رعاية قلس الصِّمام التَّاجي في Mayo clinic

مُلخّص الصمام التاجي

أعمل بمهنة إصلاح الأحذية. بدأت ممارسة هذه المهنة منذ 50 عامًا تقريبًا، وعمري الآن 60 عامًا. أعمل في العادة ثمان أو تسع ساعات يوميًا، خمسة أو ستة أيام في الأسبوع.

يعاني السيد شافوس من حالة مرضية تُعرف باسم ارتجاع الصمام التاجي. ذهب شافوس بالفعل لزيارة الطبيب لإجراء الفحص الجسدي الروتيني، ورؤية مقدّم الرعاية الأولية المتابع لحالته، الذي سمع صوت نفخة القلب أعلى قليلاً مما كانت عليه، واتخذ قرارًا صائبًا للغاية بإجراء مخطط صدى القلب، وهو اختبار بالموجات الصوتية، للكشف على القلب وتقييم مدى كفاءته في ضخ الدم. أظهر الاختبار تضخم القلب، وأن نسبة تسريب الصمام كبيرة.

معظم المرضى الذي يخضعون لهذه الجراحة يخضعون أيضًا لعملية بَضع القص، وفيها يشق الجرَّاح عظم الصدر حتى يتمكن من الوصول إلى القلب. أما الآن لم تعد هناك حاجة لبَضع القص مع استخدام الروبوتات. ويشق الجرَّاح فتحات صغيرة تنفذ منها الروبوتات. يشاهد الطبيب ما يجري داخل الجسم عبر المنظار ويصلح الصمام مسترشدًا بجهاز العرض وأدوات التحكم الخارجية. وبهذا يتعافى المريض بسرعة أكبر.

لم تكن لديّ أي مشكلة على الإطلاق. لقد اندهشوا كثيرًا وأذهلهم التحسن الكبير في حالتي.

دخل المريض وحدة العناية المركزة، وقضى الليلة بها، لكنه كان يستطيع التجول بداخلها. كان طاقم التمريض يتساءل: لماذا يتجول داخل الوحدة؟ علينا أن نخرجه إلى غرفة عادية، وبالفعل ذهب إلى الغرفة الجديدة في اليوم التالي. ثم غادر المستشفى بعد يومين. هذا أمر مذهل غير معتاد بالمرة، لكن هكذا سيكون الحال في المستقبل.

استيقظت ولم أشعر بأي شيء. كنت بحالة جيدة. كنت جاهزًا للخروج من المستشفى في اليوم التالي. لم أكن مضطرًا إلى تناول أي أقراص على الإطلاق، باستثناء أنهم طلبوا مني أن أتناول الأسبرين. وهذا كل شيء.

تنبؤات سير المرض لدى السيد شافوس اليوم مبشِّرة للغاية. لقد استعاد القلب الآن حجمه الطبيعي. وأصبح يضخ الدم بطريقة طبيعية. ويؤدي الصمام وظائفه الطبيعية بكفاءة. عاد السيد شافوس إلى ممارسة جميع الأنشطة التي اعتاد عليها من قبل، وأصبح قادرًا على السير بسرعة كبيرة.

أشعر الآن أنني بصحة أفضل مما كانت عليه من قبل. قضيت حياتي كلها في العمل في هذا المحل وأنا أقف على قدمي. من النادر أن أجلس لأني كنت دائمًا مشغولاً بفعل شيء ما.

هناك جرّاحون رائعون في أماكن كثيرة، لكن الفرق الطبية التي تتمتع بكفاءة عالية قليلة للغاية. لذا الفريق الطبي مهم بشكل كبير، ولا يوجد فريق طبي في العالم أفضل من فريق مايو كلينك.

الحالة الصحية لبقية أعضاء جسمي رائعة، وبحسب رأيهم، فقد أحتفل يومًا ما بعيد ميلادي المائة. وربما أعيش عمرًا أطول.

فريق يتعاون أفراده لتقييم الأشخاص وعلاجهم في مايو كلينك. فريق في Mayo Clinic (مايو كلينك)

فريق يعمل معًا لتقييم الأشخاص وعلاجهم في Mayo Clinic (مايو كلينك).

$name

يتعاون في مايو كلينك أطباء القلب وأخصائيو الجراحة القلبية الوعائية وغيرهم من الاختصاصيين لتقديم الرعاية على نحو منسق وشامل. فأنت لا تحصل على رأي واحد فحسب، بل تستفيد مما يتمتع به كل اختصاصي موجود في الفريق متعدد التخصصات من معرفة وخبرة. ويتيح هذا النهج التعاوني لخبراء الرعاية الصحية في مايو في كثير من الأحيان إمكانية تقييم حالتك ووضع خطة علاج مخصصة خلال يومين أو 3 أيام.

  • رعاية صحية مخصصة. تقدِّم إليك مايو كلينك الرعاية اللازمة لتلبية جميع احتياجاتك الصحية. ويكرس فريق الرعاية الصحية وقتًا كافيًا لمعرفة حالتك والتعاون معك لتقديم الرعاية التي تحتاج إليها بالضبط.
  • رعاية قلب الأطفال. يقدم أطباء قلب الأطفال وأخصائيو الجراحة القلبية الوعائية في مركز أمراض القلب الخلقية في مايو كلينك بولاية مينيسوتا رعاية شاملة للأطفال المصابين بأمراض صمامات القلب وأمراض القلب الخلقية الأخرى.
  • تمتلك مايو كلينك مجموعة من أحدث مراكز الأبحاث والمختبرات. ويستخدم جراحو وأطباء الصمام التاجي التقنيات والفحوص التصويرية المتقدمة لتشخيص حالات الصمام التاجي بدقة وتحديد مناطق الصمام التاجي التي قد تحتاج إلى ترميم.

    وتحتوي مختبرات تخطيط صدى القلب في مايو كلينك على تقنية ثلاثية الأبعاد متقدمة توفر صورة لصمامات القلب أكثر تفصيلاً من الصور التقليدية ثنائية الأبعاد.

  • طرق العلاج المبتكرة. يجري أطباء القلب واختصاصيو الجراحة القلبية الوعائية عمليات ترميم الصمام التاجي واستبداله لعلاج بعض أنواع مرض الصمام التاجي. ويجري الجراحون عمليات ترميم الصمام التاجي إذا أمكن ذلك، إذ إنها تحافظ على الصمام وقد تحافظ أيضًا على وظائف القلب. أما إذا تعذر ترميم الصمام، فقد يوصي الجراحون بإجراء عملية استبدال الصمام التاجي.

    يمكن أن يجري اختصاصيو الجراحة القلبية الوعائية في مايو كلينك جراحة قلب طفيفة التوغل بما في ذلك أنواع جراحة القلب بمساعدة الروبوت لترميم الصمام التاجي. وتنطوي تلك الجراحة على عمل شقوق جراحية أصغر من المستخدمة في جراحة القلب المفتوح.

    قد يستخدم أطباء القلب في مايو كلينك أيضًا إجراءات أنبوب القسطرة الأقل توغلاً في مختبر القسطرة القلبية لعلاج مرض الصمام التاجي، بما في ذلك ارتجاع الصمام التاجي. وقد يتضمن العلاج مشابك أو سدادات لترميم الصمامات التاجية. كذلك قد يستخدم الأطباء أيضًا إجراءً عبر أنبوب القسطرة لإدخال صمام بديل إلى صمام بديل من نسيج بيولوجي موجود ليحل محل الصمام الذي توقف عن العمل.

جراحة القلب بمساعدة الروبوت - ما ينبغي أن تعرفه وما ينبغي الاستفسار عنه

جوزيف ديراني، دكتور في الطب، أستاذ الجراحة في كلية الطب بمايو كلينك: مرحبًا. معكم جوزيف ديراني، رئيس قسم الجراحة القلبية الوعائية في مايو كلينك، أتحدث في هذا الفيديو عن جراحة القلب الروبوتية. وأتحدث عما ينبغي أن تعرفه والأسئلة التي ينبغي طرحها. الروبوتات هي حقًّا أحدث ما توصلت إليه الجراحات طفيفة التوغل. فلا تنطوي على كسر العظام أو إحداث شق عضلي كبير. والروبوت في الحقيقة مكوّن من ثلاثة أذرع ويمثل امتدادًا ليد الجراح. فنحن في الواقع لا يمكننا لمس القلب. ويتطلب النجاح في جراحة القلب الروبوتية وجود فريق متجانس مارس عدد كبير من الحالات من أجل الوصول إلى أفضل النتائج. لذا يضم فريق مايو كلينك مجموعة مختارة بعناية من أطباء القلب لمرحلة ما قبل الجراحة، ثم فريق غرفة عمليات مميزًا يتكون من الجراحين والتقنيين واختصاصيي التخدير، ثم فريق الرعاية الحرجة، وطاقمًا للرعاية الصحية للمساعدة في مرحلة ما بعد الجراحة. وبعد أن يغادر المريض المستشفى، نتواصل مع الطبيب المحلي لضمان الاستمرار في تقديم الرعاية. والأهم من ذلك، أننا نستعين في برنامجنا باثنين من الجراحين - أحدهما بجانب طاولة العمليات والآخر أمام وحدة التحكم، وندرك أن هذا الأمر بالغ الأهمية لأنه يقلل من وقت العملية، خاصةً على الجهاز القلبي الرئوي. ويتكون فريق غرفة العمليات، إلى جانب الجراحين، من طبيب قلب يُجري مخطط صدى القلب وطبيب تخدير على دراية بالتقنيات طفيفة التوغل لتمرير أنابيب القسطرة. بعد العملية الجراحية، يسلّم فريق التخدير المهمة لفريق الرعاية الحرجة. كما نتبع بروتوكولات تقلل وقت البقاء في وحدة العناية المركزة، وتحدد الوقت اللازم لإزالة الخطوط والأنابيب. وتُقدَّم العناية للمرضى بكفاءة وتعاطف، ويسمح لنا وجود عدد كبير من الحالات أن نفعل ذلك حتى يصبح أمرًا روتينيًا، وهذا أمر مهم للغاية بالنسبة إليك.

حاليًّا، تتمثل دواعي اللجوء إلى جراحة القلب الروبوتية عمومًا في علاج مرض الصمام التاجي، على الرغم من وجود العديد من الدواعي الأخرى التي يمكن وضعها في الحسبان، مثل مشكلات الصمام ثلاثي الشُرَف وأورام القلب الصغيرة، على الرغم من أنها ليست شائعة جدًا، وبعض عيوب القلب الخلقية وعيوب الحاجز (مثل عيب الحاجز الأذيني) وغيرها من المشكلات الهيكلية المتعلقة بالحالات الخلقية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن إجراء بعض جوانب جراحة مجازة الشريان التاجي روبوتيًّا أو عن طريق الإجراءات طفيفة التوغل، ومن ثم يمكن أيضًا إجراء عمليات معينة لاضطراب النظم القلبي روبوتيًا.

في الوقت الحالي، هناك بعض المرضى لا يمكنهم الخضوع لجراحة القلب الروبوتية. فإنهم إذا كانوا بحاجة إلى إجراءات متعددة، خاصةً إجراءات الصمامات المتعددة، أو مجموعة من جراحة المجازة التاجية والصمامية، فإن هذا قد يفوق قدرة الروبوت. ويُشار إلى أن المرضى الذين خضعوا لجراحة قلبية سابقة، أو الذين خضعوا لعملية سابقة تتضمن شقًّا في الجانب الأيمن من الصدر، غير مؤهلين أيضًا للخضوع للجراحة باستخدام الروبوت في الوقت الحالي. وقد لا يكون المرضى المصابون بزيادة الوزن أو السمنة المفرطة مؤهلين لإجراء هذه العمليات أيضًا بسبب حدود هذه التقنية في الوقت الحالي مثل طول الأذرع الروبوتية وما شابه ذلك. بالإضافة إلى ذلك، يجب ألا يكون المريض مصابًا بأمراض الأوعية الدموية الطرفية الخطيرة، لأننا من أجل تنفيذ الإجراء طفيف التوغل، نعتمد على توصيل المريض بالجهاز القلبي الرئوي عن طريق الأوعية الموجودة في الأُربية والرقبة.

وفيما يتعلق بمرض الصمام التاجي، كانت دواعي الجراحة بوجه عام تعتمد في السابق على وجود بعض الأعراض، مثل ضيق النفس أو انخفاض القدرة على تحمل الرياضة أو الإرهاق البسيط، وعند تدنى وظيفة البطين أو يتضخم حجم القلب، أصبح من المعتاد إحالة المريض إلى جرَّاح لاستشارته في الحالة. والأهم من ذلك، لقد أصبحنا على دراية بأن مرض الصمام التاجي هو أحد عيوب القلب البنيوية التي ينبغي معها إحالة المريض الذي لا تظهر عليه أعراض للخضوع لعملية جراحية. وهذا يتطلب وجود قلس تاجي حاد مع ملاحظة تضخم القلب أو ظهور حالة عدم انتظام ضربات القلب أو كليهما. والأهم من ذلك، يجب أن تكون احتمالية نجاح ترميم الصمام عالية للغاية.

الآن، قد يتساءل البعض، هل تكون هناك أي تنازلات تقنية مع هذه الإجراءات الروبوتية؟ وأهم شيء في ممارساتنا أننا نطبق المعيار الذهبي في النهج الروبوتي المفتوح، وهذا مهم بالنسبة إليك كمريض كي تفهم أننا لم نتنازل عن أي شيء في العملية التي نجريها باستخدام الروبوتات. في الواقع، إذا نفذنا العملية بطريقة الفتح مع إجراء شق كامل، فستكون العملية متطابقة تمامًا. وهذا هو المعيار الذهبي الذي نتّبعه. وقد يتساءل بعض المرضى، هل هي خطرة أم آمنة؟ في الواقع، نقترب الآن من تنفيذ 600 عملية ترميم روبوتية للقلب، معظمها كان لترميم الصمام التاجي. ولحسن الحظ، أصبح معدل نجاح عملية الترميم لدينا 100% حتى الآن. ومعدل الوفيات منخفض للغاية، أقل من نصف بالمائة (0.5%). ولم نضطر إلى التحويل لإجراء جراحة مفتوحة، وهو أمر نذكره دائمًا للمرضى مقدّمًا. لكن لحسن الحظ، وبسبب وجود فريق متجانس، لم نضطر إلى ذلك حتى الآن. وقد وجدنا أن العمليات الروبوتية تصبح معها المدة الإجمالية للإقامة في المستشفى أقصر. كما تصبح مدة استخدام جهاز التنفس الاصطناعي أقصر. وتقل أيضًا مدة الاحتجاز في وحدة العناية المركزة. وتكون فترة التعافي بعد العملية أقصر، ويبلغ إجمالي مدة الإقامة في المستشفى نحو ثلاثة أيام. نجري متابعة جيدة ودقيقة لمدة خمس سنوات، والآن مع ما يقرب من 100% من المرضى، يسعدنا أن تكون النتائج مشجعة للغاية.

تتوفر مزايا حقيقية للمريض. أولاً، يخضع المريض للعملية نفسها سواءً كانت مفتوحة أم روبوتية، ويتجاوز معدل نجاح الترميم في هذه الحالة 99%. ويقل معها الألم والنزيف. وتقل احتمالية الإصابة بعدوى، وتقل أيضًا احتمالية الإصابة باضطراب عابر في نظم القلب بعد الجراحة، والتي يمكن أن تكون شائعة للغاية مع أمراض القلب الصمامية. وتكون مدة الإقامة في المستشفى قصيرة والتعافي أسهل عمومًا. وقد اكتشفنا أن جودة الحياة تكون أفضل مع النهج الروبوتي. وهي أيضًا ممتازة مع نهج الجراحة المفتوحة، ولكن تتوفر لديك الآن ميزة إجراء العملية باستخدام الروبوت للجمع بين كل هذه الجوانب الإيجابية الأخرى. ويمكنك التعافي بسرعة والعودة إلى عملك. حيث يمكن للعديد من المرضى، اعتمادًا على نوع العمل الذي يقومون به، العودة في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من الجراحة. إذًا، فإن أهم النقاط التي يجب أن تتذكرها هي أن النتيجة مشابهة لعملية الترميم بالجراحة المفتوحة باستخدام النهج الروبوتي. وينبغي أن تكون تقنية العملية مطابقة للجراحة المفتوحة. ولكنها تتطلب وجود فريق من النخبة من ذوي الخبرة من أقسام الجراحة القلبية الوعائية وأمراض القلب والتخدير والرعاية الحرجة فضلاً عن جميع أعضاء الرعاية الصحية الأساسيين المتعاونين. وتكون مدة الإقامة أقصر، ومعدل التعافي أسرع، وتتحسن جودة الحياة بشكل عام، مع العودة إلى العمل في وقت أسرع.

إذًا ما الأسئلة التي يجب أن تطرحها على الجراح أو طبيب القلب إذا كنت تفكر في الخضوع لعملية بالنهج الروبوتي؟ أولاً، ينبغي أن تسأل عن خبرة الفريق. والأهم من ذلك، أعتقد أنه من المفيد معرفة مدى خبرتهم في التعامل مع الجراحات المفتوحة، لأن البرامج التي لديها خبرة واسعة في الجراحات المفتوحة عمومًا تكون لها نتائج جيدة بشكل مذهل مع النهج الروبوتي بسبب الخبرة الكبيرة التي تم اكتسابها. ما تشكيلة الفريق وما هي مهام كل عضو فيه؟ لقد كان من ضمن ممارستنا أن يكون لدينا جراحان يعملان مع كل مريض، أحدهما بجانب طاولة العمليات والآخر أمام وحدة التحكم. والآن على الرغم من أن هذا ليس إلزاميًا، فإننا نجده مفيدًا. وعلى أقل تقدير، يجب على الفريق الموجود بجانب طاولة العمليات أن يتمتع بخبرة كبيرة للغاية في هذا المجال المتخصص في جراحة القلب. وكل هذا مهم لأن النتيجة ترتبط عمومًا بطول الفترة الزمنية للبقاء في غرفة العمليات، والأهم من ذلك طول الفترة الزمنية لاستخدام الجهاز القلبي الرئوي. لذا فإن الخبرة الطويلة تقل معها هذه الفترات الزمنية، وهو أمر يؤدي بشكل عام إلى تحسين النتائج. كم عدد الحالات التي جرى علاجها بالكامل في هذا البرنامج؟ وكم عدد الحالات التي يتعامل معها الفريق كل أسبوع؟ يجب أن يكون هناك بعض الانتظام في عدد الحالات التي يجرى التعامل معها كل أسبوع حتى يظل الجميع ملمين بالمهارات المتعددة ويتمتعون بالخبرة والراحة في التعامل مع التفاصيل الدقيقة التي تتعلق بهذه التقنية. كم عدد الحالات التي احتاجت إلى تحويلها لجراحة مفتوحة، وما معدل نجاحها في المراحل المبكرة والمتأخرة؟

أنا فخور بالعمل في مايو كلينك وبأن أكون جزءًا من فريق جراحات القلب الروبوتية، وفخور بأنني جزء من مشروع الجراحة القلبية الوعائية عمومًا. شكرًا جزيلاً لكم على الاستماع.

فريق جراحي يجري جراحة قلب بمساعدة الروبوت. فريق جراحة القلب بمساعدة الروبوت في Mayo Clinic (مايو كلينك)

أحد جرَّاحي مايو كلينك يتعاون مع فريق جراحي أثناء إجراء جراحة القلب بمساعدة الروبوت، بينما يتولى جرَّاح آخر مسؤولية وحدة تحكم عن بُعد للتحكم في الأذرع الروبوتية.

الخبرات والتصنيفات

فريق طب القلب والأوعية الدموية وجراحة القلب والأوعية الدموية

صورة توضِّح التعاون المشترك بين فريق من أطباء القلب واختصاصيي الجراحة القلبية الوعائية في مايو كلينك.

يتمتع أطباء القلب وأخصائيو الجراحة القلبية الوعائية في مايو كلينك بالخبرة والدراية الواسعة في علاج ارتجاع الصمام التاجي واستبدال الصمام التاجي والأنواع الأخرى من جراحات صمامات القلب.

يعالج الأطباء في عيادات مايو كلينك لأمراض صمامات القلب المصابين بارتجاع الصمام التاجي وأمراض صمامات القلب الأخرى.

يتمتع أطباء قلب الأطفال وجراحو أمراض القلب والأوعية الدموية في مجمع مايو كلينك بولاية مينيسوتا بالخبرة في علاج الأطفال المُصابين بارتجاع الصمام التاجي وغيره من الحالات الصحية المتعلِّقة بالقلب.

خبرة معترف بها على مستوى الولايات المتحدة

يعكف أطباء مايو كلينك على تقييم ومعالجة كل عام أكثر من 16 ألف شخص مصاب بمرض الصمام التاجي، بما في ذلك حالات ارتجاع الصمام التاجي.

تحظى مراكز مايو كلينك بتقدير كبير على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية لخبرتها في طب القلب وجراحة القلب والأوعية الدموية:

  • صنّفت مؤسسة U.S. News & World Report مايو كلينك في مدينة روتشستر بولاية مينيسوتا، ومستشفى مايو كلينك في فينيكس/سكوتسديل بولاية أريزونا، ومستشفى مايو كلينك في جاكسونفيل بولاية فلوريدا، ضمن أفضل مستشفيات القلب وجراحة القلب.
  • صُنِّف مركز مايو كلينك للأطفال في مدينة روتشستر على أنه المستشفى رقم 1 في ولاية مينيسوتا وفي منطقة الخمس ولايات التي تضم ولايات آيوا ومينيسوتا وداكوتا الشمالية وداكوتا الجنوبية وويسكونسن، وذلك وفقًا لتصنيفات "أفضل مستشفيات الأطفال" التي أعدتها مؤسسة U.S. News & World Report لعام 2023–2024.

انطلاقًا من حرص مايو كلينك على نهج الرعاية التعاونية، يتعاون الاختصاصيون في كل مقر من المقرات بولايات مينيسوتا وأريزونا وفلوريدا عن كثب مع الزملاء في المقرات الأخرى ونظام مايو كلينك الصحي.

تعرَّف على مزيد من المعلومات بشأن الخبرة التخصصية لأقسام طب القلب والأوعية الدموية وجراحة القلب والأوعية الدموية في مايو كلينك وتصنيفاتها.

المواقع والسَّفر والإقامة

لدى Mayo Clinic مجمعات رئيسية في فينيكس وسكوتسديل في أريزونا؛ وجاكسونفيل في فلوريدا؛ وروتشستر في مينيسوتا. يضم نظام Mayo Clinic الصحي عشرات المواقع في عدة ولايات.

لمزيد من المعلومات حول زيارة Mayo Clinic، اختر أحد المواقع أدناه:

التكاليف والتأمين

تعمل مايو كلينك بالتعاون مع المئات من شركات التأمين، وهي ضمن شبكة التغطية التأمينية للملايين من الناس.

في معظم الحالات، لا تشترط مايو كلينك وجود إحالة من طبيب. تشترط بعض شركات التأمين وجود إحالة، أو قد تفرض شروطًا إضافية للحصول على رعاية طبية محددة. تُحدد أولوية كل المواعيد بناء على الحاجة الطبية.

تعرَّف على المزيد حول المواعيد الطبية في مايو كلينك.

يرجى الاتصال بشركة التأمين للتحقق من تغطيتك الطبية وللحصول على أي موافقات ضرورية من شركة التأمين قبل زيارة الطبيب. في كثير من الأحيان، يكون رقم خدمة عملاء شركة التأمين مطبوعًا على ظهر بطاقة التأمين.

16/11/2023

Living with ارتجاع الصمام المترالي?

Connect with others like you for support and answers to your questions in the Heart & Blood Health support group on Mayo Clinic Connect, a patient community.

Heart & Blood Health Discussions

csage1010 (Sue)
Anyone else out there with extremely high lipoprotein (a)?

120 Replies Sun, Jul 14, 2024

sjy70
High calcium score: I'm in shock

162 Replies Sun, Jul 14, 2024

ashby1947
Does anyone have experience with Palliative Care?

147 Replies Sat, Jul 13, 2024

See more discussions