نظرة عامة

ارتجاع الصمام التاجي هو أحد أنواع أمراض صمامات القلب الذي لا ينغلق فيه الصمام الفاصل بين حجرتي القلب اليسرى انغلاقًا كاملاً، الأمر الذي يسمح بتسرب الدم راجعًا عبر هذا الصمام. وهو أكثر الأنواع شيوعًا في أمراض صمامات القلب. وفي حال كان التسرب شديدًا، فلن تتحرك كمية كافية من الدم عبر القلب أو إلى بقية أجزاء الجسم. ونتيجة لذلك، قد يجعلك ارتجاع الصمام التاجي تشعر بالإجهاد الشديد (التعب) أو ضيق النفس.

ومن الأسماء الأخرى التي تُطلق على ارتجاع الصمام التاجي:

  • الارتجاع التاجي
  • قصور الصمام التاجي
  • عجز الصمام التاجي

يمكن أن يشمل علاج ارتجاع الصمام التاجي المتابعة المنتظمة أو الأدوية أو الجراحة. لا يحتاج بعض المصابين بارتجاع الصمام التاجي إلى علاج، وبخاصة إذا كان الارتجاع بسيطًا.

غالبًا ما تحتاج الحالات الشديدة من ارتجاع الصمام التاجي إلى إجراء بالقسطرة أو جراحة في القلب لترميم الصمام التاجي أو استبداله. ويمكن أن يؤدي ارتجاع الصمام التاجي الشديد إذا تُرك دون علاج إلى مشكلات في نظم القلب (اضطراب النظم القلبي) أو فشل القلب.

فيديو: قَلـَس الصمام المترالي

يقع الصمام المترالي بين حجرة القلب العليا اليُسرى (الأُذين الأيسر) وحجرة القلب السفلى اليُسرى (البُطين الأيسر).

يعمل الصمام المترالي السليم على إبقاء الدم متحركاً في الاتجاه الصحيح. ولا ينغلق الصمام الذي يعاني من التسريب كما ينبغي مما يسمح بتدفق الدم نحو الخلف إلى داخل الأُذين الأيسر. وفي حال عدم علاج الصمام الذي يُعاني من التسريب فقد يؤدي ذلك إلى عجز القلب.

الأعراض

عادةً ما يكون ارتجاع الصمام التاجي بسيطًا ويزداد ببطء. وربما لا تظهر لدى بعض المصابين بارتجاع الصمام التاجي أية أعراض لعدة سنوات.

ولكن سرعان ما تتفاقم حالة ارتجاع الصمام التاجي في بعض الأحيان. وتتسبب هذه الحالة، التي يطلق عليها ارتجاع الصمام التاجي الحاد، في ظهور علامات وأعراض مفاجئة.

فالإرهاق عرض شائع لارتجاع الصمام التاجي ولكنه لا يقتصر عليه. من علامات ارتجاع الصمام التاجي وأعراضه الأخرى ما يلي:

  • صوت تدفق الدم عبر الصمام (النفخة القلبية)
  • اختلال ضربات القلب (اضطراب النظم القلبي)
  • ضيق النفس، وخاصةً عند الاستلقاء
  • الشعور بسرعة نبضات القلب أو رفرفة أو خفقان في القلب
  • تورم القدمين أو الكاحلين (الوذمة)

متى تزور الطبيب

إذا ظهرت لديك أعراض تشير إلى ارتجاع الصمام التاجي أو مرض آخر في القلب، فبادر بزيارة الطبيب على الفور.

وقد يُحيلك إلى طبيب متخصص في أمراض القلب في حالة الإصابة بالنفخة القلبية.

الأسباب

لفهم أسباب مرض الصمام التاجي، قد يكون من المفيد التعرف على آلية عمل القلب.

الصمام التاجي واحد من صمامات القلب الأربعة التي تعمل على إبقاء الدم متدفقًا في الاتجاه الصحيح. ويحتوي كل صمام على سدائل (وُريقات) تنفتح وتنغلق مرة واحدة في كل نبضة قلب. وفي حال عدم انفتاح أحد الصمامات أو انغلاقه بالشكل الصحيح، يمكن أن يقل تدفق الدم عبر القلب إلى الجسم.

وفي حالة ارتجاع الصمام التاجي، لا تنغلق سدائل الصمام بإحكام. ويتسرب الدم في الاتجاه المعاكس عند إغلاق الصمام، ما يزيد من صعوبة عمل القلب بطريقة صحيحة.

إذا كان ارتجاع الصمام التاجي ناتجًا عن مشكلات في الصِّمام التاجي، فهذه الحالة تُسمَّى الارتجاع الأوّلي في الصمام التاجي.

وإذا كانت هناك مشكلة أو مرض يؤثر في المواضع الأخرى من القلب مسببًا ارتشاح الصمام التاجي، فإن هذه الحالة تُسمى الارتجاع الوظيفي أو الثانوي في الصمام التاجي.

تشمل الأسباب المحتملة لارتجاع الصِّمام التاجي ما يلي:

  • تدلِّي الصِّمام التاجي. في هذه الحالة، تتدلى سدائل الصمام التاجي للخلف نحو حجرة القلب العلوية اليمنى (الأذين الأيمن) عندما ينقبض القلب. يمكن لهذه المشكلة القلبية الشائعة أن تمنع الصمام التاجي من الانغلاق بإحكام مسببة ارتجاع الدم.
  • الحُمّى الروماتيزمية. الحمى الروماتيزمية واحدة من مضاعفات ترك التهاب الحلق العقدي دون علاج. ويُمكن أن تسبب الحمى الروماتيزمية تلف الصمام التاجي، ما يؤدي إلى ارتجاع الصمام التاجي في فترة مبكرة أو متأخرة من العمر. وإذا سببت الحمى الروماتيزمية مرضًا في الصمام التاجي، فهذه الحالة تُسمى اعتلال الصمام التاجي الروماتويدي. وتندر الإصابة بالحمى الروماتيزمية في الولايات المتحدة.
  • النوبة القلبية. يُمكِن أن تُلحِق النوبة القلبية ضررًا بمنطقة عضلة القلب التي تدعم الصِّمام التاجي. وإذا كان الضرر الذي تسببه النوبة القلبية كبيرًا، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث ارتجاع مفاجئ وحاد في الصمام التاجي. ويُسمَّى ارتشاح الصمام التاجي الناتج عن نوبة قلبية الارتجاع الإقفاري في الصمام التاجي.
  • مشكلة في القلب منذ الولادة (عيب خلقي في القلب). يُولد بعض الناس بمشكلات في بِنية القلب، ومنها اعتلال صمامات القلب.
  • تضخم عضلة القلب (اعتلال عضلة القلب). يصعِّب اعتلال عضلة القلب على القلب ضخ الدم إلى بقية الجسم. يمكن لهذه الحالة المرضية أن تؤثر في وظيفة الصمام التاجي وقد تؤدي إلى الارتجاع. تشمل أنواع اعتلال عضلة القلب المرتبطة بارتجاع الصمام التاجي اعتلال عضلة القلب التوسعي واعتلال عضلة القلب الضُخامي.
  • اعتلال أحبال الأنسجة. قد تمتدُّ أو تتمزَّق أجزاء الأنسجة التي تُثبِّت سدائل الصِّمام التاجي بجِدار القلب بمرور الوقت، وخصوصًا لدى الأشخاص الذين لديهم تدلٍّ في الصِّمام التاجي. ويُمكن أن يؤدي التمزق إلى تسرب الدم فجأة من خلال الصمام التاجي، وقد يتطلب التدخل الجراحي لترميم الصمام التاجي. يمكن لإصابة الصدر أيضًا أن تسبب تمزّق تلك الأحبال.
  • التهاب الشَّغاف. قد يتضرر الصمام التاجي بسبب إصابة بطانة القلب (التهاب الشَّغاف) الذي قد يشمل صِمامات القلب.
  • العلاج الإشعاعي. في حالات نادرة، يمكن أن يؤدي العلاج الإشعاعي للسرطان الذي يُركِّز على منطقة الصدر إلى ارتجاع الصمام التاجي.

عوامل الخطر

يمكن أن تزيد عوامل عديدة من خطر الإصابة بارتجاع الصمام التاجي، بما في ذلك:

  • أنواع معينة من العدوى التي تصيب القلب
  • النوبة القلبية
  • مشكلات في القلب منذ الولادة (عيب خلقي في القلب).
  • تاريخ مرضي مع أمراض صمامات القلب الأخرى، ومنها تدلي الصمام التاجي وتضيّقه
  • التقدم في العمر
  • تعرض الصدر للإشعاع

المضاعفات

تعتمد مضاعفات ارتجاع الصمام التاجي غالبًا على مدى شدة الحالة. فلا يتسبب ارتجاع الصمام التاجي البسيط عادةً في حدوث أي مشكلات.

ومع تفاقم حالة ارتجاع الصمام التاجي، يضطر القلب إلى العمل بقوة أكبر لضخ الدم إلى الجسم. ومن ثمّ، يمكن أن يتسبب إجهاد القلب في اتساع الحجرة السفلية اليسرى به. وقد تضعف عضلة القلب.

تتضمن المضاعفات المحتملة لارتجاع الصمام التاجي الشديد ما يلي:

  • عدم انتظام ضربات القلب وتسارعها غالبًا (الرجفان الأذيني). قد تؤدي زيادة حجم الحجرة العلوية اليسرى (الأذين) بالقلب بسبب ارتجاع الصمام التاجي إلى حدوث هذا الاضطراب الشائع في نظم القلب. وقد ارتبط الرجفان الأذيني بزيادة خطر الإصابة بجلطات الدم والسكتة الدماغية.
  • ارتفاع ضغط الدم في الرئتين (فرط ضغط الدم الرئوي). من الممكن أن يؤدي عدم علاج ارتجاع الصمام التاجي أو علاجه بشكل غير سليم على المدى الطويل إلى ارتفاع ضغط الدم في الأوعية الدموية بالرئتين. كما تتراكم السوائل في الرئتين مع ارتفاع الضغط.
  • فشل القلب الاحتقاني. في حالة ارتجاع الصمام التاجي الشديد، يضطر القلب إلى بذل جهد أكبر لضخ الدم الكافي إلى الجسم. ويتسبب هذا الجهد الزائد في زيادة حجم الحجرة السفلية اليسرى (البطين) بالقلب. وتضعف عضلة القلب في حالة عدم علاجه. ويمكن أن يؤدي هذا إلى فشل القلب.

ارتجاع الصمام المترالي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

23/04/2022
  1. Heart valve disease. National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/hvd. Accessed Oct. 8, 2021.
  2. Mitral regurgitation. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular-disorders/valvular-disorders/mitral-regurgitation. Accessed Nov. 1, 2021.
  3. Otto CM. Clinical manifestations and diagnosis of chronic mitral regurgitation. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 1, 2021.
  4. AskMayoExpert. Mitral regurgitation (adult). Mayo Clinic; 2020.
  5. Gaasch WH. Pathophysiology and natural history of chronic mitral regurgitation. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 1, 2021.
  6. Otto CM. Acute mitral regurgitation in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 15, 2021.
  7. Otto CM, et al. 2020 ACC/AHA guideline for the management of patients with valvular heart disease: A report of the American College of Cardiology/American Heart Association Joint Committee on Clinical Practice Guidelines. Journal of the American College of Cardiology. 2021; doi:10.1016/j.jacc.2020.11.018.
  8. El Sabbagh A, et al. Mitral valve regurgitation in the contemporary era: Insights into diagnosis, management, and future directions. JACC Cardiovasc Imaging. 2018; doi:10.1016/j.jcmg.2018.01.009.
  9. What is atrial fibrillation? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/atrial-fibrillation. Accessed Nov. 1, 2021.
  10. Gaasch WH. Management and prognosis of chronic secondary mitral regurgitation. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 1, 2021.
  11. Gaasch WH. Management of chronic primary mitral regurgitation. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 1, 2021.
  12. Gaasch WH. Surgical procedures for severe chronic mitral regurgitation. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 1, 2021.
  13. Phillips SD (expert opinion). Mayo Clinic. Dec. 6, 2021.
  14. Chehab O, et al. Secondary mitral regurgitation: Pathophysiology, proportionality and prognosis. Heart. 2020; doi:10.1136/heartjnl-2019-316238.
  15. Tsang W. Recent advances in understanding and managing mitral valve disease. F1000 Research. 2019; doi:10.12688/f1000research.16066.1.
  16. Sabbagh AE, et al. Mitral valve regurgitation in the contemporary era: Insights into diagnosis, management, and future directions. JACC: Cardiovascular Imaging. 2018; doi:10.1016/j.jcmg.2018.01.009.
  17. Braswell-Pickering EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. July 6, 2021.