الآثار الجانبية لأدوية الوارفارين: راقب التفاعلات

يمكن لهذا الدواء، الذي يشيع استخدامه لعلاج الجلطات الدموية أو الوقاية منها، أن يزيد من خطر حدوث نزيف حاد. تعرف على المؤشرات التحذيرية وكيفية منع الآثار الجانبية.

من إعداد فريق مايو كلينك

إذا وُصف لك دواء الوارفارين (Jantoven) للوقاية من الجلطات الدموية، فربما تعلم بالفعل أن هذا الدواء الفعال يمكن أن ينقذ حياتك إذا كنت معرضًا لمخاطر الإصابة بالجلطات الدموية أو إذا كنت قد أُصبت بها من قبل. ولكن من المهم أيضًا تذكّر أن الوارفارين قد تنتج عنه آثار جانبية خطيرة.

فقد يؤدي مفعول الوارفارين نفسه الذي يمنع تخثر الدم إلى حدوث نزيف. إذ يكون العلاج بالوارفارين وفق توازن دقيق. ويمكن لعوامل معينة أن تخل بهذا التوازن، مما يزيد من خطر النزيف. وتشمل بعض هذه العوامل ما يلي:

  • الاستخدام غير الصحيح للدواء
  • استخدام أدوية أو مكملات غذائية معينة
  • تغيير النظام الغذائي
  • الأمراض

متى يتم وصف عقار وارفارين؟

يمكن وصف دواء الوارفارين للأشخاص المصابين بالحالات الآتية:

  • جلطة دموية في القلب أو بالقرب منه قد تؤدي إلى سكتة دماغية أو نوبة قلبية أو تضر الأعضاء بأي شكل
  • جلطة دموية في الرئتين (انصمام رئوي)
  • جلطة دموية في أي مكان في الجسم (تجلط وريدي)
  • نوع معين من اضطرابات النظم القلبي، مثل الرجفان الأذيني، الذي يزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم
  • وجود صمام قلب اصطناعي ميكانيكي، والذي يزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم

ما الآثار الجانبية للوارافين؟

النزف هو العرَض الجانبي الرئيسي لتناول دواء الوارفارين. فإذا كنت تتناول دواء الوارفارين، فقد تواجه مشكلة في إيقاف نزف جرح في اليد أو نزف الأنف. أما النزف الأخطر فقد يكون داخل جسدك (نزيف داخلي).

اطلب المساعدة الفورية إذا كنت تتناول دواء الوارفارين وكان لديك أي من الأعراض الآتية:

  • النزف الشديد، بما في ذلك نزف الطمث بقدر أكبر من المعتاد
  • بول أحمر أو بني اللون
  • براز أسود أو به دم
  • صداع شديد أو آلام في المعدة
  • ألم بالمفاصل أو انزعاج أو تورم، خاصة بعد الإصابة
  • القيء الدموي أو تقيؤ مادة تشبه ثفل القهوة
  • السعال المصحوب بالدم
  • ظهور كدمات دون تذكُّر الإصابة
  • الدوخة أو الضعف
  • تغيرات في الرؤية
  • إصابة في الرأس، حتى دون نزيف

يتسبب الوارفارين في حالات نادرة في موت نسيج الجلد (النخر). وتحدث هذه المضاعفات في غضون أيام قليلة من بدء العلاج بالوارفارين. اطلب الرعاية الطبية الفورية إذا لاحظت قروحًا أو تغيُّرات في لون جلدك أو درجة حرارتك أو شعورًا بألم شديد في جلدك.

تحدث مع طبيبك عن هذه الآثار الجانبية الأقل خطورة.

  • نزيف اللثة بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة
  • النزيف بين دورات الحيض
  • إسهال أو قيء أو عدم قدرة على تناول الطعام لأكثر من 24 ساعة
  • الحمى

ما الذي يمكن أن يزيد من خطر النزيف؟

تشير بعض الدراسات إلى أن خطر النزف يكون في العموم أعلى في الأشهر الثلاثة الأولى من العلاج بالوارفارين. ويعد البالغون الأكبر سنًا أكثر عرضة لخطر النزف بوجه عام. ويؤدي تناول الأدوية الأخرى المضادة لتخثر الدم أيضًا إلى زيادة هذه الاحتمالية.

يصبح العديد من الأشخاص الذين يتناولون الوارفارين أكثر عرضة للنزف بسبب جيناتهم التي تجعلهم أكثر حساسية للوارفارين. وقد يوصي الطبيب بإجراء اختبار وراثي لتوجيه القرارات المتعلقة بجرعات الدواء المناسبة.

تشمل الحالات الطبية التي تزيد من خطر النزف ما يلي:

  • ضغط الدم غير المنضبط
  • التعرض سابقًا للإصابة بالسكتات الدماغية
  • قُرحة المعدة أو التهاب المعدة أو أمراض الجهاز الهضمي
  • مشاكل الكلى
  • السرطان
  • إدمان الكحوليات
  • أمراض الكبد
  • زيادة احتمالية السقوط

أي الأدوية والمكملات والأطعمة تتفاعل مع الوارفارين؟

مثل أي دواء آخر، يمكن أن يتفاعل الوارفارين مع الأدوية أو الأطعمة أو الفيتامينات أو المكملات العشبية. وقد يقلل التفاعل من فعالية الوارفارين أو يزيد من خطر النزيف.

وتشمل الأدوية الشائعة التي يمكن أن تتفاعل مع الوارفارين:

  • أسبيرين (Aspirin)، أو المنتجات التي تحتوي على الأسبيرين
  • أسيتامينوفين (تيلينول، وغيره) أو المنتجات التي تحتوي على عقار الأسِيتامينُوفين
  • مضادات الحموضة أو المليّنات
  • العديد من المضادات الحيوية
  • الأدوية المضادة للفطريات، مثل فلوكونازول (ديفلوكان)
  • أدوية الزكام أو الحساسية
  • الأيبوبروفين (Advil وMotrin IB وغيرهما) أو نابروكسين الصوديوم (Aleve وغيره)
  • الأدوية التي تعالج اضطراب نظم القلب مثل الأميودارون (Pacerone وNexterone)

تشمل المكملات الغذائية الشائعة التي يمكن أن تتفاعل مع الوارفارين:

  • الدونج كواي
  • الثوم
  • الجنكو بيلوبا
  • الجينسنغ
  • الشاي الأخضر
  • عشبة القديس يوحنا
  • فيتامين E

تتضمن الأطعمة والمشروبات الشائعة التي قد تتفاعل مع الوارفارين:

  • التوت البري وعصير التوت البري
  • الجريب فروت
  • المشروبات الكحولية
  • الثوم
  • العرقسوس الأسود

ما علاقة فيتامين K بالوارفارين؟

من المهم فهم دور فيتامين K في دواء وارفارين والنظام الغذائي الصحي. يعمل الوارفارين عن طريق تعطيل دور فيتامين K في سلسلة معقدة من الأحداث الجزيئية التي تسبب تخثُّر الدم. لكن فيتامين K هو عنصر غذائي ضروري لصحة القلب والعظام.

الأطعمة الغنية بفيتامين K هي الخضروات الخضراء، مثل الخس والسبانخ والبروكلي (القرنبيط الأخضر). إذا كنت تتناول الوارفارين، فمن الضروري أن يتضمن نظامك الغذائي كمية ثابتة من فيتامين K. وإذا كان نظامك الغذائي به القليل من فيتامين K، فإن الزيادة المفاجئة منه قد تزيد من خطر التعرض للنزيف.

تحدث إلى الطبيب حول الخيارات الصحية التي يمكنك اللجوء إليها للحصول على قدر كافٍ ومناسب من فيتامين K.

ماذا يُمكنكَ أن تفعل لتقليل خطر النزيف؟

لتقليل خطر حدوث نزيف نتيجة لتناول الوارفارين، اتبع الإرشادات الآتية:

  • أخبر الطبيب عن كل الأدوية أو العلاجات العشبية أو المكملات الغذائية التي تتناولها. واسأله عما إذا كنت بحاجة إلى إجراء اختبار لمعرفة ما إذا كان تناول دواء جديد يؤثر في العلاج بالوارفارين أم لا.
  • أخبر مزودي الرعاية الصحية أنك تتناول الوارفارين قبل الخضوع لأي إجراءات طبية أو أي إجراءات متعلقة بطب الأسنان. واحرص على مشاركة هذه المعلومات حتى قبل الإجراءات البسيطة، مثل التطعيمات وإجراءات تنظيف الأسنان الروتينية. ربما تحتاج لتقليل جرعة الوارفارين أو إيقافها قبل إجراء العملية الجراحية بخمسة أيام على الأقل. وقد يصف طبيبك أدوية مضادة لتخثر الدم تكون أقصر مفعولاً (الهيبارين) أثناء عدم تناول الوارفارين.
  • احْمِ نفسكَ من الإصابة. تجنّبِ الرياضات أو الأنشطة التي تتطلَّب الاحتكاك الجسدي، والتي تحتوي على درجة خطورة عالية لإصابة الرأس. ارتدِ خوذة دراجة. وأخبر الطبيب إذا كنت تشعر بعدم الثبات أثناء المشي أو لديكَ سوابق سقوط.
  • استخدم منتجات أكثر أمانًا للعناية والنظافة الشخصية. يمكن أن تساعد فرشاة الأسنان ناعمة الشعيرات، وخيط تنظيف الأسنان الشمعي، والحلاقة باستخدام ماكينات الحلاقة الكهربائية على منع النزيف.
  • ننصحك بارتداء سوار أو حمل بطاقة مدوّن عليها أنك تتناول دواء الوارفارين. إذ يمكن لهذه الوسيلة التعريفية أن تكون مفيدة، إذا احتاج مزودو الخدمات الطبية الطارئة إلى معرفة الأدوية التي تتناولها.

ما الذي يجب أن تفعله إذا نسيت جرعة؟

إذا فاتك موعد تناول إحدى الجرعات، فتناولها بمجرد تذكر ميعادها. وإذا لم تتذكر حتى اليوم التالي، فاتصل بالطبيب للحصول على التعليمات. وفي حال لم يكن الطبيب متاحًا، تجاهل الجرعة الفائتة واستأنف جدول الجرعات المعتاد. ولا تتناول جرعة مضاعفة أبدًا.

إذا اتبعت تعليمات الجرعات الموصوفة لك وأخبرت جميع الأطباء بأنك تتناول الوارفارين، فسيكون خطر التعرض لتفاعلات خطيرة وآثار جانبية أقل بكثير. ويجب أن تتحدث إلى الطبيب أو الصيدلي إذا كانت لديك مخاوف بشأن الوارفارين.

23/04/2022 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة