التشخيص

وإذا اشتبه طبيبكَ في سرطان البنكرياس، فقد يُخضِعكَ لاختبار أو أكثر من الاختبارات التالية:

  • اختبارات التصوير التي تَلتَقِط صورًا للأعضاء الداخلية. تُساعِد هذه الاختبارات طبيبكَ على رؤية أعضائكَ الداخلية، بما في ذلك البنكرياس. تشمل التقنيات المستخدَمة لتشخيص سرطان البنكرياس الموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي المحوسب (CT)، والتصوير بالرنين المِغناطيسي (MRI)، وأحيانًا التصوير المقطعي بالانبعاث البوزيتروني (PET).
  • استخدام نطاق لالتقاط صور الموجات فوق الصوتية للبنكرياس. يَستخدِم التصوير التنظيري بالموجات فوق الصوتية (EUS) جهازًا يعمل بالموجات فوق الصوتية لالتقاط صور للبنكرياس من داخل بطنك. يُمرَّر الجهاز من خلال أُنبوب رفيع ومَرِن (منظار) أسفل المَرِيء وفي معدتكَ؛ من أجل الحصول على الصور.
  • أَخْذ عيِّنة من الأنسجة لاختبارها (الخِزعة). الاختزاع هو إجراء لأخذ عيِّنة صغيرة من نسيج الجسم للفحص الميكروسكوبي. قد يأخذ طبيبكَ عيِّنةً من أنسجة البنكرياس بإدخال إبرة عبر جلدكَ وفي البنكرياس (الشفط بإبرة رفيعة). أو قد يأخذها أثناء التصوير التنظيري بالموجات فوق الصوتية، مع توجيه أدوات خاصة إلى البنكرياس.
  • اختبار الدم. قد يَفحَص الطبيب دمكَ بحثًا عن بروتينات معيَّنة (علامات الوَرَم) تُنْتِجها خلايا سرطان البنكرياس. يُسمَّى اختبار علامات الوَرَم المستخدَم في سرطان البنكرياس CA19-9. إلا أن الاختبار ليس موثوقًا به دائمًا، ولا يزال من غير الواضح كيفية الاستفادة المثلى من نتائج اختبار CA19-9. يَقيس بعض الأطباء مستوياتكَ قبل العلاج وأثناءه وبعده.

إذا أكَّد طبيبكَ تشخيص إصابتكَ بسرطان البنكرياس، فإنه يُحاوِل تحديد مدى (مرحلة) السرطان. يستعين الطبيب بمعلومات من اختبارات المراحل لتحديد مرحلة سرطان البنكرياس لديكَ؛ مما يُساعِد في تحديد العلاجات التي من المرجَّح أن تُفيدك.

وتُرقَّم مراحل سرطان البنكرياس باستخدام الأرقام الرومانية من 0 إلى IV. تُشير المراحل الأدنى إلى أن السرطان يقتصر على البنكرياس. وعند الوصول إلى الطور الرابع، يكون السرطان قد انتشر إلى أجزاء أخرى من جسمك.

يستمرُّ نظام تحديد مراحل السرطان في التطوُّر، ويُصبِح أكثر تعقيدًا مع تحسين الأطباء لتشخيص السرطان وعلاجه. يختار الأطباء العلاج المناسب بِناءً على مرحلة السرطان.

لا تتردَّد في سؤال طبيبكَ عن خبرته في تشخيص سرطان البنكرياس. إذا ساوَرَتْك أية شكوك، فاستشِر طبيبًا آخَر.

العلاج

سيعتمد علاج سرطان البنكرياس على مرحلة السرطان وموقعه، وكذلك على صحتكَ بوجهٍ عام وعمركَ وتفضيلاتكَ. في معظم الحالات، يتمثل الهدف الأول في علاج سرطان البنكرياس في القضاء على السرطان بقدر الإمكان. وفي الحالات التي لا يمثِّل فيها هذا الأمر خيارًا ممكنًا، فقد ينصبُّ التركيز على تحسين نوعية الحياة، ومنْع نمو السرطان أو إحداثه مزيدًا من الضرر.

قد يتضمن العلاجُ الخضوعَ لجراحة أو الإشعاع أو العلاج الكيميائي أو مزيجًا من هذه الخيارات. في حالِ تطوُّر سرطان البنكرياس وعدم احتمالية وجود جدوى من هذه العلاجات، فقد يسعى طبيبكَ لتخفيف الأعراض (الرعاية التلطيفية) التي تجعلكَ تشعُر بالراحة على قدر الإمكان.

الجراحة

العمليات التي تُستخدم في الأشخاص المصابين بسرطان البنكرياس تشمل:

  • الجراحة بالنسبة للأورام في رأس البنكرياس. إذا كان السرطان الذي لديك موجودًا في رأس البنكرياس، فقد يفكر طبيبك في إجراء عملية تُسمى إجراء ويبل (استئصال أورام البنكرياس والاثنى عشر).

    ويُعد إجراء ويبل عملية صعبة فنيًا تُجرى لإزالة رأس البنكرياس والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة (الاثنى عشر) والمرارة وجزء من القناة الصفراوية. في بعض المواقف، يمكن إزالة جزء من المعدة والعقد اللمفاوية المجاورة أيضًا. يعيد الجراح توصيل الأجزاء المتبقية من بنكرياسك ومعدتك وأمعائك ليسمح لك بهضم الطعام.

  • الجراحة بالنسبة للأورام في جسم البنكرياس وذيله. تُسمى الجراحة لإزالة الجانب الأيسر (الجسم والذيل) من البنكرياس استئصال البنكرياس القاصي. يمكن أن يزيل الجراح طحالك أيضًا.
  • الجراحة لإزالة البنكرياس بالكامل. في بعض الأشخاص، قد تلزم إزالة البنكرياس بالكامل. يُسمى هذا استئصال البنكرياس الكامل. يمكنك التمتع بحياة طبيعية نسبيًا بدون بنكرياس لكن سيلزمك استخدام الأنسولين والإنزيمات البديلة مدى الحياة.
  • الجراحة للأورام التي تؤثر على الأوعية الدموية المجاورة. يُعد العديد من الأشخاص المصابين بسرطان البنكرياس المتقدم غير مؤهلين لإجراء ويبل أو غيره من جراحات البنكرياس إذا وصلت الأورام لديهم إلى الأوعية الدموية المجاورة. لن تجد الجراحين المتخصصين بدرجة عالية وذوي الخبرة الواسعة لأداء هذه العمليات التي تنطوي على إزالة أجزاء من الأوعية الدموية أو إعادة بنائها بشكل آمن في المرضى المناسبين، إلا في مراكز قليلة جدًا في الولايات المتحدة.

تنطوي كل من هذه الجراحات على خطر النزيف والعدوى. بعد الجراحة يتعرض بعض الأشخاص إلى الغثيان والقيء إذا واجهت المعدة صعوبة في الإفراغ (الإفراغ المعدي المتأخر). توقع فترة تعافي طويلة بعد أي من هذه الإجراءات. ستقضي عدة أيام في المستشفى وبعدها ستتعافى لعدة أسابيع في المنزل.

تبين البحوث المكثفة أن جراحة سرطان البنكرياس تميل إلى التسبب في مضاعفات أقل عندما يقوم بها جراحون ذوو خبرة عالية في المراكز التي تجري العديد من هذه العمليات. لا تتردد في السؤال عن خبرة الجراح والمستشفى في جراحة سرطان البنكرياس. إذا كان لديك أي شكوك، فاسع للحصول على رأي ثان.

العلاج الكيميائي

يستخدم العلاج الكيميائي أدوية تساعد في قتل خلايا السرطان. يمكن أن يتم حقن هذه الأدوية في الوريد أو تناولها عن طريق الفم. قد تتلقى دواءً واحدًا للعلاج الكيميائي أو مزيجًا من الأدوية.

كما يمكن المزج بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي (العلاج الكيميائي الإشعاعي). وعادة ما يستخدم العلاج الكيميائي الإشعاعي لعلاج السرطان الذي تجاوز انتشاره البنكرياس ليشمل فقط الأعضاء القريبة من البنكرياس وليس المناطق البعيدة من الجسم. في المراكز الطبية المتخصصة، قد يتم استخدام هذا المزيج من العلاجات قبل الجراحة للمساعدة في تقليص الورم. وأحيانًا يستخدم بعد الجراحة لتقليل خطر احتمالية معاودة الإصابة بسرطان البنكرياس.

عادة ما يستخدم العلاج الكيميائي، في الأشخاص المصابين بسرطان البنكرياس في مرحلة متقدمة، للسيطرة على نمو السرطان ولمد فترة البقاء على قيد الحياة.

العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة ذات طاقة عالية، مثل تلك المصنوعة من الأشعة السينية والبروتونات، لتدمير الخلايا السرطانية. قد تتلقى العلاج الإشعاعي قبل جراحة السرطان أو بعدها، وغالبًا ما يكون مصحوبًا بالعلاج الكيميائي. أو قد يوصِي الطبيب بمزيج من العلاجات الكيميائية والإشعاعية عند تعذر علاج السرطان جراحيًا.

ينبعث العلاج الإشعاعي عادةً من جهاز يتحرك من حولك، ليوجه الإشعاع إلى نقاط محددة في الجسم (حزمة إشعاع خارجية). في المراكز الطبية المتخصصة، قد يتم العلاج الإشعاعي في أثناء الجراحة (Intraoperative Radiation).

وعادةً ما يستخدم العلاج الإشعاعي الأشعة السينية لعلاج السرطان. تقدم بعض المراكز الطبية العلاج الإشعاعي باستخدام حزمة من البروتونات، حيث يكون هذا العلاج خيارًا لبعض المصابين بسرطان البنكرياس في مرحلته المتقدمة.

التجارب السريرية

التجارب السريرية هي دراسات لاختبار العلاجات الجديدة، مثل العلاج النظامي ونهج جديدة للجراحة أو العلاج الإشعاعي. إذا ثبت أن العلاج الذي يجري دراسته أكثر أمانًا وأكثر فعاليةً من العلاجات الحالية، فإنه يمكن أن يصبح المعيار الجديد للرعاية.

قد تمنحك التجارب السريرية لسرطان البنكرياس فرصة لتجربة علاج موجه جديد أو أدوية العلاج الكيميائي أو علاجات العلاج المناعي أو اللقاحات.

لا يمكن أن تضمن التجارب السريرية العلاج، وقد يكون لها آثار جانبية خطيرة أو غير متوقعة. من ناحية أخرى، يتم مراقبة التجارب السريرية المتعلقة بالسرطان عن كثب لضمان إجراءها بأمان قدر الإمكان. وتوفر الوصول إلى العلاجات التي لا تتوفر لك.

تحدث مع طبيبك حول التجارب السريرية التي قد تكون مناسبة لك.

الرعاية الداعمة (التلطيفية)

الرعاية التلطيفية هي الرعاية الطبية المتخصصة التي تركز على توفير تخفيف الألم والأعراض الأخرى لمرض خطير. یعمل أخصائيو الرعایة التلطيفية معك ومع عائلتك وأطبائك الآخرین لتقدیم مستوى إضافي من الدعم لتکملة رعایتك المستمرة. يمكن اللجوء إلى الرعاية التلطيفية خلال فترة الخضوع لعلاجات عنيفة، مثل الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.

عند استخدام الرعاية التلطيفية مع علاجات أخرى مناسبة — حتى بعد التشخيص بفترة وجيزة — قد يشعر الأفراد المصابون بالسرطان بتحسن ويعيشون لفترة أطول.

تقدم الرعاية التلطيفية من الأطباء والممرضين وغيرهم من الأخصائيين المهنيين المدربين تدريبًا خاصًا. وتهدف هذه الفرق إلى تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالسرطان وأسرهم. الرعاية التلطيفية ليست هي نفسها الرعاية في المستشفيات أو الرعاية في آخر مراحل الحياة.

الطب البديل

قد تساعد بعض نُهج الطب التكاملي والبديل في تخفيف العلامات والأعراض التي تعانيها بسبب مرض السرطان أو علاجات سرطان.

العلاجات التي تساعدك في التأقلم مع الضيق

كثيرًا ما يتعرض الأشخاص المصابون بالسرطان إلى الضيق. تشير بعض الأبحاث إلى أن الضيق شائع بدرجة أكبر في الأشخاص المصابين بسرطان البنكرياس مقارنةً بالأشخاص المصابين بأنواع أخرى من السرطان.

إذا كنت مصابًا بالضيق، فقد تواجه صعوبة في النوم وتجد نفسك تفكر باستمرار في السرطان المُصاب به. قد تشعر بالغضب أو الحزن.

ناقش مشاعرك مع طبيبك. يمكن أن يساعدك المتخصصون في التعامل مع مشاعرك ويساعدوك في وضع إستراتيجيات للتأقلم. وفي بعض الحالات، قد تساعد الأدوية.

قد يساعد الطب التكميلي والعلاجات البديلة أيضًا في التأقلم مع الضيق. تتضمن الأمثلة:

  • العلاج عن طريق الفن
  • التمارين
  • التأمل
  • العلاج عن طريق الموسيقى
  • تمارين الاسترخاء
  • الروحانية

تحدث مع طبيبك إذا كنت مهتمًا بهذه الخيارات الخاصة بالعلاج.

التأقلم والدعم

إن معرفة إصابتك بمرض يهدد الحياة يمكن أن يكون أمرًا محطمًا. قد تساعد بعض الاقتراحات التالية:

  • تعرف على ما تحتاج إلى معرفته بشأن نوع السرطان الذي أصابك. تعلم ما يكفي عن السرطان لمساعدتك في اتخاذ قرارات بشأن رعايتك. اسأل طبيبك عن تفاصيل السرطان وخيارات العالج. اسأل عن مصادر موثوق بها للحصول على مزيد من المعلومات.

    إذا كنت تقوم بدورك البحثي، تتضمن الأماكن الجيدة التي يمكنك البدء منها المعهد الوطني للسرطان وشبكة عمل سرطان البنكرياس.

  • كون نظامًا للدعم. اطلب من أصدقائك وعائلتك تشكيل شبكة دعم لك. قد يشعرون بالعجز وعدم اليقين بعد التشخيص. مساعدتك في مهام بسيطة قد تريحهم. وقد تجد الراحة في عدم القلق بشأن مهام معينة. فكر في الأشياء التي تحتاج إليها للمساعدة، مثل إعداد وجبة أو الحصول على مواعيد الطبيب.
  • اعثر على شخص ما للتحدث معه. على الرغم من أن عائلتك وأصدقاءك يمكن أن يكونوا أفضل داعمين لك، ففي بعض الحالات يكون لديهم صعوبة في التأقلم مع صدمة تشخيصك. في هذه الحالات، التحدث مع مستشار، أو الأخصائي الاجتماعي الطبي، أو مستشار رعوي أو ديني، يمكن أن يكون مفيدًا. اطلب من طبيبك الإحالة.
  • تواصل مع ناجين آخرين من مرض السرطان. قد تجد الراحة في التحدث مع ناجين آخرين من مرض السرطان. اتصل بالفرع المحلي لجمعية السرطان الأمريكية (American Cancer Society) للعثور على مجموعات دعم السرطان في منطقتك. يمكن لشبكة عمل سرطان البنكرياس توصيلك بالناجين من سرطان البنكرياس الذين يمكنهم إمدادك بالدعم إما عن طريق الهاتف أو البريد الإلكتروني.
  • فكر في الحصول على رعاية مرحلة الاحتضار. توفر الرعاية في مرحلة الاحتضار الراحة والدعم للأشخاص المصابين بأمراض مميتة وأحبائهم. إذ تسمح للعائلة والأصدقاء — بمساعدة الممرضات والأخصائيين الاجتماعيين والمتطوعين المدربين — برعاية أحد أفراد الأسرة والعمل على راحته في المنزل أو في دار رعاية محتضرين. كما توفر الرعاية في مرحلة الاحتضار الدعم العاطفي والاجتماعي والروحي للأشخاص الذين يعانون من المرض وأولئك الأقرب إليهم.

التحضير من أجل موعدك الطبي

ابدأ بتحديد موعد مع طبيبك إذا كان لديك أي علامات أو أعراض تقلقك. فقد يوصي بإجراء فحوص وعمل إجراءات للتحقيق في العلامات والأعراض التي لديك. إذا قرر طبيبك أنك مصاب بسرطان البنكرياس، فقد يحيلك إلى:

  • الطبيب المعالج للسرطان (طبيب الأورام)
  • الطبيب الذي يستخدم الإشعاع لعلاج السرطان (أخصائي علاج الأورام بالإشعاع)
  • جراح متخصص في العمليات التي تتعلق بالقناة الهضمية
  • طبيب يقوم بتشخيص وعلاج الأمراض الهضمية (أمراض الجهاز الهضمي)

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد، مثل القيود على نظامك الغذائي.
  • أنشئ قائمة بالأعراض التي تعانيها، بما في ذلك أي أعراض لا تبدو ذات صلة بموعدك المحدد.
  • أنشئ قائمة بالمعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي تغيرات أو ضغوطات تعاني منها في الآونة الأخيرة.
  • أنشئ قائمة بكل ما تتعاطاه من الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية، بما في ذلك الجرعات.
  • اطلب من أحد الأقارب أو الأصدقاء مرافقتك، لمساعدتك في تذكر ما يقوله الطبيب.

الأسئلة التي ستطرحها على طبيبك

  • هل أنا مريض بسرطان البنكرياس؟
  • ما مرحلة السرطان المصاب بها؟
  • هل سأحتاج إلى فحوص إضافية؟
  • هل يمكن علاج السرطان الذي أعاني منه؟
  • ما الخيارات العلاجية؟
  • هل يمكن أن يساعدني أي علاج في إطالة عمري؟
  • ما هي المخاطر المحتملة لكل علاج؟
  • هل هناك علاج واحد تعتقد أنه الأفضل بالنسبة لي؟
  • ما النصيحة التي يمكن أن تنصح بها أحد الأصدقاء أو أحد أفراد العائلة في موقفي هذا؟
  • ما هي تجربتك مع تشخيص سرطان البنكرياس وعلاجه؟ كم عدد العمليات الجراحية التي تتم لهذا النوع من السرطان كل عام في هذا المركز الطبي؟
  • أنا أعاني من هذه العلامات والأعراض. ما الذي يمكن فعله لمساعدتي في الشعور براحة أكبر؟
  • ما هي التجارب السريرية المتاحة لسرطان البنكرياس؟ هل أنا مؤهل لأي منها؟
  • هل أنا مؤهل للتشخيص الجزيئي لمرض السرطان؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • ما مدى شدة الأعراض؟ هل الأعراض عرضية أم مستمرة؟
  • هل يوجد أي شيء يحسن الأعراض التي لديك أو يزيدها سوءًا؟

سرطان البنكرياس - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

20/06/2019
References
  1. AskMayoExpert. Pancreatic cancer. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  2. Pancreatic adenocarcinoma. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed June 3, 2016.
  3. Niederhuber JE, et al., eds. Carcinoma of the pancreas. In: Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed June 3, 2016.
  4. What you need to know about cancer of the pancreas. National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/cancertopics/wyntk/pancreas. Accessed June 3, 2016.
  5. Distress management. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed June 3, 2016.
  6. Palliative care. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed June 3, 2016.
  7. Clark KL, et al. Psychological distress in patients with pancreatic cancer — An understudied group. Psycho-Oncology. 2010;19:1313.
  8. Tee MC, et al. Laparoscopic pancreaticoduodenectomy: Is it an effective procedure for pancreatic ductal adenocarcinoma? Advances in Surgery. 2015;49:143.
  9. Sugumar A, et al. Distinguishing pancreatic cancer from autoimmune pancreatitis. Current Gastroenterology Reports. 2010;12:91.
  10. Pancreatic SPOREs. National Cancer Institute. http://trp.cancer.gov/spores/pancreatic.htm. Accessed June 10, 2016.
  11. Pancreatic cancer genetic epidemiology (PACGENE) study. ClinicalTrials.gov. https://clinicaltrials.gov/ct2/show/NCT00526578. Accessed June 10, 2016.
  12. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Sept. 20, 2016.
  13. Ramanathan RK (expert opinion). Mayo Clinic, Scottsdale/Phoenix, Ariz. Aug. 30, 2016.
  14. McWilliams RR (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 2, 2017.
  15. Hallemeier CL (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Nov. 28, 2016.
  16. Barbara Woodward Lips Patient Education Center. Surgery on the extrahepatic bile duct, duodenum, papilla, or pancreas. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2012.
  17. Dahlin C, ed. Clinical Practice Guidelines for Quality Palliative Care. 3rd ed. Pittsburgh, Pa.: National Consensus Project for Quality Palliative Care. 2013. http://www.nationalconsensusproject.org/guidelines_download2.aspx. Accessed Dec. 22, 2016.
  18. AskMayoExpert. Palliative care and end-of-life hospice. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  19. Wu QJ, et al. Consumption of fruit and vegetables reduces risk of pancreatic cancer: Evidence from epidemiological studies. European Journal of Pancreatic Cancer prevention. 2016;25:196.
  20. Antwi SO, et al. Pancreatic cancer: Associations of inflammatory potential of diet, cigarette smoking and long-standing diabetes. Carcinogenesis. 2016;37:481.
  21. Moris M, et al. Risk factors for malignant progression of intraductal papillary mucinous neoplasms. Digestive and Liver Disease. 2015;47:495.
  22. Pancreatic cancer. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/gastrointestinal-disorders/tumors-of-the-gi-tract/pancreatic-cancer. Accessed Jan. 16, 2017.
  23. Thiels CA, et al. Outcomes of pancreaticoduodenectomy for pancreatic neuroendocrine tumors: Are combined procedures justified? Journal of Gastrointestinal Surgery. 2016;20:891.
  24. Shubert CR, et al. Overall survival is increased among stage III pancreatic adenocarcinoma patients receiving neoadjuvant chemotherapy compared to surgery first and adjuvant chemotherapy: An intention to treat analysis of the National Cancer Database. Surgery. 2016;160:1080.
  25. Ivanics T, et al. Small cell carcinoma of the pancreas: A surgical disease. Pancreas. 2016;45:1461.
  26. Mangu BEP, et al. Locally advanced unresectable pancreatic cancer: American Society of Clinical Oncology and clinical practice guidelines. Journal of Clinical Oncology. 2016;34:2654.
  27. Moris M, et al. Risk factors for malignant progression of intraductal papillary mucinous neoplasms. Digestive and Liver Disease. 2015;47:495.
  28. Truty MJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 13, 2017.
  29. Merrell KW, et al. Predictors of locoregional failure and impact on overall survival in patients with resected exocrine pancreatic cancer. International Journal of Radiation Oncology. 2016; 94:561. http://ac.els-cdn.com/S0360301615266850/1-s2.0-S0360301615266850-main.pdf?_tid=246e86d0-dc38-11e6-94d3-00000aacb35e&acdnat=1484604617_48259687104ce7b2e3bdc7c9d165c12d. Accessed Jan. 16, 2017.
  30. Thind K et al. Immunotherapy in pancreatic cancer treatment: A new frontier. Therapeutic Advances in Gastroenterology. 2017;10:168.
  31. Loncle C, et al. The pancreatitis-associated protein VMP1, a key regulator of inducible autophagy, promotes KRAS-G12D-mediated pancreatic cancer initiation. Cell Death and Disease. 2016;7:32295. http://www.nature.com/cddis/journal/v7/n7/full/cddis2016202a.html. Accessed Feb. 22, 2017.
  32. Riggin ER. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 27, 2017.
  33. Goldman L, et al., eds. Pancreatic neuroendocrine tumors. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed March 10, 2017.
  34. Amin MB, et al., eds. Exocrine pancreas. In: AJCC Cancer Staging Manual. 8th ed. New York, NY: Springer; 2017.

شارك تجربتك

شارك تجربتك في Mayo Clinic مع الآخرين باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي.