أنا في مرحلة انقطاع الطمث وأعاني من جفاف المهبل مما يجعل الجماع مؤلما. هل هناك ما يمكنني فعله بهذا الشأن؟

إجابة من شانون إل لوغلين تواسو، (دكتور في الطب)

يمكن لجفاف المهبل أن يمثل مشكلة للعديد من النساء في فترة الإياس (ما بعد انقطاع الطمث). جفاف المهبل هو علامة كبيرة على المتلازمة التناسلية البولية لانقطاع الطمث والمعروفة أيضا باسم التهاب المهبل الضموري أو الضمور المهبلي. في هذه الحالة، ترق الأنسجة المهبلية وتتهيج بسرعة أكبر — نتيجة الانخفاض الطبيعي في مستويات الإستروجين في جسمك أثناء فترة انقطاع الطمث.

لتهدئة جفاف المهبل والجماع المؤلم (عسر الجماع) المصاحب للمتلازمة التناسلية البولية عند انقطاع الطمث قد ينصح طبيبكِ بالتالي:

  • مرطبات المهبل (كاي-واي ليكوبيد وريبلينز وغيرهما)، توضع كل عدة أيام للترطيب وتحافظ على صحة أنسجة المهبل.
  • المزلقات المهبلية (أستروجليد، وجو، وسليكويد، وغيرها)، توضع وقت ممارسة الجنس لتخفيف الآلام أثناء الجماع.
  • كْريم أو حبة أو حلقة من الإستروجين المهبلي بجرعة منخفضة، لتجديد أنسجة المهبل. حتى إذا كنتِ تستخدمين حبوب أو لصيقات جلدية للعلاج الهرموني، فقد ينصح طبيبكِ بعلاج مهبلي بجرعة منخفضة من الإستروجين إذا استمر جفاف المهبل والأعراض المصاحبة له. إذا أصبتِ من قبل بسرطان الثدي، فتحدثي إلى طبيبكِ عن مخاطر العلاج المهبلي بالإستروجين.
  • أوسبيميفين (أوسفينا)، يُستخدم دواء مُعدِّل مستقبلات هرمون الإستروجين الانتقائي (SERM) عن طريق الفم لعلاج الجماع المؤلم المرتبط بضمور المهبل. لا يوصى بهذا الدواء للنساء المصابات بسرطان الثدي أو المعرضات لخطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • ديهيدرو إيبي آندروستيرون (DHEA)، في شكل تحميلة مهبلية ليلية هو علاج قد يخفف آلام الجماع لدى النساء بعد الإياس (انقطاع الطمث).

يساعد أيضًا النشاط الجنسي المنتظم أو التنبيه المهبلي — في وجود شريك أو بدونه — على الحفاظ على صحة أنسجة المهبل لدى النساء في فترة الإياس.

With

شانون إل لوغلين تواسو، (دكتور في الطب)

11/07/2020 See more Expert Answers