هل اختياري للعلاج الأولي لسرطان البروستاتا الذي أصابني يستبعد علاجات أخرى لاحقًا؟

بالنسبة لمعظم علاجات سرطان البروستاتا الأولية، تكون الإجابة بالنفي. فعلى سبيل المثال، إذا كان العلاج الأولي هو جراحة استئصال البروستاتا، فقد تكون المعالجة الإشعاعية والعلاج الهرموني خيارين متاحين لك لاحقًا عند الضرورة.

ولكن إذا اخترت المعالجة الإشعاعية أو العلاج بالبرودة (العلاج بالتبريد) كعلاج أولي، فقد لا تكون الجراحة متاحة لاحقًا بسبب خطر المضاعفات.

تتسبب المعالجة الإشعاعية والعلاج بالتبريد في إحداث تغيرات في البروستاتا والأنسجة المحيطة بها مما يجعل اللجوء إلى الجراحة لاحقًا لاستئصال البروستاتا (استئصال البروستاتا الإنقاذي) صعبًا جدًا. وينطوي استئصال البروستاتا الإنقاذي على مخاطرة متزايد إلى حد كبير بالإصابة بسلس البول وضعف الانتصاب ومخاطرة كذلك بإصابة الأجزاء المجاورة مثل المستقيم.

ويمكن إجراء استئصال البروستاتا الإنقاذي مع التخطيط لذلك بعناية بأحد المراكز الطبية المتخصصة غير أن هذا الخيار لا يصلح للجميع. قد يوصي الطبيب بعلاجات أخرى مثل العلاج الهرموني قبل النظر في استئصال البروستاتا الإنقاذي.

11/06/2019 See more Expert Answers