التعامُل مع الإجهاد لتحسين أعراض التهاب المفاصل الصدفي

كثيرًا ما يكون التهاب المفاصل الصَّدفي والإجهاد متلازمين. إليك نصائح عن كيفية التعامل مع الإجهاد لتقليل ظهور الأعراض عليك.

كثيرًا ما يكون الضغط العصبي والتهاب المفاصل الصدفي متلازمين. عندما يتلقى الجسم طلبًا أو تهديدًا، يثير الأمر التفاعل الكيميائي الذي يساعد الشخص على الاستجابة بفاعلية. وفي أثناء تدفق هذه المواد الكيميائية في الجسم، تزيد سرعة نبض القلب، وتزداد سرعة التنفس، وتُشدُّ العضلات، وينتشر الالتهاب كالنار في الهشيم. وإذا كان الشخص مصابًا بالتهاب المفاصل الصدفي، يزيد هذا الالتهاب من تفاقم الحالة، مما يسبب الضغط العصبي والمزيد من الالتهاب.

ويمكن لهذه الدورة من الضغط العصبي والالتهاب أن تزيد كلّاً من الألم الانفعالي والبدني. وبالرغم من أن السيطرة على الضغط العصبي قد تكون صعبة، فإنه يمكن تحقيقها، لا سيما إذا كان الشخص ملتزمًا بالتغيرات طويلة المدى. وإذا كان الشخص مصابًا بهذه الحالات، يمكن تخفيف الضغط العصبي وتحسين الصحة الانفعالية والبدنية.

نصائح لتقليل الضغط النفسي

لا توجد طريقة بعينها تُعد "صحيحة" للتعامل مع الضغط العصبي. إن معرفة ما يناسبك هي الأهم. اتَّبِعْ هذه الخطوات الآن للتعامل مع الضغط العصبي الحالي والمحتمَل:

  • تعلَّم كيف تتعرَّف على العلامات الدالة على إصابتك بالضغط العصبي. قد تشعر بالضغط العصبي، لكنك قد لا تدرك ذلك. انتبِهْ جيدًا لكيفية تفاعُل جسمك عند تعرُّضك للضغط العصبي حتى تلاحظ التغييرات عندما تبدأ. وتشمل علامات الضغط العصبي الشائعة التغير في التنفس، وشد العضلات، وتعرُّق اليدين، والإرهاق.

    قد يكون من الصعب أن تفرِّق بين أعراض الضغط العصبي وأعراض مرض التهاب المفاصل الصدفي. قد تساعدك معرفة الأوقات التي تشعر فيها بالضغط العصبي، فضلًا عن الأحداث المحيطة، على تتبُّع الفرق.

  • ضَعْ خطة لإيقاف الضغط العصبي في مساراته. عندما تعرف ما الذي يسبِّب لك الضغط العصبي، يمكنك أن تتخذ خطوات لتجنُّب ذلك أو الاستعداد لمواجهته. إن توقُّع الضغط العصبي وتحضير نفسك ذهنيًّا يمكن أن يساعدك في السيطرة على الأمر، والحفاظ عليه ضمن النصاب الصحيح.
  • تواصَلْ مع الآخرين لتحصل على الدعم. يمكن أن تساعدك مشاركة مشاعرك مع الآخرين على رؤية مسبِّبات الضغط بشكل مختلف. يمكن للعائلة والأصدقاء والمستشارين أن يقدِّموا رؤية جديدة ويلعبوا دورًا في مساعدتك على إدارة الضغط العصبي.
  • التزِمْ بالطرق التي أثبتت فعاليتها في تخفيف التوتر. يجد الكثير من الناس أن الاسترخاء أو تمارين العقل والجسم، مثل التنفس العميق، أو التأمل، أو استرخاء العضلات التدريجي، أو اليوجا، أو التاي تشي، يمكن أن تقلل بشكل كبير من الضغط العصبي.

    كما يمكن أن تساعد التمارين التقليدية، مثل المشي أو البستنة، على تخفيف الضغط العصبي. تَحدَّثْ إلى طبيبكَ بشأن برنامج تمارين رياضية مناسب لك.

لن يختفي الضغط العصبي من حياتك. التعامل مع الضغوط ليس علاجًا يتم بين عشية وضحاها. لكن مع الاهتمام والممارسة المستمرة، يمكنك تعلُّم السيطرة على مستويات التوتر لديك والعيش بشكل أفضل مع التهاب المفاصل الصدفي.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة