نظرة عامة

تشبه النوبة الإقفارية العابرة (TIA) السكتة الدماغية، وتنتج أعراضًا مشابهة، وإن كانت تستمر عادةً بضع دقائق فقط ولا تسبب تلفًا مستديمًا.

قد تمثل النوبة الإقفارية العابرة تحذيرًا، وتسمى أحيانًا سكتة دماغية صغيرة. سيُصاب ما يقرب من شخص واحد من كل 3 أشخاص يعانون النوبة الإقفارية العابرة بسكتة دماغية بمرور الوقت، ويحدث نصفها تقريبًا في غضون عام من الإصابة بالنوبة الإقفارية العابرة.

يمكن أن تمثل النوبة الإقفارية العابرة تحذيرًا وفرصة: تحذير من الإصابة بسكتة دماغية وشيكة، وفرصة لاتخاذ الخطوات لتجنبها.

رعاية النوبة الإقفارية العابرة (TIA) في Mayo Clinic (مايو كلينك)

الأعراض

وعادةً ما تستمر النوبات الإقفارية العابرة عدة دقائق. وتختفي معظم الأعراض والعلامات في غضون ساعة. تشبه أعراض النوبة الإقفارية العابرة وعلاماتها تلك التي تُشخَّص مبكرًا في السكتة الدماغية وقد تشمل ظهورًا مفاجئًا لما يلي:

  • ضعف أو تنميل أو شلل في الوجه، أو الذراع، أو الساق، وعادةً ما يكون ذلك في جانب واحد من الجسم
  • غمغمة وصعوبة في الكلام أو صعوبة في فهم الآخرين
  • العمى بإحدى العينين أو كلتيهما أو ازدواج الرؤية
  • دوخة أو فقدان الاتزان أو التناسق
  • صداع شديد مفاجئ دون سبب معروف

قد تتعرض لأكثر من نوبة إقفارية عابرة وقد تتشابه الأعراض والعلامات المتكررة في حدوث النوبات أو تختلف بناء على المنطقة المصابة في الدماغ.

متى تزور الطبيب

نظرًا لأن النوبات الإقفارية العابرة في أغلب الأحيان تحدث قبل السكته الدماغية بساعات أو أيام، فمن الضروري طلب الرعاية الطبية فورًا ما إن تشك في التعرض لنوبة إقفارية عابرة. اطلب العناية الطبية العاجلة ما إن تشك بمرورك بنوبة إقفارية عابرة. إذ قد يساعد التقييم العاجل وتحديد الحالات التي يمكن علاجها على منع الإصابة بسكتة دماغية.

الأسباب

تنشأ النوبة الإقفارية العابرة من نفس الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالسكتة الإقفارية التي تُعد أكثر أنواع السكتات شيوعًا. وفي السكتة الإقفارية، تتسبب جلطة في منع وصول إمدادات الدم إلى جزء في المخ. أما في النوبة الإقفارية العابرة، على عكس السكتة، يكون الانسداد قصيرًا، ولا تسبب عادةً أي ضرر دائم.

غالبًا ما يكون السبب الرئيسي في الإصابة بالنوبة الإقفارية العابرة هو تراكم رواسب دهنية تحتوي على الكوليسترول، تُسمى اللويحات (تصلب الشرايين)، في أحد الشرايين أو أحد أفرعه التي تزود المخ بالأكسجين والمُغذيات.

يمكن أن تسبب اللويحات خفض تدفق الدم عبر الشريان أو تؤدي إلى تكون جلطة. هذا بالإضافة إلى الجلطة الدموية التي تتحرك إلى أحد الشرايين التي تغذي المخ من جزء آخر من الجسم، والتي يمكن أن تتسبب أيضًا في الإصابة بنوبة إقفارية عابرة.

عوامل الخطر

لا يمكن تغيير بعض عوامل الخطر للإصابة بنوبة إقفارية عابرة وسكتة دماغية. بينما يمكنك السيطرة في عوامل خطر أخرى.

عوامل الخطر التي لا يمكنك تغييرها

لا يمكنك تغيير عوامل الخطر التالية للإصابة بنوبة إقفارية عابرة وسكتة دماغية. لكن يمكن أن يُحفزك إدراكك لتعرضك لخطر الإصابة على تغيير نمط حياتك للحد من المخاطر الأخرى.

  • تاريخ العائلة. قد يكون خطر الإصابة أكبر إذا كان أحد أفراد أسرتك مصابًا بنوبة إقفارية عابرة أو سكتة دماغية.
  • العمر. يزداد خطر الإصابة كلما تقدمت في العمر، ولا سيما بعد بلوغ سن 55 عامًا.
  • الجنس. يواجه الرجال ارتفاع احتمالية الإصابة بنوبة إقفارية عابرة وسكتة دماغية، ولكن أكثر من نصف الوفيات الناجمة عن السكتات الدماغية تحدث لدى النساء.
  • قبل النوبة الإقفارية العابرة. إذا كنت تعرضت للإصابة بنوبة إقفارية عابرة واحدة أو أكثر من نوبة، فمن المرجح أنك ستتعرض للسكتة الدماغية بنسبة 10 أضعاف.
  • مرض الخلايا المنجلية. ويُسمى أيضًا بفقر دم المنجلي، والسكتة الدماغية أحد المضاعفات الشائعة لهذا الاضطراب الموروث. إذ تحمل خلايا الدم منجلية الشكل كمية أقل من الأكسجين وتميل أيضًا إلى الالتصاق بجدران الشرايين، مما يعيق تدفق الدم إلى الدماغ. ومع ذلك، من خلال العلاج المناسب لمرض الخلايا المنجلية، فإنه يمكنك تقليل خطر الإصابة بسكتة دماغية.
  • العِرق. يرتفع خطر إصابة الأشخاص أصحاب البشرة السوداء بالوفاة نتيجة السكتة الدماغية، ويرجع ذلك جزئيًا إلى زيادة معدل انتشار الإصابة بارتفاع ضغط الدم وداء السكري بين الأشخاص أصحاب البشرة السوداء.

عوامل الخطر التي يمكنك اتخاذ خطوات للسيطرة عليها

يمكنك السيطرة على عدد من العوامل أو علاجها، بما في ذلك بعض الحالات الصحية وخيارات نمط المعيشة، التي تزيد من خطر الإصابة بسكتة دماغية. لا يعني وجود عامل أو أكثر من عوامل الخطر هذه بالضرورة إصابتك بسكتة دماغية، ولكن يزداد خطر إصابتك خاصةً إذا كنت مصابًا بعاملين أو أكثر من عوامل الخطر.

الحالات الصحية

  • ارتفاع ضغط الدم. تبدأ خطورة الإصابة بالسكتة الدماغية في الازدياد عندما تتجاوز قراءات ضغط الدم 140/90 ميليمتر من الزئبق (مم زئبقي). سوف يساعدك الطبيب في تحديد نسبة ضغط الدم المستهدفة بناءً على عمرك وإذا ما كنت مصابًا بداء السكري وعوامل أخرى.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول. قد يقلل تناول كميات قليلة من الكوليسترول والدهون، وخاصةً الدهون المشبعة والدهون المتحولة، من تراكم اللويحات في الشرايين. إذا لم تتمكن من السيطرة على نسبة الكوليسترول من خلال التغييرات التي أجريتها على النظام الغذائي فقط، فقد يصف الطبيب دواء مخفضًا للكوليسترول أو أي نوع آخر من الأدوية المخفضة للكوليسترول.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية. ويشمل ذلك فشل القلب أو عيوب القلب أو عدوى القلب أو ضربات القلب غير الطبيعية.
  • مرض الشريان السباتي. انسداد الأوعية الدموية في الرقبة المؤدية إلى الدماغ.
  • مرض الشرايين المحيطي (PAD). انسداد الأوعية الدموية التي تحمل الدم إلى الذراعين والساقين.
  • داء السكري. يزيد داء السكري من حدة تصلب الشرايين، وهو تضييق الشرايين بسبب تراكم الرواسب الدهنية، وسرعة تطوره.
  • ارتفاع مستويات حمض الهوموسيستين. يمكن أن تؤدي المستويات المرتفعة من هذا الحمض الأميني في دمك إلى زيادة سُمك الشرايين والندبات، مما يجعلها أكثر عرضة للتخثرات.
  • زيادة الوزن. يزيد مؤشر كتلة الجسم الذي يبلغ 25 أو أكثر ومحيط الخصر الذي يتجاوز 35 بوصة (89 سنتيمتر) لدى النساء أو 40 بوصة (102 سنتيمتر) لدى الرجال من خطر الإصابة بالأمراض.

اختيارات نمط الحياة

  • التدخين. يزيد التدخين خطر الجلطات الدموية، ويرفع ضغط الدم، ويسهم في تكوين رواسب دهنية تحتوي على الكوليسترول في الشرايين (تصلب الشرايين).
  • عدم النشاط البدني. تساعد ممارسة الرياضة معتدلة الشدة مدة 30 دقيقة في معظم أيام الأسبوع على الحد من المخاطر.
  • سوء التغذية. يزيد تناول الكثير من الدهون والأملاح، على وجه الخصوص، من خطر الإصابة بنوبة إقفارية عابرة وسكتة دماغية.
  • الإفراط في شرب الكحول. إذا كنت تشرب الكحول، فإنه يجب عليك ألا تتجاوز شرب مقدار كأسين يوميًا إذا كنت رجلاً، وكأسًا واحدًا يوميًا إذا كنت امرأة.
  • تعاطي العقاقير غير المشروعة. تجنّب تناول الكوكايين وغيره من العقاقير غير المشروعة.
  • تناول حبوب منع الحمل. تزيد جميع وسائل منع الحمل الفموية من خطر الاصابة بسكتة دماغية ولكن قد يكون تناول بعضٍ منها أكثر خطورة من غيرها. إذا كنتِ تتناولين حبوب منع الحمل، فتحدثي إلى طبيبكِ بشأن التأثير المحتمل لهذه الهرمونات على مخاطر الإصابة بنوبة إقفارية عابرة وسكتة دماغية.

الوقاية

تعتبر معرفة عوامل الخطر وانتهاج نمط حياة صحي من أفضل ما يمكنك فعله للوقاية من النوبة الإقفارية العابرة (TIA). وتعد الفحوص الطبية المنتظمة مما يشتمل عليه نمط الحياة الصحي. أيضًا:

  • امتنع عن التدخين. يحد الإقلاع عن التدخين من خطر الإصابة بالنوبة الإقفارية العابرة أو السكتة الدماغية.
  • قلل من استهلاك الكوليسترول والدهون. قد يؤدي تقليل الكوليسترول والدهون في نظامك الغذائي، خاصةً الدهون المشبعة والمتحولة، إلى خفض تراكم اللويحات في شرايينك.
  • تناول الكثير من الفواكه والخضروات. تحتوي هذه الأطعمة على عناصر غذائية قد تقي من النوبة الإقفارية العابرة (TIA) أو السكتة الدماغية ،كالبوتاسيوم، والفولات، ومضادات الأكسدة.
  • تقليل الصوديوم. إذا كنت تعاني ارتفاع ضغط الدم، فقد يؤدي تجنب الأطعمة المالحة وعدم إضافة الملح إلى الطعام إلى خفض ضغط الدم لديك. قد لا يمنع تجنب الملح الإصابة بفرط ضغط الدم، لكن قد تؤدي زيادة الصوديوم إلى ارتفاع ضغط الدم لدى الأشخاص ذوي الحساسية تجاه الصوديوم.
  • ممارسة التمارين بانتظام. إذا كنت تعاني ارتفاع ضغط الدم، تعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام إحدى الطرق القليلة التي يمكنك بها أن تقلل من ضغط الدم دون عقاقير.
  • قلل من استهلاك الكحول. اشرب الكحول بصورة معتدلة، إذا كانت هناك حاجة لذلك. لا يتعدى الحد الموصي به أكثر من كوب واحد يوميًا للنساء وكوبين للرجال.
  • حافظ على وزن صحي. تسهم زيادة الوزن في الإصابة بعوامل الخطر الأخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري. قد يؤدي فقدان الوزن مع اتباع نظام غذائي ومزاولة التمارين الرياضية إلى خفض ضغط الدم وتحسين مستويات الكوليسترول لديك.
  • تجنب استخدام العقاقير غير المشروعة. ترتبط المخدرات مثل الكوكايين بزيادة خطر الإصابة بالنوبة الإقفارية العابرة أو السكتة الدماغية.
  • السيطرة على داء السكري. يمكنك إدارة داء السكري وارتفاع ضغط الدم عن طريق النظام الغذائي، والتحكم في الوزن، والدواء عند الضرورة.

النوبة الإقفارية العابرة (TIA) - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

10/01/2019
References
  1. Daroff RB, et al. Ischemic cerebrovascular disease. In: Bradley's Neurology in Clinical Practice. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 10, 2017.
  2. Transient ischemic attack information page. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/All-Disorders/Transient-Ischemic-Attack-Information-Page. Accessed Jan. 10, 2017.
  3. Furie KL, et al. Initial evaluation and management of transient ischemic attack and minor stroke. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 10, 2017.
  4. TIA (Transient ischemic attack). American Stroke Association. http://www.strokeassociation.org/STROKEORG/AboutStroke/TypesofStroke/TIA/TIA-Transient-Ischemic-Attack_UCM_310942_Article.jsp#.WHfNHVUrJ0w. Accessed Jan. 10, 2017.
  5. Furie KL, et al. Etiology and clinical manifestations of transient ischemic attack. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 10, 2017.
  6. Stroke risk factors. American Stroke Association. http://www.strokeassociation.org/STROKEORG/AboutStroke/UnderstandingRisk/Understanding-Risk_UCM_308539_SubHomePage.jsp. Accessed Jan. 10, 2017.
  7. Furie KL, et al. Overview of secondary prevention of ischemic stroke. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 10, 2017.
  8. Shaughnessy AF. Third-generation oral contraceptives associated with greater risk of PE, Stroke, and MI. American Family Physician. 2016;94:663.
  9. Marx JA, et al., eds. Stroke. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 10, 2017.
  10. Stroke: Hope through research. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Hope-Through-Research/Stroke-Hope-Through-Research. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. Accessed Jan. 10, 2017.
  11. Demaerschalk BM, et al. Scientific rationale for the inclusion and exclusion criteria for intravenous alteplase in acute ischemic stroke: A statement for healthcare professionals from the American Heart Association/American Stroke Association. Stroke. 2016;47:581.
  12. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 31, 2016.
  13. Swanson JW (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 13, 2017.
  14. Graff-Radford J (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Aug. 27, 2018.
  15. Johnston SC, et al. Clopidogrel and aspirin in acute ischemic stroke and high-risk TIA. The New England Journal of Medicine. 2018;379:215.
  16. Yilong W, et al. Clopidogrel with aspirin in acute minor stroke or transient ischemic attack (CHANCE) trial: One-year outcomes. Circulation. 2015;132:40.