التشخيص

لتشخيص أمراض الصمام التاجي -ومنها تضيُّق الصمام التاجي وارتجاع الصمام التاجي- عادة ما يجري مزود الرعاية الصحية فحصًا بدنيًا ويطرح أسئلة عن تاريخك الطبي.

سيستمع مزود الرعاية الصحية إلى القلب لاكتشاف وجود نفخة فيه، وهي من مؤشرات الإصابة بمرض في الشريان التاجي.

تشمل الفحوص المستخدمة لتشخيص مرض الشريان التاجي:

  • مخطط صدى القلب. تُستخدم في هذا الفحص موجات صوتية لإنتاج صور فيديو للقلب أثناء حركته. يقدم مخطط صدى القلب صورة للصمام التاجي وآلية عمله عن قرب. يمكن أن يساعد مخطط صدى القلب في تشخيص مرض الصمام التاجي الخلقي، ومرض الصمام التاجي الروماتيزمي، وغيرهما من حالات صمامات القلب.

    وأحيانًا يُجرى مخطط لصدى القلب عبر المريء لفحص الصمام التاجي بشكل أقرب. في هذا النوع من مخطط صدى القلب، يُدخل الطبيب ترجامًا صغيرًا متصلاً بطرف أنبوب عبر القناة الواصلة بين الفم والمعدة (المريء).

  • تخطيط كهربية القلب (ECG أو EKG). تقيس الأسلاك (الأقطاب الكهربية) المتصلة باللصيقات الموجودة على الجلد الإشارات الكهربية المنبعثة من القلب. ويمكن لتخطيط كهربية القلب رصد تضخُّم حجرات القلب، وأمراض القلب، واضطراب النظم القلبي.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. يمكن أن يظهر تصوير القلب بالأشعة السينية حالة القلب والرئتين. ويمكن أن يكشف هذا الفحص ما إذا كان القلب متضخمًا أم لا، ما قد يكون علامة على أنواع معينة أمراض صمامات القلب.
  • تصوير القلب بالرنين المغناطيسي. يستخدم هذا الاختبار مجالات مغناطيسية وموجات الراديو لإنتاج مفصلة صور للقلب. يمكن إجراء تصوير القلب بالرنين المغناطيسي لتحديد حدة مرض الصمام التاجي.
  • اختبارات التمارين الرياضية أو اختبارات الجهد. وغالبًا ما تنطوي هذه الفحوص على المشي على جهاز المشي أو ركوب دراجة ثابتة بينما يخضع القلب للمراقبة. تساعد اختبارات التمارين الرياضية على كشف طبيعة استجابة القلب للنشاط البدني وظهور أعراض لمرض صمام القلب أثناء ممارسة التمارين الرياضية. وفي حال عدم قدرتك على أداء التمارين الرياضية، فربما تُعطى أدوية تحاكي تأثير التمارين الرياضية على قلبك.
  • القسطرة القلبية. يمرر مزود الرعاية الصحية أنبوبًا رفيعًا (قسطارًا) عبر أحد الأوعية الدموية في الذراع أو الأربية وصولاً إلى أحد شرايين القلب، ويحقن صبغة عبر القسطار. ويجعل هذا شرايين القلب تظهر بمزيد من الوضوح في صور الأشعة السينية.

    عادةً لا تُستخدم قسطرة القلب في تشخيص إصابة الصمام التاجي، ولكن يمكن استخدامها إذا لم تتمكن الفحوص الأخرى من تشخيص الحالة المرضية، أو لمعرفة ما إن كانت هنالك مشكلة في الشريان التاجي.

بعد تأكيد الفحوص تشخيص الإصابة بمرض في الصمام التاجي أو غيره من صمامات القلب، قد يخبرك الطبيب بمرحلة المرض. حيث يساعد تصنيف مراحل المرض على تحديد العلاج الأنسب.

ويعتمد تحديد مرحلة مرض صمام القلب على عدة أمور، منها الأعراض وشدة المرض وهيكل الصمام أو الصمامات وتدفق الدم عبر القلب والرئتين.

وتُصنَّف مراحل مرض صمام القلب إلى أربع مجموعات رئيسية:

  • المرحلة أ: عُرضة للخطر. وفيها تكون عوامل خطر الإصابة بمرض الصمام موجودة.
  • المرحلة ب: متفاقم. وفيها يكون مرض الصمام خفيفًا أو متوسطًا. ولا تظهر أي أعراض على صمام القلب.
  • المرحلة ج: حاد دون أعراض. وفيها لا تظهر أعراض على صمام القلب، إلا أن مرض الصمام يكون حادًا.
  • المرحلة د: حاد مصحوب بأعراض. يكون مرض صمام القلب شديدًا ويسبب أعراضًا.

العلاج

يعتمد علاج مرض الصمام التاجي على الأعراض، وشدة الحالة، وما إذا كانت الحالة آخذة في التفاقم أم لا.

يقدم طبيب متمرس في علاج أمراض القلب عادةً الرعاية للمصابين بمرض الصمام التاجي. وقد يشمل علاج مرض الصمام التاجي مراقبة الحالة عبر زيارات المتابعة المنتظمة. إذا كنت مصابًا بمرض الصمام التاجي، فقد يُطلب منك:

  • إجراء تغييرات صحية على نمط حياتك
  • أخذ أدوية لعلاج أعراضك
  • أخذ مضادات لتخثر الدم لتقليل احتمالية التعرض لجلطات دموية في حال الإصابة بخلل نظم القلب المسمّى الرجفان الأذيني

الجراحة أو الإجراءات الأخرى

في نهاية الأمر، قد يحتاج الصمام التاجي المصاب أو المتضرر إلى ترميمه أو استبداله، حتى ولو لم تكن هناك أعراض موجودة. وتشمل جراحات علاج أمراض الصمام التاجي ترميم الصمام التاجي واستبدال الصمام التاجي.

وإذا كنت بحاجة إلى جراحة لعلاج حالة أخرى في القلب، فقد يُجري الجرّاح عملية ترميم الصمام التاجي أو استبداله في الوقت ذاته.

وفي بعض المراكز الطبية، يُجري الجراحون جراحات القلب بمساعدة الروبوت، وهي نوع من جراحات القلب طفيفة التوغل تُستخدم فيها أذرع روبوتية لتنفيذ الإجراء.

Robot-assisted minimally invasive mitral valve repair at Mayo Clinic

في جراحة إصلاح الصمام التاجي بمساعدة الروبوت في مايو كلينك، يستخدم اثنان من جراحي القلب الحاصلين على الزمالة معدات روبوتية لتنفيذ الإجراء المستخدَم في جراحة القلب المفتوح التقليدية، دون الحاجة إلى إحداث شق كبير في عظام الصدر. ويُجري الجراحون العملية من خلال فتح شقوق صغيرة في الجانب الأيمن من الصدر باستخدام أدوات بحجم الإصبع تنزلق بين ضلوعك. في هذا الإجراء، يجلس أحد الجراحين أمام وحدة تحكم عن بُعد ويستعرض قلبك باستخدام صور مكبرة ثلاثية الأبعاد عالية الوضوح على شاشة فيديو. ويعمل جراح آخر على طاولة العمليات ويضمن التحرك الآمن للأذرع الروبوتية. ستحتاج إلى دعم عن طريق جهاز مجازة القلب والرئة أثناء الإجراء حيث يتيح ذلك للجراحين إيقاف قلبك لفترة وجيزة وإدخال أدوات في الحجرات الداخلية لإصلاح الصمام التاجي. ويستخدم الجراح أذرعًا روبوتية لتكرار مناورات معينة مستخدمة في جراحات الصدر المفتوح. ويُنفَّذ الإجراء من خلال شق فتحات صغيرة في صدرك، والتي سيُدخَل من خلالها أدوات دقيقة وأنبوب رفيع به كاميرا عالية الدقة أو منظار صدري. ستكون هناك فتحة بمثابة منفذ عمل صغير يُدخِل الجراحون من خلاله المواد المستخدمة أثناء العملية. وسيُجري الجراح العملية من خلال وحدة التحكم عن بُعد. تُترجَم حركات يد الجراح بدقة إلى الأذرع الروبوتية الموجودة على طاولة العمليات، وهي تحاكي حركة المعصم البشري. وعلى طاولة العمليات، يعمل جراح آخر مع الجراح الموجود على وحدة التحكم لإجراء العملية والتأكد من تنفيذها بأمان وكفاءة. ويمكن للجراح أمام وحدة التحكم فحص مشكلة الصمام التاجي المعقدة عن كثب من خلال شاشة الفيديو ثلاثية الأبعاد عالية الوضوح، حيث يسمح ذلك للجراح بالحصول على منظور أكثر وضوحًا وواقعية لقلبك مما هو ممكن أثناء جراحة القلب المفتوح، حيث يرى الجراحون القلب من مسافة أبعد.

لإصلاح الصمام التاجي، يفتح الجراح شقًا في الحجرة العلوية اليسرى أو الأذين الأيسر لقلبك للوصول إلى الصمام التاجي. ويمكن للجراح بعد ذلك تحديد مشكلة الصمام التاجي وإصلاح الصمام نفسه. في حالة تدلي الصمام التاجي، لا ينغلق الصمام التاجي، الواقع بين الأذين الأيسر للقلب والحجرة السفلية اليسرى أو البطين الأيسر، على نحو صحيح. وتنتفخ شُرف الصمام أو تتدلى للأعلى أو للخلف في الأذين الأيسر مع انقباض قلبك. ويؤدي ذلك إلى تسرب الدم للخلف إلى الأذين الأيسر، وهي حالة مرضية تُسمى ارتجاع الصمام التاجي. ولإصلاح هذه الحالة، تُنفَّذ العديد من الإجراءات التقنية المعقدة. وفي بعض الأحيان، يمكن تحديد جزء صغير من سديلة الصمام، وهي الجزء الذي لا يُغلق من الصمام بشكل طبيعي، ويُزال الجزء المثلث، كما هو موضح. يخيّط الجراح بعد ذلك الحواف المقطوعة للسديلة معًا لإصلاح الصمام.

وفي حالات أخرى، يمكن إدخال حبال جديدة أو حبال تدعم السديلة التالفة. ثم يُوضع شريط رأب حلقة الصمام حول محيط الصمام لتثبيت الجزء المرمم. وسيغلق الجراح الشقوق في صدرك بعد انتهاء الإجراء. وسيساعدك العاملون في مايو كلينيك خلال فترة تعافيك في المستشفى على مدار ثلاثة أيام. في جراحة القلب بمساعدة الروبوت، يتعافى معظم المرضى بشكل أسرع، وتكون الشقوق أصغر حجمًا، والألم أقل مقارنةً بفترة ما بعد جراحة الصدر المفتوح. وتوصلت الدراسات أيضًا إلى أن هذا الإجراء في مايو كلينك معقول التكلفة، إذ لا تتجاوز تكاليفه الإجمالية تكاليف جراحة الصدر المفتوح التقليدية أو أقل.

ترميم الصمام التاجي

أثناء جراحة ترميم الصمام التاجي، قد يُجري طبيبك ما يلي:

  • ترقيع الثقوب في صمام القلب
  • إعادة توصيل سدائل الصمام
  • إزالة الأنسجة الزائدة من الصمام حتى تتمكن السدائل من الإغلاق بإحكام
  • ترميم هيكل الصمام التاجي عن طريق استبدال الحبال التي تدعمه
  • فصل وريقات الصمام المُلتحمة

وتشمل إجراءات ترميم الصمام التاجي الأخرى ما يلي:

  • رأب حلقة الصمام. يعمل الجرَّاح على شد الحلقة المحيطة بالصمام أو تقويتها. وقد يُجري الأطباء عملية رأب حلقة الصمام مع استخدام تقنيات أخرى لعلاج صمام القلب.
  • رأب الصمام. يُستخدم إجراء القسطار هذا لترميم الصمام التاجي ذي الفتحة الضيقة. ويمكن إجراء رأب الصمام حتى إذا لم تكن لديك أعراض. ويُدخل الجرَّاح قسطارًا على طرفه بالون، عبر شريان في الذراع أو الأربية ويوجِّهه إلى الصمام التاجي. ثم يُنفخ البالون، ما يؤدي إلى توسيع فتحة الصمام التاجي. بعد ذلك، يتم تفريغ البالون من الهواء وإزالة القسطار والبالون.
  • مشبك الصمام التاجي. في هذا الإجراء، يوجِّه الجرَّاح أنبوب قسطرة مثبت به مشبك في طرفه نحو الصمام التاجي عبر شريان في الأربية. ويُستخدم المشبك لإصلاح مشكلة تمزق أو تسريب وريقات الصمام التاجي. وهذا الإجراء مناسب للمرضى المصابين بارتجاع حاد في الصمام التاجي أو من لا تناسبهم جراحة الصمام التاجي.

استبدال الصمام التاجي

خلال استبدال الصمام التاجي، يزيل جراح القلب الصمام التاجي ويستبدله بصمام ميكانيكي أو صمام مصنوع من نسيج قلب بشري أو نسيج قلب خنزير أو بقرة (صمام نسيجي بيولوجي).

وفي بعض الحالات، قد يلجأ الجراح لإجراء قسطرة قلبية لإدخال صمام بديل في صمام نسيجي بيولوجي لم يعد يعمل بطريقة صحيحة. وهذا ما يسمى بإجراء صمام داخل صمام.

وإذا كنت قد خضعت لاستبدال الصمام التاجي بصمام ميكانيكي، فستحتاج إلى تناول مضادات لتخثر الدم طيلة حياتك لتجنب تكوّن جلطات الدم. أما صمامات الأنسجة البيولوجية فتتدهور (تتحلل) بمرور الوقت وعادةً ما تحتاج إلى استبدالها.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

سيحدد لك الطبيب مواعيد متابعة منتظمة لمراقبة حالتك.

من المهم أيضًا إجراء تغييرات مفيدة لصحة القلب، تشمل ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي مفيد لصحة القلب. تناول مجموعة متنوعة من الفاكهة والخضراوات ومشتقات الحليب قليلة الدسم أو منزوعة الدسم والدواجن والأسماك والحبوب الكاملة. تجنب الدهون المشبّعة والمتحولة والملح والسكر الزائدين.
  • الحفاظ على وزن صحي. إذا كان وزنك زائدًا أو كنت مصابًا بالسمنة، فقد يُوصيك الطبيب بإنقاص الوزن.
  • ممارسة نشاط بدني منتظم. احرص على تخصيص 30 دقيقة تقريبًا للنشاط البدني، مثل المشي السريع، في روتينك اليومي للياقة.
  • السيطرة على التوتُّر. إيجاد طرق تساعدكَ في السيطرة على التوتُّر من خلال أنشطة الاسترخاء على سبيل المثال، والتأمُّل، وممارسة الأنشطة البدنية، وقضاء الوقت مع الأسرة والأصدقاء.
  • تجنُّب التدخين. إذا كنت تُدخِّن، فأقلِع عن التدخين. اسأل الطبيب عن أي موارد متاحة قد تساعدك في الإقلاع عن التدخين. وقد يفيدك الانضمام إلى إحدى مجموعات الدعم.

إذا كنتِ مصابة بمرض الصمام التاجي وتخططين للحمل، فمن المهم أن تتحدثي أولاً إلى الطبيب. يمكن للطبيب أن يناقش معكِ الأدوية التي يمكن تناولها بأمان أثناء الحمل، وما إذا كنتِ تحتاجين إلى الخضوع للجراحة لعلاج حالة الصمام القلبي قبل الحمل. تحتاج النساء المصابات بمرض الصمام القلبي إلى الخضوع لمراقبة حثيثة من الطبيب أثناء الحمل.

التأقلم والدعم

إذا كنت مصابًا بمرض الصمام التاجي، فإليك بعض الخطوات التي قد تساعدك على إدارة حالتك:

  • تناول الأدوية حسب إرشادات الطبيب. تناول أدويتك حسب إرشادات مزود الرعاية الصحية.
  • الحصول على الدعم. يساعدك الحصول على دعم العائلة والأصدقاء في التأقلم مع حالتك الطبية. اسأل مزود الرعاية الصحية عن مجموعات الدعم التي قد تكون مفيدة.
  • المحافظة على نشاطك. من المستحسن أن تحافظ على نشاطك البدني. يمكن أن يقدم لك مزود الرعاية الصحية بعض الإرشادات عن درجة النشاط وأنواع التمارين الرياضية المناسبة لك.

التحضير من أجل موعدك الطبي

إذا كنت تعتقد أنك مصاب بمرض من أمراض الصمام التاجي، فحدد موعدًا لزيارة الطبيب. وفيما يلي بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك الطبي.

ما يمكنك فعله

  • كن على علم بأي محاذير يجب تجنبها قبل الموعد الطبي. عند حجز الموعد الطبي، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء يجب عليك القيام به مسبقًا أم لا.
  • اكتب الأعراض التي تظهر عليك، بما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بمرض الصمام التاجي.
  • اكتب معلوماتك الشخصية الأساسية، بما فيها التاريخ العائلي لأمراض القلب، وأي حالات إجهاد كبيرة أو تغييرات حديثة في نمط الحياة.
  • اكتب قائمة بكل الأدوية، والفيتامينات، والمكمِّلات الغذائية التي تتناولها.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء معك، إن أمكن. يمكن أن يساعدك اصطحاب شخص ما معك على تذكُّر المعلومات التي تتلقَّاها.
  • كن مستعدًّا للتحدث عن نظامك الغذائي وعاداتك في ممارسة التمارين الرياضية. وإذا كنت لا تتناول طعامًا صحيًّا أو لا تمارس التمارين الرياضية، فاستعد للتحدث عن التحديات التي قد تواجهها عند البدء.
  • دَوِّن الأسئلة التي قد ترغب في طرحها على طبيبك.

فيما يتعلق بمرض الصمام التاجي، من الأسئلة الأساسية التي يمكنك طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما السبب المرجَّح وراء ظهور الأعراض أو الحالة التي أُصبت بها؟
  • ما الأسباب الأخرى المحتملة لظهور الأعراض أو الحالة؟
  • ما الاختبارات التي يتعيَّن عليَّ إجراؤها؟
  • ما هو أفضل علاج؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأوَّليَّة التي تقترحها؟
  • لديَّ مشكلات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا؟
  • هل هناك أي قيود يجب عليَّ اتّباعها؟
  • هل يجب أن أراجِع اختصاصيًّا؟
  • إذا كان يتعيَّن عليَّ إجراء عملية جراحية، فأي الجراحين تُوصيني به لجراحة صمام القلب؟
  • هل هناك دواء بديل مكافئ للدواء الذي وصفتَه لي؟
  • هل هناك كتيبات أو مطبوعات أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحني بها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى تشغل بالك.

ما يمكن توقعه من الطبيب

من المرجح أن يطرح عليك الطبيب عدة أسئلة تتضمن ما يلي:

  • متى بدأت الأعراض في الظهور؟
  • هل أعراضك مستمرَّة أم عرضية؟
  • ما مدى شِدَّة أعراضك؟
  • ما الذي يُحسّن أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل الأعراض تتفاقم، إن وُجد؟

مرض الصمام المترالي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

12/01/2022
  1. Heart valve disease. National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/hvd. Accessed June 8, 2021.
  2. Mitral regurgitation. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular-disorders/valvular-disorders/mitral-regurgitation. Accessed June 8, 2021.
  3. Mitral stenosis. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular-disorders/valvular-disorders/mitral-stenosis. Accessed June 8, 2021.
  4. Otto CM, et al. 2020 ACC/AHA guideline for the management of patients with valvular heart disease: A report of the American College of Cardiology/American Heart Association Joint Committee on Clinical Practice Guidelines. Journal of the American College of Cardiology. 2021; doi:10.1016/j.jacc.2020.11.018.
  5. Valvular heart disease. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/heartdisease/valvular_disease.htm. Accessed June 5, 2021.
  6. Tsang W. Recent advances in understanding and managing mitral valve disease. F1000 Research. 2019; doi:10.12688/f1000research.16066.1.
  7. Braswell-Pickering EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. July 6, 2021.
  8. Phillips SD (expert opinion). Mayo Clinic. Sept. 30, 2021.