إلى أي حد يكون شرب الكحوليات في المناسبات الاجتماعية آمنًا بعد إتمامك علاج الالتهاب الكبدي سي باستخدام الأدوية مباشرة التأثير (DAA) وهل تعتبر قد شفيت؟

لم تُستخدم علاجات الالتهاب الكبدي سي الأحدث، والتي تعرف باسم الأدوية مباشرة التأثير (DAA)، لفترة طويلة بما يكفي أن تتمكن الأبحاث من الإجابة عن هذا السؤال تحديدًا. ومع ذلك، كقاعدة عامة، أي شخص ينتابه القلق حول صحة الكبد، فإنه يجب أن يتجنب الكحول.

تبين بضع دراسات بالفعل أن بعض الاضطرابات الكبدية تستمر لسنوات بعد العلاج الناجح باستخدام الأدوية مباشرة التأثير (DAA). وفي نفس الوقت، فإن العديد من الدراسات القديمة تبين بوضوح أن الكحول يفاقم تلف الكبد المتعلق بالعدوى المزمنة بالالتهاب الكبدي سي والمخاطر الصحية الناجمة عن ذلك بطُرق طويلة الأمد. وفيما يلي بعض النتائج:

  • تندب (تليف) الكبد. كثيرًا ما تؤدي العدوى المزمنة بالالتهاب الكبدي سي إلى تليف الكبد. قد يستمر هذا الأثر لفترة طويلة بعد العلاج. وحتى لو كنت مصابًا بالقليل من التليف الظاهر، فإن شرب الكحوليات قد يفاقم التندب، حيث يسبب الكحول تلف الكبد حتى لدى غير المصابين بالعدوى المزمنة بالالتهاب الكبدي سي.
  • انتكاس العدوى. من الممكن، وإن كان ذلك نادرًا، أن يتكرر ظهور عدوى الالتهاب الكبدي سي بعد العلاج الناجح ظاهريًا. عادةً ما تحدث الانتكاسات خلال الشهور القليلة الأولى بعد تأكيد اختبارات الدم زوال إمكانية رصد الفيروس. لكن، في بعض الأحيان، تصير الانتكاسة ظاهرة بعد فترة طويلة من ذلك. رغم أن السبب الأكيد للانتكاس مجهول، فإن الاحتمالية الضئيلة أن العدوى يمكن أن تتكرر هي سبب أدعى لعدم الشُرب.
  • خطر الإصابة بسرطان الكبد. يزيد التلف الكبدي المتعلق بالالتهاب الكبدي سي خطر الإصابة بسرطان الكبد. ولحسن الحظ، فإن القضاء على فيروس الالتهاب الكبدي سي عن طريق الأدوية مباشرة التأثير (DAA) يخفض هذا الخطر إلى حد كبير، وذلك بحسب دراسة كبيرة تابعة لإدارة شؤون المحاربين القدامى. ولكن ذلك لا يقلل هذا الخطر إلى حد الخطر الذي يتعرض له شخص يخلو تاريخه من الالتهاب الكبدي سي. تناول الكحول أحد العوامل المرتبطة بالإصابة بسرطان الكبد بعد الشفاء من الالتهاب الكبدي سي.
11/06/2019 See more Expert Answers