نظرة عامة

الصدمة القلبية حالة لا يستطيع القلب فيها وبشكل مفاجئ ضخ الدم بالقدر الكافي لتلبية احتياجات الجسم. وغالبًا ما تنتج هذه الحالة عن أزمة قلبية حادة، ولكن لا يتعرض كل من يصاب بأزمة قلبية إلى صدمة قلبية.

الصدمة القلبية حالة نادرة، لكنها في الغالب تكون مميتة إذا لم تُعالج في الحال. أما إذا نجح تلقي العلاج في الحال، فنصف الأشخاص المصابين بهذه الحالة تقريبًا يبقون على قيد الحياة.

الأعراض

تتضمن علامات الصدمة قلبية المنشأ وأعراضها:

  • التنفس السريع
  • ضيق النفس الشديد
  • نبضًا قلبيًا سريعًا ومفاجئًا (تسرعًا قلبيًا)
  • فقدان الوعي
  • نبض ضعيف
  • انخفاض ضغط الدم
  • التعرق
  • شحوب الجلد
  • برودة اليدين والقدمين
  • قلة التبول أو انعدامه

أعراض الأزمة القلبية

نظرًا لأن الصدمات قلبية المنشأ عادة تحدث لدى الأشخاص الذين يعانون أزمة قلبية حادة، فمن المهم معرفة علامات الأزمة القلبية وأعراضها. وهذه تشمل:

  • الشعور بالضغط أو الامتلاء أو ألم عاصر في وسط الصدر يستمر لأكثر من بضع دقائق
  • الألم الممتد إلى كتفك، أو إحدى ذراعيك أو كلتيهما، أو الظهر، أو حتى أسنانك وفكك
  • فترات متزايدة من معاناة ألم الصدر
  • ضيق النفس
  • التعرق
  • الدوار أو الدوخة المفاجأة
  • الغثيان والقيء

اطلب رعاية طبية بسرعة عندما تعاني هذه العلامات والأعراض لتقليل خطر إصابتك بصدمة قلبية المنشأ.

متى تزور الطبيب

ينتج عن الحصول على علاج سريع للأزمة القلبية زيادة فرصة بقائك على قيد الحياة وتقليل تلف القلب. فإذا كنت تعاني من أعراض أزمة قلبية، فاتصل برقم الطوارئ 911 (بأمريكا) أو بالخدمات الطبية الأخرى لعلاج حالات الطوارئ للحصول على المساعدة. إذا لم تتوافر لديك القدرة على الوصول إلى خدمات طبية طارئة، فاجعل شخصًا ما ينقلك إلى أقرب مستشفى. وتجنب القيادة بنفسك.

الأسباب

في معظم الحالات، يؤدي نقص الأكسجين الواصل إلى القلب، والذي ينجم عادة عن الإصابة بأزمة قلبية، إلى تلف غرفة الضخ الرئيسية، البطين الأيسر. فبدون دوران دم غني بالأكسجين يصل إلى منطقة القلب، قد تضعف عضلة القلب ويتفاقم الوضع ليصل إلى صدمة قلبية.

من النادر أن يؤدي تلف البطين الأيمن بالقلب، الذي يرسل الدم إلى الرئتين لتلقي الأكسجين، إلى الإصابة بالصدمة القلبية.

تشمل الأسباب المحتملة الأخرى للإصابة بالصدمة القلبية ما يلي:

  • التهاب عضلة القلب
  • إصابة صمامات القلب (التهاب الشغاف)
  • ضعف القلب لأي سبب كان
  • تناول جرعة دواء مفرطة أو التسمم بسبب مواد يمكن أن تؤثر على قدرة القلب على ضخ الدم.

عوامل الخطر

إذا تعرّضت للإصابة بأزمة قلبية، فسوف تتزايد خطورة إصابتك بالصدمة القلبية إذا:

  • كنت كبيرًا في السن
  • كانت لديك حالات سابقة من الإصابة بفشل القلب أو الأزمة القلبية
  • لديك انسدادات (مرض الشريان التاجي) في عدة شرايين رئيسية في القلب
  • مصابًا بداء السكري أو ارتفاع ضغط الدم
  • كنتِ امرأة

المضاعفات

يمكن أن تكون الصدمة القلبية مميتة إذا لم تُعالَج على الفور. يعد تضرر الكبد أو الكلى أو الأعضاء الأخرى من نقص الأكسجين من المضاعفات الخطرة الأخرى، التي قد تدوم.

الوقاية

أفضل سبيل للوقاية من الإصابة بالصدمة القلبية هو عمل تغييرات في نمط الحياة من أجل الحفاظ على صحة القلب والسيطرة على ضغط الدم.

  • الامتناع عن التدخين أو الوجود في محيط الدخان. بعد مرور عدة سنوات من الإقلاع عن التدخين، تكون خطورة الإصابة بسكتة دماغية بنفس الدرجة التي عند الشخص غير المدخن.
  • حافظ على وزن صحي. تساهم زيادة الوزن من بين عوامل خطورة أخرى أيضًا في الإصابة بأزمة قلبية والصدمة القلبية، مثل ضغط الدم المرتفع وأمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري. يمكن لإنقاص 10 أرطال (4.5 كيلو جرام) أن يخفض ضغط الدم ويحسن مستوى الكوليسترول في الدم.
  • قلل كمية الكوليسترول والدهون المشبعة. فتقليل هذه النوعيات، خاصة الدهون المشبعة، يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب. تجنب الدهون المتحولة.
  • قلل السكر المُضاف وابتعد عن الكحول. سيساعد هذا في تجنب السعرات الحرارية الضارة في النظام الغذائي ويساعد في الحفاظ على وزن صحي.
  • ممارسة التمارين بانتظام. يمكن لممارسة التمارين الرياضية أن تعمل على انخفاض ضغط الدم وزيادة مستويات كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) وتحسين الحالة الصحية العامة للأوعية الدموية والقلب. حاول زيادة النشاط تدريجيًا لما يصل إلى 30 دقيقة — مثل المشي أو الركض أو السباحة أو ركوب الدرجات — في معظم أيام الأسبوع إن لم يكن كلها.

إذا أصبت بأزمة قلبية، فقد يساعد اتخاذ إجراءات سريعة في الوقاية من الإصابة بالصدمة القلبية. اطلب المساعدة الطبية الطارئة إذا كنت تعتقد أنك تعاني أزمة قلبية.

16/05/2018
References
  1. Cardiogenic shock. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/shock. Accessed Aug. 11, 2017.
  2. Hochman JS, et al. Clinical manifestations and diagnosis of cardiogenic shock in acute myocardial infarction. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Aug. 11, 2017.
  3. Warning signs of heart attack, stroke and cardiac arrest. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/911-Warnings-Signs-of-a-Heart-Attack_UCM_305346_SubHomePage.jsp. Accessed Aug. 16, 2017.
  4. The American Heart Associaton's diet and lifestyle recommendations. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/HealthyLiving/HealthyEating/Nutrition/The-American-Heart-Associations-Diet-and-Lifestyle-Recommendations_UCM_305855_Article.jsp#.WZRP5YqQwmI. Accessed Aug. 16, 2017.
  5. Hochman JS, et al. Prognosis and treatment of cardiogenic shock complicating acute myocardial infarction. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Aug. 11, 2017.
  6. Goldman L, et al., eds. Cardiogenic Shock. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 1, 2017.
  7. Napp LC, et al. ECMO in cardiac arrest and cardiogenic shock. Herz. 2017;42:27.
  8. Szymanski FM, et al. Cardiogenic shock — Diagnostic and therapeutic options in the light of new scientific data. Anaesthesiology Intensive Therapy. 2014;46:301.
  9. Lopez-Jimenez F (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Aug. 24, 2017.