في بعض الحالات إلى إجراء جراحة تُسمى توسيع وكحت الرحم (D&C) لإزالة الأنسجة المشيمية.

وتكرر معظم النساء اللاتي تعرضن لحالة البويضة التالفة تجربة الحمل بنجاح. إذا تعرضتِ بشكل متكرر ومتتالي لإسقاط الجنين، فتحدثي مع الطبيب المتابع لحالتكِ أو غيره من مقدمي الرعاية الصحية لتحديد أي أسباب تؤدي إلى ذلك لديك.

27/09/2018 See more Expert Answers