التشخيص

وتشمل الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتشخيص سرطان الموصل المعدي المريئي وسرطان المعدة

  • كاميرا دقيقة لرؤية ما بداخل معدتك (التنظير العلوي). أنبوبًا صغيرًا يحتوي على كاميرا دقيقة يمر عبر حلقك وإلى داخل معدتك. يمكن لطبيبك البحث عن علامات للسرطان. إذا وجدت أي مناطق مريبة يمكن جمع قطعة من النسيج للتحليل (خزعة).
  • اختبارات التصوير. تستخدم الاختبارات التصويرية للبحث عن سرطان المعدة بما في ذلك الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT) ونوع خاص من فحص الأشعة السينية والذي يسمى أحيانًا ابتلاع الباريوم.

تحديد مدى (مرحلة) السرطان المعدي المريئي أو سرطان المعدة

تساعد مرحلة سرطان المعدة طبيبك في تحديد العلاجات التي قد تكون أفضل بالنسبة لك. وتشمل الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتحديد مرحلة السرطان ما يلي:

  • اختبارات التصوير. يمكن أن تشمل الاختبارات، التصوير المقطعي المحوسب والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET).
  • الجراحة الاستكشافية. قد يوصي طبيبك بإجراء عملية جراحية للبحث عن دلائل تشير إلى أن السرطان قد انتشر خارج المريء أو المعدة، وداخل صدرك أو بطنك. عادة ما تتم الجراحة الاستكشافية بمنظار البطن. هذا يعني أن الجراح يحدث العديد من الشقوق الصغيرة في البطن ويدخل الكاميرا الخاصة التي تنقل الصور إلى جهاز عرض في غرفة العمليات.

قد يتم استخدام اختبارات تحديد المرحلة الأخرى، اعتمادًا على حالتك.

مراحل سرطان المعدة

تَنقسم مراحل السرطان الغدي (سرطان الغشاء المخاطي المريئي والمعدي) إلى:

  • المرحلة الأولى. في هذه المرحلة، تَقتصر الإصابة بالورم على الطبقة العلوية من النسيج الداخلي المبطن للمريء أو المعدة. يمكن أيضًا انتشار خلايا السرطان في عدد محدود من الغدد الليمفاوية القريبة.
  • المرحلة الثانية. يَنتشر السرطان في هذه المرحلة بشكل أعمق، وينمو داخل طبقة العضلات الأعمق في جدار المعدة أو المريء. يُمكن أيضًا انتشار خلايا السرطان في كثير من الغدد الليمفاوية.
  • المرحلة الثالثة. في هذه المرحلة، يَنتشر نمو السرطان خلال جميع طبقات المريء أو المعدة وفي الأجزاء المجاورة. أو قد يكون سرطانًا أصغر حجمًا انتشر بشكل أوسع نطاقًا في الغدد الليمفاوية.
  • المرحلة الرابعة. تُشير هذه المرحلة إلى انتشار السرطان إلى مناطق بعيدة في جسمك.

فيديو: الفحص بالمنظار الداخلي

يُمكن لطبيبك أن يستخدم منظار من الألياف الضوئية لرؤية المريء والمعدة وجزء من الإثنا عشري (العفج). يُوضح هذا الفيديو إزالة عينة من منطقة يشتبه بإصابتها تقع قرب مخرج المعدة.

العلاج

التواصل مع Mayo Clinic: مرض السرطان

تعتمِد خيارات علاج سرطان المُوصِّل المَعِدي المرِّيئي أو سرطان المعِدة على مرحلة السرطان وصِحتِك العامَّة وتفضيلاتك.

الجراحة

يتطلب علاج سرطان الموصل المعدي المريئي الذي لم ينتشر إجراء جراحة لإزالة جزء من المريء أو المعدة المصابة بالورم. الهدف من الجراحة هو إزالة الورم كله وجزء من النسيج السليم، إذا أمكن. وعادةً ما يتم إزالة الأجزاء القريبة من الغدد اللمفاوية أيضًا.

الهدف من جراحة السرطان في المعدة أيضًا هو إزالة سرطان المعدة كله وجزء من النسيج السليم، إذا أمكن. تشمل الخيارات:

  • إزالة الأورام في مرحلة مبكرة من بطانة المعدة. يمكن إزالة الأورام السرطانية الصغيرة المحصورة داخل بطانة المعدة باستخدام التنظير في إجراء يسمى قطع المخاطية بالتنظير. التنظير الداخلي هو أنبوب خفيف مزود بكاميرا يمر أسفل حلقك مرورًا إلى معدتك. يستخدم الطبيب أدوات خاصة لإزالة السرطان وجزء من النسيج السليم من بطانة المعدة.
  • إزالة جزء من المعدة (استئصال المعدة دون التام). أثناء استئصال المعدة دون التام، يزيل الجراح فقط الجزء المصاب بالسرطان من المعدة.
  • إزالة المعدة بأكملها (استئصال المعدة التام). يتضمن استئصال المعدة التام إزالة المعدة بأكملها وبعضًا من النسيج المحيط بها. يتم حينها توصيل المريء بالأمعاء الدقيقة مباشرةً للسماح للطعام بالانتقال عبر جهازك الهضمي.
  • إزالة الغدد اللمفاوية للبحث عن السرطان. يقوم الجراحون بفحص وإزالة الغدد اللمفاوية في بطنك للبحث عن الخلايا السرطانية.
  • إجراء جراحة للتخفيف من العلامات والأعراض. يمكن أن تؤدي إزالة جزء من المعدة إلى تخفيف علامات وأعراض الورم النامي في الأشخاص المصابين بمرحلة متقدمة من سرطان المعدة. في هذه الحالة، لا يمكن أن تشفي الجراحة سرطان المعدة المتقدم، لكن يمكنها أن تجعلك مرتاحًا بشكل أكبر.

    تنطوي الجراحة على خطر النزيف والعدوى. في حالة إزالة جزء من المعدة أو إزالتها كلها، فقد تواجه مشاكل بالهضم.

العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي حزمًا قوية جدًا من الطاقة، مثل الأشعة السينية والبروتونات، لقتل الخلايا السرطانية. تنبعث أشعة الطاقة من جهاز يتحرك من حولك بينما أنت مستلقٍ على طاولة.

يمكن استخدام العلاج الإشعاعي قبل الجراحة (العلاج المبدئي المساعد الإشعاعي) لعلاج سرطان الموصل المعدي المريئي، وكذلك في سرطان المعدة، لتقليص الورم كي تتم إزالته بشكل أسهل. كما يمكن أيضًا استخدام العلاج الإشعاعي بعد الجراحة (العلاج المساعد الإشعاعي) لقتل أي خلايا سرطان قد تبقى في المنطقة المحيطة بالمريء أو المعدة.

يتم إجراء العلاج الإشعاعي والكيميائي في نفس الوقت (العلاج الكيميائي الإشعاعي) في حالات سرطان الموصل المعدي المريئي، وذلك قبل الجراحة في أغلب الأحيان.

قد يسبب العلاج الإشعاعي للمعدة إسهالاً وعسر هضم وغثيانًا وقيئًا. يمكن أن يسبب العلاج بالإشعاع للمريء ألمًا وصعوبةً في البلع. لتجنب هذه الآثار الجانبية، قد ينصحك الطبيب بتركيب أنبوب تغذية في المعدة يدخل من خلال شق صغير في البطن حتى يُشفى المريء.

في حالات السرطان المتقدمة، قد يُستخدم العلاج الإشعاعي لتخفيف الآثار الجانبية الناجمة عن وجود ورم كبير.

العلاج الكيميائي

العلاج الكيميائي هو علاج بأدوية تستخدم المواد الكيميائية لقتل الخلايا السرطانية. تنتقل أدوية العلاج الكيميائي في جميع أنحاء الجسم لقتل خلايا السرطان التي قد تنتشر بأماكن أخرى غير المعدة.

يمكن أن يُعطى العلاج الكيميائي قبل الجراحة (العلاج الكيميائي المبدئي المساعد) للمساعدة في تقليص حجم الورم، بحيث يمكن إزالته بشكل أكثر سهولة. كما يُستخدم العلاج الكيميائي بعد الجراحة (العلاج الكيميائي المساعد) لقتل أي خلايا سرطانية متبقية في الجسم. غالبًا ما يُستخدم العلاج الكيميائي مع العلاج الإشعاعي. قد يستخدم العلاج الكيميائي بمفرده في حالات الأفراد المصابين بسرطان المعدة في مرحلة متقدمة للمساعدة في تخفيف العلامات والأعراض.

تعتمد الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على الأدوية المستخدمة.

العقاقير الموجهة

يستخدم العلاج الموجه أدوية تهاجم تشوهات محددة داخل خلايا السرطان أو توجه جهاز المناعة لقتل خلايا السرطان (العلاج المناعي). وتتضمن أدوية العلاج الموجه المستخدمة لعلاج سرطان المعدة ما يلي:

  • ترازتوزوماب (هيرسيبتين Herceptin) لعلاج خلايا سرطان المعدة التي تنتج عددًا كبيرًا من جين HER2
  • راموسيروماب (سيرامزا Cyramza) لعلاج المرحلة المتقدمة من سرطان المعدة الذي لا يستجيب لعلاجات أخرى
  • إيماتينيب (جليفيك Gleevec) لعلاج نوع نادر من سرطان المعدة يسمى ورم اللحمة المعديّة المعويّة
  • سونيتينيب (سوتنت Sutent) لعلاج أورام اللحمة المعديّة المعويّة
  • ريجورافينيب (ستيفارجا Stivarga) لعلاج أورام اللحمة المعديّة المعويّة

تتم دراسة عدد من أدوية العلاج الموجه لعلاج سرطان الموصل المعدي المريئي، ولكن لم تتم الموافقة إلا على دواءين — راموسيروماب وترازتوزوماب — لهذا الاستخدام.

غالبًا ما تُستخدم أدوية العلاج الموجه مع أدوية العلاج الكيميائي القياسي. يمكن أن تكشف اختبارات خلايا السرطان لطبيبك عما إذا كان من المرجح أن تنجح هذه العلاجات في امتثالك للشفاء.

الرعاية الداعمة (التلطيفية)

الرعاية التلطيفية هي الرعاية الطبية المتخصصة التي تركز على توفير تخفيف الألم والأعراض الأخرى لمرض خطير. یعمل أخصائيو الرعایة التلطيفية معك ومع عائلتك وأطبائك الآخرین لتقدیم مستوى إضافي من الدعم لتکملة رعایتك المستمرة. يمكن اللجوء إلى الرعاية التلطيفية خلال فترة الخضوع لعلاجات عنيفة، مثل الجراحة والعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

عندما يتم استخدام الرعاية التلطيفية جنبًا إلى جنب مع جميع العلاجات المناسبة الأخرى، قد يشعر الأشخاص المصابون بالسرطان بتحسن ويعيشون لفترة أطول.

يتم توفير الرعاية التلطيفية من قبل فريق من الأطباء والممرضين وغيرهم من المهنيين المدربين تدريبًا خاصًا. وتهدف فرق الرعاية التلطيفية إلى تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالسرطان وأسرهم. يُقدم هذا النوع من الرعاية جنبًا إلى جنب مع المعالجة الشافية أو غيرها من العلاجات التي قد تتلقاها.

علاجات مستقبلية محتملة

يدرس الباحثون في جميع أنحاء العالم عددًا من الأدوية الجديدة التي تستغل قوة الجهاز المناعي للقضاء على السرطان — نهج يُسمى العلاج المناعي. تعمل هذه الأدوية بطرق معقدة لتحفيز الجهاز المناعي لمكافحة خلايا السرطان كأنها أجسام غريبة، مثل البكتيريا.

التأقلم والدعم

يمكن أن يكون التشخيص بالإصابة بمرض السرطان أمرًا مثيرًا للهلع والخوف. ولكن بمجرد البدء في التكيف بعد الصدمة الأولى من التشخيص، قد تجد أنه يساعدك على التركيز على المهام التي تساعدك على التأقلم. فعلى سبيل المثال، جرب:

  • تعرَّف على ما يكفي من المعلومات لاتخاذ القرارات المتعلقة برعايتك. أن تطلب من طبيبك كتابة تفاصيل السرطان الذي تعانيه – مثل نوعه ومرحلته وخيارات العلاج المتاحة لك. واستخدم هذه التفاصيل لإيجاد مزيد من المعلومات حول سرطان المعدة ومزايا ومخاطر كل خيار من خيارات العلاج.
  • تواصل مع ناجين آخرين من مرض السرطان. اسأل طبيبك عن مجموعات الدعم في منطقتك. أو اتصل بالإنترنت وتواصل مع بعض الناجين من مرض السرطان على لوحات النقاش، مثل تلك التي تديرها جمعية السرطان الأمريكية (American Cancer Society).
  • حافظ على نشاطك. إن اكتشاف إصابتك بمرض السرطان لا يعني أن تضطر إلى التوقف عن القيام بالأشياء التي يمكنك التمتع بها أو التي عادةً ما تقوم بها. في معظم الأحيان، إذا كنت تشعر بأنك في حال جيدة بما فيه الكفاية للقيام بشيء ما، فامضِ قدمًا وافعل ذلك.

التحضير من أجل موعدك الطبي

ابدأ بزيارة طبيب العائلة إذا كنت تعاني من علامات أو أعراض تقلقك. إذا كان لدى طبيبك شك بأنك تعاني من مشكلة بالمعدة، فربما تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في الأمراض المعديّة المعويّة (أخصائي الجهاز الهضمي). بعد تشخيص سرطان الموصل المعدي المريئي أو سرطان المعدة، يمكن إحالتك إلى أخصائي علاج السرطان (أخصائي أورام) أو جراح متخصص في إجراء العمليات بالقناة الهضمية.

ولأن المواعيد يمكن أن تكون موجزة، ولأن في الغالب يكون هناك الكثير من الأمور الواجب تغطيتها، فمن المستحسن أن تكون على استعداد جيد. إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد، وما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. في الوقت الذي تحدد به موعد، تأكد من أن تسأل ما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • لاحظ الأمور التي تبدو أنها تحسن العلامات والأعراض أو تزيدها سوءًا. تابع الأطعمة أو الأدوية أو العوامل الأخرى التي تؤثر على العلامات والأعراض.
  • يمكنك التفكير في اصطحاب أحد أفراد الأسرة أو صديق لك. في بعض الأحيان يكون من الصعب فهم كل المعلومات المقدمة خلال الموعد. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئاً قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

وقتك مع الطبيب محدود، لذلك قم بإعداد قائمة من الأسئلة لمساعدتك في تغطية جميع المخاوف لديك. رتب أسئلتك من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية لتكون مستعدًا في حالة نفاد الوقت. بالنسبة لسرطان المعدة، تتضمن الأسئلة الأساسية التي يجب أن تطرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما نوع سرطان المعدة الذي أعانيه؟
  • ما مدى تطور سرطان المعدة لدي؟
  • ما أنواع الاختبارات الأخرى التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟
  • ما الخيارات العلاجية؟
  • ما مدى نجاح العلاجات؟
  • ما مزايا كل خيار من الخيارات ومخاطره؟
  • هل يوجد خيار آخر ترى أنه الخيار الأفضل لحالتي؟
  • كيف سيؤثر العلاج على حياتي؟ هل يمكنني الاستمرار في العمل؟
  • هل يتوجب علي أن أطلب رأيًّا آخر؟ كم سيكلف هذا، وهل سيغطي التأمين الخاص بي هذا؟
  • هل هناك منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة التي تطرأ لك خلال موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. إن الاستعداد للإجابة على أسئلة الأطباء قد يتيح لك المزيد من الوقت اللاحق لتغطية النقاط الأخرى التي تحتاج إلى مناقشتها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إذا وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إذا وُجد؟

سرطان المعدة - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

20/06/2019
References
  1. AskMayoExpert. Esophageal and gastric cancer. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  2. Niederhuber JE, et al., eds. Cancer of the stomach and gastroesophageal junction. In: Abeloff 's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 23, 2016.
  3. Feldman M, et al. Adenocarcinoma of the stomach and other gastric tumors. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 23, 2016.
  4. Gastric cancer. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed March 23, 2016.
  5. Gastrointestinal stromal tumors treatment — Patient version (PDQ). National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/types/soft-tissue-sarcoma/patient/gist-treatment-pdq. Accessed March 24, 2016.
  6. Palliative care. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed March 23, 2016.
  7. Singh S, et al. Physical activity is associated with reduced risk of gastric cancer: A systematic review and meta-analysis. Cancer Prevention Research. 2014;7:12.
  8. Carr JS, et al. Risk factors for rising incidence of esophageal and gastric cardia adenocarcinoma. Journal of Gastrointestinal Cancer. 2013;44:143.
  9. Atasoy A, et al. Multimodality approaches to potentially resectable esophagogastric junction and gastric cardia adenocarcinomas. https://www.uptodate.com/home. Accessed April 26, 2017.
  10. Goode EF, et al. Immunotherapy for gastroesophageal cancer. Journal of Clinical Medicine. 2016;5:84.
  11. Crane SJ, et al. Subsite-specific risk factors for esophageal and gastric adenocarcinoma. American Journal of Gastroenterology. 2007;102:1596.
  12. Ajanai JA, et al. Esophageal and esophagogastric junction cancers, version 1.2015. Journal of the National Comprehensive Cancer Network. 2015;13:194.
  13. Maron SB, et al. Novel targeted therapies for esophagogastric cancer. Surgical Oncology Clinics of North America. 2017;26:293.