التشخيص

سيُجري طبيبكَ فحصًا بدنيًّا، ويأخذ التاريخ الطبي الشخصي والعائلي، ويسأل عن وقت حدوث أعراضكَ — على سبيل المثال، عما إذا كانت التمارين الرياضية تُسبِّب إثارة أعراضكَ. إذا اعتقد طبيبكَ في إصابتكَ باعتلال عضلة القلب، فقد تحتاج للخضوع لعدة اختبارات لتأكيد التشخيص، بما في ذلك:

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. ستُظهر صورة الأشعة لقلبكَ ما إذا كنتَ مُصابًا بتضخُّم القلب.
  • مخطَّط صدى القلب. ويستخدم هذا الموجات الصوتية لإنتاج صور للقلب، والتي تُظهر حجمه وحركاته أثناء النبض. يفحص هذا الاختبار صمامات قلبكَ، ويساعد طبيبكَ في تحديد سبب الأعراض لديكَ.
  • مخطط كهربية القلب (ECG). تتصل لاصقات الأقطاب بجلدكَ، في هذا الاختبار غير البَضعي، لقياس نبضات قلبكَ الكهربية. يستطيع مُخطط كهربية القلب أن يُظهِر الاضطرابات في النشاط الكهربائي لقلبكَ، والتي بإمكانها تحديد الشذوذ في إيقاع القلب والمناطق المُتضرِّرة.
  • اختبار الإجهاد على المشاية الكهربائية. وهنا يُراقَبُ إيقاعُ قلبكَ، وضغط الدم، والتنفس أثناء مشيكَ على المشاية الكهربائية. وقد يوصي طبيبكَ بإجراء هذا الاختبار لتقييم الأعراض، وتحديد قدرتكَ على ممارسة التمارين، وما إذا كانت التمارين تتسبب في اضطراب إيقاع القلب.
  • القسطرة القلبية. وهنا تُدخَل أنبوبة رفيعة (قسطرة) في فخذكَ، وتُمرَّر خلال الأوعية الدموية إلى قلبكَ. كما قد يَستأصِل الأطباء عينة صغيرة (خِزعة) من قلبكَ لتحليلها معمليًّا. يمكن قياس الضغط داخل غرف قلبكَ؛ لفحص مدى قوة ضخ الدم خلال القلب.

    كما قد يَحقن الأطباء صبغة في أوعيتكَ الدموية، بحيث تظهر على الأشعة السينية (صورة وعائية). ويمكن أن يُستخدَم هذا الاختبار لنفي وجود انسدادات في أوعيتكَ الدموية.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي على القلب. يَستخدِم هذا الاختبار مجالات مغناطيسية وأشعة الراديو لعكس صورة لقلبك. كما قد تُستخدَم أشعة التصوير بالرنين المغناطيسي MRI على القلب، بالإضافة إلى تخطيط صدى القلب، وخاصةً إذا لم تساعد الصور من مُخطَّط صدى القلب الخاص بكَ في التشخيص.
  • فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT) للقلب. تتمدَّد على طاولة داخل آلة على شكل كعكة دونات. يدور أنبوب الأشعة السينية الموجود داخل الآلة حول جسمكَ لالتقاط صور للقلب والصدر؛ وذلك لتقييم حجم القلب ووظيفته وصماماتته.
  • اختبارات الدم. قد تُجرَى العديد من الاختبارات، يما فيها تلك الخاصة بفحص وظيفة كليتكَ وغُدَّتكَ الدرقية وكبدكَ، وقياس مستويات الحديد لديكَ.

    يمكن لاختبار دم واحد قياس النوع ب من مركَّبات مدرات الصوديوم (BNP)، وهو بروتين يُنتِجه قلبكَ. قد ترتفع مستويات مركَّبات مدرات الصوديوم (BNP) في دمكَ في حالة الفشل القلبي، وهي من المضاعفات الشائعة لاعتلال عضلة القلب.

  • الاختبارات الجينية أو الفحص الجيني. يمكن أن يكون اعتلال عضلة القلب وراثيًّا. نَاقِشْ الاختبارات الجينية مع طبيبكَ. قد يُوصي طبيبكَ أو طبيبتكَ بفحص عائلي أو اختبارات جينية لأقاربكَ من الدرجة الأولى — وهم الآباء، والأشقاء، والأطفال.

العلاج

تتلخص أهداف علاج اعتلال عضلة القلب في التحكُّم في العلامات والأعراض، ومنع تدهوُر الحالة، وتقليل خطر المضاعفات. ويتنوَّع العلاج حسب نوع اعتلال عضلة القلب الذي تعاني منه.

الأدوية

قد يصف طبيبكَ أدوية لتحسين قدرة قلبكَ على ضخ الدم، وتحسين تدفُّق الدم، وانخفاض ضغط الدم، وبطء معدَّل ضربات القلب، وإزالة السوائل الزائدة من جسمكَ أو منع تكوُّن جلطات الدم.

تأكَّد من مناقشة الآثار الجانبية المحتمَلة مع طبيبكَ قبل تَناوُل أي من هذه الأدوية.

الأجهزة المزروعة جراحيًّا

يمكن وضع العديد من أنواع الأجهزة في القلب لتحسين وظائفه وتخفيف الأعراض مثل:

  • مٌقَوِّم نظم القلب ومُزيل الرَّجَفان القابل للزرع (ICD). يراقب هذا الجهاز نبض القلب ويوصل صدمات كهربائية إذا دعَتِ الحاجة للتحكم في نبضات القلب غير الطبيعية. لا يعالج جهاز إيقاف رجفان التحويل القلبي القابل للزرع (ICD) اعتلال عضلة القلب، ولكنه يتابع ويتحكم في النبض غير الطبيعي، وهو من المضاعفات الخطيرة للحالة.
  • جهاز المساعدة البُطينية (VAD). يساعد على دوران الدم من خلال قلبك. وعادةً ما يُستخدَم جهاز المساعدة البُطينية عندما تفشل الطرق الأخرى الأقل جَوْرًا. ويمكن استخدامه بصفته علاجًا طويل الأمد أو علاجًا قصير الأمد أثناء انتظار عملية زراعة القلب.
  • جهاز تنظيم ضربات القلب. يُوضَع هذا الجهاز الصغير تحت جلد الصدر أو البطن ويَستخدم نبضات كهربائية للتحكم في اضطراب نظم القلب.

العمليات غير الجراحية

الإجراءات الأخرى المستخدمة لعلاج اعتلال عضلة القلب أو اضطراب نظم القلب تتضمن ما يلي:

  • استئصال الحاجز. يُدمَّر جزء صغير من عضلة القلب السميكة عن طريق حقن الكحول من خلال أنبوب رفيع طويل (قسطرة) في الشريان الذي يزود المنطقة بالدم. وهذا يسمح بتدفق الدم عبر المنطقة.
  • الاستئصال الجراحي باستخدام الموجات الراديوية. لعلاج نبض القلب غير الطبيعي، يقوم الأطباء بإدخال أنابيب طويلة مرنة (القسطرة) عبر الأوعية الدموية إلى قلبك. تنقل الأقطاب الكهربائية الموجودة على طرف القسطرة الطاقة لإتلاف جزء صغير من أنسجة القلب غير الطبيعية التي تسبب نبض القلب غير الطبيعي.

الجراحة

من ضمن أنواع العمليات الجراحية المتبعة في علاج اعتلال عضلة القلب ما يلي:

  • استئصال عضلة الحاجز في جراحة القلب المفتوح تلك، يَستأصل الجراح جزءًا من جدار عضلة القلب السميك (الحاجز) الذي يَفصل بين غرفتي القلب السفليتين (البطينين). واستئصال جزء من عضلة القلب يُحسّن من تدفق الدم عبر القلب ويقلل من ارتجاع الصمام المترالي.

خبرة Mayo Clinic في استئصال العضلة

أجرى جراحو القلب في Mayo Clinic أكثر من 3,000 استئصالًا للعضلة، حيث يخضع أكثر من 250 شخصًا إلى جراحة الاستئصال سنويًّا في المتوسِّط. فبأيدي الخبراء في المراكز، أصبحت المضاعفات قليلة للغاية، وزادت معدَّلات النجاح بشكلٍ كبير. تُشير البيانات الحديثة إلى أن وجود تدرُّج في معدَّل الوَفَيَات في المراكز ذات الحجم القليل والمتوسِّط وحتى "الكبير"، وهو ما يعني أنه يبلغ أعلى تقدير في المراكز ذات الحجم القليل وأقل تقدير في المراكز ذات الحجم الكبير. ولكن حتى تلك التي يُطلَق عليها اسم المراكز ذات الحجم الكبير، لديها معدَّلات وفاة أعلى من تلك المذكورة في تقارير مراكز الخبراء الحقيقية. ينبغي إجراء تلك الجراحة بواسطة المتمرِّسين على إجرائها بشكلٍ كبير.

اعتلال عضلة القلب الضخامي وخيارات العلاج

"ستيف آر أومن": اعتلال عضلة القلب التضخمي هو حالة لا تلقى حقها من التشخيص السليم، وهناك مخاوف كبيرة بشأن الإصابة بها حول العالم. فالولايات المتحدة وحدها يوجد فيها أكثر من نصف مليون شخص يواجهون اعتلال عضلة القلب التضخمي، والكثير منهم لا تظهر عليهم أية أعراض وهم غافلون تمامًا عن التشخيص السليم لحالتهم. وربما يفارق بعضهم الحياة فجأة. إذ قد تقع الوفاة القلبية المفاجئة بشكل عشوائي دون سابق إنذار.

"هارتزل في شاف": أكثر من ثلثي المرضى لديهم انسداد. وهذا الانسداد في مجرى تدفق البطين الأيسر يعد مؤشرًا يدعو لإخضاع المرضى أصحاب هذه الأعراض للعملية الجراحية. ولذلك فنحن نعلم الآن أن ثلثي المرضى المصابين باعتلال عضلة القلب التضخمي والانسداد مرشحون لإجراء عملية جراحية.

"ستيف آر أومن": اعتلال عضلة القلب التضخمي أحد أكثر أمراض عضلة القلب أو اعتلال عضلة القلب الوراثية شيوعًا. يولد الناس بعوامل وراثية للمرض، ولكن لا يبدو أن التضخم يبدأ في التطور إلا بعد الوصول إلى سن المراهقة أو بعد حدوث طفرة في النمو أو غير ذلك. من الممكن أن يولد الأطفال بعضلات قلب سميكة، لكن هذا من الحالات نادرة الحدوث، وهو عادة أكثر أوجه المرض حدة. وُصف هذا المرض أيضًا بأنه لن يحدث حتى يبلغ الناس العقد الخامس أو السادس من حياتهم. ولذلك فالواقع يشير إلى أن بدء المرض قد يكون في أي لحظة من الحياة. وبالتأكيد يمكن أن تظهر الأعراض طوال الحياة.

"هارتزل في شاف": الأعراض الشائعة التي يشعر بها المرضى عند الإصابة باعتلال عضلة القلب التضخمي الانسدادي هي ضيق النفس وألم في الصدر يشبه الذبحة الصدرية والإغماء. وبعض هذه الأعراض - للأسف - يتطور ببطء شديد وعلى مدى فترة طويلة بحيث لا يدرك المرضى شيئًا عن محدوديتها.

"ستيف آر أومن": دائمًا ما يكون الخيار العلاجي الأول للمرضى الذين تظهر عليهم أعراض الإصابة باعتلال عضلة القلب التضخمي هو إدارة الحالة طبيًا واستخدام الأدوية. ويعني هذا في العادة الاستعانة بأدوية إضافية معينة، لكن بعض المرضى قد يكونون خاضعين أحيانًا لنظام دوائي يؤدي إلى تفاقم حالتهم. وبالتالي فإن من بين العلاجات الأكثر فعالية التخلص من العوامل الخاطئة، ثم قد تضطر إلى إضافة العوامل المناسبة لمساعدتهم في تخفيف حدة الأعراض.

أما المرضى الذين لا يستجيبون لتلك التغييرات الطبية، أو أولئك الذين سببت لهم الأدوية آثارًا جانبية لا يمكن تحملها، فعندئذ ننتقل إلى حلول أخرى مثل استئصال العضلة جراحيًا الذي يمكن أن يخفف أعراضهم بشكل قاطع.

"هارتزل في شاف": غالبًا ما يكون المرضى الذين أحيلوا إلى الجراحة قد فشل علاجهم طبيًا أو ظهرت عليهم آثار جانبية من الأدوية التي حد قدراتهم تمامًا مثل أعراض اعتلال عضلة القلب التضخمي. ولذلك فإن عملية تخفيف انسداد مجرى تدفق الأوعية الدموية تهدف إلى تخفيف حدة الأعراض. وتُجرى لبعض المرضى لتمكينهم من التخلي عن الأدوية التي لها آثار جانبية غير مرغوب فيها.

"ستيف آر أومن": لقد كانت عملية استئصال العضلة جراحيًا عملية ناجحة جدًا للعديد من مرضانا. ومع ذلك، فإنها لا يُعتمد عليها بالقدر الذي ينبغي لها، ويرجع السبب في ذلك جزئيًا إلى التصورات المسبقة عن زيادة المخاطر المرتبطة بالعملية الجراحية، وعدم توفر ما يكفي من الجراحين لإجرائها على مستوى العالم. لكن مع وجود مراكز الخبراء، صارت معدلات المضاعفات منخفضة جدًا بالتوازي مع الارتفاع الكبير في معدلات نجاحنا.

"هارتزل في شاف": نجري الآن عمليات استئصال عضلة الحاجز على نطاق أوسع يمتد ليشمل قمة القلب. وقد اكتشفنا بمرور سنوات عديدة أن هذا الجزء البعيد المستأصل من العضلة، هو الأكثر أهمية عند النظر إلى تخفيف حدة الأعراض. وقد اكتشفنا في المرضى القلائل الذين خضعوا لعملية جراحية ثانية وكانوا قد أحيلوا إلينا بعد خضوعهم لعملية سابقة غير ناجحة، أن عملية استئصال العضلة لم تُجر لقدر كافٍ من البُطين. ما حدث لم يكن بالضبط عودة العضلة للنمو. وإنما كان عملية جراحية أوّلية أجريت بشكل غير صحيح.

"ستيف آر أومن": يستأصل الجرّاح في عملية استئصال العضلة جراحيًا جزءًا من الحاجز المتضخم، الذي يضيق مسار الدم المتدفق من القلب. وبتنفيذه هذا الإجراء فإنه يغير اتجاه الدم المتدفق عبر البُطين. ويؤدي ذلك إلى السماح للشريان التاجي بأداء وظيفته الطبيعية. ويسمح أيضًا للدم بالخروج من القلب دون الحاجة إلى المزيد من الضغط أو القوة. ولا تعود هذه العضلة للنمو بمرور الوقت. أي أنه إصلاح مستدام.

"هارتزل في شاف": وجدنا أنه نادرًا ما يكون من الضروري التداخل بإجراء ما في الصمام التاجي. فالخطر الكامن في اتخاذ أي إجراء مع الصمام التاجي - عند تبيُّن أن هذا الإجراء لم يكن ضروريًا - هو احتمالية التعرض للإصابة. ولذلك فإننا نفضل استئصال عضلة الحاجز وفصلها عن المجازة، ثم تقييم الصمّام التاجي باستخدام مخطط صدى القلب أثناء الجراحة، قبل أن نتعامل بعدئذ مع الصمام التاجي إن كان هناك قلس متبقٍ.

يمكننا معرفة ما إذا كان القلس التاجي قد خفّت حدته بعد استئصال العضلة فورًا وبمجرد إغلاق الشريان الأورطي وعودة القلب للعمل أم لا. يُجرى مخطط صدى القلب في غرفة العمليات، ونعرف على الفور ما إذا كان القلس التاجي قد خفّت حدته أم لا. يمكن أن يخضع بعض المرضى المصابين باعتلال عضلة القلب التضخمي غير الانسدادي لنوع من العمليات الجراحية. وهم مرضى التوزيع القمّي للتضخم.

يعاني بعض هؤلاء المرضى فشل القلب الانبساطي المرتبط بالصغر الشديد للتجاويف البُطينية. وقد يؤدي خضوع أولئك المرضى لإجراء جراحي لاستئصال العضلة عبر القمّية من أجل تكبير البُطين إلى تحسين أعراض فشل القلب الظاهرة عليهم.

"ستيف آر أومن": بينما نرى نتائج رائعة لاستئصال العضلة جراحيًا على النحو الذي يجري الآن، فإن ثمة شيء ينبغي ألا يُجرى إلا في مراكز التميُّز الحقيقية. تشير بيانات حديثة إلى تدرُّج معدل الوفيات من المراكز صغيرة ومتوسطة الحجم، وحتى كبيرة الحجم أيضًا؛ بما يفيد أنها تبلغ أعلى مستوى لها في المراكز صغيرة الحجم، وأدنى مستوى لها في المراكز كبيرة الحجم.

لكن حتى تلك المراكز التي يُطلق عليها مُسمى كبيرة الحجم، تشهد معدلات وفيات أعلى بدرجة مريعة من المراكز التي يشار إليها بأنها مراكز خبراء حقيقية. وهذا الإجراء من النوع الذي ينبغي أن يجريه من هم على دراية كبيرة به ويجرون الكثير منه.

"هارتزل في شاف": أجرينا في Mayo Clinic أكثر من 3000 عملية لاعتلال عضلة القلب التضخمي. إذ نجري كل عام من 200 إلى 250 عملية. ولا يتجاوز معدل الوفيّات في هذه العمليات نسبة 1%، لا سيما بين المرضى الذين يتمتعون بصحة جيدة.

"ستيف آر أومن": أحد أهم العناصر في كل تواصل بيني وبين المرضى هو مساعدتهم في فهم احتمالية تعرض كل منهم على حدة للموت القلبي المفاجئ، وما إذا كان ينبغي لهم التفكير في الحصول على مُزيل الرَّجَفان القابل للزرع. ينخفض معدل حالات الموت القلبي المفاجئ بين مرضانا الذين خضعوا للعمليات الجراحية وتقل معدلات تفريغ مزيلات الرجفان المزروعة لهم بين غيرهم من المرضى.

"هارتزل في شاف": أحد الأشياء التي تعلمناها بعد إجراء عملية استئصال عضلة الحاجز هو أن معدل حدوث اضطراب النظم القلبي البطيني يبدو أنه قد انخفض فعلاً. وهذا ما ظهر في الدراسات التي تبحث في تفريغ جهاز مُزيل الرَّجَفان ومعدلات الموت المفاجئ.

"ستيف آر أومن": النمط الوراثي لاعتلال عضلة القلب التضخمي هو صفة صبغية جسدية سائدة، ما يعني أن كل واحد من أطفال المريض المصاب بمرض اعتلال عضلة القلب التضخمي قد يرث هذا المرض أو لا يرثه بنسب متساوية. نوصي بفحص جميع الأقارب من الدرجة الأولى، إما بالفحص الوراثي أو الفحص القائم على تخطيط صدى القلب. عندما تختار أسرة ما استخدام تخطيط صدى القلب كأداة فحص، فإننا نوصي بإجراء الفحص للأقارب البالغين من الدرجة الأولى كل خمس سنوات. أما أقارب الدرجة الأولى من المراهقين أو الرياضيين، فإننا نعيد الفحص عادة كل 12 إلى 18 شهرًا.

"هارتزل في شاف": يعالج استئصال عضلة الحاجز أعراض اعتلال عضلة القلب التضخمي عند نجاحه في تخفيف الانسداد. لكن ما يزال المرضى الذين لديهم أعراض اعتلال عضلة القلب التضخمي محتاجين حتى الآن إلى متابعة من قبل طبيبهم لمعالجة المشكلات الأخرى المتعلقة باعتلال عضلة القلب التضخمي. ولكننا نأمل أن يتخلصوا من ضيق النفس أو ألم الصدر أو الصداع الذي أدى إلى إجراء العملية.

عيادات أمراض القلب

  • زراعة القلب. قد تصبحُ مؤهَلًا لإجراء زراعة القلب إذا لم تعد الأدوية وغيرها من طرق العلاج ذات فعالية وأصبحتَ مصابًا بفشل القلب في مرحلته الأخيرة.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يُمكن أن تُساعدك تغييرات نمط الحياة هذه على إدارة اعتلال عضلة القلب:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • قَلِّل وزنك إذا كان زائدًا.
  • تناوَل وجبات صحية، بما في ذلك مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • قَلِّل من كمية الملح في نظامك الغذائي، وتناوَل أقل من 1500 ملليغرام من الصوديوم يوميًّا.
  • مارس تمرينًا بسيطًا بعد استشارة طبيبك حول أنسب برنامج للنشاط البدني.
  • تخلص من كمية الكحول التي تَشربها أو قللها. يَعتمد تحديد التوصيات على نوع اعتلال عضلة القلب لديك.
  • حاول إدارة الجهد الخاص بك.
  • احصل على قسط كافٍ من النوم.
  • تناول جميع الأدوية الخاصة بك حسب توجيهات الطبيب.
  • اذهب إلى طبيبك للحصول على مواعيد متابعة منتظمة.

الاستعداد لموعدك

إذا كنتَ تعتقد أنكَ مُصاب باعتلال عضلة القلب أو تشعر بالقلق حيال خطورة إصابتكَ نظرًا لوجود هذا المرض بتاريخ عائلتكَ، فحدِّد موعدًا مع طبيب الرعاية الأولية الخاص بكَ. فقد يُحيلكَ إلى متخصص بالقلب (الطبيب اختصاصي القلب).

يَرِد فيما يلي بعض المعلومات للمساعدة في الاستعداد للموعد الطبي المحدد لكَ.

ما يمكنك فعله؟

التزم بأية تعليمات يحددها لك الطبيب قبل الموعد الطبي. عند حجز موعد طبي، اسأل إذا ما كان هناك أيُّ شيءٍ ينبغي عليك فعله مقدَّمًا مثل تقييد نظامك الغذائي.

جهِّزْ قائمة بما يلي:

  • أعراضك، بما فيها أي أعراض تبدو غير ذات صلة بخفقان القلب، والوقت الذي بدأت فيه
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما فيها التاريخ العائلي بالإصابة بمرض القلب، أو السكتة الدماغية، أو ارتفاع ضغط الدم، أو السكري، والضغوط الرئيسية الحديثة أو التغيُّرات الحياتية الحديثة
  • جميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي قد يكون مطلوبًا طرحها على طبيبك

اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو صديق، إن أمكن، لمساعدتك على تذكُّر المعلومات التي ستتلقاها.

بالنسبة إلى اعتلال عضلة القلب، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبك:

  • ما أكثر الأسباب احتمالًا لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • ما الأسباب الأخرى المُحتمَلة؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما خيارات العلاج المتاحة التي تنصحني بها؟
  • كم مرة ينبغي أن أُفحص فيها؟
  • هل يجب أن أنصح أفراد أسرتي بأن يخضعوا للفحص للتحقق من اعتلال عضلة القلب؟
  • أنا لديَّ حالاتٌ صحيَّةٌ أخرى. كيف يُمكِنُني التعامل بأفضل طريقة مُمكِنة مع هذه الحالات معًا؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردَّدْ في طرح الأسئلة.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، تتضمَّن ما يلي:

  • هل تُعاني من الأعراض طوال الوقت أو تشعر بها من حين لآخر؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟
  • ما الذي يُحسِّن من أعراضكَ، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعَل أعراضَك تزداد سُوءًا، إن وُجِد؟

اعتلال عضلة القلب - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

08/08/2020
  1. Cooper LT. Definition and classification of the cardiomyopathies. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 9, 2017.
  2. What is cardiomyopathy in adults? American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/More/Cardiomyopathy/What-Is-Cardiomyopathy-in-Adults_UCM_444168_Article.jsp#.Wi_ieEtrwmI. Accessed Dec. 9, 2017.
  3. Cardiomyopathy. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/cardiomyopathy. Accessed Dec. 9, 2017.
  4. Arrhythmia. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/arrhythmia#Treatment. Accessed Dec. 12, 2017.
  5. Kasper DL, et al., eds. Cardiomyopathy and myocarditis. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://www.accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Dec. 12, 2017.
  6. Ommen SR (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Dec 21, 2018.
  7. Kim LK, et al. Hospital volume outcomes after septal myectomy and alcohol septal ablation for treatment of obstructive hypertrophic cardiomyopathy US nationwide inpatient database, 2003-2011. JAMA Cardiology 2016;1(3):333.
  8. Ommen SR, et al. Hypertrophic cardiomyopathy—one case per year? a clarion call to do what is right.. JAMA Cardiology 2016;1(3):333-334.
  9. Morrow ES. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 7, 2019.
  10. Nguyen A, et al. Surgical Myectomy: Subaortic, Midventricular, and Apical. Cardiology Clinics. 2019;37(1):95.
  11. Long B, et al. Cardiovascular complications in COVID-19. American Journal of Emergency Medicine 2020;38:1504.