أدوية إنقاص الوزن المتاحة بوصفة طبية

تعرف على مزايا وعيوب الأدوية التي تعالج السمنة.

By Mayo Clinic Staff

إذا كنت تعاني من مشكلات صحية خطيرة بسبب وزنك — ولم تنجح تغييرات نمط الحياة في إنقاص وزنك بشكل كبير — فقد تكون أدوية إنقاص الوزن المتاحة بوصفة طبية خيارًا مناسبًا لك. ومع ذلك، ينبغي أن تعلم أن هذه الأدوية لا تعد بديلاً عن حاجتك إلى إدخال تغييرات صحية على عادات الأكل ومستوى النشاط البدني.

من المرشح لاستخدام أدوية فقدان الوزن؟

يقتصر استخدام أدوية فقدان الوزن التي تُصرف بوصفة طبية بشكل عام على الأشخاص الذين لم يستطيعوا فقدان أوزانهم من خلال النظام الغذائي وممارسة الرياضة وأولئك الذين لديهم مشكلات صحية بسبب أوزانهم. وهم ليسوا أشخاصًا يريدون أن يفقدوا بضعة كيلوجرامات فقط لأسباب تجميلية.

قد يفكر طبيبك في أدوية فقدان الوزن بالنسبة لك إذا لم تكن قادرًا على فقدان وزنك من خلال النظام الغذائي وممارسة التمارين وكنت تستوفي أحد ما يلي:

  • مؤشر كتلة الجسم (BMI) أكبر من 30.
  • ارتفاع مؤشر كتلة الجسم عن 27 مع الإصابة بمشكلة صحية خطيرة متعلقة بالبدانة مثل داء السكري أو ارتفاع ضغط الدم.

قبل اختيار الدواء لك، سيأخذ طبيبك في الاعتبار تاريخك الصحي، والآثار الجانبية المحتملة للأدوية وأي تفاعل محتمل لعقاقير فقدان الوزن مع الأدوية الأخرى التي تتناولها.

إلى أي مدى تكون فاعلية أدوية إنقاص الوزن؟

عند الجمع بين النظام الغذائي منخفض السعرات الحرارية وممارسة الرياضة المنتظمة، تتسبب أدوية إنقاص الوزن في فقدان الوزن بمعدل يتراوح بين 5% إلى 10% من إجمالي وزن الجسم خلال عام وهذا هو الهدف الأساسي لإنقاص الوزن. ويعد النظام الغذائي وممارسة الرياضة مسؤولين عن إنقاص الوزن بشكل جزئي وتسهم الأدوية بجزء أيضًا في هذا.

ربما لا يبدو أن إنقاص 5% إلى 10% من إجمالي وزن الجسم معدل كبير، إلا أن حتى فقدان الوزن الطفيف يمكن أن يحسن من صحتك عن طريق:

  • خفض ضغط الدم
  • خفض مستويات الدهون
  • خفض مستويات جلوكوز الدم
  • زيادة حساسية الأنسولين

ومع ذلك، من الضروري أن تضع في اعتبارك أن هذه الأدوية قد لا تكون فعالة بالنسبة لجميع الأشخاص. وعندما تتوقف عن تناول هذه الأدوية، فمن المرجح أن تستعيد الكثير من الوزن الذي فقدته أو كله.

أدوية إنقاص الوزن الشائعة

يبين الجدول التالي أدوية إنقاص الوزن المتاحة بوصفة طبية والمتوفرة حاليًا وكيفية عملها مع توضيح آثارها الجانبية.

الدواء آلية العمل الآثار الجانبية المحتملة
بنزفيتامين (ديدريكس) خفض الشهية، وزيادة الشعور بالامتلاء ارتفاع ضغط الدم، وزيادة معدل ضربات القلب، والعصبية، والأرق، وجفاف الفم، والإمساك
ثنائي إيثيل بروبيون (تينوّاْت) خفض الشهية، وزيادة الشعور بالامتلاء الصداع، وارتفاع ضغط الدم، وزيادة معدل ضربات القلب، والعصبية، والأرق، وجفاف الفم، والإمساك
لوركاسيرين (بيلفيك) خفض الشهية، وزيادة الشعور بالامتلاء الصداع، والغثيان، وجفاف الفم، والدوخة، والتعب، والإمساك
نالتريكسون وبوبروبيون ممتدان المفعول (كونتريف) خفض الشهية، وزيادة الشعور بالامتلاء الغثيان، والإمساك، والصداع، والقيء، والدوخة
فينديميترازين خفض الشهية، وزيادة الشعور بالامتلاء ارتفاع ضغط الدم، وزيادة معدل ضربات القلب، والعصبية، والأرق، وجفاف الفم، والإمساك
فينترمين (اديبيكس بي - سوبرنزا) خفض الشهية، وزيادة الشعور بالامتلاء الصداع، وارتفاع ضغط الدم، وزيادة معدل ضربات القلب، والعصبية، والأرق، وجفاف الفم، والإمساك
أورليستات (زينيكال) إعاقة امتصاص الدهون خفض امتصاص الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، وتبرز بقع دهنية، وتقلصات الأمعاء، والغازات المصحوبة بالإفرازات، والإسهال، والحاجة الملحة للتبرز وسلس البول
فينترمين وتوبيراميت ممتدان المفعول (كسيميا) خفض الشهية، وزيادة الشعور بالامتلاء الأرق، وجفاف الفم، والدوخة، والإمساك، والإحساس بوخز الإبر والدبابيس، وتغير في حاسة التذوق أو الشم
ليراجلوتايد (ساكسيندا) إبطاء تفريغ المعدة، وزيادة الإحساس بالامتلاء الغثيان، والقيء، والتهاب البنكرياس

أمان عقاقير إنقاص الوزن

عقاير الاستخدام على المدى القصير

اعتمد استخدام ثنائي إثيل بروبيون (تينوات) وفينترمين (أديبيكس-بي) وبِنزفيتامين (ديبريكس) وفينديميترازين على المدى القصير فقط — لمدة تقل بوجه عام عن 12 أسبوعًا. تُصنَّف هذه العقاقير على أنها مواد خاضعة للرقابة إذ يحتمل إدمانها. لا ينصح بهذه الأدوية إذا كنت مصابًا بأحد أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو فرط الدرقية؛ نظرًا لآثارها الجانبية المحتملة.

عقاير الاستخدام على المدى الطويل

تم اعتماد الاستخدام طويل المدى لأورليستات (زينيكال)، ولوركاسيرين (بيلفيك)، وفينترمين-توبيراميت (كسيميا)، ونالتريكسون-بوبروبيون (كونتريف) وليراجلوتايد (ساكسيندا). أورليستات متوفر أيضًا بتركيز منخفض دون وصفة طبية (ألاي). يُعد الحد من تناولك للدهون الغذائية أمرًا بالغ الأهمية عند تناول أورليستات لتقليل الآثار الجانبية.

بعد اعتماد أورليستات، تم الإبلاغ عن حالات نادرة من إصابة الكبد الخطيرة لدى بعض الأشخاص الذين تناولوا العقار. لم يثبت وجود علاقة سبب ونتيجة بين العقار وهذه الإصابة. ومع ذلك، صارت البطاقات الموجودة على عقار زينيكال وألاي تتضمن إرشادات للأشخاص الذين يأخذون أورليستات لينتبهوا للعلامات والأعراض التي قد تشير إلى إصابة الكبد مثل الحكة وفقدان الشهية واصفرار العينين أو الجلد أو البراز ذي اللون الفاتح أو البول البني.

أثار عقار لوركاسيرين (بيلفيك) في البداية المخاوف؛ لأنه يعمل إلى حد ما مثل عقار فينفلورامين — الذي تم سحبه من السوق لإضراره بصمامات القلب. ومع ذلك، لا يوجد أي ما يدل على أن عقار بيلفيك يضر بصمامات القلب. قد يؤدي عقار بيلفيك إلى زيادة معدل ضربات القلب؛ لذا قد يحتاج الأشخاص الذين يتناولونه إلى فحص معدل ضربات القلب لديهم.

تزيد تركيبة العقار كسيميا (فينترمين وتوبيراميت) خطر الإصابة بالعيوب الخلقية. وبالتالي، ألزمت إدارة الغذاء والدواء الشركة المصنعة للعقار بوضع إستراتيجية لتقييم مخاطر العقار وتخفيفها (REMS). تهدف إستراتيجية تقييم المخاطر وتخفيفها هذه إلى تنبيه السيدات إلى مخاطر الدواء وتوضيح ضرورة تجنب الحمل في أثناء تناول عقار كسيميا. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر عقار كسيميا مادة خاضعة للرقابة؛ لأن أحد مكوناته — - فينترمين - — قد يتم إدمانه.

يحتوي العقار المركَّب كونتريف على نالتريكسون وبوبروبيون. يستخدم نالتريكسون لعلاج إدمان الكحول والأفيون، في حين أن البوبروبيون مضاد للاكتئاب وغالبًا ما يقلل من خطر زيادة الوزن لدى الأشخاص الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين. كما قد يؤدي كونتريف إلى الإصابة بارتفاع معدل ضربات القلب وضغط الدم، وقد يزيد من خطر حدوث النوبات. يمكن لعقار بوبروبيون أن يزيد من خطر الأفكار والسلوكيات الانتحارية.

إن عقار ليراجلوتايد (ساكسيندا) هو أحدث دواء تم اعتماده لإنقاص الوزن. اعتمدت إدارة الغذاء والدواء العقار، بشرط أن تضع الشركة المصنعة له إستراتيجية لتقييم مخاطر العقار وتخفيفها، بهدف إعلام الأطباء بالمخاطر الجسيمة المرتبطة بعقار ساكسيندا. ويرد على عبوة عقار ساكسيندا مربع تحذير يشير إلى أنه تمت ملاحظة ظهور أورام بالغدة الدرقية في الدراسات التي أجريت على الحيوانات، لكن من غير المعروف ما إذا كان عقار ساكسيندا يسبب هذه الأورام لدى البشر. على عكس أدوية إنقاص الوزن الأخرى، يتم أخذ عقار ساكسيندا عن طريق الحقن مرة واحدة يوميًا.

العوامل التي يجب وضعها في الاعتبار

إذا كانت حالتك متوافقة مع معايير الوصفة الطبية لأدوية فقدان الوزن، فسوف تحتاج أنت والطبيب لتقييم الفوائد المحتملة وموازنتها بالمخاطر المحتملة جراء تناول أيٍّ من هذه الأدوية.

كذلك يجب أن تضع في الاعتبار التكلفة، حيث لا تغطي جميع خطط التأمين الصحي أدوية فقدان الوزن المتاحة بوصفة طبية. ويُذكر أنه من الشائع حدوث آثار عكسية مع أدوية فقدان الوزن، وقد يجعل هذا من الصعب الالتزام بالعلاج.

عندما تفكر في تناول أدوية فقدان الوزن، تأكد من بذل كل جهد لممارسة الرياضة وتغيير عاداتك في تناول الطعام وتعديل أي عوامل نمط حياة أخرى ساهمت في زيادة وزنك.

لا تعد أدوية فقدان الوزن حلاً سهلاً لفقدان الوزن ولكن يمكن أن تكون أداة مفيدة تساعدك على اتباع النظام الغذائي وتغيرات نمط الحياة الضرورية. ومع ذلك، فإن الحفاظ على الوزن الذي فقدته هو مصدر قلق مستمر. ورغم الجهود المبذولة، يستعيد العديد من الأشخاص ما فقدوه من وزن.

27/09/2018