فحوصات الكشف عن سرطان البروستاتا: هل ينبغي لك إجراء اختبار المستضد البروستاتي النوعي؟

يعتمد اتخاذ القرار بإجراء اختبار المستضد البروستاتي النوعي على عوامل متنوعة. إليك بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك في اتخاذ القرار السليم.

By Mayo Clinic Staff

Multimedia

    قد يكون من الجيد عمل اختبارات فحوصات الكشف عن السرطان—؛ بما في ذلك اختبار المستضد البروستاتي النوعي (PSA) للبحث عن علامات سرطان البروستاتا.—

    يمكن أن تساعد فحوصات الكشف عن سرطان البروستاتا في تحديد السرطان مبكرًا، عندما يكون العلاج أكثر فعالية. ويمكن أن يساعد اختبار المستضد البروستاتي النوعي، إلى جانب فحص المستقيم بالإصبع، في طمئنتك من استبعاد إصابتك بسرطان البروستاتا.

    لكن قد لا يكون الحصول على اختبار المستضد البروستاتي النوعي للكشف عن سرطان البروستاتا ضروريًا لبعض الرجال، خاصة البالغين 70 عامًا أو أكبر.

    تتفاوت المنظمات المتخصصة في توصياتها بشأن من ينبغي له إجراء اختبار فحص المستضد البروستاتي النوعي— ومن لا ينبغي له—. في حين أن بعض الإرشادات حاسمة وتقرر هذا بشكل نهائي، توجد إرشادات أخرى تترك القرار للرجال والأطباء. تشجع المنظمات التي توصي بإجراء فحص المستضد البروستاتي النوعي بوجه عام بإجرائه لدى الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و70 عامًا، ولدى الرجال الذين تزيد لديهم مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

    في النهاية، فإن قرار خضوعك لاختبار المستضد البروستاتي النوعي يجب اتخاذه بعد مناقشة مع الطبيب، والتفكير في عوامل الخطورة وتقييم تفضيلاتك الشخصية.

    إليك مزيدً من المعلومات لمساعدتك في الاستعداد للمحادثة مع طبيبك بشأن اختبار المستضد البروستاتي النوعي.

    اختبار بسيط، لكنه ليس قرارًا بهذه السهولة

    يوجد عدد من الإيجابيات والسلبيات الخاصة باختبار المستضد البروستاتي النوعي.

    إيجابيات فحص المستضد البروستاتي النوعي سلبيات فحص المستضد البروستاتي النوعي
    قد يساعد فحص المستضد البروستاتي النوعي في الكشف عن سرطان البروستاتا مبكرًا. تنمو بعض سرطانات البروستاتا ببطء ولا تظهر مطلقًا تحت غدة البروستاتا.
    يسهُل علاج السرطان وتزيد احتمالية الشفاء منه إذا تم تشخيصه في المراحل المبكرة من المرض. ولا تحتاج جميع حالات سرطان البروستاتا إلى علاج. قد ينطوي علاج سرطان البروستاتا على مخاطر وآثار جانبية، بما في ذلك سلس البول، وخلل الانتصاب أو اختلال وظيفة الأمعاء.
    يمكن إجراء اختبار المستضد البروستاتي النوعي من خلال اختبار دم بسيط متوفر على نطاق واسع. إن اختبارات المستضد البروستاتي النوعي ليست أكيدة أو مؤكدة. من المحتمل أن تكون مستويات المستضد البروستاتي النوعي لديك مرتفعة عند عدم وجود السرطان، ومن المحتمل ألا تكون مرتفعة عند وجوده.
    بالنسبة لبعض الرجال، فإن المعرفة بالأمر أفضل من الجهل به. يمكن أن يزودك إجراء الاختبار بقدر معين من الطمأنينة — سواء كان من المرجح عدم إصابتك بسرطان البروستاتا أو كنت مصابًا به ويمكن علاجه حاليًا. إن تشخيص سرطان البروستاتا يمكن أن يثير حالة من القلق والجزع والارتباك والخلط لدى المصاب. ومما قد يزيد من صعوبة اتخاذ القرار كون السرطان مرضًا من المحتمل ألا يشكل في بعض الأحيان تهديدًا على الحياة.
    لقد انخفض عدد الوفيات جراء سرطان البروستاتا منذ أن أصبح اختبار المستضد البروستاتي النوعي متاحًا. أدت اختبارات المستضد البروستاتي النوعي (PSA) إلى انخفاض عدد الوفيات، لكن لم يكن العدد كبيرًا بالقدر الكافي لتبرير التكلفة واحتمالية الضرر الذي يقع على الشخص الخاضع للاختبار.

    ما مستضد البروستاتا النوعي؟

    مستضد البروستاتا النوعي (PSA) بروتين ينتجه كل من نسيج البروستاتا السرطاني (الخبيث) وغير السرطاني (الحميد). يساعد مستضد البروستاتا النوعي في تحويل المنيّ إلى سائل. تدخل كمية صغيرة من مستضد البروستاتا النوعي إلى مجرى الدم.

    عادةً ما تنشئ الخلايا السرطانية بالبروستاتا مستضد بروستاتا نوعي أكثر من الخلايا الحميدة، مما يتسبب في ارتفاع مستويات مستضد البروستاتا النوعي في الدم لديك. لكن من الممكن أن ترتفع مستويات مستضد البروستات النوعي أيضًا لدى الرجال المصابين بغدد بروستاتا متضخمة أو ملتهبة. لذا فإن تحديد حرز مستضد البروستاتا النوعي المرتفع من الممكن أن يكون أمرًا معقدًا.

    إلى جانب عدد مستضد البروستاتا النوعي نفسه، سيأخذ طبيبك في الاعتبار عددًا من العوامل الأخرى لتقييم حرز مستضد البروستاتا النوعي لديك:

    • سنك
    • حجم غدة البروستاتا لديك
    • مدى سرعة تغيير مستويات مستضد البروستاتا النوعي لديك
    • سواء كانت تتناول أدوية من الممكن أن تؤثر على قياسات مستضد البروستاتا النوعي، مثل فيناسترايد (Propecia, Proscar) دوتاستيريد (Avodart) وحتى بعض المكملات الغذائية العشبية
    27/09/2018