حبوب تخفيف الوزن المتاحة دون وصفة طبية

إن دافع استعمال الحبوب المتاحة دون وصفة طبية لتخفيف الوزن بشكل سريع كبير. لكن هل تُعد هذه المنتجات آمنة للاستعمال وفعالة؟

By Mayo Clinic Staff

من الصعب مقاومة الرغبة في تخفيف الوزن بسرعة. لكن هل تُخفف الحبوب وغيرها من المنتجات الوزن أو أي شيء آخر غير محفظة النقود الخاصة بك؟ وهل تُعد خياراً آمناً لتخفيف الوزن؟ نُقدم إليك ههنا تقريراً عن حبوب تخفيف الوزن المتاحة دون وصفة طبية، وما يمكن أن تقدمه أو تعجز عن تقديمه لك.

تحديد التوقعات العملية

لا توجد أي حلول سحرية لتخفيف الوزن . لكن تتمثل الطريقة الأكثر فاعلية في تخفيف الوزن والحد من اكتسابه مرةً أُخرى في تغيير نمط الحياة. فتناول الطعام قليل السعرات الحرارية مع الكثير من الفواكه والخضروات وحافظ على نشاطك البدني.

حبوب تخفيف الوزن:— تمثل جميع الأدوية الموصوفة طبياً أو غيرها من المكملات الغذائية— وسائل مساعدة في تخفيف الوزن على الأكثر. لكن الدراسات البحثية الخاصة بتلك المنتجات محدودة، إلا أنه تمت دراسة العقاقير الموصوفة طبياً من بين تلك المنتجات بشكل جيد.

فعلى سبيل المثال في عام 2014 راجعت دراسة 21 تجربة طويلة الأمد في مجال العقاقير الطبية التي تُعالج البدانة. استنتج الباحثون أنه عند إجراء التغييرات الملائمة على نمط الحياة يزيد العقار الموصوف طبياً لتخفيف الوزن من احتمال تحقيق تخفيف الوزن "بمغزى سريري" في غضون سنة واحدة.

تخفيف الوزن بمغزى سريري — هو تخفيف الوزن الكافي ليبدأ تقليل خطر الإصابة بمرض في القلب وأوعية الدم والسُّكَّري وغير ذلك من الأمراض —ويُعرف بشكل عام على أنه 5 بالمائة أو أكثر من وزن الجسم.

من المهم الأخذ بعين الاعتبار أن تخفيف الوزن الذي تم ضمن إطار دراسة بحثية قد يكون أكثر من ذلك الذي يتم خلال التطبيق الفعلي. بالإضافة إلى ذلك قد تؤدي الآثار الجانبية المحتملة وردود الفعل نتيجة حبوب تخفيف الوزن إلى التأثير على نتائج المعالجة.

لذا فالتوقعات المعقولة تذكر أن حبوب تخفيف الوزن الموصوفة طبياً قد تكون مفيدة لكنها لا تقدم حلول سحرية. لكن هذه الحبوب لا تنفع كل شخص وقد تكون فائدتها بسيطة. فلا يعراف الباحثون الكثير عن الفوائد والمخاطر المحتملة لحبوب تخفيف الوزن المتاحة دون وصفة طبية.

فهم قواعد العلاجات المتاحة دون وصفة طبية

تُقسم العلاجات المتاحة دون وصفة طبية إلى صنفين رئيسيـين:

  • العقاقير غير الموصوفة طبياً
  • المكملات الغذائية

تختلف معايير ضبط إنتاج وتسويق كلا النوعين من العلاجات. بالنسبة للعقار المتاح دون وصفة طبية مثل اورليستات (الي)يجب أن تقدم الشركة المصنعة للعلاج إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية النتائج التي استحصلت من التجارب البشرية (سريرية) التي تُبين سلامة وفاعلية العقار بجرعته المتاحة دون وصفة طبية./p>

أما بالنسبة للشكرة المصنعة للمكملة الغذائية فهي مسؤولة عن ضمان سلامة المنتج عن طريق تقديم الادعاءات المعتمدة حول المنافع الممكنة. لكن هذه الادعاءات لا تخضع إلى مراجعة وموافقة إدارة الغذاء والدواء قبل تسويق المنتج. بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تتباين جودة ونوع البحث الذي يدعم الادعاءات.

يمكن أن تُبين إدارة الغذاء والدواء بأن المنتج المعين غير آمن للاستعمال، ويمكن أن تحظر الوكالة المنتج أو تطلب من الشركة المصنعة سحبه بكامل إرادتها. يمكن أن تتخذ إدارة الغذاء والدواء إجراءً ضد الشركة المصنعة في حال عدم توفر الدليل تماماً لدعم الادعاء.

يُمكن أن تجعل التباينات في البحث والإنتاج والتسويق اتخاذ القرارات المبنية على المعرفة والاطلاع بشأن المنتجات صعباً.

تفسير الادعاءات التي تخص المكملات الغذائية لتخفيف الوزن

عند تسويق مكملة غذائية على أنه قد تم "اثباتها سريرياً" لتخفيف الوزن فلا بُدَّ من توفر نوع من الدليل السريري لدعم ذلك. لكن لا يُقدم مثل هذا الادعاء تفاصيل حول البحث السريري.

فعل سبيل المثال تُسوق مكملات كيتون التوت على أنها مثبتة سريرياً كمنتج طبيعي لتخفيف الوزن. واعتباراً من تشرين الثاني عام 2014 تم نشر نتائج تجربة سريرية واحدة بخصوص كيتون التوت. تضمنت النتائج المعلومات التالية:

  • استعملت التجربة التي استمرت لثمانية أسابيع مكملة غذائية متعددة المكونات مع كيتون التوت والقهوة والنارنج وجذر الزنجبيل ومستخلص جذر الثوم بالإضافة إلى الأعشاب الأُخرى والفيتامينات والمعادن.
  • تم تعيين 70 شخص يُعانون من البدانة لتلقي أما المكملة الغذائية أو مكون غير نشط (وهمي).
  • تم اِلزام جميع المشتركين بحمية صارمة وبرنامج رياضي.
  • أكمل 45 شخص الأسابيع الثمانية المخصصة لهذه التجربة.
  • وكان معدل تخفيف الوزن في المجموعة التي تلقت المكملة الغذائية 4.2 رطل (1.9 كيلوغرام)
  • وكان معدل تخفيف الوزن في المجموعة التي تلقت المكون الوهمي 0.9 رطل (0.4 كيلوغرام).

في حين أن الفارق بين المجموعتين كبيراً فقد كان تخفيف الوزن لدى المجموعة التي تلقت المعالجة بسيطاً. دامت التجربة لثمانية أسابيع فقط، أي أن ذلك غير كافِ لمعرفة ما إذا كانت المكملة الغذائية تفيد في تشجيع تخفيف الوزن على الأمد الطويل. ولأن المكملة الغذائية تضمنت مكونات متعددة فليس من الممكن تحديد المكونات التي سببت تأثير المعالجة.

لذا فإن الحجم والطريقة والفترة الزمنية للتجربة لا تُقدم دليلاً وافياً للتوصل إلى النتائج بخصوص الفوائد المحتملة لكيتون التوت.

فَهِم المخاوف المتعلقة بالسلامة

تُصَعِّب البحوث المحدودة في هذا المجال الجزم بشأن سلامة مكملات تخفيف الوزن. فليس من الضروري أن يكون المنتج آمن الاستعمال فقط لكونه طبيعياً.

لقد تم استعمال أفيدرا أو ماهوانغ في منتجات تحفيز تخفيف الوزن سابقاً، وهو عبارة عن عُشب مُحفِّز . قامت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في 2014 بحظر أفيدرا بسبب احتمال ترافقه مع الآثار العكسية التي تتضمن تغييرات في المزاج وارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب والسكتة الدماغية والاختلاجات والنوبة القلبية.

البرتقال المر (النارنج) يتوفر في الوقت الراهن نبات النارنج كعشب محفز غالباً ما يُطلق عليه "بديل أفييدرا" وهو يُستخدم كمُكوِّن في بعض مكملات تخفيف الوزن. يحتوي المُكوِّن النشط في نبات النارنج على خواص كيميائية وتفاعلات تشبه تلك المرتبطة بأفيدرا، وربما ترتبط أيضاً بآثار عكسية مشابهة. وبسبب قلة البحوث واستعمال النارنج في مكملات متعددة المكونات فلم يتم فهم مدى سلامة هذا المنتج بشكل جيد.

قم بالبحث والدراسة قبل الشراء

من المهم أن تقوم بالبحث إِذا كنت تفكر في استعمال حبوب تخفيف الدواء المتاحة دون وصفة طبية. تتوفر المعلومات العامة حول المكملات الغذائية على الموقع الإليكتروني للمركز القومي للأدوية التكميلية والبديلة.

تُلخِّص قاعدة البيانات الشاملة للأدوية الطبيعية البحوث الخاصة بالمكملات الغذائية ومنتجات الأعشاب. على الرغم من أن قاعدة البيانات متوفرة بعضوية فقط قد تكون قادراً على الاطلاع عليها عبر المكتبة العامة.

يُبين الجدول التالي حبوب تخفيف الوزن الشائعة وما بينته البحوث بخصوص فاعليتها وسلامتها.

<ملخص الجدول="يُبين الجدول التالي حبوب تخفيف الوزن الشائعة وما بينته البحوث بخصوص فاعليتها وسلامتها."> المنتج الادعاء الفاعلية Sالآثار الجانبية المصادر: JAMA, 2014; GLAXOSMITHKLINE CONSUMER HEALTHCARE, 2014; NATIONAL INSTITUTES OF HEALTH OFFICE OF DIETARY SUPPLEMENTS, 2014; NATURAL MEDICINES COMPREHENSIVE DATABASE, 2014; GASTROENTEROLOGY RESEARCH AND PRACTICE, 2011; JOURNAL OF THE INTERNATIONAL SOCIETY OF SPORTS NUTRITION, 2013. Alli — نوع من الأُورليستات متاح دون وصفة طبية يقلل امتصاص الدهون الغذائية منافع بسيطة وهو أقل فاعلية من الوصفة الطبية أُورليستات (زنيكال) رخاوة البراز وتبقيع زيتي وكثرة وتيرة التبرز أو صعوبة السيطرة عليه; ذكرت بعض التقارير تلف الكبد بشكل كبير لكنها نادرة البرتقال المر (النارنج) يزيد من حرق السعرات الحراريةويكبح الشهية فائدة بسيطة محتملة وشحة البيانات تسارع معدل نبض القلب وارتفاع ضغط الدم وذكرت التقاير القلق والسكتة الدماغية وعدم انتظام دقات القلب والنوبة القلبية الشيتوسان (من الهيكل الخارجي للاسماك الصدفية) يُعرقل امتصاص الدهون الغذائية من المحتمل أن يكون غير فعال، بضعة دراسات بحثية مصممة بشكل جيد غير شائع: توعك المعدة والغثيان وغازات الأمعاء وزيادة كثافة البراز والإمساك الكروم (معدن أساسي) يزيد من الكتلة العضلية الخالية من الدهون من المحتمل أن يكون غير فعال غير شائع: براز شبه سائل والصداع والشعور بالضعف والأرق والغثيان والتقيؤ والإمساك والدوار والطفح الجلدي حمض اللينوليك المشتق (مشتق من منتجات الألبان ولحم البقر) يُقلل من الدهون في الجسم منفعة بسيطة محتملة توعك المعدة والغثيان والإمساك ورخاوة البراز وقد يُقلل من الكوليسترول الصحي ويزيد من الكوليسترول الضار مستخلص القهوة الخضراء يُقلل من امتصاص السكر (الغلوكوز) ويزيد من السعرات الحرارية وتأييض الدهون فائدة محتملة بسيطة فرط الاستعمال: القلق والتهييج والأرق والغثيان وعدم انتظام ضربات القلب مستخلص الشاي الأخضر يُقلل من امتصاص الدهون ويزيد من السعرات الحرارية وتأييض الدهون فائدة بسيطة محتملة استعمال الجرعات الكبيرة على مدى طويل: الأرق والتهييج والدوار والغثيان والتقيؤ والانتفاخ والغازات والإسهال وذكرت بعض التقارير تلف الكبد صمغ الغوار (المشتق من نوع من أنواع الفول العنقودية الهندية يُعرقل امتصاص الدهون الغذائية ويزيد من الشعور بالإشباع من المحتمل ألا يكون فعالاً ألم في البطن والغازات والإسهال هوديا (نبات عصاري) يُقلل من الشهية من المحتمل ألا يكون فعالاً وعدم توفر البيانات الصداع والدوار والغثيان والتقيؤ وزيادة محتملة في معدل ضربات القلب وضغط الدم كيتون العليق يزيد من تأييض الدهون بيانات غير كافية بيانات غير كافية

وهذا يشمل الطبيب فيما يتعلق بخطط تخفيف الوزن.

إِذا كنت تفكر في أخذ الحبوب لتخفيف الوزن فاحرص على التحدث مع الطبيب خاصةً إِذا كنت تعاني من مشاكل صحية أو كنت تأخذ العقاقير الموصوفة طبياً، أو في حال الحمل أو الرضاعة الطبيعية. من المهم الحصول على النصيحة حول التفاعلات المحتملة مع الدواء أو الفيتامينات أو المعادن التي تستخدمها حالياً.

يمكن أن يقدم الطبيب النصائح عن تخفيف الوزن ويقدم الدعم ويراقب تقدمك أو يُحيلك إلى أخصائي التغذية.

19/12/2014