فيديو: اختبارات الحساسية

شاهد النسخة النَّصية

الراوي: إذا اشتبه الطبيب بإصابتك بالحساسية فقد يوصي بإجراء اختبارات الكشف عن الحساسية. ويتم إجراء نفس الاختبار للأطفال والبالغين على حد سواء، وعادةً ما يُنفذ في عيادة الطبيب المتخصص بالحساسية. ويذكر معظم الأشخاص أن الاختبار يشبه وخزة أو لسعة خفيفة لكنه غير مؤلم. strong>

الممرضة: صباح الخير. هل أنت مستعد لإجراء اختبار الجلد؟ strong>

المريض: نعم. strong>

الممرضة: جيد، تعال معي. strong>

الراوي: قد يتم إجراء اختبار الحساسية على الظهر أو على الساعد. يوضح هذا الفيديو اختبار الحساسية على الساعد.

ستقوم الممرضة بإعداد منطقة الاختبار بتنظيفها بالكحول. تقوم الممرضة بعد ذلك بتحديد مجموعة من العلامات الصغيرة على ذراعك باستخدام قلم التأشير على أماكن إجراء الاختبار.

ستضع الممرضة قطرات صغيرة من المادة المثيرة للحساسية على كل علامة. وفي هذا المثال، يتضمن الاختبار أنواع من العشب والعفن والفطريات الموجودة في البيئة. ويتضمن ذلك أيضًا الأشجار الشائعة مثل الدردار والقيقب والجوز والبلوط—بالإضافة إلى القطط والغبار والأشياء الشائعة الأخرى التي يتعرض لها الأشخاص.

وحالما يتم وضع جميع القطرات في أماكنها تأخذ الممرضة أداة صغيرة مسننة وبلاستيكية تُسمى المشرط وتخدش البشرة عند كل قطرة من المستخلص. ويتم استخدام مشرطٍ جديدٍ لكل خدش.

يستغرق الأمر حوالي 15 دقيقة لتطور تفاعلات الحساسية بالكامل. خلال هذا الوقت تعود الممرضة لقياس تفاعل الحساسية الذي يبدو على هيئة دوائر صغيرة من الالتهابات تُسمى الانتفاخات الشروية. يمكن أن تسبب الانتفاخات الشروية الحكة، كما أنها تشبه لدغات البعوض. ويتم قياس شدة الحساسية بحجم الانتفاخ الشروي باستخدام مسطرة ميلليمترية.

وبعد إجراء الاختبار قد تُعطيك الممرضة مرهمًا معينًا لفركه على منطقة الاختبار لتخفيف الحكة والانزعاج الناجم عن اختبار الجلد. وعادةً ما يزول الاحمرار والانتفاخات والأعراض في غضون يوم. ومن غير المرجح أن تحتاج إلى اختبار حساسية إضافي إذا نجح البرنامج العلاجي في السيطرة على الحساسية.

وحالما يتم حساب نتائج الاختبار يتحدث طبيبك معك بشأن النتائج والعلاج المحتمل. وحسب شدة ردة الفعل التحسسية قد يوصي الطبيب بعلاج واحد أو مجموعة من العلاجات بما في ذلك العلاج المناعي أو الأدوية اليومية وكيفية تجنب مثيرات الحساسية.

09/03/2019