تلقى أطفالي لقاحات التهاب الكبد A و B. لماذا لا يوجد لقاح ضد التهاب الكبد C؟

إجابة من ستايسي أيه ريزا، (دكتور في الطب)

بدأت الجهود لتطوير لقاح ضد التهاب الكبد C منذ أكثر من 30 سنة عندما تم التعرف على فيروس التهاب الكبد C. ومنذ ذلك الحين، درس الباحثون العديد من اللقاحات المحتملة على الحيوانات. بعض هذه اللقاحات، والتي تم تطويرها بشكل رئيسي في العقد الماضي، خضعت لاختبارات محدودة على البشر.

وتتضمن إحدى التجارب السريرية المستمرة حاليًا ما يلي:

  • تجربة لقاح علاجي. يختبر الباحثون العلاج باللقاح على الأشخاص المصابين بالفعل بالتهاب الكبد C المزمن. والغرض من ذلك هو تحديد ما إذا كان اللقاح يمكن أن يساعد الجسم على بناء استجابة مناعية أم لا، وبالتالي علاج عدوى التهاب الكبد C. وسيحدد ذلك أيضًا ما إذا كان اللقاح آمنًا وقادرًا على الحماية من العدوى في المستقبل أم لا.

    إذا كانت لهذه التجربة نتائج جيدة، فسيكون من الضروري إجراء تجارب أكبر للتحقق من هذا التأثير وتحديد أفضل طريقة لنشر اللقاح.

وقد ظل التقدم في تطوير لقاح ناجح بطيئًا لعدد من الأسباب، بما في ذلك:

الخصائص الفريدة للفيروس

يعد فيروس التهاب الكبد C أكثر تنوعًا من فيروسات التهاب الكبد A والتهاب الكبد B. حيث يحدث التهاب الكبد الوبائي C في سبعة أشكال مختلفة وراثيًا على الأقل (أنماط جينية) مع أنواع فرعية متعددة. وقد تم التعرف على 60 نوعًا فرعيًا تقريبًا.

وتسبب الأنماط الجينية المختلفة التهابات في أجزاء مختلفة من العالم. وينبغي أن يحمي اللقاح العالمي من جميع أنواع الفيروس.

أنماط حيوانية محدودة لعدوى التهاب الكبد C

عدوى التهاب الكبد C في الشمبانزي تشبه عدوى البشر. ومع ذلك، فإن المخاوف الأخلاقية والمشكلات المتعلقة بالتكلفة تحد من البحث الطبي مع هذه الحيوانات.

وعلى الرغم من أن الباحثين لا يزالون يعملون على تطوير لقاح فعال، إلا أن الأدوية الجديدة يمكن أن تعالج تقريبًا كل شخص مصاب بالتهاب الكبد C.

With

ستايسي أيه ريزا، (دكتور في الطب)

28/10/2020 See more Expert Answers