التشخيص

يُعد التشخيص المبكر أساسًا في الوقاية من تلف القلب على المدى البعيد. بعد إجراء فحص جسدي، قد يطلب الطبيب إجراء اختبار واحد أو أكثر للتأكد من الإصابة بالتهاب عضلة القلب وتحديد مدى خطورته. قد تتضمن الفحوص ما يلي:

  • جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG). يظهر هذا الاختبار غير الغازي أنماط قلبك الكهربائية ويمكن أن يكشف عن الإيقاعات غير الطبيعية.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. تظهر صورة الأشعة السينية شكل القلب وحجمه، وكذلك إذا ما كان لديك سائل في القلب أو حوله؛ مما قد يشير إلى إصابتك بفشل القلب.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). سوف يعرض تصوير القلب بالرنين المغناطيسي حجم القلب وشكله وتركيبته. وهذا الاختبار يمكنه أن يبين علامات التهاب عضلة القلب.
  • مخطط صدى القلب. يمكن أن تنتج الموجات الصوتية صورًا متحركة لنبض القلب. قد يكشف مخطط صدى القلب عن تضخم القلب أو ضعف وظيفة الضخ أو مشاكل الصمام أو تجلط في القلب أو وجود سائل حول القلب.
  • اختبارات الدم. يقيس هذا الاختبار عدد خلايا الدم الحمراء والبيضاء بالإضافة إلى مستويات بعض الإنزيمات المحددة التي تدل على إصابة عضلة القلب بالتلف. ويمكن أيضًا لاختبارات الدم أن تحدد الأجسام المضادة مقابل الفيروسات والكائنات الأخرى؛ مما قد يعني إصابة المريض بعدوى مرتبطة بضعف عضلة القلب.
  • قسطرة القلب وخزعة بطانة وعضلة القلب. يُدخل الطبيب أنبوبًا صغيرًا (قسطرة) داخل الوريد في الساق أو الرقبة، ثم يوصلها إلى داخل القلب. في بعض الحالات، يستخدم الأطباء أداة خاصة لإزالة عينة صغيرة من أنسجة عضلة القلب (خزعة) لتحليلها في المختبر للتحقق من وجود التهاب أو عدوى.

العلاج

في العديد من الحالات، يتحسن التهاب العضلة القلبية من تلقاء نفسه أو بالعلاج، مما يؤدي إلى تحقيق الشفاء التام. يركز علاج التهاب العضلة القلبية على السبب والأعراض، مثل فشل القلب.

أما في الحالات الخفيفة، فينبغي على الأفراد تجنب ممارسة الرياضة التنافسية لمدة لا تقل عن ثلاثة إلى ستة أشهر. ربما يقتصر كل ما تحتاج إليه على الراحة والأدوية لمساعدة جسمك في مكافحة العدوى التي تسبب التهاب العضلة القلبية. بالرغم من توفر الأدوية المضادة للفيروسات، فإنها لم تثبت فعاليتها في علاج معظم حالات التهاب العضلة القلبية.

تستجيب الأنواع النادرة المعينة من التهاب العضلة القلبية الفيروسي، مثل الخلية العملاقة والتهاب العضلة القلبية اليوزيني، إلى الكورتيكوستيرويدات أو الأدوية الأخرى لكبح جهازك المناعي. في بعض الحالات الناتجة عن الأمراض المزمنة، مثل الذئبة، يتم توجيه العلاج نحو المرض الكامن.

الأدوية التي تساعد القلب

إذا كان التهاب العضلة القلبية يسبب فشلاً في القلب أو اضطراب نظم القلب، قد يضطر طبيبك إلى إدخالك المستشفى ووصف الأدوية أو العلاجات الأخرى. وبالنسبة إلى بعض حالات الاضطرابات في نُظم القلب أو فشل حاد في القلب، قد يتم إعطاؤك أدوية لتقليل خطر تشكل جلطات دموية في القلب.

وإذا كنت تعاني من ضعف عضلة القلب، فقد يصف لك الطبيب أدوية لتخفيف عبء العمل الواقع على القلب أو مساعدتك في التخلص من السوائل الزائدة، بما في ذلك:

  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE). وتساعد هذه الأدوية، مثل إينالابريل (فازوتك)، وكابتوبريل (كابوتين)، وليسينوبريل (برينيفيل، زيستريل) وراميبريل (ألتاس) في استرخاء الأوعية الدموية في القلب وتدفق الدم بسهولة أكبر.
  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتينسين 2 (ARBs). وتساعد هذه الأدوية، مثل لوسارتان (كوزار)، وفالسارتان (ديوفان) في استرخاء الأوعية الدموية في القلب وتدفق الدم بسهولة أكبر.
  • حاصرات مستقبلات بيتا. وتعمل حاصرات مستقبلات بيتا، مثل يتوبرولول (لوبريسور، توبرول-إكس إل)، وبيسوبرولول وكارفيديلول (كوريج) بطرق عديدة لعلاج حالات فشل القلب والمساعدة في التحكم في اضطرابات نظم القلب.
  • مدرات البول. وتساعد الأدوية مثل فيوروسيميد (لازكس)، في التخفيف من احتباس الصوديوم والسوائل.

معالجة الحالات الشديدة

في حالات التهاب العضلة القلبية الشديدة، قد تتضمن العلاجات الأكثر قوة ما يلي:

  • الأدوية التي تُحقن داخل الوريد (IV). قد تحسن هذه الأدوية وظيفة ضخ الدم بمعدّل أسرع.
  • أجهزة المساعدة البطينية. تُعد أجهزة المساعدة البطينية (VADs) مضخات ميكانيكية تساعد في ضخ الدم من حجرتي القلب السفليتين (البطينين) إلى باقي أنحاء الجسم. تستخدم أجهزة المساعدة البطينية مع الأشخاص الذين يعانون من ضعف القلب أو فشل القلب. يمكن استخدام هذا العلاج لتمكين القلب من التعافي أو خلال الانتظار للحصول على علاجات أخرى، مثل عملية زراعة قلب.
  • مضخة البالون داخل الأبهر. يدخل الأطباء أنبوبًا طويلاً ورفيعًا (قسطرة) في أحد الأوعية الدموية في الساق ويوجهونها إلى قلبك باستخدام التصوير بالأشعة السينية. يضع الأطباء بالونًا متصلاً بنهاية القسطرة في الشريان الرئيسي الممتد خارج الجسم من القلب (الشريان الأبهر). يساعد البالون أثناء انتفاخه وتفريغه في زيادة التدفق الدموي وتقليل عبء العمل الواقع على القلب.
  • الأكسجة الغشائية خارج الجسم (ECMO). في حالات فشل القلب الشديدة، يزود هذا الجهاز الجسم بالأكسجين. عندما تتم إزالة الدم من الجسم، يمر من خلال غشاء خاص في جهاز الأكسجة الغشائية خارج الجسم والذي يزيل بدوره ثاني أكسيد الكربون ويضيف الأكسجين. ثم تتم إعادة الدم المؤكسد الجديد إلى الجسم.

يتولى جهاز الأكسجة الغشائية خارج الجسم عمل القلب. يمكن استخدام هذا العلاج لتمكين القلب من التعافي أو خلال الانتظار للحصول على علاجات أخرى، مثل عملية زراعة قلب.

في معظم الحالات الشديدة، قد يفكر الأطباء في إجراء زراعة قلب عاجلة.

قد يصاب بعض الأشخاص بأضرار مزمنة ولا يمكن إزالتها في عضلة القلب والتي تتطلب الأدوية مدى الحياة، بينما يحتاح أشخاص آخرون إلى الأدوية لبضعة أشهر فقط ومن ثم يتعافون بالكامل. في كلا الحالتين، من المحتمل أن يوصي طبيبك بمواعيد متابعة منتظمة، بما في ذلك اختبارات لتقييم حالتك.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إن الراحة وتقليل الجهد الواقع على القلب من أهم أجزاء الشفاء. سيخبرك طبيبك على الأرجح بنوع النشاط البدني الذي يمكنك مزاولته خلال الأشهر التي يتعافى فيها قلبك ومتى يمكنك استئناف الأنشطة الطبيعية.

إذا كانت لديك بقايا تلف في القلب، فمن المهم تقليل استخدام الملح إلى أدنى حد ممكن، وتقييد كمية السوائل التي تشربها، وشرب الحد الأدنى من كمية الكحول، إن وجدت، وتجنُب التدخين. سيتيح لك طبيبك معرفة ما يجب أن تكون عليه كمية السوائل التي تتناولها، فضلًا عن كمية الملح التي من المقبول إضافتها إلى نظامك الغذائي.

الاستعداد لموعدك

من المحتمل أن تبدأ بزيارة طبيب الرعاية الأولية، أو بالتوجه إلى طبيب غرفة الطوارئ في حال كنت تعاني من أعراض خطيرة. من المحتمل أن يحيلك الطبيب حينها إلى طبيب مدرب على التعامل مع أمراض القلب (طبيب أمراض القلب) وطبيب مدرب على التعامل مع الامراض المعدية.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

أعد قائمة بما يلي:

  • أعراضك، التي تتضمن أيًا من تلك الحالات التي ليست ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد، ومتى بدأت
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك الأمراض التي تعرضت لها حديثًا وأعراضها، والأماكن التي سافرت إليها مؤخرًا، والتاريخ الطبي لك ولعائلتك
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، إذا أمكن، لمساعدتك في تذكر المعلومات التي ستتلقاها.

بالنسبة لالتهاب العضلة القلبية، تتضمن الأسئلة الأساسية التي يمكنك طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما الأسباب المحتملة الأخرى؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • كيف يُعالج التهاب العضلة القلبية؟
  • ما الآثار الجانبية الناتجة عن العلاج التي يمكن أن أتوقعها؟
  • هل يوجد بدائل للنهج الأولي الذي تقترحه؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا بشكل أفضل؟
  • هل أحتاج إلى أحد من الأنشطة التي أمارسها؟
  • هل توجد نشرات أو غيرها من المواد المطبوعة التي يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • هل تعافيت مؤخرًا من مرض آخر؟
  • هل سافرت خارج البلاد مؤخرًا؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يحسن من أعراضكِ؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟

التهاب عضلة القلب - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/03/2019
  1. AskMayoExpert. Myocarditis. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2016.
  2. Cooper LT. Clinical manifestations and diagnosis of myocarditis in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 17, 2017.
  3. Bozkurt B, et al. Current diagnostic and treatment strategies for specific dilated cardiomyopathies: A scientific statement from the American Heart Association. Circulation. 2016;134:e579.
  4. Cooper LT. Etiology and pathogenesis of myocarditis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 17, 2017.
  5. Fung G, et al. Myocarditis. Circulation Research. 2016;118:496.
  6. Krejci J, et al. Inflammatory cardiomyopathy: A current view on the pathophysiology, diagnosis, and treatment. Biomed Research International. 2016;2016:1.
  7. Cooper LT. Treatment and prognosis of myocarditis in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 17, 2017.
  8. Allan CK, et al. Clinical manifestations and diagnosis of myocarditis in children. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 20, 2017.
  9. Bonow RO, et al. Myocarditis. In: Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 20, 2017.
  10. Atas H, et al. Two cases of acute myocarditis with multiple intracardiac thrombi: The role of huypercoagulable states. Heart Views. 2014;15:22.
  11. Stopping the spread of germs at home, work & school. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/flu/protect/stopgerms.htm. Accessed Feb. 21, 2017.
  12. Heart-healthy lifestyle changes. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/heart-healthy-lifestyle-changes#. Accessed Feb. 21, 2017.
  13. Mayo Clinic finds myocarditis caused by infection on rise globally. Mayo Clinic News Network. http://newsnetwork.mayoclinic.org/discussion/mayo-clinic-finds-myocarditis-caused-by-infection-on-rise-globally/. Accessed Feb. 21, 2017.
  14. Riggin ER. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 16, 2017.
  15. Heymans S, et al. The quest for new approaches in myocarditis and inflammatory cardiomyopathy. Journal of the American College of Cardiology. 2016;68:2348.
  16. Sinagra G, et al. Myocarditis in clinical practice. Mayo Clinic Proceedings. 2016;91:1256.
  17. Mankad R (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 6, 2017.
  18. Cooper LT, et al. The role of endomyocardial biopsy in the management of cardiovascular disease: A scientific statement from the American Heart Association, the American College of Cardiology, and the European Society of Cardiology. Circulation. 2007;116:2216.