هل يوجد أيّ ارتباط بين غرسات الثدي والسرطان؟ وإذا وجد ارتباط، فما ارتفاع مستوى الخطر؟

إجابة من سانديا بروثي، (دكتور في الطب)

كشفت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) عن وجود ارتباط محتمل بين غرسات الثدي والإصابة بما يسمى اللمفومة الكشمية كبيرة الخلايا والمرتبطة بغرسات الثدي (BIA-ALCL)، وهو سرطان غير شائع يصيب الجهاز المناعي. تعتقد (FDA) أن النساء اللائي لديهن غرسات ثدي ذات أسطح خشنة معرضاتٌ لخطر منخفض جدًا، ولكنه أعلى مقارنة بغيرهن، للإصابة (BIA-ALCL). ومع ذلك، لا يعني هذا أن تلك الغرسات تسبب (BIA-ALCL). ينبغي إجراء مزيد من الأبحاث لفهم العلاقة بين هذه الحالة وغرسات الثدي.

إن (ALCL) سرطان غير شائع يمكن أن يصيب أيّ جزء بالجسم، وغالبًا ما يصيب العقد اللمفاوية والجلد. تشير الأبحاث إلى أن (BIA-ALCL) تُكتشف عادةً بالقرب من غرسة الثدي في محيط النسيج المتندب، وليس الثدي نفسه. ويُقدَّر الخطر العُمْري للإصابة (BIA-ALCL) الخشنة بأنه يتراوح بين 1 لكل 1,000 شخص و 1 لكل 30,000 شخص. ويتضمن العلاج إزالة الغرسات والسرطان عن طريق الجراحة. عند اكتشافها مبكرًا، فإن (BIA-ALCL) قابلةٌ للعلاج في العادة.

لم يحدد الباحثون بعد ما إذا كان نوع الغرسة — المملوءة بالمحلول الملحي أو السيليكون — يؤثر على خطر الإصابة (BIA-ALCL)، ولكن يبدو أن غرسات السيليكون خشن الملمس والغرسات التي تحتوي على قشرة من البولي يوريثين تنطوي على أكبر نسبة خطورة. في عام 2019، طلبت (FDA) من الشركة المصنّعة (Allergan) أن تسحب نماذج محددة من غرسات الثدي الخشنة من السوق الأمريكية بسبب خطر تسببها (BIA-ALCL). يشمل قرار سحب المنتج أيضًا بعض موسّعات الأنسجة.

إن أيّ علاقة بين غرسات الثدي والسرطان أمر يدعوا للقلق. ومن المهم أخذ هذه المخاطر المحتملة بعين الاعتبار. بالنسبة لمن أجرين زراعة غرسات الثدي فيما مضى، فإن الاكتشافات الجديدة لا تدعوا إلى تغيير الخطة العلاجية أو إزالة غرسات الثدي. قومي بزيارة الطبيب لإجراء الفحوصات الدورية، وأبلغيه فورًا عن أيّ علامات أو أعراض — مثل وجود تورم جديد في الثدي أو تكتلات أو ألم أو تغيرات في شكل الثدي.

إذا كنت تفكرين بزراعة غرسات الثدي، ناقشي المخاطر والفوائد مع الطبيب.

27/07/2019 See more Expert Answers