الحمل والسمنة: تعرفي على المخاصر

لديكي قلق بشأن الحمل والسمنة؟ يجب استيعاب مخاطر السمنة في أثناء فترة الحمل — بالإضافة إلى الخطوات التي تعزز من فترة الحمل الصحية.

By Mayo Clinic Staff

قد يكون لارتفاع مؤشر كتلة الجسم (BMI) أثناء الحمل تأثير كبير على صحتكِ وصحة طفلكِ. تعرفي على المضاعفات المحتملة والتوصيات الخاصة بزيادة الوزن وما يمكنك فعله لتعزيز الحمل الصحي.

متى يصبح الوزن الزائد سمنة؟

يتم تشخيص السُمنة عندما يبلغ مؤشر كتلة الجسم (BMI) ‏لديك 30 أو أعلى من ذلك. لحساب مؤشر كتلة الجسم، فاقسم وزنك بالأرطال على طولك بالبوصة المربعة ثم اضرب الناتج في 703. أو اقسم وزنك بالكيلوغرام على طولك بالمتر المربع.

مؤشر كتلة الجسم حالة الوزن
أقل من 18.5 نحافة
18.5-24.9 طبيعي
25.0-29.9 زيادة الوزن
30.0 أو أكثر السُمنة

هل يؤثر ارتفاع مؤشر كتلة الجسم في قدرتي على الحمل؟

يمكن أن يسبب ارتفاع مؤشر كتلة الجسم ضررًا لخصوبة المرأة من خلال تثبيط عملية التبويض الطبيعية. حتى لدى النساء ذوات الإباضة المنتظمة، فكلما ارتفع مؤشر كتلة الجسم، طالت المدة اللازمة للحمل على ما يبدو. يشير بعض الباحثين أيضًا إلى أنه كلما ارتفع مؤشر كتلة الجسم، زادت احتمالات فشل عملية الإخصاب في المختبر.

كيف يمكن أن يؤثر مؤشر كتلة الجسم (BMI) العالي في حملي؟

يزيد مؤشر كتلة الجسم (BMI) أثناء الحمل من مخاطر مضاعفات الحمل المختلفة، وتشمل:

  • خطر الإجهاض التلقائي والإملاص (ولادة الجنين ميتًا) والإجهاض التلقائي المتكرر
  • السكري الحملي
  • تتسم مضاعفات الحمل بارتفاع ضغط الدم وعلامات تلف في جهاز عضوي آخر، غالبًا ما يكون الكبد والكليتين (مقدمات الارتعاج)
  • خلل وظيفي في القلب
  • انقطاع النفس النومي
  • الحاجة إلى العملية القيصرية ومخاطر مضاعفاتها، مثل عدوى الجروح

كيف يمكن للسمنة أن تؤثر على طفلي؟

يرتبط ارتفاع مؤشر كتلة الجسم (BMI) في أثناء الحمل بزيادة احتمالية تعرض الطفل لمشكلات صحية مختلفة، بما في ذلك:

  • العيوب الخِلقية
  • زيادة حجم الجنين زيادة أكبر من المتوسط (عملقة الجنين)
  • ضعف النمو
  • ربو الأطفال
  • السمنة لدى الأطفال

لكن ثمة عوامل أخرى قد تؤدي دورًا في ظهور هذه النتائج.

كم من الوزن ينبغي أن أزيد خلال فترة الحمل؟

من المهم مراعاة وزنكِ قبل الحمل ومؤشر كتلة الجسم (BMI) وأخذه بعين الاعتبار لتحديد مقدار الوزن الذي تحتاجين إلى اكتسابه أثناء الحمل. لذا تعاوني مع مزود الرعاية الصحية لمعرفة الأفضل في حالتك، والتحكم في وزنكِ خلال فترة الحمل.

ابدئي بوضع هذه الإرشادات في اعتبارك بشأن اكتساب الوزن أثناء الحمل والسمنة:

  • الحمل بجنين واحد. إذا كان مؤشر كتلة جسمك (BMI) يساوي 30 أو أكبر وتحملين جنينًا واحدًا، فالزيادة في الوزن الموصى بها تتراوح بين 5 إلى 9 كغم (حوالي 11 إلى 20 رطلاً).
  • حمل التوائم. إذا كان مؤشر كتلة جسمك (BMI) يساوي 30 أو أكبر وتحملين توأمًا أو أكثر، فالزيادة في الوزن الموصى بها تتراوح بين 11 إلى 19 كغم (25 إلى 42 رطلاً) تقريبًا.

بالنسبة إلى النساء اللاتي يصل مؤشر كتلة الجسم (BMI) لديهن إلى 40 أو أكبر، فقد يساعد اكتساب وزن أقل من الموصى به أو فقدان الوزن أثناء الحمل على تقليل الولادة بعملية قيصرية أو ولادة طفل أكبر من المعدل الطبيعي بشكل ملحوظ. ومع ذلك، قد يزيد هذا الأسلوب أيضًا من خطر وضع طفل وزنه أقل من المتوقع للعمر الحملي.

ربما يحثكِ مزود خدمات الرعاية الصحية على تجنب الزيادة المفرطة في الوزن أثناء فترة الحمل بدلاً من تقديم توصية باكتساب قدر محدد من الوزن أثناء الحمل.

هل أحتاج إلى رعاية خاصة أثناء الحمل؟

إذا كان مؤشر كتلة الجسم (BMI) 30 أو أعلى، فسيراقب مقدم الرعاية الصحية حالة حملك عن كثب. وربما يوصيك بما يلي:

  • الخضوع المبكر لفحوصات السكري الحملي. غالبًا ما تخضع السيدات المعرضات بدرجة متوسطة لخطر الإصابة بالسكري الحملي لاختبار للكشف عن المرض يُسمى اختبار تحدي الغلوكوز في الفترة بين الأسبوعين 24 و28 من الحمل. وإذا كان مؤشر كتلة الجسم (BMI) لديكِ 30 أو أعلى، فربما ينصحك مزود الرعاية الصحية المتابع لحالتكِ بالخضوع للاختبار الخاص بالكشف عن المرض في أولى زيارات متابعة الحمل. وإذا أشارت نتائج الاختبار إلى حالة طبيعية، فمن المحتمل أن تكرري الخضوع لاختبار الكشف عن المرض بين الأسبوعين 24 و28 من الحمل. أما إذا أشارت إلى حالة غير طبيعية، فستحتاجين إلى الخضوع لمزيد من الاختبارات. ويمكن أن يزودك مزود الرعاية الصحية المتابع لحالتك بالمعلومات اللازمة عن متابعة مستوى السكر في الدم والسيطرة عليه.
  • تغيرات في تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية. عادةً ما يتم التصوير المعتاد للجنين بالموجات فوق الصوتية في الفترة بين الأسبوعين 18 و20 من الحمل، وذلك لتقييم نمو الطفل من الناحية التشريحية. لكن الموجات فوق الصوتية لا تخترق الأنسجة الدهنية في البطن بسهولة. وقد يعيق هذا فعالية تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية. تحدثي مع مزود الرعاية الصحية حول أفضل طريقة للتصوير الدقيق بالموجات فوق الصوتية.
  • فحص انقطاع النفس الانسدادي النومي. هذه الحالة عبارة عن اضطراب خطير من اضطرابات النوم يتسبب في توقف التنفس بشكل متكرر وتظهر هذه الحالة أثناء النوم. وتتعرض النساء اللاتي يعانين انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم في فترة الحمل إلى درجة أكبر من خطورة الإصابة بتسمم الحمل وغير ذلك من المضاعفات. وربما تخضعين للفحص في أولى زيارات متابعة الحمل. وفي حال شك مقدم الرعاية الصحية في إصابتك بانقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم، فربما يحيلك إلى اختصاصي في طب النوم لتقييم الحالة ووصف العلاج الممكن لها.

ما الخطوات التي يمكنني اتخاذها لتعزيز الحمل الصحي؟

يمكنكِ الحد من تأثير ارتفاع مؤشر كتلة الجسم (BMI) والمساعدة في ضمان صحتكِ وصحة طفلكِ. على سبيل المثال:

  • حددي موعدًا طبيًا لزيارة مزود الرعاية الصحية قبل الحمل. إذا كان مؤشر كتلة الجسم (BMI) لديكِ 30 أو أعلى وتفكرين في الإنجاب، فناقشي المسألة مع مزود الرعاية الصحية. قد يوصيكِ بتناول فيتامينات ما قبل الحمل يوميًا ويحيلك إلى مزودي الرعاية الصحية الآخرين — مثل اختصاصي النُّظم الغذائية المسجَّل — الذي يمكنه مساعدتك على الوصول إلى وزن صحي قبل الحمل.
  • اطلبي رعاية سابقة للولادة. يمكن لزيارات ما قبل الولادة أن تساعد مزود الرعاية الصحية في متابعة صحتك وصحة طفلك. ويجب أن تخبري مزود الرعاية الصحية بأي حالة مرضية تعانين منها مثل داء السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو انقطاع النفس أثناء النوم، وناقشي معه ما يمكنكِ فعله للسيطرة على هذه الحالات.
  • اتبعي نظامًا غذائيًّا صحيًّا. ينبغي أن تتعاوني مع مزود الرعاية الصحية أو اختصاصي نُظم غذائية مسجَّل للحفاظ على نظام غذائي صحي وتجنب الزيادة المفرطة في الوزن. وضعي في اعتبارك أنه خلال فترة الحمل، ستحتاجين إلى المزيد من حمض الفوليك والبروتين والكالسيوم والحديد وغيرها من العناصر المغذية الأساسية.
  • مارسي الأنشطة البدنية. استشيري مزود الرعاية الصحية بشأن الطرق الآمنة للبقاء نشيطة بدنيًا خلال فترة الحمل، مثل المشي أو السباحة أو التمارين الرياضية منخفضة التأثير.
  • تجنبي المواد الخطرة. إذا كنتِ من المدخنين، فاطلبي من مزود الرعاية الصحية أن يساعدكِ على الإقلاع. يحظر تناول الكحوليات أو الأدوية غير المشروعة أيضًا. وعليكِ الحصول على موافقة مزود الرعاية الصحية قبل البدء أو التوقف عن تناول أي أدوية أو مكملات غذائية.

يمكن أن يؤدي مؤشر كتلة الجسم (BMI) عند 30 أو أعلى أثناء الحمل إلى الزيادة من خطر حدوث مضاعفات لكِ ولطفلكِ. ولذا فإن التعاون مع مزود الرعاية الصحية قد يساعدكِ على إدارة المخاطر وتعزيز فرص الحصول على حمل صحي خالٍ من المشاكل.

21/03/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة