التشخيص

غالبًا ما يتم تشخيص سرطان المستقيم عندما يطلب الطبيب إجراء اختبارات للكشف عن سبب نزيف المستقيم أو فقر الدم بسبب نقص الحديد. تنظير القولون هو الأكثر دقة من بين هذه الاختبارات. في تنظير القولون، يستخدم الطبيب أنبوبًا رفيعًا ومرنًا ومضاءً وبطرفه كاميرا فيديو (منظار القولون) لعرض الجهة الداخلية لقولونك ومستقيمك.

أحيانًا لا توجد لسرطان المستقيم أعراض ملحوظة. الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض قد يعرفون بإصابتهم بسرطان المستقيم عندما يخضعون لفحص تنظير القولون — ولهذا، يوصى بإجراء تنظير القولون في سن 50 لكل من هو في​خطر متوسط للإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

وعادة ما يكون من الممكن أخذ عينات الأنسجة الصغيرة (الخزعات) من المناطق المشتبه بإصابتها خلال تنظير القولون. يساعد تحليل المختبر لهذا النسيج على تحديد التشخيص.

تحديد مرحلة سرطان المستقيم

بعد تشخيص إصابتك بسرطان المستقيم، تتأتي الخطوة التالية وتتمثل في تحديد مدى انتشار السرطان (مرحلته). يساعد تحديد مرحلة السرطان في توجيه قرارات بشأن العلاجات الأنسب لك. يتضمن إجراء تحديد مرحلة سرطان المستقيم دراسات التصوير واختبارات الدم التالية:

  • فحص تعداد الدم الكامل (CBC). تحدد هذه الاختبارات عدد أنواع الخلايا المختلفة في الدم. يُظهر فحص تعداد الدم الكامل (CBC) إذا ما كان عدد خلايا الدم الحمراء منخفضًا (فقر الدم)؛ مما يشير إلى أن الورم يتسبب في فقدان الدم. ويعد ارتفاع مستوى خلايا الدم البيضاء علامة تشير إلى الإصابة بعدوى، والذي يعد خطرًا إذا كان ورم المستقيم ينمو من خلال جدار المستقيم.
  • المستضد السرطاني المضغي (CEA). أحيانًا تنتج أورام السرطان مواد تُسمى بعلامات الأورام والتي يمكن اكتشافها في الدم. وقد تكون إحدى هذه العلامات، مستويات المستضد السرطاني المضغي (CEA)، أعلى من المستويات الطبيعية لدى الأفراد المصابين بسرطان القولون والمستقيم. ويعد اختبار المستضد السرطاني المضغي (CEA) مفيدًا بشكل خاص في مراقبة استجابتك للعلاج.
  • اختبار اللوحة الكيميائية. يقيس هذا الاختبار عدد المواد الكيميائية في الدم. قد يشير وجود مستويات غير طبيعية من بعض هذه المواد الكيميائية إلى انتشار السرطان إلى الكبد. قد تشير المستويات العالية من هذه المواد الكيميائية إلى وجود مشاكل في الأعضاء الأخرى، مثل الكليتين.
  • فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT) للصدر. يساعد اختبار التصوير هذا في تحديد إذا ما كان سرطان المستقيم قد انتشر إلى أعضاء أخرى، مثل الكبد والرئتين.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للحوض. يقدم التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) صورة مفصلة للعضلات والأعضاء والأنسجة المحيطة بالورم في المستقيم. كما يوضح التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) العقد اللمفاوية القريبة من المستقيم وطبقات الأنسجة المختلفة في جدار المستقيم.

مراحل سرطان المستقيم

يندرج سرطان المستقيم تحت واحدة من خمس مراحل ممكنة (من المرحلة 0 إلى المرحلة 4). فيما يلي المراحل بشكل مبسط:

  • المرحلة 0. الخلايا السرطانية على سطح بطانة المستقيم (الغشاء المخاطي)، وداخل سليلة في بعض الأحيان
  • المرحلة الأولى يمتد الورم تحت الغشاء المخاطي للمستقيم، ويخترق جدار المستقيم في بعض الأحيان
  • المرحلة الثانية. يمتد الورم إلى جدار المستقيم أو من خلاله، وأحيانًا يمتد وينمو على الأنسجة المجاورة للمستقيم أو يلتصق بها
  • المرحلة الثالثة. يهاجم الورم الغدد اللمفاوية المجاورة للمستقيم، وكذلك البِنَى والأنسجة خارج جدار المستقيم
  • المرحلة الرابعة. ينتشر الورم إلى عضو بعيد أو غدد لمفاوية بعيدة عن المستقيم

ينطوي تحديد المرحلة أيضًا على فحص عينة من الأنسجة مأخوذة من الورم (خزعة) لتحديد درجة الورم. تميل أورام الدرجة الدنيا إلى أن تنمو وتنتشر ببطء. بينما تنمو وتنتشر أورام الدرجة العليا بسرعة؛ فإنك قد تحتاج إلى علاج أكثر قوة.

العلاج

غالبًا ما يتطلب سرطان المستقيم أكثر من نوع علاج واحد (طريقة علاجية)، نهج معروف بالعلاج متعدد النماذج. وبشكل عام، تعد طرق العلاج المستخدمة لعلاج سرطان المستقيم هي نفسها المستخدمة لعلاج عدة أنواع أخرى من السرطان. وهي:

  • الجراحة لإزالة الورم.
  • العلاج الكيميائي، عادة ما يتكون من اثنين أو أكثر من الأدوية التي تستهدف خلايا السرطان. في حالات الأفراد المصابين بسرطان المستقيم، غالبًا ما يتم استخدام العلاج الكيميائي مع العلاج الإشعاعي، إما قبل الجراحة أو بعدها.
  • العلاج الإشعاعي، الذي يستخدم حزمًا من الأشعة عالية الطاقة، مثل الأشعة السينية، لقتل خلايا السرطان.

الجراحة

تعتمد الخيارات الجراحية على العديد من العوامل، بما في ذلك:

  • مرحلة السرطان ودرجته
  • موقع الورم في المستقيم
  • حجم الورم
  • سنك
  • صحتك العامة
  • تاريخك الطبي
  • الإجراءات المفضلة بالنسبة لك بعد الاطلاع على مختلف الإجراءات

تتضمن بعض الإجراءات المستخدمة بشكل شائع في علاج سرطان المستقيم:

  • الاستئصال البطني العجاني مع فغر نهاية القولون
    يقدم إجراء الاستئصال البطني العجاني (APR) أفضل فرصة للشفاء من أورام المستقيم الموجودة بالقرب جدًا من العضلة العاصرة الشرجية. عند وجود السرطان في هذه المنطقة، يضطر الجراح إلى إزالة كلٍ من الورم والعضلة العاصرة. وإلا فإنه لن يتمكن من أخذ حواف الأنسجة السليمة الموجودة على جميع جوانب الورم — حيث تقلل الحواف الصحية والسليمة من خطر معاودة الإصابة بالسرطان.

    بعد الاستئصال البطني العجاني (APR)، فإنه لم يعد من الممكن تمرير البراز من فتحة الشرج. إن فغر نهاية القولون يوصل نهاية القولون المثبتة في المستقيم قبل إجراء الاستئصال البطني العجاني (APR) بالفتحة الجراحية (الفغرة) في أسفل البطن. ثم يمر البراز من خلال جيبة قابلة للإزالة موضوعة على الفغرة.

  • مفاغرة القولون بالشرج
    قد يكون هذا الإجراء الذي يستبقي على العضلة العاصرة خيارًا لجراحة سرطان المستقيم إذا كان الورم فوق أعلى المصرة الشرجية بـ .39 بوصة (سنتيمتر واحد) على الأقل. يزيل الجراح المستقيم بأكمله وما يكفي من الأنسجة المحيطة للوصول إلى الحواف السليمة. وبعد ذلك يتم تحويل الجزء المتبقي من نهاية القولون إلى جيبة موصلة بالقولون. وقد يتم، بدلاً من ذلك، توصيل نهاية القولون مباشرةً بفتحة الشرج.

  • الاستئصال الأمامي المنخفض
    قد يتم تنفيذ هذا الإجراء، الذي يستبقي أيضًا على الفتحة الشرجية، عندما يكون الورم واقعًا في الجزء العلوي من المستقيم. يزيل الجراح الورم وحواف الأنسجة السليمة المحيطة به، تاركًا الجزء السفلي من المستقيم. ثم يتم توصيل نهاية القولون بالجزء المتبقي من المستقيم.

  • الاستئصال الموضعي
    يزيل الاستئصال الموضعي ورم المستقيم، مع هامش من الأنسجة السليمة، وجزءًا من جدار المستقيم أسفل الورم. ويَقتصر هذا الإجراء بشكل عام على حالات سرطان المستقيم في وقت مبكر من المرحلة 1 ذات الورم الصغير، بعد أن أظهرت الخزعة عدم انتشار الورم أو معاودة الإصابة به.

    وعلى عكس الإجراءات الأخرى المذكورة، لا يتضمن الاستئصال الموضعي إزالة العُقد اللمفاوية. وبدلاً من ذلك، يتم فحص الأنسجة المستأصلة في أحد المختبرات للتأكد من أن الورم لا يحتوي على خصائص تشير إلى احتمالية تفاقم السرطان إلى مرحلة أكثر تقدمًا عن المتوقع. وإذا كان الورم يحتوي على أي خصائص، فقد يلزم إجراء عملية قياسية.

  • الجراحة الأكثر شمولاً
    عادة ما يحتاج الأفراد المصابون بسرطان المستقيم المرتبط بمرض كرون أو التهاب القولون التقرحي، أو الذين لديهم استعداد وراثي للإصابة بسرطان القولون والمستقيم إلى جراحة أكثر شمولاً عن الإجراءات الموصوفة هنا. كما يلزم العلاج الكيميائي قبل الجراحة وبعدها.

العلاج بالمزج بين عدة علاجات

عادة ما يتمثل العلاج القياسي لحالات سرطان المستقيم في مرحلته الثانية والثالثة في الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي (العلاج الكيميائي الإشعاعي) الذي يتم الخضوع له قبل الجراحة (مرحلة ما قبل الجراحة). كما أن هذا النهج يعد خيارًا لعلاج بعض حالات سرطان المستقيم في مرحلته الأولى، والتي تنطوي على زيادة خطر معاودة الإصابة به.

تتضمن مزايا العلاج الكيميائي الإشعاعي قبل الجراحة ما يلي:

  • زيادة الاستجابة للعلاج الإشعاعي بسبب تأثير العلاج الكيميائي على خلايا السرطان
  • تقليل حجم الورم
  • انخفاض مرحلة السرطان في بعض الحالات
  • زيادة فرصة الاستبقاء على المنطقة الشرجية بعد الجراحة (جراحة استبقاء العضلة العاصرة)
  • انخفاض خطر معاودة الإصابة بالسرطان

عادة ما تكون الفترة المعتادة بين العلاج الكيميائي الإشعاعي في مرحلة ما قبل الجراحة والجراحة نفسها نحو ستة أسابيع. بعد الجراحة، يخضع بعض الأفراد إلى علاج كيميائي أيضًا لتدمير أي خلايا سرطان متبقية.

المرحلة الرابعة من سرطان المستقيم

قد تكون بعض العلاجات المستخدمة في المرحلة الثانية والثالثة من سرطان المستقيم مناسبة أيضًا لعلاج حالات السرطان في المرحلة الرابعة؛ على الرغم من معرفة أن سرطان المستقيم من المرحلة الرابعة يكون قد انتشر (انتقل) إلى جزء آخر من الجسم، عادةً الكبد.

قد يظهر الورم النقيلي في الكبد، في بعض الحالات، عندما يظل الورم الرئيسي محصورًا بشكل أساسي في المستقيم والعقد اللمفاوية القريبة. إذا حدث هذا، فقد يوصي طبيبك بالخضوع لعملية جراحية لإزالة كلاً من الورم الرئيسي وورم الكبد في وقت واحد.

وفي حالات أخرى، قد ينتشر الورم الرئيسي إلى الأعضاء القريبة من المستقيم، مثل الرحم والمبايض، قبل ظهور النقائل في الكبد. من الممكن إجراء جراحة معقدة وإعادة بناء بِنَى الحوض في هذه الحالات أيضًا.

أدوية لعلاج سرطان المستقيم في مرحلته الرابعة

قد يعمل العلاج الكيميائي على أن يعيش الأشخاص المصابون بسرطان المستقيم في مرحلته الرابعة فترة أطول مثلما قد يفعل العلاج الإشعاعي في بعض الحالات. وقد يتم الخضوع لأي من العلاجين بعد الجراحة، بينما يكون العلاج الكيميائي هو العلاج الأكثر شيوعًا قبل الجراحة. قد يتم استخدام العلاج الكيميائي أو الإشعاعي لتخفيف الأعراض في الحالات التي يكون فيها حجم السرطان كبيرًا جدًا بحيث لا يمكن استخدام الجراحة لإزالته.

قد يتلقى الأفراد المصابون بسرطان المستقيم في مرحلته الرابعة دواءً من أحد الأدوية الثلاثة الجديدة التي وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء (FDA) بالإضافة إلى العلاج الكيميائي للسرطان. وتستهدف هذه الأدوية، المعروفة بالأدوية البيولوجية، سمات الخلايا السرطانية التي تسمح بنمو الأورام. وقد اُكتشف أن إضافة أحد الأدوية البيولوجية إلى العلاج الكيميائي القياسي يُحسن من استجابة العلاج في بعض حالات سرطان المستقيم والقولون. ويطلق على العلاج الذي يتضمن الأدوية البيولوجية علاجًا موجهًا.

إن الأدوية الحيوية المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء (FDA) التي تُستخدم مع العلاج الكيميائي في العلاج الأولي لحالات سرطان القولون والمستقيم في مرحلته 4 هي:

  • Bevacizumab (بيفاسيزوماب) Avastin (أفاستين)
  • Cetuximab (سيتوكسيماب) Erbitux (إربيتوكس)
  • Panitumumab (بانيتوموماب) Vectibix (فيكتيبكس)

الرعاية الداعمة (التلطيفية)

وتركز الرعاية التلطيفية على تخفيف الألم والأعراض الأخرى الخاصة بأي مرض خطير. یعمل أخصائيو الرعایة التلطيفية معك ومع عائلتك وأطبائك الآخرین لتقدیم مستوى إضافي من الدعم لتکملة رعایتك المستمرة.

قد تكون الجراحة لتخفيف انسداد المستقيم من أجل تحسين الأعراض مثالاً على الرعاية التلطيفية.

يتم توفير الرعاية التلطيفية من قبل فريق من الأطباء والممرضين وغيرهم من المهنيين المدربين تدريبًا خاصًا. وتهدف فرق الرعاية التلطيفية إلى تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالسرطان وأسرهم. يُقدم هذا النوع من الرعاية جنبًا إلى جنب مع المعالجة الشافية أو غيرها من العلاجات التي قد تتلقاها.

التحضير من أجل موعدك

إذا اشتبه الطبيب في احتمالية إصابتك بسرطان المستقيم، فمن المرجح أن تتم إحالتك إلى واحد أو أكثر من الأخصائيين المتخصصين في علاج سرطان المستقيم، بما في ذلك:

  • طبيب يعالج أمراض الجهاز الهضمي (طبيب الجهاز الهضمي)
  • الطبيب المعالج للسرطان (طبيب الأورام)
  • جراح متخصص في الإجراءات التي تتضمن جراحة القولون والمستقيم (جراح المستقيم والقولون)
  • الطبيب الذي يستخدم الإشعاع لعلاج السرطان (أخصائي علاج الأورام بالإشعاع)

إليك بعض الأمور التي يمكنك إجراؤها قبل مقابلة هؤلاء الأطباء:

  • معرفة ما إذا كانت هناك أمور يلزم إجراؤها قبل الموعد، مثل تجنب تناول بعض الأطعمة أو الأدوية.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك الفيتامينات أو المكملات الغذائية.
  • فكر في اصطحاب أحد أفراد العائلة أو صديق معك ليسجل ملاحظات بما يقوله الطبيب، حتى تتمكن من التركيز على الاستماع إلى الطبيب.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

بالنسبة إلى سرطان المستقيم، إليك بعض الأسئلة التي قد تود طرحها:

  • في أي جزء من المستقيم يوجد السرطان؟
  • ما هي مرحلة سرطان المستقيم؟
  • هل انتشر سرطان المستقيم في أجزاء أخرى من الجسم؟
  • هل سأحتاج لمزيد من الاختبارات؟
  • ما خيارات العلاج؟
  • إلى أي مدى يزيد كل علاج من فرص الشفاء؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة لكل علاج؟
  • كيف سيؤثر كل علاج على حياتي اليومية؟
  • هل يوجد علاج واحد ترى أنه الأفضل بالنسبة لي؟
  • ما الذي ستقترحه على فرد من العائلة أو صديق إذا كان لديه مثل حالتي؟
  • كم من الوقت متاح لي لكي أتخذ قراري بشأن العلاج؟
  • هل يتوجب علي أن أطلب رأيًّا آخر؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

سرطان المستقيم - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

15/08/2017
References
  1. تطبيق AskMayoExpert. سرطان المستقيم والقولون. روتشستر، مينيسوتا: مؤسسة Mayo (مايو) للتعليم والأبحاث الطبية؛ 2015.
  2. Bailey HR, et al., eds. Management of rectal cancer (علاج سرطان المستقيم). في: Colorectal Surgery (جراحة المستقيم والقولون). Philadelphia, Pa. (فيلادلفيا، بنسلفانيا): Saunders Elsevier؛ 2013. http://www.clinicalkey.com. تم الوصول في 4 من يناير 2017.
  3. Rectal cancer treatment (PDQ) (علاج سرطان المستقيم (PDQ)). National Cancer Institute (المعهد الوطني للسرطان). http://www.cancer.gov/cancertopics/pdq/treatment/rectal/HealthProfessional. تم الوصول في 30 من ديسمبر 2016.
  4. Fischer J, et al. Outcome for stage II and III rectal and colon cancer equally good after treatment improvement over three decades (نتيجة المرحلة الثانية والثالثة من سرطان المستقيم والقولون جيدة بعد تحسين العلاج عبر ثلاثة عقود). International Journal of Colorectal Disease (المجلة الدولية لأمراض المستقيم والقولون). 2015;30:797.
  5. Peres-Ruiz E, et al. Immunological landscape and clinical management of rectal cancer (الساحة الطبيعية المناعية والعلاج السريري لسرطان المستقيم). Frontiers in Immunology (مجلة الحدود في علم المناعة). 2016;7:1. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4761957/. تم الوصول في 22 من فبراير 2017.
  6. Niederhuber JE, et al., eds. سرطان المستقيم. في: Abeloff's Clinical Oncology (كتاب علم الأورام السريري لأبيلوف). 5th ed. Philadelphia, Pa. (الإصدار الخامس، فيلادلفيا، بنسلفانيا): Churchill Livingstone Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. تم الوصول في 4 من يناير 2017.
  7. Etzioni DA, et al. Patient survival after surgical treatment of rectal cancer (نجاة المريض بعد العلاج الجراحي لسرطان المستقيم): Impact of surgeon and hospital characteristics (تأثير خصائص الجراحة والمستشفى). Cancer (مجلة السرطان). 2014;120:2472.
  8. Renouf DJ, et al. Improvements in 5-year outcomes of stage II/III rectal cancer relative to colon cancer (تحسينات نتائج الخمس سنوات للمرحلتين الثانية/الثالثة من سرطان المستقيم المرتبط بسرطان القولون). The American Journal of Clinical Nutrition (المجلة الأمريكية للأورام السريرية). 2013;36:558.
  9. سرطان المستقيم والقولون. American Cancer Society (جمعية السرطان الأمريكية). https://www.cancer.org/cancer/colon-rectal-cancer.html. تم الوصول في 4 من يناير 2017.
  10. Macrae FA, et al. Clinical presentation, diagnosis, and staging of colorectal cancer (العرض السريري، والتشخيص وتحديد المرحلة لسرطان القولون والمستقيم). http://www.uptodate.com/home. تم الوصول في 4 من فبراير 2016.
  11. Ryan DP, et al. Overview of the management of rectal adenocarcinoma (نظرة عامة حول إدارة السرطان الغدي بالمستقيم). http://www.uptodate.com/home. تم الوصول في 4 من فبراير 2016.
  12. Mahipal A, et al. Role of biologics in first-line treatment of colorectal cancer (دور علماء الأحياء في علاج سرطان القولون والمستقيم الأولي). Journal of Oncology Practice (مجلة ممارسة الأورام). 2016:12:1219.
  13. Holman FA, et al. Results of a pooled analysis of IOERT containing multimodality treatment for locally recurrent rectal cancer (نتائج التحليل الجماعي بتقنية IOERT التي تحتوي على علاج متعدد الأوجه لسرطان المستقيم المتكرر): Results of 565 patients of two major treatment centers (نتائج 565 مريضًا بمركزين أساسيين للعلاج). European Journal of Surgical Oncology (المجلة الأوروبية للأورام الجراحية). 2017;43:107.
  14. Holman FA, et al. Results of intraoperative electron beam radiotherapy containing multimodality treatment for locally unresectable T4 rectal cancer (نتائج العلاج الإشعاعي بالإلكترونات في أثناء العمليات الذي يشمل العلاج متعدد الأوجه لسرطان المستقيم T4 غير القابل للقطع موضعيًا): A pooled analysis of the Mayo Clinic Rochester and Catharina Hospital Eindhoven (التحليل الجماعي لمركز Mayo Clinic (مايو كلينك) بروتشستر ومستشفى Catharina بآيندهوفن). Journal of Gastrointestinal Oncology (مجلة الأورام المعديّة المعويّة). 2016;7:903.
  15. Larson DW (رأي خبير). Mayo Clinic، روتشستر، مينيسوتا. 30 نوفمبر 2016.