نظرة عامة

ما السكتة الدماغية؟ إليكم الإجابة من أحد خبراء مايو كلينك

تعرّف على مزيد من المعلومات من د. روبرت دي براون جونيور، اختصاصي الأعصاب، ماجستير الصحة العامة.

أنا الدكتور روبرت براون، طبيب أعصاب في مايو كلينك. في هذا الفيديو، سأعرض بعض المعلومات الأساسية عن السكتة الدماغية. سأتناول تعريفها، والأشخاص المعرضين للإصابة بها، وأعراضها وطريقة تشخيصها وعلاجها. سواء كانت لديك استفسارات تخصك أو تخص شخصًا عزيزًا عليك، فيسرنا أن نقدم لك أفضل المعلومات المتاحة. ربما تكون قد سمعت من قبل عن السكتة الدماغية. تصيب هذه الحالة نحو 800 ألف شخص سنويًا في الولايات المتحدة الأمريكية. وتحدث السكتة الدماغية بطريقتين. في الطريقة الأولى، يمكن أن يقطع شريان مسدود إمداد إحدى مناطق الدماغ بالدم. وتُعرف هذه الحالة بالسكتة الدماغية الإقفارية. ونسبة حالات السكتة الدماغية من هذا النوع تصل إلى 85%. وسبب النوع الثاني من السكتات الدماغية حدوث تسريب أو انفجار في أحد الأوعية الدموية. وعندئذ يتدفق الدم داخل نسيج الدماغ أو المنطقة المحيطة بالدماغ. ويُطلق على هذه الحالة السكتة الدماغية النزفية. يمكن أن يقلل العلاج الفوري من تضرر الدماغ واحتمال الوفاة أو الإصابة بإعاقة. لذلك، إذا تعرضت أنت أو أحد معارفك إلى سكتة دماغية، فيجب أن تتصل برقم الطوارئ في منطقتك وتطلب الرعاية الطبية الطارئة على الفور.

من الممكن أن يُصاب أي شخص بالسكتة الدماغية، ولكن هناك بعض العوامل التي قد تزيد من احتمالات الإصابة بها. كما توجد عوامل يمكن أن تقلل من احتمالات الإصابة. إذا كان عمرك 55 عامًا أو أكثر، أو إذا كنت أمريكيًا من أصل أفريقي، أو إذا كنت رجلاً، أو إذا أصيب أحد أفراد أسرتك سابقًا بسكتات دماغية أو نوبات قلبية، فإن احتمالات إصابتك بالسكتة الدماغية عندئذ تكون أعلى. ويُضاف إلى هذه العوامل أيضًا زيادة الوزن، وقلة النشاط البدني، والإفراط في تعاطي الكحوليات، وتناول المخدرات الترفيهية. وأيضًا المدخنون أو مرضى ارتفاع ضغط الدم أو الكوليسترول أو من لا يمكنهم السيطرة على داء السكري جيدًا، أو المصابون بانقطاع النفس الانسدادي النومي، أو من لديهم أنواع معينة من مرض القلب، هم أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية.

ابحث عن هذه المؤشرات والأعراض إذا كنت تعتقد أنك أو أحد معارفك مصابٌ بالسكتة الدماغية: ملاحظة صعوبة مفاجئة في الكلام وفهم ما يقوله الآخرون. شلل أو خدَر في الوجه أو الذراع أو الساق في أحد جانبي الجسم. مشكلات في الرؤية بإحدى العينين أو كلتيهما، ومواجهة صعوبات في المشي، وفقدان الاتزان. في الوقت الحالي، لا ترتبط الكثير من أنواع السكتة الدماغية بالشعور بصداع، ولكن قد يصاحب بعض أنواع السكتة الدماغية صداع مفاجئ وحاد. فإذا لاحظت أيًا من هذه العلامات، حتى ولو كانت تظهر ثم تختفي تمامًا، فاطلب الرعاية الطبية الطارئة أو اتصل برقم الطوارئ في بلدك. ولا تنتظر حتى ترى هل ستزول الأعراض أم لا، فكل دقيقة لها أهميتها.

فور الوصول إلى المستشفى، سيراجع فريق الطوارئ الأعراض التي تظهر عليك ويجري لك فحصًا بدنيًا. وسوف يجري الفريق عدة فحوص للكشف عن نوع السكتة الدماغية التي لديك وتحديد العلاج الأمثل لها. قد تشمل هذه الفحوص التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي، وهما صور للدماغ والشرايين، وتصوير الشريان السباتي بالموجات فوق الصوتية، وهي موجات صوتية لفحص الشرايين السباتية التي تمد الأجزاء الأمامية من الدماغ بالدم، وتحاليل للدم.

فور أن يتمكن الطبيب من تحديد ما إذا كانت السكتة دماغية إقفارية أم نزفية، فسيصبح بإمكانه تحديد العلاج الأمثل لها. في حالة الإصابة بسكتة دماغية إقفارية، من المهم استعادة تدفق الدم إلى الدماغ بأسرع ما يمكن، وتوفير الأكسجين والعناصر المغذية الأخرى اللازمة لبقاء الدماغ على قيد الحياة. ولفعل ذلك، يمكن أن يستخدم الطبيب أحد أدوية إذابة الجلطات الدموية التي تعمل على تفكيك الجلطة الدموية التي تعيق تدفق الدم، أو قد يلجأ إلى أحد إجراءات علاج القلب والأوعية الدموية الطارئة. ويشمل ذلك إدخال أنبوب بلاستيكي دقيق يُسمى أنبوب القسطرة عبر شرايين الدماغ، ما يسمح بإزالة الانسداد من الشريان مباشرةً. وبخلاف السكتات الدماغية الإقفارية، يهدف علاج السكتات الدماغية النزفية إلى السيطرة على النزف وتخفيف الضغط عن الدماغ. وقد يلجأ الأطباء إلى إجراءات طب الطوارئ لخفض ضغط الدم ومنع تشنجات الأوعية الدموية وتحفيز تخثر الدم ومنع الإصابة بنوبات تشنجية. وإذا كان النزف حادًا، فيمكن إجراء جراحة لتصريف الدم المتسرب في الدماغ.

تختلف كل سكتة دماغية عن الأخرى، ولذلك يسلك كل مصاب بها طريقًا مختلفًا نحو التعافي. يتطلب علاج السكتات الدماغية غالبًا مشاركة فريق رعاية يضم العديد من التخصصات. وقد يضم الفريق طبيب أعصاب واختصاصيًا في الطب الطبيعي وإعادة التأهيل، وغير ذلك من التخصصات. وفي الختام، إن هدفنا هو مساعدتك على استعادة أكبر قدر ممكن وظائف الجسم لتتمكن من العيش باستقلالية معتمدًا على نفسك. السكتة الدماغية حدث يغير مجرى الحياة ويمكن أن يؤثر عليك عاطفيًا بقدر تأثيره عليك جسديًا. وقد تشعر بالعجز أو الإحباط أو الاكتئاب. لذلك، ابحث عن المساعدة والدعم من الأصدقاء وأفراد العائلة. ينبغي أيضًا قبول أن التعافي سيحتاج إلى عمل جاد وسيشغل معظم وقتك. احرص على الوصول الوضع الطبيعي الجديد، وتذكّر أن تحتفل بتقدمك. إذا كنت ترغب في معرفة المزيد من المعلومات عن السكتة الدماغية، فشاهد مقاطع الفيديو الأخرى ذات الصلة أو تفضل بزيارة الموقع الإلكتروني mayoclinic.org ونتمنى لكم التوفيق.

تحدث السكتة الدماغية الإقفارية عندما تنقطع أو تقل إمدادات الدم عن جزء من الدماغ. ويمنع ذلك أنسجة الدماغ من الحصول على الأكسجين والعناصر المغذية. وتبدأ خلايا الدماغ بالموت خلال دقائق. هناك نوع آخر من السكتات الدماغية هو السكتة الدماغية النزفية. وتحدث عند وجود تسريب أو تمزق في أحد الأوعية الدموية في الدماغ، ما يسبب نزفًا في الدماغ. ويؤدي الدم إلى زيادة الضغط على خلايا الدماغ وإتلافها.

السكتة الدماغية حالة طبية طارئة. ومن الضروري الحصول على العلاج الطبي على الفور. إذ يمكن أن يؤدي الحصول على المساعدة الطبية الطارئة بسرعة إلى تقليل تلف الدماغ ومضاعفات السكتة الدماغية الأخرى.

الخبر السار هو أن عدد الأمريكيين الذين يموتون بالسكتة الدماغية الآن أقل مما كان في الماضي. ويمكن للعلاجات الفعالة أن تساعد أيضًا على الوقاية من الإعاقة الناتجة عن السكتة الدماغية.

الأعراض

إذا اشتبهت في إصابتك أنت أو شخص تعرفه بالسكتة الدماغية، فاحرص على تذكٌّر توقيت بدء ظهور الأعراض. وترفع سرعة التدخل العلاجي فعالية التعافي عقب حدوث السكتة الدماغية.

تشمل أعراض السكتة الدماغية ما يلي:

  • صعوبة في التحدث وفهم كلام الآخرين. قد يفقد المريض الذي أصيب بالسكتة الدماغية الوعي، أو يتلعثم في الكلام، أو لا يفهم ما يقال له.
  • خَدَر أو ضعف أو شلل في الوجه أو الذراع أو الساق. تظهر هذه الأعراض غالبًا في شق واحد فقط من الجسم. اطلب من المريض رفع ذراعيه فوق رأسه، إذا بدأ أحد الذراعين بالسقوط، فقد يشير ذلك إلى الإصابة بسكتة دماغية. كما أن تدلي أحد جانبي الفم عند التبسم قد يكون علامة على السكتة الدماغية.
  • اضطرابات في الرؤية بإحدى العينين أو كلتيهما. قد يجد المريض تشوشًا أو تعتيمًا في الرؤية فجأة بإحدى العينين أو كلتيهما. أو قد يرى الأشياء مزدوجة.
  • صداع. قد تكون السكتة الدماغية مصحوبة بصداع شديد مفاجئ. وقد يحدث مع هذا الصداع قيء ودوار واضطراب في الوعي.
  • صعوبة في المشي. قد يتعثر المريض المصاب بالسكتة الدماغية أو يفقد توازنه أو يصعب عليه التحكم في الحركة.

متى تزور الطبيب؟

اطلب الرعاية الطبية الفورية إذا لاحظت أي أعراض للسكتة الدماغية، حتى إن بدا أنها تأتي وتذهب أو تختفي تمامًا. فكِّر بطريقة "وجه-ذراع-كلام-وقت"، وافعل ما يلي:

  • الوجه. اطلب من الشخص الابتسام. هل يتدلى أحد جانبي الوجه؟
  • الذراع. اطلب من الشخص رفع ذراعيه. هل تنحدر ذراع واحدة نحو الأسفل؟ أم أنه غير قادر على رفع ذراع واحدة؟
  • الكلام (النطق). اطلب من الشخص تكرار عبارة بسيطة. وانظر هل يتحدث الشخص بكلام متداخل أو مختلف عن المعتاد؟
  • الوقت. إذا لاحظت أيًّا من هذه المؤشرات، فاتصل على 911 في الولايات المتحدة (أو رقم الطوارئ المحلي لديك) أو خدمات الطوارئ الطبية على الفور.

اتصل فورًا على 911 في الولايات المتحدة، أو رقم الطوارئ المحلي لديك. ولا تنتظر حتى ترى هل ستتوقف الأعراض أم لا. كل دقيقة لها أهميتها. كلما زادت مدة السكتة الدماغية دون علاج، زاد احتمال تلف الدماغ والإصابة بإعاقة.

إذا كنت مرافقًا لشخص تشتبه في إصابته بسكتة دماغية، فراقبه بعناية أثناء انتظار المساعدة الطارئة.

الأسباب

يوجد سببان أساسيان للسكتة الدماغية. تحدث السكتة الدماغية الإقفارية بسبب انسداد أحد الشرايين في الدماغ. بينما تحدث السكتة الدماغية النزفية بسبب وجود تسرب أو تمزق بأحد الأوعية الدموية في الدماغ. قد يحدث لدى بعض المرضى انقطاع مؤقت لتدفق الدم إلى الدماغ، وهو ما يُعرف باسم النوبة الإقفارية العابرة. ولا تسبب هذه النوبة أي أعراض دائمة.

السكتة الدماغية الإقفارية

السكتة الدماغية الإقفارية هي أكثر أنواع السكتات الدماغية شيوعًا. وتحدث عند تضيُّق الأوعية الدموية في الدماغ أو انسدادها. ويؤدي ذلك إلى انخفاض تدفق الدم، المعروف باسم الإقفار. يمكن أن يحدث انسداد الأوعية الدموية أو تضيُّقها بسبب تراكم الترسّبات الدهنية في الأوعية الدموية. أو قد يحدث بسبب جلطات الدم أو غير ذلك من الحطام الذي ينتقل عبر مجرى الدم من القلب غالبًا. تحدث السكتة الدماغية الإقفارية عندما تستقر الترسّبات الدهنية أو جلطات الدم أو غير ذلك من الحطام في الأوعية الدموية في الدماغ.

تشير بعض الأبحاث المبكرة إلى أن عدوى مرض كوفيد 19 قد تزيد من احتمالات الإصابة بالسكتة الدماغية الإقفارية، لكن ما زالت هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات.

السكتة الدماغية النزفية

تحدث السكتة الدماغية النزفية عندما يحدث تسريب أو تمزق في الأوعية الدموية في الدماغ. ويمكن أن يحدث النزف داخل الدماغ نتيجة حالات كثيرة تؤثر في الأوعية الدموية. وتشمل العوامل المتعلقة بالسكتة الدماغية النزفية ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم الخارج عن السيطرة.
  • العلاج الزائد بالأدوية المميعة للدم، تُعرف أيضًا بمضادات التخثر.
  • الانتفاخات في نقاط ضعيفة في جدران الأوعية الدموية، المعروفة باسم تمدد الأوعية الدموية.
  • إصابة الرأس، كتلك التي تحدث بسبب حادث سيارة.
  • الترسّبات البروتينية في جدران الأوعية الدموية التي تؤدي إلى ضعف في جدار الوعاء. ويُعرف ذلك باسم اعتلال الأوعية النشواني في الدماغ.
  • السكتة الدماغية الإقفارية التي تؤدي إلى النزف داخل الدماغ.

من الأسباب الأقل شيوعًا للنزف داخل الدماغ تمزق التَشوّه الشرياني الوريدي. والتَشوّه الشرياني الوريدي هو تشابك غير منتظم للأوعية الدموية ذات الجدران الرقيقة.

النوبة الإقفارية العابرة

تشمل النوبة الإقفارية العابرة مجموعة أعراض تشبه أعراض السكتة الدماغية وتستمر لفترة قصيرة، ولكنها لا تؤدي إلى حدوث تلف دائم. تحدث النوبة الإقفارية العابرة نتيجة لانخفاض مؤقت في إمداد الدم إلى جزء من الدماغ. وقد يستمر ذلك لمدة لا تتجاوز خمس دقائق. يُطلق على النوبة الإقفارية العابرة في بعض الأحيان السكتة الدماغية المصغرة.

تحدث النوبة الإقفارية العابرة عندما تؤدي جلطة دموية أو ترسبات دهنية إلى تقليل تدفُّق الدم إلى جزء من الجهاز العصبي أو منعه تمامًا.

اطلب الرعاية الطارئة حتى لو كنت تعتقد أن ما تعرضت له هو نوبة إقفارية عابرة، فمن المستحيل معرفة ما إذا كنت مصابًا بسكتة دماغية أو نوبة إقفارية عابرة استنادًا إلى الأعراض فقط. وفي حالة الإصابة بنوبة إقفارية عابرة، فهذا يعني أن أحد الشرايين الذي يؤدي إلى الدماغ قد يكون مسدودًا جزئيًّا أو مُتضيِّقًا. كذلك تزيد الإصابة بالنوبة الإقفارية العابرة من احتمال الإصابة بسكتة دماغية فيما بعد.

عوامل الخطر

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية. وتشمل عوامل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية التي يمكن علاجها ما يلي:

عوامل خطر الأنماط الحياتية

  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • قلة النشاط البدني.
  • الإفراط في شرب الكحول.
  • استخدام عقاقير غير مشروعة مثل الكوكايين أو الميثامفيتامين.

عوامل الخطر الطبية

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تدخين السجائر أو التعرُّض للتدخين السلبي.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول.
  • السكري.
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي.
  • المرض القلبي الوعائي، بما في ذلك فشل القلب أو عيوب القلب أو عَدوى القلب أو اضطراب النظم القلبي، مثل الرجفان الأُذيني.
  • تاريخ شخصي أو عائلي من السكتات الدماغية أو النوبات القلبية أو نوبة نقص التروية العابرة.
  • عدوى كوفيد 19.

من العوامل الأخرى المرتبطة بزيادة احتمالات الإصابة بالسكتة الدماغية ما يلي:

  • العمر — تتعرض الفئة العمرية من 55 عامًا فأكثر لخطر السكتة الدماغية أكثر من الصغار.
  • العِرق أو الإثنية — يزداد خطر تعرض الأمريكيين من أصول إفريقية وذوي الأصول الإسبانية للإصابة بالسكتة الدماغية أكثر من الأعراق أو الإثنيات الأخرى.
  • الجنس — الرجال عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية أكثر من النساء. وتكون النساء عادةً أكبر سنًّا عندما يُصَبن بالسكتات الدماغية، وهن أكثر عُرضةً للوفاة بالسكتات الدماغية من الرجال.
  • الهرمونات — يمكن أن يزيد تناول حبوب منع الحمل أو العلاجات الهرمونية التي تحتوي على هرمون الإستروجين من خطر الإصابة.

المضاعفات

يمكن أن تُسبب السكتة الدماغية في بعض الأحيان إعاقات مؤقتة أو دائمة. وتختلف مضاعفاتها باختلاف مدة توقف تدفق الدم إلى الدماغ وباختلاف الجزء المُصاب. وقد تشمل المضاعفات:

  • فقدان حركة العضلات، أو ما يُعرف بالشلل. قد يصيب الشلل أحد شقي الجسم، أو يفقد المصاب السيطرة على عضلات معينة، مثل عضلات أحد شقي الوجه أو أحد الذراعين.
  • صعوبة الكلام أو البلع. قد تؤثِّر السكتة الدماغية على عضلات الفم والحلق، ما يصعب عليك التحدث بوضوح أو البلع أو تناول الطعام. وقد تُصاب أيضًا بصعوبات لغوية، بما في ذلك صعوبات في التحدث أو فهم الكلام أو القراءة أو الكتابة.
  • فقدان الذاكرة أو صعوبة التفكير. يتعرض الكثير ممن أُصيبوا بسكتات دماغية لفقدان الذاكرة. وقد يواجه آخرون صعوبة في التفكير والاستدلال وإصدار الأحكام وفهم الأفكار.
  • الأعراض العاطفية. قد يواجه الأشخاص الذين أُصيبوا بسكتات دماغية صعوبة أكبر في السيطرة على انفعالاتهم، ومنهم من يُصاب بالاكتئاب.
  • الألم. قد يحدث ألم أو تنميل أو أحاسيس غريبة أخرى في بعض أجزاء الجسم المصاب بالسكتة الدماغية. فإذا تسببت السكتة الدماغية في فقدان الإحساس في الذراع اليسرى، فقد يكون هناك شعور بوخز غير مريح في تلك الذراع.
  • تغيرات في السلوك والرعاية الذاتية. قد يصبح الأشخاص الذين أصيبوا بسكتة دماغية أكثر انعزالاً عن المجتمع، وقد يحتاجون كذلك إلى مساعدة في العناية بأنفسهم وأداء مهامهم اليومية.

الوقاية

يمكنك اتخاذ بعض الخطوات لمنع السكتة الدماغية. فمن المهم معرفة عوامل الخطورة المسببة للسكتة الدماغية واتباع إرشادات اختصاصي الرعاية الصحية بشأن استراتيجيات نمط الحياة الصحي. إذا كنت تعرضت من قبل لسكتة دماغية، فقد تساعد هذه التدابير على منع حدوث سكتة دماغية أخرى. وإذا كنت تعرضت من قبل لنوبة إقفارية عابرة، فإن هذه الخطوات يمكن أن تقلل احتمالات الإصابة بسكتة دماغية. وكذلك قد تؤدي الرعاية التفقدية التي تتلقَّاها في المستشفى وبعد خروجك منها دورًا في ذلك.

العديد من طُرُق الوقاية من السكتة الدماغية هي نفسها المُتَّبَعة للوقاية من مرض القلب. تشمل توصيات نمط الحياة الصحي عامةً:

  • السيطرة على ارتفاع ضغط الدم، وهي من أهم التدابير التي يمكنك اتخاذها للحد من احتمالات التعرض للسكتة الدماغية. وإذا كنت قد أُصبت من قبل بسكتة دماغية، فقد يساعد خفض ضغط الدم في الوقاية فيما بعد من النوبة الإقفارية العابرة أو السكتة الدماغية. وتكون التغييرات الصحية في نمط الحياة والأدوية مطلوبة عادةً لعلاج ارتفاع ضغط الدم.
  • خفض كمية الكوليسترول والدهون المُشبَّعة في النظام الغذائي. قد يؤدي تقليل كميات الكوليسترول والدهون -وبخاصة الدهون المشبَّعة والدهون المتحولة- في الطعام إلى تقليل تراكم الدهون في الشرايين. وإذا لم تستطع السيطرة على مستوى الكوليسترول لديك عن طريق إدخال تغييرات على النظام الغذائي فقط، فقد تحتاج إلى أدوية خافضة للكوليسترول.
  • الإقلاع عن التدخين. يزيد التدخين من احتمالات الإصابة بالسكتة الدماغية لدى المدخنين وغير المدخنين الذين يتعرَّضون للتدخين السلبي. لهذا فالإقلاع عن التدخين يساعد في تقليل احتمالات الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • السيطرة على داء السكري. يمكن للنظام الغذائي والتمارين الرياضية وإنقاص الوزن أن تساعدك على إبقاء نسبة السكر في الدم في نطاق المستويات الصحية. وإذا لم تكن العوامل المتعلقة بنمط الحياة كافية للسيطرة على سكر الدم، فقد توصف أدوية لعلاج السكري.
  • الحفاظ على وزن صحي. تسهم زيادة الوزن في عوامل الخطورة الأخرى المرتبطة بالإصابة بالسكتة الدماغية مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري.
  • اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات. قد يساعد تناول خمس حصص غذائية أو أكثر يوميًّا من الفواكه أو الخضروات في تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية. وقد يكون من المفيد أيضًا اتباع النظام الغذائي المتوسطي، الذي يركز على زيت الزيتون والفواكه والمكسرات والخضروات والحبوب الكاملة.
  • ممارسة الرياضة بانتظام. تقلِّل التمارين الهوائية من احتمالات الإصابة بالسكتة الدماغية بعدة طرق؛ فالتمارين الرياضية يمكن أن تقلِّل من ضغط الدم، وتزيد من مستويات الكوليسترول الجيد، وتحسِّن الصحة العامة للأوعية الدموية والقلب. ويساعد هذا أيضًا على إنقاص الوزن والسيطرة على داء السكري والحد من التوتر. استهدف زيادة التمارين تدريجيًا حتى تصل إلى 30 دقيقة على الأقل من النشاط البدني متوسط الكثافة معظم أيام الأسبوع أو كلها. تقترح جمعية القلب الأمريكية بأداء نشاط هوائي متوسط الشدة لمدة 150 دقيقة أسبوعيًّا أو 75 دقيقة أسبوعيًا من النشاط الهوائي الشديد. ويمكن أن تشمل الأنشطة متوسطة الشدة المشي والهرولة والسباحة وركوب الدراجات.
  • الاعتدال في شُرب الكحوليات إن لم تتخل عنها كليًا. يزيد شرب الكحوليات بكميات كبيرة من خطر ارتفاع ضغط الدم والإصابة بالسكتات الدماغية الإقفارية والسكتات الدماغية النزفية. وقد يتفاعل الكحول أيضًا مع الأدوية التي تستخدمها. من ناحية أخرى، قد يساعد شرب كمية صغيرة أو متوسطة من الكحوليات في الوقاية من السكتة الدماغية الإقفارية وتقليل قابلية الدم للتجلط. وتساوي هذه الكمية الصغيرة أو المتوسطة، كوبًا واحدًا يوميًا. لكن تنبغي استشارة اختصاصي الرعاية الصحية بشأن ما يناسب حالتك.
  • علاج انقطاع النفس الانسدادي النومي. انقطاع النفس الانسدادي النومي اضطراب في النوم يؤدي إلى توقف التنفس لفترات قصيرة عدة مرات أثناء النوم. وقد يوصي اختصاصي الرعاية الصحية بإجراء دراسة للنوم إذا كانت لديك أعراض انقطاع النفس الانسدادي النومي. ومن سبُل علاج هذه الحالة استخدام جهاز يوفر ضغطًا موجبًا في مجرى التنفس من خلال قناع لإبقاء مجرى التنفس مفتوحًا أثناء النوم.
  • الامتناع عن تعاطي المخدرات. تشكل بعض العقاقير غير المشروعة -مثل الكوكايين والميثامفيتامين- عوامل خطورة مؤكدة مرتبطة بالإصابة بالنوبات الإقفارية العابرة أو السكتات الدماغية.

الأدوية الوقائية

إذا أُصبت من قبل بسكتة إقفارية، فقد تحتاج إلى أخذ أدوية تساعد على تقليل خطر إصابتك بسكتة أخرى. وإذا أُصبت من قبل بنوبة إقفارية عابرة، فإن الأدوية يمكنها أن تقلل خطر الإصابة بسكتة دماغية في المستقبل. وتشمل هذه الأدوية ما يلي:

  • مضادات الصفيحات الدموية. الصفيحات الدموية هي خلايا في الدم مسؤولة عن تجلط الدم. وتساعد مضادات الصفيحات الدموية على جعل هذه الخلايا أقل لزوجةً وأقل عرضة للتجلط. ومضاد الصفيحات الأكثر شيوعًا هو الأسبرين. ويمكن أن يصف الطبيب جرعة أسبرين مناسبة للحالة.

    في حال وجود إصابة سابقة بنوبة إقفارية عابرة أو سكتة دماغية طفيفة، فيمكن وصف الأسبرين مع مضاد للصفيحات الدموية مثل الكلوبيدوغريل (Plavix). ويمكن وصف هذه الأدوية لفترة محددة لتقليل خطر الإصابة بسكتة دماغية أخرى. وإذا كان هناك ما يمنعك من تناول الأسبيرين، فقد يوصَف لك الكلوبيدوغريل وحدَه. التيكاجريلور (Brilinta) دواء آخر مضاد للصفيحات الدموية، يمكن استخدامه للوقاية من السكتة الدماغية.

  • الأدوية المميعة للدم، المعروفة بمضادات التخثر. تقلل هذه الأدوية من تخثر الدم. والهيبارين مضاد للتخثر سريع المفعول يمكن استخدامه لفترة وجيزة في المستشفى.

    وقد يُستخدم الوارفارين الأبطأ في مفعوله (Jantoven) لفترة زمنية أطول. الوارفارين من الأدوية المميعة للدم القوية؛ لذا يجب إعطاؤه حسب الإرشادات بالضبط مع مراقبة الآثار الجانبية. ويجب أيضًا إجراء تحاليل الدم بانتظام لرصد تأثير الوارفارين.

    تتوافر العديد من الأدوية الحديثة المميعة للدم للوقاية من السكتات الدماغية لدى الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بها. وتشمل هذه الأدوية ديبيجاتران (Pradaxa) وريفاروكسابان (Xarelto) وأبيكسابان (Eliquis) وإدوكسابان (Savaysa). ويكون مفعولها أسرع من الوارفارين، ولا تتطلب عادةً إجراء تحاليل دم منتظمة أو متابعة من الطبيب. كما تساعد هذه الأدوية أيضًا في تقليل خطر حدوث مضاعفات النزيف مقارنة بالوارفارين.

السكتة الدماغية - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

08/12/2023
  1. Walls RM, et al., eds. Stroke. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 10th ed. Elsevier; 2023. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 13, 2023.
  2. Ferri FF. Ferri's Clinical Advisor 2024. Elsevier; 2024. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 13, 2023.
  3. Patients and caregivers. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/health-information/public-education/know-stroke/patients-and-caregivers#. Accessed Sept. 13, 2023.
  4. Stroke. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/stroke. Accessed Sept. 13, 2023.
  5. Oliveira-Filho J, et al. Initial assessment and management of acute stroke. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 13, 2023.
  6. About stroke. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/stroke/healthy_living.htm. Accessed Sept. 13, 2023.
  7. Effects of stroke. American Stroke Association. https://www.stroke.org/en/about-stroke/effects-of-stroke. Accessed Sept. 13, 2023.
  8. Rehab therapy after a stroke. American Stroke Association. https://www.stroke.org/en/life-after-stroke/stroke-rehab/rehab-therapy-after-a-stroke. Accessed Sept. 13, 2023.
  9. Arteriovenous malformations (AVMs). National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/health-information/disorders/arteriovenous-malformations-avms?search-term=arterial#. Accessed Oct. 2, 2023.
  10. Cerebral aneurysms. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/disorders/patient-caregiver-education/fact-sheets/cerebral-aneurysms-fact-sheet. Accessed Sept. 13, 2023.
  11. Transient ischemic attack. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/neurologic-disorders/stroke/transient-ischemic-attack-tia?query=transient%20ischemic%20attack#. Accessed Sept. 13, 2023.
  12. Stroke. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Fact-Sheets/Post-Stroke-Rehabilitation-Fact-Sheet. Accessed Sept. 13, 2023.
  13. Rose NS, et al. Overview of secondary prevention of ischemic stroke. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 13, 2023.
  14. Prevent stroke: What you can do. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/stroke/prevention.htm#print. Accessed Sept. 13, 2023.
  15. Know your risk for stroke. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/stroke/risk_factors.htm#. Accessed Oct. 2, 2023.
  16. Powers WJ, et al. Guidelines for the early management of patients with acute ischemic stroke: 2019 update to the 2018 guidelines for the early management of acute ischemic stroke — A guideline for healthcare professionals from the American Heart Association/American Stroke Association. Stroke. 2019; doi:10.1161/STR.0000000000000211.
  17. Papadakis MA, et al., eds. Quick Medical Diagnosis & Treatment 2023. McGraw Hill; 2023. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Sept. 13, 2023.
  18. Tsao CW, et al. Heart disease and stroke statistics — 2023 update: A report from the American Heart Association. Circulation. 2023; doi:10.1161/CIR.0000000000001123.
  19. Grotta JC, et al., eds. Stroke: Pathophysiology, Diagnosis, and Management. 7th ed. Elsevier, 2022. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 15, 2023.
  20. Suppah M, et al. An evidence-based approach to anticoagulation therapy comparing direct oral anticoagulants and vitamin K antagonists in patients with atrial fibrillation and bioprosthetic valves: A systematic review, meta-analysis and network meta-analysis. American Journal of Cardiology. 2023; doi:10.1016/j.amjcard.2023.07.141.
  21. Tyagi K, et al. Neurological manifestations of SARS-CoV-2: Complexity, mechanism and associated disorders. European Journal of Medical Research. 2023; doi:10.1186/s40001-023-01293-2.
  22. Siegler JE, et al. Cerebrovascular disease in COVID-19. Viruses. 2023; doi:10.3390/v15071598.
  23. Lombardo M, et al. Health effects of red wine consumption: A narrative review of an issue that still deserves debate. Nutrients. 2023; doi:10.3390/nu15081921.
  24. Jim J. Complications of carotid endarterectomy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 2, 2023.
  25. Van Nimwegan D, et al. Interventions for improving psychosocial well-being after stroke: A systematic review. International Journal of Nursing Studies. 2023; doi:10.1016/j.ijnurstu.2023.104492.
  26. Hasan TF, et al. Diagnosis and management of acute ischemic stroke. Mayo Clinic Proceedings. 2018; doi:10.1016/j.mayocp.2018.02.013.
  27. Ami TR. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Sept. 4, 2023.
  28. Barrett KM, et al. Ambulance-based assessment of NIH stroke scale with telemedicine: A feasibility pilot study. Journal of Telemedicine and Telecare. 2017; doi:10.1177/1357633X16648490.
  29. Sener U, et al. Ischemic stroke in patients with malignancy. Mayo Clinic Proceedings. 2022; doi:10.1016/j.mayocp.2022.09.003.
  30. Quality check. The Joint Commission. https://www.qualitycheck.org/search/?keyword=mayo%20clinic. Accessed Oct. 4, 2023.
  31. Quality care you can trust. American Heart Association. https://www.heart.org/en/professional/quality-improvement/hospital-maps. Accessed Oct. 4, 2023.
  32. Attig JM. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Oct. 9, 2023.
  33. How much physical activity do you need? American Heart Association. https://www.heart.org/en/healthy-living/fitness/fitness-basics/aha-recs-for-physical-activity-infographic. Accessed Oct. 12, 2023.
  34. Graff-Radford J (expert opinion). Mayo Clinic. Oct. 11, 2023.
  35. Healthcare. DNV Healthcare USA, Inc. https://www.dnvhealthcareportal.com/hospitals?search_type=and&q=mayo+clinic&c=&c=20806&c=&c=&prSubmit=Search. Accessed Nov. 1, 2023.

ذات صلة