فحوصات الكشف عن سرطان البروستاتا: هل ينبغي لك إجراء اختبار المستضد البروستاتي النوعي؟

يعتمد اتخاذ القرار بإجراء اختبار المستضد البروستاتي النوعي على عوامل متنوعة. إليك بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك في اتخاذ القرار السليم.

By Mayo Clinic Staff

قد يكون من الجيد عمل اختبارات فحوصات الكشف عن السرطان — بما في ذلك اختبار المستضد البروستاتي النوعي (PSA) — للبحث عن علامات سرطان البروستاتا. يُمكن أن تُساعد فحوصات الكشف عن سرطان البروستاتا في تحديد السرطان مُبكرًا، عندما يكون العلاج أكثر فعالية.

لكن الفحوصات ليست مثالية. قد يجِد بعض الرجال أن سلبيات فحص سرطان البروستاتا تفوق الفوائد المُحتمَلة.

في النهاية، فإن قرار خضوعك لاختبارات سرطان البروستاتا يجِب اتِّخاذه بعدَ مُناقَشة مع الطبيب، والتفكير في عوامل الخطورة وتقييم تفضيلاتك الشخصية.

إليك المعلومات التي سوف تُساعدك في الاستعداد للمُحادثة مع طبيبك.

ما مستضد البروستاتا النوعي؟

المستضد المناوع للبروستاتا هو بروتين تنتجه أنسجة البروستاتا السرطانية (الخبيثة) وغير السرطانية (الحميدة). كمية صغيرة من المستضد المناوع للبروستاتا تدخل عادة مجرى الدم.

عادة ما تُكون خلايا سرطان البروستاتا مستضد بروستاتي نوعي أكثر من الخلايا الحميدة، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات المستضد البروستاتي النوعي في دمك.

إلى جانب رقم المستضد المناوع للبروستاتا نفسه، سينظر طبيبك في عدد من العوامل الأخرى لتقييم درجات المستضد المناوع للبروستاتا:

  • عمرك
  • حجم غدة البروستاتا
  • كيف يتغير بسرعة مستويات المستضد المناوع للبروستاتا الخاصة بك
  • سواء كنت تتناول أدوية تؤثر على قياسات المستضد المناوع للبروستاتا، مثل فيناسترايد (Propecia وProscar) ودوتاستيريد (Avodart)

يتم دمج اختبار المستضد المناوع للبروستاتا في بعض الأحيان مع فحص المستقيم الرقمي ليشعر البروستاتا بالتغيرات غير الطبيعية.

ما الذي يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا؟

يمكن أن تساعدك معرفة عوامل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا في تحديد ما إذا كان ينبغي إجراء التنظير الشعاعي للكشف عن سرطان البروستاتا أم لا، ومتى. تشمل عوامل الخطر الرئيسية ما يلي:

  • العمر. تزيد احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا مع التقدم في العمر. فبعد عمر 50 عامًا، تزيد فرص التعرض لسرطان البروستاتا.
  • العِرق. ثمة أسباب ليست مفهومة جيدًا تجعل الرجال أصحاب البشرة السمراء أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان البروستاتا والموت بسببه.
  • تاريخ العائلة. إذا ما كان أحد أفراد العائلة الأقارب كالأب أو العم أو الأخ قد شُخِّصت إصابته بسرطان البروستاتا قبل سن 65 عامًا، فإن احتمالية إصابتك به تكون أكبر من المتوسط.
  • طفرات الجينات الوراثية. تتضمَّن الطفرات الجينية المرتبطة بخطر الإصابة بسرطان البروستاتا جيني BRCA1 وBRCA2. ترتبط هذه الجينات ارتباطًا وثيقًا بسرطان الثدي، لكنها تزيد أيضًا من فرص الإصابة بأنواع أخرى من السرطان. ولهذا قد يوصي طبيبكَ بإجراء اختبارات جينية إذا كان لديك تاريخ عائلي قوي للإصابة بالسرطان، أو إذا ما شُخِّص أحد أقربائك بطفرة جينية.
  • النظام الغذائي. قد يزيد اتباع نظام غذائي غني بالدهون الحيوانية ومنخفض الخضراوات من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

ما إيجابيات وسلبيات فحص سرطان البروستاتا؟

هناك عدد من الإيجابيات والسلبيات لاختبار مستضد البروستاتا النوعي.

إيجابيات فحص مستضد البروستاتا النوعي سلبيات فحص مستضد البروستاتا النوعي
قد يساعد فحص مستضد البروستاتا النوعي في الكشف عن سرطان البروستاتا مبكرًا. تنمو بعض سرطانات البروستاتا ببطء ولا تنتشر مطلقًا خارج غدة البروستاتا.
يكون علاج السرطان أسهل وتزيد احتمالية الشفاء منه إذا شُخص في المراحل المبكرة من المرض. وليس العلاج لازمًا لكل حالات سرطان البروستاتا. قد ينطوي علاج سرطان البروستاتا على مخاطر وآثار جانبية، منها سلس البول أو ضعف الانتصاب أو اختلال وظيفة الأمعاء.
يمكن إجراء اختبار مستضد البروستاتا النوعي باختبار دم بسيط متوفر على نطاق واسع. لا تقدم اختبارات مستضد البروستاتا النوعي نتائج خالية تمامًا من الخطأ. فمن الوارد أن تكون مستويات مستضد البروستاتا النوعي مرتفعة دون وجود إصابة بالسرطان، ومن الوارد ألا تكون مرتفعة مع وجود الإصابة.
يعتبر بعض الرجال أن معرفة الأمر أفضل من الجهل به. فالاختبار قد يمنحك شعورًا ما بالطمأنينة، سواء كان من المرجح عدم إصابتك بسرطان البروستاتا أو إصابتك به، ومن ثم يمكن علاجه حاليًا. قد يؤدي تشخيص الإصابة بسرطان البروستاتا إلى إثارة حالة من القلق والارتباك لدى المصاب. ومما قد يزيد من صعوبة اتخاذ القرار كون السرطان مرضًا من المحتمل ألا يشكل في بعض الأحيان تهديدًا على الحياة.
ومنذ أصبح اختبار مستضد البروستاتا النوعي متاحًا انخفض عدد الوفيات جراء سرطان البروستاتا. أدت أيضًا اختبارات مستضد البروستاتا النوعي إلى انخفاض عدد الوفيات، لكنه لم يكن انخفاضًا كبيرًا بالقدر الكافي لتبرير تكلفته واحتمالية الضرر الذي يلحق بالشخص الخاضع للاختبار.

ما هي مميزات اختبار مستضد البروستاتا النوعي (PSA)؟

يمكن أن يشكل اكتشاف أنواع معينة من سرطان البروستاتا مبكرًا عاملاً حاسمًا. ربما تكشف النتائج المرتفعة لاختبار مستضد البروستاتا النوعي عن الإصابة بسرطان البروستاتا الذي من المرجح أن ينتقل إلى أجزاء أخرى من جسدك (أي ينتشر)، أو قد تكشف عن وجود ورم سرطاني سريع النمو من المرجح أن يتسبب في حدوث مشكلات أخرى.

قد يساعد العلاج المبكر في اللحاق بالسرطان قبل أن يصبح مهددًا للحياة أو قبل أن يتسبب في أعراض خطيرة. وفي بعض الأحيان يعني التشخيص المبكر للسرطان أنك ستحتاج إلى علاج أقل قوة ومن ثم الحد من مخاطر الإصابة بآثار جانبية معينة، كضعف الانتصاب وسلس البول.

ما مخاطر اختبار المستضد البروستاتي النوعي (PSA)؟

قد تتساءل كيف تكون هناك سلبيات لفحص اكتشاف سرطان البروستاتا. هناك - على أية حال - شيء بسيط من الخطورة ينطوي عليها الاختبار ذاته الذي يحتاج إلى مجرد سحب كمية من الدم لتحليلها في المختبر.

لكنه رغم ذلك له بعض السلبيات المحتملة فور ظهور النتائج، منها:

  • ربما يكون لارتفاع مستويات مستضد البروستاتا النوعي أسباب أخرى مثل تضخم البروستاتا الحميد أو التهاب البروستاتا. ويكثر ظهور نتائج إيجابية الخاطئة الإصابة هذه.
  • قد لا تنتج بعض أنواع سرطان البروستاتا كمية كبيرة من مستضد البروستاتا النوعي. فمن الوارد أن تكون نتيجة الفحص "سلبية-كاذبة" أي أنها نتيجة تشير بالخطأ إلى عدم الإصابة بسرطان البروستاتا في حين أن هناك إصابة فعلا.
  • قد تكون فحوص المتابعة التي تهدف إلى اكتشاف سبب ارتفاع مستضد البروستاتا النوعي باضعة أو مسببة للتوتر او مكلفة أو مستهلكة للوقت.
  • قد يسبب العيش بنوع من سرطان البروستاتا يتسم ببطء النمو ولا يحتاج إلى علاج شعورًا بالتوتر والقلق.

ماذا يوصي الخبراء؟

تشجع معظم المؤسسات الطبية الرجال في الخمسينات من العمر على مناقشة إيجابيات وسلبيات فحوصات الكشف عن سرطان البروستاتا مع أطبائهم. يجب أن تتضمن المناقشة مراجعة لعوامل الخطر وأولوياتك تجاه الفحص.

قد تفكر في بدء المناقشات عاجلاً إذا كنت زنجيًا، أو لديك تاريخ عائلي من سرطان البروستاتا أو لديك عوامل خطر أخرى.

إذا اخترت إجراء فحص سرطان البروستاتا، توصي معظم المؤسسات بالتوقف عند سن 70 أو إذا كنت تعاني من حالات طبية خطيرة أخرى تحد من متوسط العمر المتوقع.

03/11/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة