التشخيص

تتضمن الاختبارات والإجراءات المُستخدمة لتشخيص سرطان المعدة ما يلي:

  • كاميرا دقيقة لرؤية ما بداخل معدتك (التنظير العلوي). أنبوبًا صغيرًا يحتوي على كاميرا دقيقة يمر عبر حلقك وإلى داخل معدتك. يمكن لطبيبك استخدامه للكشف عن مؤشرات مرض السرطان.
  • أخذ عينة من النسيج لفحصها (خزعة). في حالة الشك في أي مناطق أثناء التنظير العلوي، يمكن إدخال أدوات خاصة لإزالة عينة من الأنسجة لفحصها. وتُرسَل العينة إلى المختبر لتحليلها.
  • اختبارات التصوير. من اختبارات التصوير المستخدمة للكشف عن سرطان المعدة فحوصات التصوير المقطعي المحوسب ونوع خاص من فحص الأشعة السينية يسمَّى فحص ابتلاع الباريوم.

تحديد مرحلة سرطان المعدة ومدى انتشاره

يستطيع الطبيب تحديد العلاجات الأنسب لحالتك عند معرفة المرحلة التي وصل إليها سرطان المعدة لديك. تشمل الاختبارات والإجراءات الطبية المستخدمة لتحديد مرحلة السرطان ما يلي:

  • اختبارات الدم. من خلال اختبارات الدم المستخدمة لقياس وظائف الأعضاء، يمكن اكتشاف مدى احتمالية تأثر أعضاء الجسم الأخرى - كالكبد مثلاً - بالسرطان.
  • الألتراساوند بالتنظير الداخلي. خلال إجراء التنظير الداخلي بالموجات فوق الصوتية، يُدخل الطبيب أنبوبًا رفيعًا مزودًا بكاميرا في طرفه إلى أسفل حلقك ثم إلى داخل معدتك. ثم تُستخدم أداة خاصة بالتصوير بالموجات فوق الصوتية لالتقاط صور لمعدتك. فمن خلال التنظير الداخلي بالموجات فوق الصوتية، يُحدد الأطباء مدى اختراق السرطان لجدار المعدة.
  • اختبارات التصوير. قد تشمل هذه الاختبارات التصوير المقطعي المحوسب والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني.
  • الجراحة الاستقصائية. ربما يُوصي طبيبك بإجراء عملية جراحية للكشف عن مؤشرات انتشار السرطان خارج معدتك، ووصوله إلى صدرك أو بطنك. وعادةً ما يُستخدم منظار البطن لإجراء الجراحة الاستقصائية. وأثناء الجراحة، يفتح الجرَّاح عدة شقوق صغيرة في بطنك ويُدخل من خلالها كاميرا خاصة مهمتها نقل الصور إلى الشاشة الموجودة بغرفة العمليات.

ربما تكون هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الاختبارات لتصنيف مراحل السرطان، وهذا يتوقف على حالتك.

يستخدم طبيبك المعلومات الواردة في نتائج هذه الإجراءات لتحديد مرحلة السرطان لديك. وتُرقَّم مراحل سرطان المعدة بالأرقام الرومانية ضمن نطاق من الرقم 0 (صفر) إلى الرقم IV (أربعة)، إذ تشير المراحل الدنيا (الصفر) إلى محدودية انتشار الخلايا السرطانية واقتصار أثرها على الطبقات الداخلية لمعدتك فقط. أما في المرحلة الرابعة فيُعتبر السرطان متأخرًا وربما يكون قد انتشر إلى مناطق أخرى من الجسم.

العلاج

وتعتمد خيارات علاج سرطان المعدة على مكان السرطان، والمرحلة التي وصل إليها، وعلى مدى عدوانيته. كما يراعي طبيبك أيضًا صحتك العامة وتفضيلاتك عند وضع خطة العلاج.

الجراحة

تهدف الجراحة إلى التخلص من كامل الورم السرطاني وبعض الأنسجة السليمة حوله.

تشتمل العمليات المألوفة للورم السرطاني الخاص بالمعدة على:

  • إزالة ألورم المبكر من بطانة المعدة. قد يتم إزالة الأورام الصغيرة جدا المقتصرة على بطانة المعدة من الداخل عن طريق إمرار أدوات خاصة عبر منظار داخلي. تشمل إجراءات إستئصال الورم السرطاني من بطانة المعدة من الداخل على قطع المخاطية بالتنظير و قطع تحت المخاطية بالتنظير.
  • إستئصال جزء من المعدة ( إستئصال المعدة الجزئي). أثناء الإستئصال الجزئي للمعدة ، فإن الجراح يقوم بإستئصال جزء من المعدة المصاب بالورم السرطاني و جزء من الأنسجة السليمة المتوفرة حوله. قد تكون هذه العملية خيارا في حالة وقوع الورم السرطاني المعدي في الجزء المعدي الأقرب من الأمعاء الدقيقة.
  • إستئصال المعدة بكاملها (إستئصال تام للمعدة). ينطوي إستئصال المعدة بكاملها على إستئصال المعدة بنحو تام و جزء من الأنسجة المحيطة بها. ومن ثم يتم ربط المريء بنحو مباشر مع الأمعاء الدقيقة لكي يسمح بالانتقال عبر جهازك الهضمي. يستعمل الإستئصال المعدي التام في أغلب الأحيان في الأورام السرطانية المعدية التي تؤثر على جسم المعدة و على تلك التي تقع في نقطة اتصال المعدة و المريء.
  • تُستأصل العقد الليمفاوية من أجل رصد الورم السرطاني. قد يقوم الجراح بإزالة العقد الليمفاوية في بطنك لإختبارها من أجل الورم السرطاني.
  • يعمل الجراح على تخفيف مؤشرات المرض و أعراضه. قد تعمل العملية لإزالة جزء من المعدة على تخفيف مؤشرات المرض و أعراضه بالنسبة لورم سرطاني متزائد لدى المرضى ذوو سرطان المعدة المتقدم.

المعالجة الكيميائية

المعالجة الكيميائية هي علاج دوائي يعتمد على مواد كيميائية لقتل الخلايا السرطانية. حيث تنتقل أدوية العلاج الكيميائي إلى جميع أنحاء الجسم، فتقتل الخلايا السرطانية التي ربما تكون قد انتشرت خارج المعدة.

ويمكن إعطاء العلاج الكيميائي قبل الجراحة للمساعدة في تقليص حجم السرطان حتى يمكن استئصاله بسهولة أكبر. كما يستخدم العلاج الكيميائي أيضًا بعد الجراحة لقتل أي خلايا سرطانية قد تبقى في الجسم. وغالبًا ما يتم الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.

ومن الممكن استخدام العلاج الكيميائي بمفرده أو مع العلاج الدوائي الموجه للأشخاص المصابين بسرطان المعدة المتقدم.

المعالجة الإشعاعية

تستخدم المعالجة الإشعاعية حِزَمًا مُرتفِعة الطاقة مثل الأشعَّة السينية والبروتونات للقضاء على الخلايا السرطانية. *تأتي أشعة الطاقة من آلة تتحرك حولك عندما تكون مستلقيًا على طاولة.

*يمكن استخدام العلاج الإشعاعي قبل الجراحة بالنسبة لسرطان المعدة لتقليص حجم السرطان بحيث يسهل إزالته. يمكن استخدام العلاج الإشعاعي بعد الجراحة للقضاء على أي خلايا سرطانية قد تتبقى. *غالبًا ما يتم الجمع بين العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي.

*يمكن استخدام العلاج الإشعاعي لتخفيف الآثار الجانبية، بالنسبة لسرطان المعدة المتقدم الذي لا يمكن إزالته بالجراحة مثل الألم أو النزيف الناجم عن نمو السرطان.

العلاج الدوائي الموجه

تُركز المعالجات الدوائية الموجهة على نقاط ضعف محددة موجودة داخل الخلايا السرطانية. من خلال تقييد هذا الشذوذ، يمكن أن تتسبَّب المعالجات الدوائية الموجهة في قتل الخلايا السرطانية. وفي حالة سرطان المعدة، فعادةً ما يُجمع بين الأدوية الموجهة والمعالجة الكيميائية لأنواع السرطان المتقدمة، أو أنواع السرطان التي تعاود الظهور بالجسم مرة أخرى بعد علاجها.

وقد يوصي طبيبك باختبار الخلايا السرطانية لمعرفة الأدوية الموجهة التي قد تكون أكثر فعالية لحالتك.

العلاج المناعي

العلاج المناعي هو علاج دوائي يساعد جهازكَ المناعي على محاربة السرطان. فقد لا يهاجم الجهاز المناعي لجسمك والمسؤول عن مكافحة الأمراض مرض السرطان؛ وذلك لأن الخلايا السرطانية تنتج بروتينات تزيد من صعوبة تعرُّف خلايا الجهاز المناعي على الخلايا السرطانية باعتبارها خلايا خطيرة. يعمل العلاج المناعي من خلال التداخُل مع تلك العملية.

وبالنسبة لسرطان المعدة، يمكن استخدام العلاج المناعي في حال تطور السرطان أو عودته مرة أخرى أو انتشاره إلى أجزاء أخرى من الجسم.

الرعاية الداعمة (التلطيفية)

الرعاية التلطيفية هي الرعاية الطبية المتخصصة التي تركز على توفير تخفيف الألم والأعراض الأخرى لمرض خطير. يعمل اختصاصيو الرعاية التلطيفية معكَ ومع عائلتكَ وأطبائكَ الآخرين؛ لتقديم مستوى إضافي من الدعم لتكملة رعايتكَ المستمرة. ويمكن اللجوء للرعاية التلطيفية أثناء الخضوع لعلاجات قوية، مثل الجراحة أو العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

في حالة استخدام الرعاية التلطيفية بجانب جميع العلاجات المناسبة الأخرى، عندها قد يشعر الأشخاص المصابون بالسرطان بتحسُّن ويعيشون مدة أطول.

تُوفَّر الرعاية التلطيفية من قِبل فريق من الأطباء، والممرضات وغيرهم من المهنيين المدربين تدريبًا خاصًّا. وتهدف فرق الرعاية التلطيفية إلى تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالسرطان وأسرهم. يُقدَّم هذا النوع من الرعاية جنبًا إلى جنب مع المعالجة الشفائية أو غيرها من طرق العلاج التي قد تتلقاها.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

التأقلم والدعم

يمكن أن يكون تشخيص الإصابة بالسرطان مُرْبِكًا ومخيفًا. *قد تجد أنه من المفيد الاستمرار في التركيز على المهام التي تساعدك على التأقلم، بمجرد أن تبدأ في التأقلم بعد الصدمة الأولية لتشخيصك. *على سبيل المثال، حاول أن:

  • تعرّف على معلومات كافية لتتمكن من اتخاذ قرارات بشأن رعايتك الصحية. *اطلب من طبيبك تدوين تفاصيل السرطان - النوع والمرحلة وخيارات العلاج. *استخدم هذه التفاصيل للعثور على مزيد من المعلومات حول سرطان المعدة وفوائد كل خيار علاجي ومخاطره.
  • تواصَل مع الناجين من السرطان اسأل طبيبك عن مجموعات الدعم المتاحة في منطقتك. *أو اتصل بالإنترنت وتواصل مع الناجين من السرطان على لوحات تبادل الرسائل، مثل تلك التي تديرها جمعية السرطان الأمريكية.
  • حافِظ على نشاطك. *لا يَعنِي تشخيص إصابتك بالسرطان أنه عليكَ أن تتوقَّف عن فعل الأشياء الممتعة لكَ، أو التي تفعلها بشكل طبيعي. في معظم الأحيان، إذا شعرتَ أنكَ في حالة جيِّدة كفاية لتفعل شيئًا ما، فاستمرَّ وافعلْه حالًا.

التحضير من أجل موعدك الطبي

حَدِّدي موعدًا مع طبيب العائلة الخاص بكِ، إذا كنتِ تعانين من أعراض أو علامات تثير قلقكِ. إذا اشتبه طبيبك في احتمال إصابتك بمشكلة في المعدة، فقد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في الحالات التي تؤثر على الجهاز الهضمي (طبيب الجهاز الهضمي). بمجرد تشخيص سرطان المعدة، قد تُحال إلى اختصاصي السرطان (اختصاصي الأورام) أو جرَّاح متخصص في العمليات الجراحية في الجهاز الهضمي.

نظرًا إلى أن المواعيد الطبية قد لا تستمر طويلاً، وغالبًا ما يكون هناك الكثير من المعلومات لمناقشتها، فمن الجيد الاستعداد التام لهذا الموعد. إليكِ بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • كن على علم بأي محاذير يجب تجنبها قبل الموعد الطبي. عند تحديد الموعد الطبي، تأكَّد من السؤال عما إذا كان هناك ما تحتاج لفعله مقدَّمًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • دوّن أي أعراض تشعر بها، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير متصلة بالسبب الذي حددت الموعد الطبي من أجله.
  • دوّن معلوماتك الشخصية الأساسية، بما في ذلك أي ضغوط شديدة تعرضت لها أو تغييرات حياتية حدثت لك مؤخرًا.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • لاحظ الأمور التي يبدو أنها تحسن العلامات والأعراض أو تزيدها سوءًا. تتبع الأطعمة أو الأدوية أو العوامل الأخرى التي تؤثر على العلامات والأعراض.
  • فكِّر في اصطحاب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء معك. فقد يكون من الصعب أحيانًا تذكُّر كل المعلومات التي سوف تُمنَح لكَ أثناء الموعد الطبي. قد يتذكَّر الشخص الذي يرافقكَ شيئًا قد فاتكَ أو نسيتَه.
  • دوِّنْ الأسئلة التي ترغب في طرحها على طبيبك.

وقتك مع طبيبك محدود؛ لذا فإن إعداد قائمة بالأسئلة يمكن أن يساعدك على تحقيق الاستفادة القصوى من زيارتك. رتِّبْ أسئلتك من الأكثر إلى الأقل أهمية تحسُّبًا لنفاد الوقت. في حالة سرطان المعدة، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي ينبغي طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما نوع سرطان المعدة الذي أصابني؟
  • ما مدى تطور سرطان المعدة؟
  • ما أنواع الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما الخيارات العلاجية؟
  • ما مدى نجاح العلاجات؟
  • ما مزايا كل خيار من خيارات العلاج ومخاطره؟
  • هل هناك خيار واحد تعتقد أنه الأفضل بالنسبة لي؟
  • كيف سيُؤثِّر العلاج على حياتي؟ هل بإمكاني الانتظام في العمل؟
  • هل ينبغي أن أحصل على رأي ثانٍ؟ ما تكلفة ذلك، وهل سيُغطيه تأميني الصحي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يُمكنني اصطحابها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحني بها؟

إضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى قد تطرأ على ذهنك أثناء الموعد الطبي.

ما المُتوقع من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليكَ طبيبكَ عددًا من الأسئلة. واستعدادك للإجابة عن هذه الأسئلة قد يوفِّر لك الوقت بعد ذلك لتغطية النقاط التي تريد مناقشتها. وقد يطرح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • متى شعرت بهذه الأعراض لأول مرة؟
  • هل أعراضك مستمرَّة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض؟
  • ما الذي يُحسّن أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يزيد حِدّة أعراضك، إن وُجد؟

سرطان المعدة - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

08/10/2020
  1. AskMayoExpert. Gastric cancer (adult). Mayo Clinic; 2020.
  2. Gastric cancer. National Comprehensive Cancer Network. https://www.nccn.org/professionals/physician_gls/default.aspx. Accessed July 24, 2020.
  3. Niederhuber JE, et al., eds. Cancer of the stomach. In: Abeloff's Clinical Oncology. 6th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 24, 2020.
  4. Gastric cancer treatment (PDQ). National Cancer Institute. https://www.cancer.gov/types/stomach/patient/stomach-treatment-pdq. Accessed July 27, 2020.
  5. Gastric (stomach) cancer prevention (PDQ). National Cancer Institute. https://www.cancer.gov/types/stomach/patient/stomach-prevention-pdq. Accessed July 27, 2020.
  6. Palliative care. National Comprehensive Cancer Network. https://www.nccn.org/professionals/physician_gls/default.aspx. Accessed July 24, 2020.
  7. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Feb. 12, 2020.