ما الذي يخفف من ألم التهاب الأوتار على نحو أفضل — الثلج أم الحرارة؟

إجابة من إدوارد إل لازكويسكي، (دكتور في الطب)

في بداية حدوث الإصابة، فالثلج خيار أفضل من الحرارة — وخاصةً في أول ثلاثة أيام أو نحو ذلك. الثلج يخدر الألم ويسبب انقباض الأوعية الدموية، مما يساعد على الحد من التورم. واظب على وضع الثلج على المنطقة المصابة لمجرد 15 إلى 20 دقيقة كل أربع إلى ست ساعات — وتأكد من وضع منشفة أو قطعة قماش بين حشوة الثلج وجلدك.

بعد مرور الأيام الثلاثة الأولى، يمكن أن تكون الحرارة أكثر إفادة في حالة ألم التهاب الأوتار المزمن. يمكن للحرارة كذلك أن تزيد تدفق الدم إلى موضع الإصابة، وهو ما قد يعزز عملية الشفاء. ترخي الحرارة العضلات كذلك، وهو ما يعزز تخفيف الألم.

تُعد الأوتار أشرطة قوية من الأنسجة الليفية التي تربط العضلات بالعظام. تساعد الأوتار العضلات في مباشرة حركة مفاصلك والسيطرة عليها. وعادةً ما يحدث التهاب الأوتار عندما تتهيج الأوتار بمرور الوقت نتيجة الحركات المتكررة أو الضغط النفسي أو الإصابات المتكررة. وكنتيجة لذلك، يحدث ألم وتورم في الأوتار المحيطة بالمفصل، مثل مفصل الكاحل أو المرفق أو الكتف. كما تصبح الأوتار أقل مرونة مع تقدم العمر، لذا، فالتهاب المفاصل يعد أكثر شيوعًا لدى كبار السن.

11/06/2019 See more Expert Answers