هل تؤدي مكملات تكبير الثدي الطبيعية الغرض منها حقًا؟

من المرجح ألا تحقق مكملات تكبير الثدي الطبيعية الغرض منها وقد تكون لها آثار جانبية بالغة.

فهناك العديد من المكملات الغذائية التي يتم تسويقها باعتبارها سبلاً طبيعية لتكبير الثدي. تحتوي مكملات تكبير الثدي الطبيعية، بشكل أساسي، على أنواع مختلفة من الأعشاب، مثل البلميط المنشاري وعشب يام البري (البطاطا الحلوة البرية).

غالبًا ما تتناول الشركات المصنعة لتلك المكملات الحديث حول الفوائد المحتملة للمواد المشتقة من النباتات المعروفة باسم الفيتوإستروجينات، بالنسبة لصحة الثدي. ومع ذلك، لم يسبق أبدًا أن أظهرت أي دراسة طبية أيًا من تلك الفوائد. بل على النقيض من ذلك، توجد احتمالات فعلية تشير إلى أن هذه المواد قد تثبط نمو أنسجة الثدي لدى بعض النساء. كما لم تظهر دراسة أجريت مؤخرًا أي دليل على أن الفيتوإستروجينات قد زادت من كثافة أنسجة الثدي أو نموها.

كذلك، يحتمل حدوث تفاعلات أدوية خطيرة مع أي من هذه الأعشاب خاصة إذا كنت تتناول أدوية مضادة للتخثر مثل وارفارين (كومادين، وجانتوفين).

ربما يكون كبر حجم الثدي أحد الأعراض الجانبية لبعض العقاقير المتاحة بوصفة طبية — مثل العلاج بالهرمونات (الإستروجين)، وحبوب منع الحمل، ومضادات اكتئاب معينة تُعرف باسم مثبطات إعادة امتصاص السيراتونين الانتقائية والتي تتضمن أدوية مثل باروكستين (باكسيل) وفلوكستين (بروزاك، وسارافيم). ومع ذلك، لم تُعتمد هذه الأدوية باعتبارها أدوية لتكبير الثدي.

تتمثل الطرق الآمنة والصحية لتعزيز مظهر الثدي في الحفاظ على الوضعية المنتصبة وممارسة التمارين لبناء عضلات الصدر. ولكن إذا كنتِ مهتمة بتكبير الثدي، فاستشيري طبيبك بشأن الخيارات الأكثر فعالية — مثل غرسات الثدي.

27/09/2018 See more Expert Answers