ما مدى شيوع حاجة الشخص الذي يعاني من التهاب الكبد المزمن من النمط سي إلى زرع الكبد؟

إجابة من James M. Steckelberg, M.D.

يُعد عجز الكبد الناجم عن التهاب الكبد من النمط سي السبب الأكثر شيوعاً لإجراء زرع الكبد في الولايات المتحدة الأمريكية. لكن لأن أغلب الأشخاص المصابين بعدوى المرض لا يعرفون بحالتهم إلا بعد تطور المرض يُمكن أن يُقدم الباحثون أعداداً تقديرية عن الخطر ومعدل تطور التهاب الكبد الوبائي سي إلى عجز الكبد.

وتبقى عدوى المرض على مدى الحياة لدى أغلب الأشخاص المُصابين بالتهاب الكبد سي في حال عدم تلقي العلاج . تُدعى الالتهابات التي تستمر على هذه الشاكلة بالالتهابات المزمنة

يؤدي التهاب الكبد سي المزمن إلى تهيج والتهاب الكبد المستمر الذي ينتهي بالتندب (التليف). وكلما تقدم التليّف كلما استبدلت الندب نسيج الكبد الصحي بالتدريج.

واستجابة لفقدان النسيج يدخل الكبد في وضع نماء، فيزداد إنتاج الخلايا وتتشكل أوعية دم جديدة. فبدلاً من إصلاح التلف تُسبب هذه التغييرات مشاكل جديدة من المرجح أن تؤدي إلى عجز الكبد بدلاً من تليف الكبد وحسب. تُعرف مرحلة تلف الكبد بالتشمُّع. وعادةً ما يكون عجز الكبد المرتبط بالتهاب الكبد من النمط سي ناجماً عن التشمُّع.

يذكر مركزا السيطرة على الأمراض والوقاية(سي دي سي) أن أمراض الكبد المزمنة تنشأ في حوالي 60 إلى 70 شخص من أصل 100 مصاب بالتهاب الكبد سي— ويُذكر من هذه الأمراض بالتحديد التهاب الكبد والتليُّف،— فيما ينشأ التشمُّع لدى 5 إلى 20 من هؤلاء المرضى. يتعرض من 1 إلى 5 أشخاص من أصل 100 مريض مصاب بالتهاب الكبد المزمن من النمط سي إلى الوفاة بسبب عجز الكبد أو سرطان الكبد نتيجة الإصابة بالالتهاب.

12/12/2014 See more Expert Answers