التشخيص

إذا اشتبه طبيبك في أنك مصاب بسرطان ثدي متكرر استنادًا إلى نتائج التصوير الإشعاعي للثدي أو الفحص البدني، أو نظرًا للعلامات والاعراض لديك، فقد يوصي باجراء اختبارات إضافية للتحق من التشخيص.

وقد تتضمن الإجراءات والفحوصات ما يلي:

  • اختبارات التصوير. تعتمد نوعية اختبارات التصوير التي ستخضع لها على حالتك على وجه الخصوص. وقد تشمل اختبارات التصوير هذه التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، والتصوير المقطعي المحوسب (CT)، والأشعه السينية، والمسح الضوئي للعظام، أو التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET).

    ولا يحتاج كل شخص لإجراء كل تلك الفحوصات. وسيحدد الطبيب الاختبارات الأكثر إفادة في حالتك على وجه التحديد.

  • إزالة عينة من النسيج لفحصها في المختبر (الخزعة). قد يوصي الطبيب باجراء خزعة لجمع الخلايا المشتبه فيها لفحصها، حيث إن هذه هي الطريقة الوحيدة للتحقق من عودة السرطان. وخلال العمل في المختبر، يفحص اختصاصي الأمراض الخلايا ويحدد أنواعها في العينة.

    ويمكن لاختصاصي الأمراض تحديد ما إذا كان السرطان هو إصابة مكررة لنوع السرطان نفسه أو نوعًا جديدًا من السرطان. وتبين الاختبارات أيضًا ما إذا كان السرطان حساسًا للعلاج الهرموني أو العلاج الاستهدافيّ، نظرًا لاحتمالية تغير هذه الأمور منذ تشخيص السرطان في المرة الأولى.

العلاج

وستعتمد خيارات علاجكِ على عدة عوامل، منها حجم المرض ومدى انتشاره وحالة مستقبِل الهرمون ونوع العلاج الذي تلقيتِه لسرطان ثديكِ الأول وحالتكِ الصحية عامةً. يضع طبيبكَ في اعتباره أيضًا أهدافكَ وأولويات اختياركَ في العلاج.

علاج تجدد الإصابة الموضعية

وعادة ما يبدأ علاج تجدد الإصابة الموضعية بإجراء عملية وقد يتضمن العلاج الإشعاعي إذا لم تخضع له من قبل. وقد يُنصح أيضًا بالعلاج الكيميائي والعلاج الهرموني.

  • الجراحة. بالنسبة لسرطان الثدي المتجدد المقتصر على الثدي، عادة ما يتضمن العلاج إزالة أي أنسجة الثدي المتبقية.

    وإذا تم علاج أول سرطان تُصابين به باستئصال الثدي، فقد ينصحكِ طبيبكِ بإجراء عملية استئصال الثدي لإزالة كل أنسجة الثدي المتبقية لديك — الفصوص والقنوات والأنسجة الدهنية والجلد والحلمة.

    أما إذا تم علاجكِ من أول سرطان تُصابين به باستئصال الثدي ثم عاد السرطان إلى جدار الصدر، فيمكنك إجراء عملية جراحية لإزالة السرطان الجديد مع جزء طفيف من الأنسجة السليمة.

    وتجدُرالإشارة إلى أن تجدد الإصابة الموضعية قد يصاحبه سرطان خفي في العقد الليمفاوية (العُقَد اللمفية) القريبة. لهذا السبب، قد يُزيل الجراح جزء من العقد الليمفاوية (العُقَد اللمفية) القريبة أو كلها إذا لم تُزل أثناء العلاج الأولي.

  • المعالجة الإشعاعية. تستخدم المعالجة الإشعاعية حزمًا عالية الطاقة، مثل الأشعة السينية أو البروتونات، لقتل الخلايا السرطانية. إذا لم تخضعي للمعالجة الإشعاعية خلال أول إصابة لك بسرطان الثدي، فقد يوصي طبيبك باستخدام هذا النوع من المعالجة. ولكن إذا خضعتِ للعلاج الإشعاعي عقب استئصال الثدي، فعادة لا يُنصح بالعلاج الإشعاعي عند تجدد الإصابة بالمرض بسبب مخاطر الآثار الجانبية.
  • المعالجة الكيميائية. تستخدم المعالجة الكيميائية الأدوية لقتل الخلايا السرطانية. فقد ينصحك طبيبك بالمعالجة الكيميائية بعد الخضوع للجراحة من أجل خفض مخاطر تجدد الإصابة بالسرطان.
  • المعالجة الهرمونية. قد يُنصح بالأدوية التي تمنع الآثار المعزِّزة للنمو لهرمون الإستروجين وهرمون البروجسترون إذا كان السرطان الذي يصيبك من النوع المستقبل الإيجابي للهرمونات.
  • العلاج الاستهدافيّ. إذا أظهرت الفحوصات أن الخلايا السرطانية في جسمك تنتج بروتين HER2 بصورة مفرطة، من المرجَّح أن يصف لك الطبيب الأدوية التي تستهدف هذا البروتين.

علاج تجدد الإصابة القريبة

تشمل علاجات سرطان الثدي الانتكاسي القريب ما يلي:

  • الجراحة. إجراء عملية جراحية لإزالة السرطان، إذا أمكن ذلك، هو العلاج الموصي به عند تجدد الإصابة القريبة بالمرض. قد يُزيل الجراح أيضًا العُقَد اللمفية الموجودة تحت ذراعك إذا كانت ما تزال موجودة.
  • العلاج الإشعاعي. يُستخدم العلاج الإشعاعي في بعض الأحيان بعد إجراء العملية الجراحية. إذا كانت العملية الجراحية غير ممكنة، فربما يُستخدم العلاج الإشعاعي كوسيلة العلاج الرئيسية لسرطان الثدي الانتكاسي القريب.
  • العلاج الدوائي. العلاج الكيميائي أو العلاج الموجه أو العلاج الهرموني قد ينصح به أيضًا كعلاج رئيسي أو قد يتبع الجراحة أو العلاج الإشعاعي.

معالجة عودة ظهور النقيلي

هناك الكثير من العلاجات لسرطان الثدي النقيلي. ستعتمد اختياراتكِ على مكان انتشار السرطان لديكِ. وإذا لم يُجدِ أحد العلاجات نفعًا أو توقف عن التأثير، يمكنكِ تجربة علاجات أخرى.

وبوجه عام، فإن الهدف من علاج سرطان الثدي النقيلي ليس الشفاء من المرض. قد يسمح لكِ العلاج بالبقاء على قيد الحياة لفترة أطول، كما يمكنه المساعدة في تخفيف الأعراض التي يتسبب بها السرطان. ويعمل طبيبكِ على تحقيق التوازن بين التحكم في الأعراض التي تظهر عليكِ وتقليل الآثار الجانبية السامة الناتجة عن العلاج قدر الإمكان. فالهدف هو مساعدتكِ على الحياة بأفضل شكل ممكن ولأطول فترة ممكنة.

قد يتضمن العلاج ما يلي:

  • المعالجة الهرمونية. إذا كان السرطان لديكِ إيجابيًا لمستقبلات الهرمونات، فقد تستفيدين من المعالجة الهرمونية. وعمومًا، تتميز المعالجة الهرمونية بآثار جانبية أقل مقارنةً بالمعالجة الكيميائية، لذا تكون هي الخيار الأول لعلاج الكثير من حالات سرطان الثدي النقيلي.
  • المعالجة الكيميائية. قد ينصح طبيبكِ بالمعالجة الكيميائية إذا كان السرطان لديكِ سلبيًّا لمستقبلات الهرمونات أو إذا لم يعد العلاج الهرموني فعالًا.
  • العلاج الاستهدافي. إذا كانت الخلايا السرطانية لديكِ تحمل خصائص تجعلها ضعيفة أمام المعالجة الاستهدافية، فقد ينصح طبيبكِ باستخدام هذه الأدوية.
  • المعالجة المناعية. تعتمد هذه المعالجة على جهازك المناعي لمحاربة السرطان. قد يعجز جهازك المناعي المسؤول عن مقاومة الأمراض عن مهاجمة السرطان، وذلك لأن الخلايا السرطانية تُنتِج بروتينات تُخفيها عن خلايا الجهاز المناعي. ومن ثَمَّ، تعمل المعالجة المناعية من خلال التداخُل مع تلك العملية.

    قد يكون العلاج بالخلايا الجذعية خيارًا إذا كان لديكِ سرطان الثدي الثلاثي السلبي؛ ممَّا يعني أن الخلايا السرطانية لا تحتوي على مستقبِلات للإستروجين أو البروغستيرون أو مستقبِلات الهيرسبتين 2. وبالنسبة لسرطان الثدي السلبي الثلاثي، يُجمَع بين المعالجة المناعية والمعالجة الكيميائة لعلاج السرطان المتقدم الذي ينتشر في أجزاء أخرى من الجسم.

  • عقاقير بناء العظام. إذا كان السرطان قد انتشر في عظامكِ، فقد ينصح طبيبكِ باستخدام عقار لبناء العظام لتقليل خطر كسر العظام أو لتخفيف ألم العظام الذي تشعرين به.
  • علاجات أخرى. قد تُستخدم المعالَجة الإشعاعية والجراحة في حالات معينة للتحكم في مؤشرات سرطان الثدي المتقدم وأعراضه.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

الطب البديل

لم يُعثر على علاجات بديلة لعلاج سرطان الثدي. على النقيض، فمن الممكن أن تساعدك وصفات الطب التكميلي والبديل في التعامل مع الأعراض الجانبية للعلاج، إذا ما نُفذت جنبًا إلى جنب مع رعاية الطبيب لك.

على سبيل المثال، يعاني الكثير من الأشخاص المصابين بالسرطان من الضيق. إذا كنت تشعر بالضيق، فقد تشعر بالحزن أو القلق. قد تجد صعوبة في النوم أو تناوُل الطعام أو التركيز في أنشطتك المعتادة.

تشمل العلاجات التكميلية والبديلة التي يمكن أن تساعدك في التغلب على الضيق ما يلي:

  • العلاج بالفنِّ
  • العلاج بالرقص والحركة
  • التمارين
  • التأمُّل
  • العلاج بالموسيقى
  • تمارين الاسترخاء
  • اليوجا

يمكن لطبيبك أن يحيلك إلى متخصصين لمساعدتك على التعرف على العلاجات البديلة وتجربتها. تحدث إلى طبيبك إذا كنت تعاني من الضيق النفسي.

التأقلم والدعم

قد يكون اكتشافك عودة سرطان الثدي مزعجًا بذات قدر انزعاجك أو أكثر منه عند تشخيصك به أول مرة. وبجانب تعاملك مع مشاعرك واتخاذك قراراتك العلاجية، قد تساعدك الاقتراحات التالية في التكيف مع الأمر:

  • معرفة معلومات كافية تكرار الإصابة بسرطان الثدي لاتخاذ القرارات المتعلقة برعايتك. اطرحي على طبيبك أسئلة حول عودة إصابتك بسرطان الثدي مثل خيارات العلاج المتاحة لك، واسأليه عن توقعاته لسير مرضكِ إن رغبت. فكلما زاد ما تعرفينه عن عودة الإصابة بسرطان الثدي، صرت أكثر ثقة في اتخاذك قرارات العلاج.
  • أبقي أصدقاءك وعائلتك قريبين. سيساعدكِ الحفاظ على قوة علاقاتكِ الوثيقة في التعامل مع عودة سرطان الثدي إليك. فأصدقاؤكِ وأقرباؤكِ يمكنهم تقديم الدعم العملي الذي تحتاجين إليه؛ مثل المساعدة في رعاية منزلكِ عند وجودك في المستشفى. ويُمكنهم منح الدعم العاطفي أيضًا في حالة شعوركَ بأن السرطان قد تغلَّب عليك.
  • البحث عن شخص ما للتحدث معه. ابحثي عن مستمع جيِّد يكون على استعداد للاستماع إليكِ وأنتِ تتحدَّثين عن آمالكِ ومخاوفك. قد يكون هذا الشخص صديقًا أو فردًا من العائلة. وقد تُساعدك أيضًا أمور أخرى مثل الحصول على اهتمام ودعم أحد الاستشاريين، أو اختصاصي طبي اجتماعي، أو رجل دين، أو مجموعة دعم المصابين بالسرطان.

    اسأل طبيبك عن مجموعات الدعم في منطقتك. أو راجعي دليل هاتفك أو المكتبة أو تواصلي مع إحدى مؤسسات علاج السرطان مثل المعهد الوطني للسرطان أو جمعية السرطان الأمريكية.

  • ابحثي عن صلة تربطك بما هو خارج حدود ذاتك. يساعد الإيمان القوي أو الشعور بشيء أعظم من الذات الكثير من الأشخاص في التكيف مع مرض السرطان.

الاستعداد لموعدك

إذا كانت لديك أي علامات أو أعراض تقلقك، فحدد موعدًا مع طبيب الرعاية الأولية أو طبيب الأسرة.

قد يُوصي طبيبك بالاختبارات والإجراءات اللازمة لتأكيد تشخيص السرطان المتكرر. وبعد ذلك ستُحال إلى طبيب متخصص في تشخيص وعلاج السرطان (طبيب الأورام).

ما يمكنك فعله؟

  • استعد لمناقشة الأعراض الجديدة لديك وأي مشكلات صحية أخرى كانت لديك منذ تشخيص إصابتك بالسرطان لأول مرة.
  • إذا كنت ستذهب إلى طبيب جديد، فاطلب سجلاتك الطبية من طبيبك السابق. وإذا كانت سجلاتك الطبية معك بالفعل، فاحرص على أن تحضرها معك إلى جانب أي فحوص تصويرية. وإلا فستحتاج إلى التوقيع على نموذج كشف عن المعلومات لكي يتمكن مكتب موفر الرعاية الصحية الجديد من الحصول على السجلات.
  • أعِدَّ قائمةً بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكمِّلات الغذائية التي تتناولها. أبلغ طبيبك إذا كنت قد جرّبت أي علاجات بديلة للسرطان.
  • يُنصَح بأن تطلب من قريب أو صديق لك أن يرافقك في الموعد الطبي. ربما يكون من الصعب تذكّر كل المعلومات المقدّمة إليك خلال الموعد الطبي. ربما يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دَوِّنْ الأسئلة التي تريد طرحها على طبيبك.

إذا كنتِ معرّضة لتكرار الإصابة بسرطان الثدي، فمن بين الأسئلة الأساسية التي تطرحينها على طبيبكِ ما يلي:

  • هل أصبت بالسرطان مرة أخرى؟
  • هل هناك أسباب محتمَلة أخرى لأعراضي؟
  • ما الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟ هل تتطلب هذه الفحوصات أي تحضيرات خاصة؟
  • ما حالة مستقبل الهرمونات وحالة HER2 عند تكرار الإصابة بالسرطان؟
  • ما العلاجات المتاحة لي في هذه المرحلة وما الذي توصي به منها؟
  • ما أنواع الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقعها من العلاج؟
  • هل توجد أي بدائل لأسلوب العلاج الذي تقترحه؟
  • هل هناك أي تجارب سريرية متاحة لي؟
  • ما التنبؤات بخصوص سَير المرض؟

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليكَ طبيبكَ عددًا من الأسئلة. الاستعداد للإجابة عليها ربما يوفر الوقت لمناقشة أي نقاط توَد قضاء المزيد من الوقت في بحثها. قد يطرَح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • متى بدأت في التعرض لهذه الأعراض مرة أخرى؟
  • هل كان هناك تغيُّر في الأعراض مع مرور الوقت؟
  • هل يختلف الشعور بهذه الأعراض عن الشعور بها عند تشخيص إصابتك بالسرطان لأول مرة؟
  • كيف تشعر إجمالًا؟
  • هل تعرضت لأي فقدان غير متوقع في الوزن؟ هل فقدتَ شهيتك؟
  • هل تشعر بأي ألم؟

سرطان الثدي المتكرر - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/04/2020
  1. Niederhuber JE, et al., eds. Cancer of the breast. In: Abeloff's Clinical Oncology. 6th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 27, 2019.
  2. Breast cancer. National Comprehensive Cancer Network. https://www.nccn.org/professionals/physician_gls/default.aspx. Accessed Dec. 27, 2019.
  3. When cancer returns. National Cancer Institute. https://www.cancer.gov/publications/patient-education/when-cancer-returns. Accessed Feb. 23, 2020.
  4. Distress management. National Comprehensive Cancer Network. https://www.nccn.org/professionals/physician_gls/default.aspx. Accessed Dec. 27, 2019.
  5. Ruddy KJ, et al. Approach to the patient following treatment for breast cancer. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Feb. 23, 2020.
  6. Runowicz CD, et al. American Cancer Society/American Society of Clinical Oncology breast cancer survivorship care guideline. CA: A Cancer Journal for Clinicians. 2016; doi:10.3322/caac.21319.
  7. Dhesy-Thind S, et al. Use of adjuvant bisphosphonates and other bone-modifying agents in breast cancer: A Cancer Care Ontario and American Society of Clinical Oncology clinical practice guideline. Journal of Clinical Oncology. 2017; doi: 10.1200/JCO.2016.70.7257.
  8. Chirgwin J, et al. Treatment adherence and its impact on disease-free survival in the Breast International Group I-98 trial of tamoxifen and letrozole, alone and in sequence. Journal of Clinical Oncology. 2016; doi:10.1200/JCO.2015.63.8619.