أعاني من ألم مزمن بأسفل الظهر. فهل تجدي علاجات الوخز بالإبر في علاج ذلك؟

إجابة من برنت أيه باور، (دكتور في الطب)

وَجد كثيرٌ ممن يعانون من ألم مزمن أسفل الظهر أن الوخز بالإبر مفيد لهم. وبالرغم من ذلك تباينت دلالات الشواهد العلمية المؤيدة لتلك المزاعم، ويرجع ذلك جزئيًّا إلى احتمال صعوبة وضع نموذج وهمي جيد للوخز بالإبر يتيح المقارنة.

يتضمن الوخز بالإبر لعلاج ألم الظهر إدخال إبر رفيعة للغاية على أعماق مختلفة بنقاط محددة للتأثير في الجسم. وأشارت دراسات علمية إلى أن الإجراء الوهمي الذي يحاكي الوخز بالإبر له نفس تأثير الوخز بالإبر الحقيقي المستخدم لعلاج ألم الظهر. وبالرغم من ذلك، تتضح نقطة هامة وهي أن العديد من الدراسات أثبتت أن كل من الوخز الوهمي بالإبر والوخز الحقيقي بالإبر أدى إلى نتائج أفضل في تخفيف ألم أسفل الظهر مقارنةً بعدم تلقي أي علاج على الإطلاق.

قد يدل ذلك على أن الوخز الوهمي بالإبر من الممكن أن يكون له أثر علاجي، أو قد يدل على أن الوخز بالإبر له آثار ربما ترجع جزئيًّا إلى تأثير العلاج الوهمي.

تتزايد الأبحاث العلمية التي تُجرى على الوخز بالإبر، ولكن ما زال تفسير نتائجها يشكل تحديًا أمام الباحثين. ويبدو حتى الآن أن معظم الدراسات تشير إلى اعتقاد أغلب الناس أن الوخز بالإبر يؤدي إلى نتائج نافعة في العلاج مع انخفاض مخاطر ظهور الأعراض الجانبية، وذلك عندما يحدث الوخز على يد ممارس مدرب جيدًا على هذا الإجراء.

وبالتالي، إذا فشلت العلاجات الأخرى في مساعدتك على التغلب على ألم أسفل الظهر، فربما يصبح الوخز بالإبر في هذه الحالة تجرِبةً تستحق المحاولة. ومع ذلك، إذا لم يظهر أي تحسن في تخفيف ألم الظهر في غضون 6 إلى 8 أسابيع من إجراء الوخز بالإبر، فربما يشير ذلك إلى أن الوخز بالإبر ليس العلاج المناسب لحالتك.

23/04/2019 See more Expert Answers