نظرة عامة

انقطاع الحيض هو غياب الدورة الشهرية—انقطاع دورة شهرية واحدة أو أكثر. تعاني النساء اللاتي فوتن ثلاث دورات شهرية على الأقل بالتتابع انقطاع الحيض؛ كما يحدث بالنسبة للفتيات اللاتي لم يبدأن الحيض بعمر 15 عامًا.

ويُعد السبب الأكثر شيوعًا لانقطاع الطمث الحمل. تتضمن الأسباب الأخرى لانقطاع الطمث مشاكل في الأعضاء التناسلية أو في الغدد التي تساعد في تنظيم مستويات الهرمونات. غالبًا ما يحل علاج الحالة الكامنة مشكلة انقطاع الطمث.

الأعراض

يعد غياب الدورة الشهرية العلامة الرئيسية لانقطاع الطمث. وحسب سبب انقطاع الطمث، فقد تشعرين بعلامات أو أعراض أخرى إلى جانب غياب دورات الحيض، مثل:

  • التصريف الحليبي لحلمة الثدي
  • فقدان الشعر
  • الصداع
  • تغيرات الرؤية
  • شعر الوجه الغزير
  • ألم الحوض
  • حب الشباب

متى تزور الطبيب

يجب استشارة الطبيب إذا فاتك على الأقل ثلاث دورات حيض على التوالي، أو إذا لم تحدث دورة الحيض من قبل وقد بلغتِ من العمر 15 عامًا أو أكثر.

الأسباب

يمكن أن يحدث انقطاع الحيض للعديد من الأسباب. يعتبر بعضها طبيعيًا أثناء فترة حياة المرأة، بينما قد يكون بعضها الآخر تأثيرًا جانبيًا لدواء أو علامة لمشكلة طبية.

انقطاع الحيض الطبيعي

أثناء فترة حياتك الطبيعية، قد تواجهين انقطاع الحيض لأسباب طبيعية، مثل ما يلي:

  • الحَمل
  • الرضاعة الطبيعية
  • انقطاع الطمث

وسائل منع الحمل

قد لا تحظى بعض النساء اللاتي تتناولن حبوب منع الحمل بدورات شهرية. حتى بعد التوقف عن تناول وسائل منع الحمل عن طريق الفم، قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل الخصوبة المنتظمة وعودة الحيض. قد تسبب أيضًا وسائل منع الحمل المستخدمة عن طريق الحقن أو الزرع حدوث انقطاع الحيض، مثل بعض الأنواع من اللولب الرحمي.

الأدوية

يمكن أن تتسبب أدوية محددة في توقف الدورات الشهرية، بما في ذلك بعض الأنواع من التالي:

  • مضادات الذهان
  • العلاج الكيميائي للسرطان
  • مضادات الاكتئاب
  • أدوية ضغط الدم
  • أدوية الحساسية

عوامل نمط الحياة

تساهم عوامل نمط الحياة في انقطاع الحيض في بعض الأحيان، على سبيل المثال ما يلي:

  • وزن الجسم المنخفض. يعيق وزن الجسم المنخفض بشكل مفرط — حوالي 10بالمائة من الوزن الطبيعي — العديد من الوظائف الهرمونية في جسمك ومن المحتمل أن يوقف الإباضة. تتوقف في أغلب الأحيان الدورات الشهرية لدى النساء اللاتي تعانين من اضطراب الأكل، مثل فقدان الشهية أو الشره المرضي، وذلك بسبب تلك التغيرات الهرمونية الشاذة.
  • ممارسة التمارين بإفراط. قد تجد النساء اللاتي تشتركن في أنشطة تتطلب تمرينًا قويًا، مثل الباليه، دورات الطمث الخاصة بهن منقطعة. تجتمع العديد من العوامل للمساهمة في انقطاع الدورات الشهرية لدى النساء الرياضيات، بما في ذلك دهون الجسم المنخفضة والضغط النفسي واستهلاك الطاقة المرتفعة.
  • الضغط النفسي. يمكن أن يُغيِّر الضغط النفسي مؤقتًا وظائف تحت المهاد — وهو منطقة في الدماغ تتحكم في الهرمونات التي تُنظِّم دورة الحيض. وقد تتوقف الإباضة والحيض كنتيجة لذلك. وتستكمل الدورات الشهرية المنتظمة بعد انخفاض الضغط النفسي.

عدم التوازن الهرموني

يمكن أن تسبب العديد من الأنواع للمشاكل الطبية حدوث عدم التوازن الهرموني بما في ذلك التالي:

  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS). تتسبب متلازمة المبيض المتعدد الكيسات في وجود مستويات عالية ومستمرة من الهرمونات، وذلك بدلًا من المستويات المتقلبة التي تتم ملاحظتها في دورة الحيض الطبيعية.
  • خلل الغدة الدرقية. يمكن أن تسبب الغدة الدرقية مفرطة النشاط (فرط نشاط الغدة الدرقية) أو الغدة الدرقية منخفضة النشاط (قصور الغدة الدرقية) في حدوث اضطرابات في الحيض بما في ذلك انقطاع الحيض.
  • ورم الغدة النخامية. يمكن أن يتعارض الورم غير السرطاني (الحميد) في الغدة النخامية مع التنظيم الهرموني للحيض.
  • انقطاع الطمث المبكر. يبدأ انقطاع الحيض عادةً حول بلوغ عمر 50 عامًا. ولكن بالنسبة لبعض النساء، يقل إمداد المبيض بالبويضات قبل بلوغ عمر 40 عامًا ويتوقف الحيض.

المشاكل المتعلقة بالبنية

يمكن أيضًا أن تسبب المشاكل التي تتعلق بالأعضاء التناسلية نفسها انقطاع الحيض. تتضمن الأمثلة:

  • تندُّب الرحم. يمكن في بعض الأحيان أن تحدث متلازمة أشرمان، وهي حالة يتراكم فيها النسيج التندبي في بطانة الرحم، بعد إجراء عملية توسيع الرحم وكشطه (D&C) أو عملية الجراحة القيصرية أو علاج الأورام الليفية الرحمية. يمنع تندُّب الرحم التراكم الطبيعي وتساقط بطانة الرحم.
  • فقدان الأعضاء التناسلية. تنشأ في بعض الأحيان المشاكل أثناء النمو الجنيني الذي يؤدي إلى ولادة فتاة بدون بعض الأجزاء الرئيسية للأعضاء التناسلية مثل الرحم أو عنق الرحم أو المهبل. وبسبب عدم قدرة نمو الأعضاء التناسلية بصورة طبيعية، فلا يكون لديها دورات حيض شهرية.
  • التشوه البنيوي في المهبل. قد يمنع الانسداد الموجود في المهبل النزيف الحيضي المرئي. قد يوجد غشاء أو جدار في المهبل ويمنع الدفق الخارجي للدم من الرحم وعنق الرحم.

فيديو: الإباضة

الإباضة هي انطلاق البُوَيضة من أحد الـمِبيَضين. ويحدث ذلك عادة في منتصف دَورة الحيض، لكن التوقيت الدقيق قد يتفاوت.

وتزداد سماكة بطانة الرحم (الغشاء المبطّن للرحم) استعداداً للإباضة. تـُحفِّز الغدة النخامية الموجودة في الدماغ أحد الـمِبيَضين على إطلاق بُوَيضة. ثم ينفتح جدار الجُرَيْب الـمِبيَضي الموجود على سطح المِبيَض. فيتم إطلاق البُوَيضة.

تقوم أجسام تسمى الأهداب بدفع البُويضة إلى داخل أنبوب فالوب. تسير البويضة خلال أنبوب فالوب مَدفوعةً جزئيًا بتقلصات جدرانه. وأثناء وجود البويضة في أنبوب فالوب، قد يخصّبها حيوان منوي.

إذا تم تخصيب البُوَيضة، فإنها تتحد مع الحيوان المنوي لتشكيل كيان واحد يُسمى اللاقِحة (الزيجوت). وخلال نزول اللاقِحة من خلال أنبوب فالوب نحو الرحم، تبدأ بالانقسام بسرعة مُشَكِّلَةً عنقود خلايا يُسمى الكِيسة الأُرَيْميّة، وهي تشبه حبة التوت الصغيرة. عندما تصل الكِيسة الأُرَيْميّة إلى الرحم، فإنها تنغرس في بطانته ويبدأ الحمل.

إذا لم تُخصّب البُوَيضة، سيمتصها الجسم ببساطة – ربما حتى قبل أن تصل إلى الرحم. بعد أسبوعين تقريبًا، تُطرَح بِطانة الرحم من خلال المهبل. ويُعرف ذلك بالحيض.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بانقطاع الحيض:

  • التاريخ العائلي. إذا تعرضت امرأة أخرى في العائلة لانقطاع الحيض، فربما قد ورثت منها قابلية التعرض لهذه المشكلة.
  • اضطرابات الأكل. إذا كنتِ تعانين اضطراب الأكل، مثل فقدان الشهية أو الشره، فأنتِ أكثر عرضةً للإصابة بانقطاع الحيض
  • التدريب الرياضي. يمكن أن يزيد التدريب الرياضي المكثف من خطر الإصابة بانقطاع الحيض.

المضاعفات

تتضمن مضاعفات انقطاع الحيض ما يلي:

  • العقم. إذا كان جسم المرأة لا يُنتج البويضات وتُصاب بالدورات الشهرية للحيض، فسيتعذر أن تصبح حاملاً.
  • هشاشة العظام. إذا كان انخفاض مستويات الإستروجين سببًا في انقطاع الحيض، فقد تكون المرأة عُرضة أيضًا لخطر الإصابة بهشاشة العظام وهو ضعف في العظام.

25/07/2019
  1. DeCherney AH, et al. Current Diagnosis & Treatment Obstetrics & Gynecology.11th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2013. http://www.accessmedicine.com/resourceTOC.aspx?resourceID=788. Accessed Jan. 21, 2014.
  2. Klein DA, et al. Amenorrhea: An approach to diagnosis and management. American Family Physician. 2013;87:781.
  3. Goldman L, et al. Goldman's Cecil Medicine. 24th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2012. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 20, 2014.
  4. Welt CK, et al. Etiology, diagnosis and treatment of secondary amenorrhea. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 21, 2014.
  5. Welt CK, et al. Etiology, diagnosis and treatment of primary amenorrhea. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 21, 2014.
  6. Bope ET, et al. Conn's Current Therapy. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2013. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 20, 2014.
  7. AskMayoExpert. Primary amenorrhea. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  8. AskMayoExpert. Secondary amenorrhea. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.