هل يساعد علاج التستوستيرون في زيادة الرغبة الجنسية في النساء؟ ما الإيجابيات والسلبيات؟

أظهرت الأبحاث أن هرمون التستوستيرون يعمل على تحسين الرغبة الجنسية — بالإضافة إلى مشاكل جنسية أخرى — في نساء معينة يعانون الخلل الجنسي.

ولكن يعتبر سلامة علاج التستوستيرون لفترة طويلة للنساء غير معروف. ولهذا السبب، يتردد بعض الأطباء عند الوصاية به. يتم وصف علاج التستوستيرون عادةً للنساء اللاتي لديهن مستويات كافية من الإستروجين فقط.

وقد يكون علاج التستوستيرون مناسبًا في الحالات الآتية:

  • إذا قلّت الرغبة الجنسية والاكتئاب والتعب بعد انقطاع الطمث نتيجة تدخل جراحي، ولا يخفف علاج الإستروجين من الأعراض لديك
  • إذا كنتِ في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث وتتناولين علاج الإستروجين وانخفضت لديكِ الرغبة الجنسية دون أسباب أخرى محددة

بيانات السلامة لفترة طويلة عن علاج التستوستيرون للنساء مرحلة ما بعد انقطاع الطمث اللاتي لديهم تاريخ مع سرطان الرحم أو الثدي أو النساء اللاتي لديهم قلة معرفة عن أمراض القلب والأوعية الدموية أو مرض في الكبد.

يتوفّر علاج التستوستيرون في أشكال عديدة مثل الكريمات أو الدِهانات الهلامية أو اللصقات أو الحبوب. ترتبط طريقة الإدارة والجرعات بمخاطر السلامة، لذا فمن المهم مناقشة الإيجابيات والسلبيات مع طبيبك.

فإن مستحضرات التستوستيرون غير مصرح بها من قبل إدارة الغذاء والدواء لاستخدام النساء. لذا إذا تم وصف التستوستيرون، فإنه للاستخدام دون تصريح.

وبالرغم من ارتباط التستوستيرون بالوظيفة الجنسية الصحية، تلعب الكثير من العوامل الأخرى دورًا في الخلل الجنسي في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث. تشمل هذه العوامل مستويات منخفضة من الإستروجين أو الجفاف المهبلي أو الآثار الجانبية للأدوية أو حالات صحية مزمنة أو فقدان زوج أو شريك أو عدم وجود التقارب العاطفي أو نزاع أو إجهاد أو اضطراب في المزاج.

11/06/2019 See more Expert Answers