هل من الطبيعي أن أشعر بالألم بعد جراحة الثدي؟ لقد استأصلت الثدي منذ عامين. كيف يمكنني التعامل مع الألم؟

لست الوحيدة التي تشعرين بالألم بعد جراحة الصدر. أظهرت دراسات أجريت على سيدات أجرين عمليات استئصال السرطان من الصدر أن هناك نسبة تتراوح بين 25 و60 في المائة أنهن أبلغن عن وجود بعض الآلام بعد جراحة الصدر واستمرت لمدة عامين إلى ثلاثة أعوام بعد تلك الجراحة.

تتطلب جراحة الصدر إزالة بعض الأعصاب الموجودة في الصدر. وفي ضوء أحدث التقنيات الحالية لا يوجد -في الوقت الراهن- طريقة يمكن من خلالها تحاشي هذا الأمر. يمكن أن ينتج عن هذا الأمر حدوث آلام في الصدر بما في ذلك حدوث ألم وهمي في الصدر وفرط الحساسية للألم (فرط التألم). يمكن أن تصبح المنبهات الطبيعية غير المؤلمة مؤلمةً (ألم طفيف). يمكن للأورام العصبية — الشاذة التي تنمو في منطقة تنمو فيها أنسجة الندبات والأعصاب معًا — أن تزيد من الألم الخيفي. قد يحدث أيضًا شعور بالاحتراق والتقلصات أو الألم من نوع البَضْع كما قد يحدث فقدان بالشعور في منطقة الجراحة.

يعتمد علاج ألم ما بعد جراحة الصدر على نوع الألم الذي تعانين منه وشدته.

  • الآلام المتعلقة بالأعصاب يمكن معالجتها بالأدوية التي تصرف دون وصفة طبية أو بأدوية مخففات الألم الموصوفة بما في ذلك قاتلات الألم أو الأدوية المستخدمة في علاج النوبات المرضية.
  • التهابات البشرة يمكن معالجتها باستخدام أدوية الألم الموضعية مثل الكاسبايسين الذي يتميز بفاعليته في معالجة ألم الوخز.
  • تشنجات العضلات تم علاجها على نحو فعال بحقن الأونابوتولينوماتوكسين أ (Botox) وتستخدم المادة نفسها في تخفيف التجاعيد.

وقد يفيد استخدام أدوية بديلة مثل: الأكوبونكتيور والترانسكوتانيوس والمحفزات العصبية وتدريبات الاسترخاء والارتجاع البيولوجي والتنويم الإيحائي واليوجا أيضًا في تقليل الألم. تحدثي مع طبيبك عن أفضل ما قد يقدمه لك لمعالجة هذا الأمر.

27/09/2018 See more Expert Answers