التشخيص

لا توجد اختبارات محددة لتشخيص مرض التصلب العصبي المتعدد. بدلاً من ذلك، يعتمد تشخيص التصلب المتعدد غالبًا على استبعاد الحالات الأخرى التي قد تسبب ظهور علامات وأعراض مشابهة، والذي يُعرف بالتشخيص التفريقي.

سيبدأ طبيبك على الأرجح بقراءة شاملة لتاريخك الطبي وإجراء فحص. قد يوصي طبيبك بعد ذلك بما يلي:

مختبر لأبحاث التصلب المتعدد

مختبر أبحاث علاج التصلب المتعدد في Mayo Clinic

  • اختبارات الدم، للمساعدة في استبعاد أمراض أخرى ذات أعراض مشابهة لمرض التصلب العصبي المتعدد. ويُجري حاليًا إجراء اختبارات للتحقق من وجود علامات بيولوجية محددة مرتبطة بمرض التصلب العصبي المتعدد، وقد تساعد أيضًا في تشخيص المرض.
  • البزل القطني (البزل الشوكي)، حيث يتم استئصال عينة صغيرة من السوائل من القناة الشوكية لديك لتحليلها في المختبر. وقد تظهر هذه العينة تشوهات في الأجسام المضادة التي ترتبط بمرض التصلب العصبي المتعدد. كما قد يساعد البزل الشوكي أيضًا على التخلص من العدوى وغيرها من الحالات ذات الأعراض المشابهة لمرض التصلب العصبي المتعدد.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي، والذي قد يكشف عن مناطق التصلب العصبي المتعدد (الآفات) في الدماغ والحبل الشوكي. قد تحصل على حقن وريدي لمادة تباين لإظهار الآفات التي تشير إلى أن المرض في مرحلة نشطة.
  • اختبارات الجهد المُثار، وهي تسجل الإشارات الكهربائية التي ينتجها الجهاز العصبي لديك استجابة للمحفزات. وقد يؤدي اختبار الجهد المُثار إلى استخدام المحفزات البصرية أو المحفزات الكهربائية، التي تشاهد فيها نمط بصري متحرك، أو يتم تطبيق نبضات كهربائية قصيرة على الأعصاب في ساقيك أو ذراعيك. تقيس الأقطاب مدى سرعة المعلومات التي تنتقل إلى المسارات العصبية لديك.

لدى معظم الأشخاص الذين يعانون التصلب المتعدد متكرر الإنتكاس والهجوع، يكون التشخيص واضحًا إلى حد ما، واستنادًا إلى نمط الأعراض التي تتفق مع المرض والتي يتم تأكيدها عن طريق فحوصات التصوير بالدماغ، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي.

قد يكون تشخيص التصلب العصبي المتعدد أكثر صعوبة لدى الأشخاص الذين يعانون أعراضًا غير عادية أو مرضًا تدريجيًا. في هذه الحالات، قد تكون هناك حاجة إلى مزيد من الفحوصات مع تحليل سوائل النخاع والجهود المثارة وتصوير إضافي.

تصوير الرنين المغناطيسي للدماغ

يستخدم الأطباء التصوير بالرنين المغناطيسي للمساعدة على تشخيص التصلب المتعدد

العلاج

لا يوجد علاج لمرض التصلب المتعدد. يركز العلاج عادة على إسراع وتيرة التعافي من النوبات، وإبطاء تطور المرض والتحكم في أعراض التصلب المتعدد (MS). يعاني بعض الأشخاص أعراضًا طفيفة جدًا إلى حد لا يتطلب علاجًا.

علاج نوبات التصلب المتعدد

  • قد يصف الطبيبالكورتيكوستيرويدات، مثل البريدنيزون الذي يتم تناوله عن طريق الفم وميثيل بريدنيزولون من خلال الوريد، لتقليل التهاب العصب. قد تتضمن الآثار الجانبية الأرق وزيادة ضغط الدم والتقلبات المزاجية واحتباس السوائل.
  • تبادل البلازما (فصادة البلازما). يُزال الجزء السائل من جزء من جسمك (البلازما) ويُفصل من خلايا الدم. تُخلط بعد ذلك خلايا الدم الحمراء مع محلول البروتين (الألبومين) ويتم إرجاعها إلى الجسم. يمكن استخدام تبادل البلازما، إذا كانت أعراضك حديثة الظهور وشديدة ولم تستجب للستيرويدات.

العلاجات التي تحد من تفاقم المرض

بالنسبة لمرض التصلب العصبي المتعدد الأولي، يعتبر أوكرليزوماب (Ocrevus) العلاج الوحيد المعدل للمرض الذي تمت الموافقة علية من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية. يبطئ تدهور الإعاقة لدى الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من مرض التصلب العصبي المتعدد.

بالنسبة لمرض التصلب المتعدد متكرر الانتكاس والهجوع تتوفر العديد من العلاجات المعدلة للمرض.

تحدث الاستجابة المناعية المرتبطة بمرض التصلب العصبي المتعدد بشكل أكبر في المراحل المبكرة من المرض. يمكن أن تقلل العلاجات الأكثر قوة عند استخدامها مع هذه العلاجات بشكل مبكر من معدل الانتكاس وإبطاء تشكيل آفات جديدة.

تتضمن العديد من العلاجات المعدلة للمرض التي يتم استخدامها لعلاج مرض التصلب العصبي المتعدد مخاطر صحية كبيرة. سيعتمد اختيار العلاج المناسب لك على دراسة دقيقة للعدة عوامل، بما فيها مدة المرض وشدته، وفعالية علاجات مرض التصلب العصبي المتعدد السابقة، والمسائل الصحية الأخرى، والتكلفة، وحالة الحمل.

خيارات العلاج لمرض التصلب المتعدد متكرر الانتكاس والهجوع تتضمن ما يلي:

  • علاجات إنترفيرون بيتا. تعد هذه الأدوية الأكثر شيوعًا لعلاج مرض التصلب العصبي المتعدد. يتم حقنها تحت الجلد أو في العضلات ويمكن أن تقلل من مرات تكرار الانتكاسات وشدتها.

    قد تشمل الآثار الجانبية لإنترفيرون بيتا أعراض مماثلة لأعراض الإنفلونزا وردود الفعل في موضع الحقن.

    ستحتاج إلى إجراء فحوصات الدم لمراقبة أنزيمات الكبد لأن تلف الكبد يُعد أحد الآثار الجانبية المحتملة لاستخدام الإنترفيرون. قد يطور الأشخاص الذين يتناولون الإنترفيرون الأجسام المضادة المعادلة التي يمكنها أن تقلل من فعالية الأدوية.

  • أوكرليزوماب (Ocrevus). يُعد علاج الغلوبولين المناعي المؤنسن هذا ثنائي مثيل التربتامين (DMT) الوحيد الذي تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج كل من الانتكاس والهجوع والأشكال التدريجية الأولية لمرض التصلب المتعدد. أظهرت التجارب السريرية أنه قد أدى إلى تقليل معدل الانتكاس في حالة المرض الانتكاسي وأبطأ تدهور الإعاقة في كل من شكلي المرض.

    يتم إعطاء أوكرليزوماب (Ocrevus) عن طريق الحقن الوريدي من قبل العاملون بالمجال الطبي. قد تتضمن الآثار الجانبية ردود الفعل المرتبطة بالحقن بما في ذلك تهيج في موقع الحقن وانخفاض ضغط الدم والحمى والغثيان وغيرها. قد يتسبب أوكرليزوماب (Ocrevus) في خطر الإصابة ببض أنواع السرطانات، خاصة سرطان الثدي.

  • أسيتات الغلاتيرامر (كوباكسون). قد يساعد هذا الدواء في وقف هجوم نظام المناعة على الميالين ويجب حقنه تحت الجلد. قد تتضمن الآثار الجانبية تهيج البشرة في موضع الحقن.
  • ثنائي ميثيل فومارات (Tecfidera). يمكن أن يقلل هذا الدواء عن طريق الفم من الانتكاسات عند تناوله مرتين يوميًا. قد تشمل الآثار الجانبية الشعور بالحرارة والإسهال والغثيان وانخفاض عدد خلايا الدم البيضاء.
  • فينغوليمود (جيلينيا). يقلل هذا الدواء عن طريق الفم من معدل الانتكاس عند تناوله مرة يوميًا.

    ستحتاج إلى مراقبة معدل ضربات قلبك لمدة ست ساعات بعد الجرعة الأولى لأنها قد تسبب في إبطاء نبضك. وتشمل الآثار الجانبية الأخرى الصداع وارتفاع ضغط الدم وعدم وضوح الرؤية.

  • تيريفلونومايد (Aubagio). يقلل هذا الدواء من معدل الانتكاس عند تناوله مرة يوميًا. يمكن أن يسبب تيريفلونومايد تلف الكبد وفقدان الشعر وغيرها من الآثار الجانبية. ويعد خطرًا على الجنين النامي ويجب ألا يُستخدم من قبل النساء الاتي قد يصبحن حوامل أو اللاتي لا يستخدمن أو أزواجهن الوسائل المناسبة لمنع الحمل.
  • ناتاليزوماب (تيسابري). تم تصميم هذا الدواء لمنع حركة الخلايا المناعية الضارة من مجرى الدم إلى الدماغ والحبل الشوكي. يمكن اعتباره العلاج الأول لبعض الأشخاص المصابين بمرض التصلب العصبي الوراثي الحاد أو كعلاج ثانٍ لبعض المرضى الآخرين. يزيد هذا الدواء من خطر حدوث عدوى فيروسية في المخ تسمى اعتلال بيضاء الدماغ المتعدد البؤر المتفاقم لدى بعض المرضى.
  • ألمتوزوماب (كامباث). يساعد هذا الدواء على تقليل انتكاسات مرض التصلب العصبي الوراثي عن طريق استهداف البروتين الموجود على سطح الخلايا المناعية واستنزاف خلايا الدم البيضاء. قد يؤدي هذا التأثير إلى الحد من تلف الأعصاب المحتمل الذي تسببه خلايا الدم البيضاء، ولكنه يزيد أيضًا من خطر الإصابة بالعدوى واضطرابات المناعة الذاتية.

    يتضمن استخدم علاج ألمتوزوماب على حقن الدواء لمدة خمسة أيام متتالية تليها ثلاثة أيام أخرى من إعطاء الجرعات في وقت لاحق من العام. يتضمن ألمتوزوماب ردود فعل شائعة عند حقنه. لا يتوفر هذا الدواء إلا عن طريق مقدمي الخدمات المسجلين، ويجب تسجيل الأشخاص الذين تمت معالجتهم بالدواء في برنامج خاص لمراقبة سلامة الدواء.

  • ميتوكسانترون. قد يكون هذا الدواء المناعي مضرًا للقلب ويرتبط بتطور سرطانات الدم. ونتيجة لذلك، يكون استخدامه لعلاج مرض التصلب العصبي المتعدد محدود للغاية. عادة ما يستخدم ميتوكسانترون لعلاج مرض التصلب العصبي المتعدد الحاد والمتقدم.

علاجات لأعراض التصلب المتعدد (MS) وعلاماته

  • العلاج الطبيعي. يمكن أن يعلمك أخصائي العلاج الطبيعي أو المهني تمارين التمدد والتقوية، ويوضح لك كيفية استخدام الأجهزة لتسهيل أداء المهام اليومية.

    كما يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي مع استخدام جهاز مساعد على الحركة عند الضرورة في إدارة ضعف الساقين ومشكلات المشي الأخرى المرتبطة غالبًا بالتصلب المتعدد (MS).

  • مرخيات العضلات. قد تعاني تيبسًا أو تقلصات مؤلمة لا يمكن السيطرة عليها، خاصة في الساقين. قد تساعد مرخيات العضلات مثل الباكلوفين (ليوريسال) وتيزانيدين (زانافليكس).
  • أدوية لتقليل التعب.
  • أدوية أخرى. كما قد توصف أدوية لعلاج الاكتئاب والألم والضعف الجنسي ومشاكل السيطرة على المثانة والأمعاء التي ترتبط بالتصلب المتعدد (MS).

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

للمساعدة على التخفيف من أعراض التصلب المتعدد (MS)، حاول فعل ما يلي:

  • نل قسطًا وفيرًا من الراحة.
  • مارس التمارين الرياضية. إذا كنت تعاني تصلبًا متعددًا بدرجة خفيفة إلى متوسطة، فإنه يمكن أن تساعدك ممارسة التمرينات باستمرار على التحسين من القوة وتوتر العضلات والاتزان والتناسق لديك. تعد السباحة والتمرينات المائية الأخرى من الخيارات الجيدة، إذا كانت تضايقك الحرارة. هناك أنواع أخرى من التمرينات السهلة إلى المتوسطة، وموصى بها للأشخاص الذين يعانون التصلب المتعدد، وتشمل السير أو تمارين الإطالة، وتمارين الأيروبكس العادية، والتبديل على الدراجات الثابتة، واليوجا والتاي تشي.
  • خفض درجة الحرارة. غالبًا ما تزداد أعراض التصلب المتعدد سوءًا عندما ترتفع درجة حرارة الجسم. وقد يفيد تجنب التعرض للحرارة، واستخدام وسائل، مثل أوشحة أو سترات التبريد.
  • اتبع نظامًا غذائيًا متوازنًا. تفيد نتائج الدراسات المحدودة بأن النظام الغذائي منخفض الدهون المشبعة، ذا النسبة المرتفعة من أحماض أوميغا-3 الدهنية، مثل الموجودة في الزيتون وزيوت السمك قد يكون مفيدًا. ولكن تبقى هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث بهذا الصدد. كما تشير الدراسات إلى أن فيتامين (د) قد يكون له فائدة محتملة لمرضى التصلب المتعدد.
  • تخفيف الإجهاد. قد يؤدي الإجهاد إلى ظهور العلامات والأعراض أو تفاقمها. قد تفيد في ذلك ممارسة اليوجا أو تاي تشي، أو التدليك، أو التأمل أو التنفس العميق.

الطب البديل

يستخدم العديد من الأشخاص المصابين بداء التصلب المتعدد علاجات الطب البديل أو التكميلي المتنوعة أو كليهما للمساعدة على السيطرة على الأعراض مثل التعب وألم العضلات.

قد تساعد الأنشطة مثل التمارين والتأمل واليوجا والتدليك واتباع نظام غذائي صحي و العلاج بالوخز وأساليب الاسترخاء على تعزيز صحتك البدنية والعقلية بشكل عام، ولكن هناك دراسات قليلة لتساند استخدامهم في السيطرة على أعراض داء التصلب المتعدد.

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأعصاب (American Academy of Neurology) بتناول مستخلص نبات القنب الفموي لتشنجات وألم العضلات، ولكن لا توصي بتناول القنب في أي شكل آخر لأعراض داء التصلب المتعدد بسبب عدم توفر الأدلة.

لا توصى المبادئ التوجيهية بتناول المكملات الغذائية العشبية مثل عشبة جنكو بيلوبا وسم النحل أو العلاج المغناطيسي لأعراض داء التصلب المتعدد.

التأقلم والدعم

لا يوجد شك في أن التعايش مع أي داء مزمن أمر صعب. وللتعامل مع الضغوط النفسية التي تُصاحب التعايش مع الإصابة بداء التصلب المتعدد، ضع في اعتبارك الاقتراحات التالية:

  • داوم قدر الإمكان على قيامك بالأنشطة اليومية العادية.
  • ابق على اتصال مع الأصدقاء والعائلة.
  • واصل الهوايات التي تستمتع بها والتي يمكنك القيام بها.
  • تواصل مع مجموعة دعم لأجلك ولأجل أفراد العائلة.
  • ناقش أحاسيسك ومخاوفك عن التعايش مع داء التصلب المتعدد مع الطبيب أو الأخصائي.

الاستعداد لموعدك

قد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في اضطرابات الدماغ والجهاز العصبي (طبيب أعصاب).

ما يمكنك فعله

  • دوِّن الأعراض التي تظهر عليك، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • أعد قائمة بجميع أدويتك والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • أحضر أي ملاحظات سريرية، أو فحوصات أو نتائج اختبارات معملية أو أي معلومات أخرى من مقدم الرعاية الأساسية لك إلى طبيب الأعصاب.
  • دوِّن المعلومات الطبية الرئيسية الخاصة بك، بما في ذلك الحالات الأخرى التي تعانيها.
  • دوِّن بياناتك الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي تغييرات أو ضغوط حدثت مؤخرًا في حياتك.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.
  • اطلب من أحد الأقارب أو الأصدقاء مرافقتك، لمساعدتك في تذكر ما يقوله الطبيب.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يحفظ لك الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مزيدًا من الوقت للتطرق إلى النقاط التي تريد أن تركز عليها. يمكن أن يتم سؤالك:

  • متى بدأت تعاني من الأعراض؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • هل هناك أي شخص في عائلتك يعاني التصلب المتعدد؟

الأسئلة التي ستطرحها على طبيبك

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟ هل تتطلب هذه الأسئلة أي استعداد خاص؟
  • هل حالتي محتمل أن تكون مؤقتة أم مزمنة؟
  • هل ستطور حالتي مع الوقت؟
  • ما خيارات العلاج المتوفرة؟
  • أعاني هذه الحالات الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أسئلة إضافية قد تراودك أثناء موعد زيارتك.

التصلب المتعدد - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. AskMayoExpert. What is multiple sclerosis? Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.
  2. Daroff RB, et al. Bradley's Neurology in Clinical Practice. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier Saunders; 2012. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 16, 2014.
  3. Ferri FF. Ferri's Clinical Advisor 2014: 5 Books in 1. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2015. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 4, 2014.
  4. Olek MJ. Epidemiology and clinical features of multiple sclerosis in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed April 4, 2014.
  5. Wingerchuk DM (expert opinion). Mayo Clinic, Phoenix/Scottsdale, Ariz. May 13, 2014.
  6. Kantarci O. Treatment of primary progressive multiple sclerosis. Seminars in Neurology. 2013;33:74.
  7. Keegan BM. Therapeutic decision making in a new drug era in multiple sclerosis. Seminars in Neurology. 2013;33:5.
  8. Goldman L, et al. Goldman's Cecil Medicine. 24th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2012. http://www.clinicalkey.com. Accessed April 4, 2014.
  9. Lotze TE. Pathogenesis, clinical features, and diagnosis of pediatric multiple sclerosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed April 5, 2014.
  10. Kantarci OH, et al. Novel immunomodulatory approaches for the management of multiple sclerosis. Clinical Pharmacology & Therapeutics. 2014;95:32.
  11. Olek MJ. Treatment of relapsing-remitting multiple sclerosis in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 16, 2014.
  12. Olek MJ. Treatment of acute exacerbations of multiple sclerosis in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed April 4, 2014.
  13. Wingerchuk DM. Multiple sclerosis: Current and emerging disease-modifying therapies and treatment strategies. Mayo Clinic Proceedings. 2014;89:225.
  14. Pizzorno JE, et al. Textbook of Natural Medicine. 4th ed. St. Louis, Mo.: Churchill Livingstone Elsevier; 2013. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 4, 2014.
  15. Olek MJ. Diagnosis of multiple sclerosis in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 2, 2015.
  16. Polman, C, et al. Diagnostic Criteria for Multiple Sclerosis: 2010 Revisions to the McDonald Criteria. Annals of Neurology. 2011;69:292. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/ana.22366/pdf.
  17. Patient information: Multiple sclerosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 2, 2015.
  18. Olek MJ. Symptom management of multiple sclerosis in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 2, 2015.
  19. Yadav Y, et al. Summary of evidence-based guideline: Complementary and alternative medicine in multiple sclerosis. Neurology. 2014;82:1083.
  20. Riggin EA. Decision Support System. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 20, 2015.
  21. National MS Society. Network of Pediatric MS Centers. Accessed Feb. 10, 2015. http://www.nationalmssociety.org/What-is-MS/Who-Gets-MS/Pediatric-MS/Care-for-Pediatric-MS-(Centers-of-Excellence).
  22. Rodriguez M. Plasmapheresis in acute episodes of fulminant CNS inflammatory demyelination. Neurology. 1993;43:1100.
  23. Deb C. CD8+ T cells cause disability and axon loss in a mouse model of multiple sclerosis. PLOS One. Aug. 30, 2010.
  24. FDA approves new drug to treat multiple sclerosis. FDA. Accessed March 29, 2017.

ذات صلة