هل لبعض أنواع أدوية هشاشة العظام التسبب في إيذاء العظام بالفعل؟

ارتبطت أنواع معينة من أدوية هشاشة العظام مع زيادة خطر مشكلتين نادرتين الحدوث ولكنهما من المشاكل الخطيرة وهما — هشاشة عظام الفك ونوع غير معتاد من الكسر في عظم الفخذ العلوي (عظم الفخذ).

تتطور هشاشة عظام الفك عند فشل عظام الفك في المداواة بعد جراحة بسيطة، مثل نزع الأسنان. ويمكن لكسر الفخذ الوشيك وغير النمطي أن يسبب الألم في الفخذ أو أصل الفخذ والذي يبدأ برقة وقد يزداد سوءً بعد ذلك. وقد يتطور في كثير من الأحيان بعد ذلك في كلا الساقين مرة واحدة. وإذا لم يعالج، يمكن أن يحدث كسر كامل لعظم الفخذ والذي يتطلب جراحة حتى مع حمل الوزن الطبيعي.

وقد تم ربط البايفوسفونيت — مثل ألندرونات (Fosamax، Binosto)، وريزدرونات (Actonel، Atelvia)، وأباندرونات (Boniva) وحمض الزوليدرونيك (Reclast، Zometa) — ودينوسوماب (Prolia، Xgeva) بتصلب الفك وكسور الفخذ غير النمطية.

وتظهر المخاطر بزيادة الوقت الذي يتم خلاله تناول الأدوية.

بالإضافة إلى علاج هشاشة العظام، يتم استخدام البايفوسفونيت والدينوسوماب أيضاً لعلاج السرطان الذي انتشر في العظام. إن خطر هشاشة العظام في الفك أكبر بكثير بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون جرعات أعلى من هذه الأدوية لعلاج السرطان أكثر من الأشخاص الذين يعالجون هشاشة العظام فقط.

27/09/2018 See more Expert Answers