مُلخّص

التهاب الكبد C هو عدوى فيروسية تسبِّب التهاب الكبد؛ مما يؤدي في بعض الأحيان إلى أضرار خطيرة في الكبد. ينتشر فيروس التهاب الكبد C عن طريق الدم الملوث.

كان علاج التهاب الكبد C يتطلَّب حقنًا أسبوعية وأدوية تُؤخذ عن طريق الفم حتى وقت قريب، ونظرًا للمشاكل الصحية الأخرى والآثار الجانبية غير المقبولة التي ينطوي عليها هذان النوعان من العلاجات، لم يتمكَّن العديد من المصابين بفيروس التهاب الكبد C من استخدامهما.

ولكنْ تغيَّرَ كل ذلك. فالآن، أصبح فيروس التهاب الكبد C المزمن قابلًا للشفاء عادةً باستخدام أدوية تُؤخذ عن طريق الفم كل يوم لمدة تتراوح ما بين شهرين وستة أشهر.

وما زال ما يقرب من نصف المرضى المصابين بفيروس التهاب الكبد C لا يعرفون أنهم مصابون بالفيروس؛ وذلك يرجع بشكل أساسي إلى عدم ظهور أي أعراض عليهم، والتي قد تستغرق عقودًا لكي تظهر. لهذا السبب، توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بإجراء فحص دم لمرة واحدة لجميع الأشخاص الأكثر عرضةً لخطر الإصابة بالعدوى. وتضم أكبر مجموعة معرَّضة لخطر الإصابة بالعدوى جميع مَن وُلِدوا بين العامين 1945 و1965 — فئة أكثر عرضةً للإصابة بمعدل خمس مرات من أولئك الذين وُلِدوا في السنوات الأخرى.

رعاية التهاب الكبد C في Mayo Clinic

الأعراض

تُعرَف العدوى الطويلة الأمد بفيروس التهاب الكبد C باسم التهاب الكبد C الوبائي المزمن. عادةً ما يكون التهاب الكبد الوبائي المزمن عدوى "صامتة" لعدة سنوات، إلى أن يُتلِف الفيروس الكبد بما يكفي لإحداث علامات مرض الكبد وأعراضه.

تتضمَّن العلامات والأعراض ما يلي:

  • حدوث النزيف بسهولة
  • حدوث كدمات بسهولة
  • الإرهاق
  • ضعف الشهية
  • اصفرار لون الجلد والعينين (اليرقان)
  • بول غامق اللون
  • حكَّة في الجلد
  • تَراكُم السوائل في بطنكَ (الاستسقاء)
  • تورُّم كلتا رجليك
  • فقدان الوزن
  • الارتباك، والنُّعاس وتداخُل الكلام (الاعتلال الدماغي الكبدي)
  • أوعية دموية تُشبِه العنكبوت على جلدكَ (أورام وعائية عنكبوتية)

تبدأ كل عدوى التهاب الكبد C الوبائي المزمن بمرحلة حادَّة. لا يُشخّص عادةً التهاب الكبد C لأنه نادرًا ما يُسبِّب أعراضًا. عندما تَظهَر العلامات والأعراض، قد تشمل اليرقان، إلى جانب التعب والغثيان والحُمَّى وآلام العضلات. تَظهَر الأعراض الحادة بعد شهر إلى ثلاثة أشهر من التعرُّض للفيروس، وتستمرُّ من أسبوعين إلى ثلاثة أشهر.

التهاب الكبد C الحادُّ لا يتحوَّل إلى مزمن دائمًا. يتخلّص بعض الناس من فيروس التهاب الكبد سي HCV من أجسامهم بعد المرحلة الحادة، وهي نتيجة تُعرَف باسم التطهير الفيروسي التلقائي. في الدراسات التي أُجرِيَتْ على الأشخاص المصابين بفيروس التهاب الكبد سي الحاد HCV، تراوحت معدَّلات التطهير الفيروسي التلقائي من 15% إلى 25%. التهاب الكبد C الحاد يستجيب بشكل جيِّد إلى العلاج بمضادات الفيروسات.

الأسباب

عدوى التهاب الكبد C ناتجة عن فيروس التهاب الكبد C‏ (HCV). تنتشر العدوى عندما يَدخُل الدم المُلوَّث بالفيروس إلى مجرى الدم لشخص غير مصاب.

على الصعيد العالمي، يوجد التهاب الكبد الوبائي في عدة أشكال متميِّزة، والمعروفة باسم الأنماط الجينية. حُدِّدت سبعة أنماط وراثية مميزة لالتهاب الكبد الوبائي وأكثر من 67 نوعًا فرعيًّا. النمط الوراثي الأكثر شيوعًا لالتهاب الكبد الوبائي في الولايات المتحدة هو النوع الأول.

على الرغم من أن التهاب الكبد C المزمن يتبع مسارًا مشابهًا بغضِّ النظر عن النمط الجيني للفيروس المُصاب، فإن توصيات العلاج تختلف حسب النمط الجيني للفيروس.

عوامل الخطر

يزداد خطر الإصابة بفيروس التهاب الكبد C إذا:

  • كنتَ من أخصائيي الرعاية الصحية، الذين يتعرَّضون للدم المُعدي الذي قد ينتقل عندما يُثقَب الجلد بإبرة مُعدية
  • حُقِنْتَ من قَبل بعقاقير غير مشروعة أو استنشقتَها
  • أُصِبْتَ بفيروس نقص المناعة البشري
  • صنعتَ وَشْمًا أو ثقبًا في بيئة غير نظيفة باستخدام مُعَدَّات غير معقَّمة
  • خضعتَ لعمليات نقل دم أو زراعة أعضاء قبل عام 1992
  • تلقَّيْت مركِّزات عوامل تخثُّر قبل عام 1987
  • خضعتَ لعلاجات غسيل كلى لفترة طويلة
  • وُلِدْتَ لأمِّ مصابة بفيروس التهاب الكبد C
  • سبقَ لكَ دخول السجن
  • وُلِدْتَ في الفترة ما بين عامي 1945-1965، وهي الفئة العمرية ذات معدَّل الإصابة الأعلى بفيروس التهاب الكبد C

المُضاعَفات

يمكن لعدوى التهاب الكبد C التي تستمر على مدار سنوات عديدة أن تسبِّب مضاعفات كبيرة، مثل:

  • تندّب الكبد (تشمع). بعد مرور عقود من الإصابة بالتهاب الكبد C، قد يحدُث تشمع الكبد. تندّب كبدكَ يجعل من الصعب عليها أداء وظيفتها.
  • سرطان الكبد. قد يُصاب عدد ضئيل من حاملي عدوى التهاب الكبد C بسرطان الكبد.
  • فشل الكبد. قد يتسبَّب تشمع الكبد المتقدِّم في توقُّف الكبد عن أداء وظيفتها.

الوقاية

احمِ نفسك من عدوى التهاب الكبد C من خلال اتخاذ الاحتياطات التالية:

  • التوقف عن تعاطي العقاقير غير المشروعة، وخاصةً إذا كنتَ تقوم بحقنها. إذا كنت تتعاطى العقاقير غير المشروعة، فاطلب المساعدة.
  • توخَّ الحذر بشأن ثقب الجسم والوشم. إذا اخترتَ عمل ثقب أو وشم للجسم، فابحثْ عن مكان ذي سمعة طيبة. اطرحْ أسئلة مسبقًا حول كيفية تنظيف المعدات. تأكَّدْ من أن الموظفين يستخدمون إبرًا معقمة. إذا لم يُجِب الموظفون على أسئلتك، فابحثْ عن مكان آخر.
  • مارِس الجنس الأكثر أمانًا. لا تنخرط في ممارسة الجنس دون وقاية مع شركاء متعددين، أو مع أي شريك تكون حالته الصحية غير مؤكدة. قد تحدث العدوى عن طريق الاتصال الجنسي بين الأزواج في علاقة أحادية، ولكن يكون الخطر منخفضًا.