ما أسباب تشنج الحنجرة؟

إجابة من Sahil Khanna, M.B.B.S., M.S.

تشنج الحنجرة هو انقباض مؤقت بالأحبال الصوتية قابل للعلاج، ويجعل من الصعب التحدث أو التنفس لفترة مؤقتة. والأحبال الصوتية عبارة عن شريطين ليفيين داخل الحنجرة أعلى القصبة الهوائية. ويظهر تضيق الأحبال الصوتية فجأة ويختفي فجأة، عادة بعد بضع دقائق. ورغم أن صعوبة التنفس قد تكون مزعجة، لكنها لا تهدد الحياة.

في الغالب، لا يكون سبب انقباض الأحبال الصوتية معروفًا، لكنه عادة ما يكون استجابةً لعامل محفز، مثل القلق أو الارتجاع الحمضي. وقد يسبب الارتجاع الحمضي ارتجاع قطرات قليلة من حمض المعدة لتلامس الأحبال الصوتية وتسبب الانقباض. ويمكن أن يحدث تشنج الحنجرة في بعض الأحيان بعد إزالة الأنبوب الرغامي من الحلق.

وتكون هذه الإصابات نادرة الحدوث والتكرار، لكن إذا حدثت، فحاول الاسترخاء. وقد يساعد تناول مثبطات أو مضادات الحموضة لبضع أسابيع على تشخيص المشكلة عن طريق استبعاد بعض الأسباب. فإذا كانت هذه الأدوية مفيدة، يُرجى استشارة الطبيب قبل الاستمرار في تناولها على المدى الطويل. أما إذا كان السبب غير واضح، فقد يحيلك الطبيب إلى اختصاصي أذن وأنف وحنجرة للنظر في الأحبال الصوتية باستخدام مرآة أو منظار ليفي صغير للتأكد من عدم وجود أي اضطراب آخر بها.

إذا كان التشخيص هو تشنج الحنجرة أو غيره من أنواع الخلل الوظيفي في الأحبال الصوتية، فقد يحيلك الطبيب إلى اختصاصي أمراض لغة وتخاطب لمساعدتك على تعلم تمارين التنفس. إذ إن تقنيات الاسترخاء والتنفس قد تخفف من حدة الأعراض وتقلل من معدل تكرار الإصابة بتشنج الحنجرة في المستقبل أو تخفف من شدتها.

With

Sahil Khanna, M.B.B.S., M.S.

01/03/2022 See more Expert Answers