التشخيص

لإجراء أول خطوة لتشخيص مرض الكلى، يناقش طبيبك معك تاريخ العائلة وتاريخك الشخصي. ومن بين أمور أخرى، قد يَطرح طبيبك أسئلة عما إذا سبق تشخيص إصابتك بارتفاع ضغط الدم، وإذا ما تناولت دواءً قد يؤثر على وظائف الكلى، وإذا ما لاحظت تغييرات في عاداتك البولية، وإذا ما أُصيب أحد أفراد العائلة بأحد أمراض الكلى.

وبعد ذلك، يُجري طبيبك الكشف الطبي، ويَفحص أيضًا وجود علامات تدل على مشكلات في قلبك أو الاوعية الدموية، ويُجري فحصًا عصبيًّا.

بالنسبة لتشخيص أمراض الكلى، قد تَحتاج أيضًا إلى الخضوع لبعض الفحوصات والإجراءات، مثل:

  • اختبارات الدم. تَكشف فحوصات وظائف الكلية عن نسبة منتجات الفضلات، مثل الكرياتينين واليوريا، في دمك.
  • اختبارات البول. قد يَكشف تحليل عينة من البول الحالات غير الطبيعية التي تُشير إلى الإصابة بفشل كلوي مزمن ويُساعد في تحديد سبب الإصابة.
  • اختبارات التصوير. يُمكن أن يَستخدم طبيبك التصوير بالموجات فوق الصوتية (الألتراساوند) لتقييم بنية الكليتين وحجمهما. تُستخدم اختبارات تصوير أخرى في بعض الحالات.
  • إزالة عينة من أنسجة الكلى للاختبار. قد يَطلب طبيبك إجراء خزعة الكلى لأخذ عينة من نسيج الكلى. تُجرى خزعة الكبد عادةً باستخدام مخدر موضعي مع إبرة طويلة، ورفيعة يَتم إدخالها من خلال الجلد لتصل إلى الكلى. تُرسَل عينة الخزعة لأحد المختبرات لفحصها للمساعدة في تحديد سبب مشكلة كليتيك.

العلاج

ابدأ تقييم تبرعك

ابدأ عملية التبرع بالكلى أو الكبد عن طريق الضغط هنا لإكمال استبيان التاريخ الصحي.

اعتمادًا على السبب الكامن، يمكن علاج بعض أنواع أمراض الكلى. ولكن في كثير من الأحيان، ليس للفشل الكلوي المزمن علاج.

يتكون العلاج عادة من تدابير للمساعدة في السيطرة على العلامات والأعراض، وتقليل المضاعفات، وإبطاء تقدم المرض. إذا أُصيبت كليتك بأضرار بالغة، فقد تحتاج إلى علاج للفشل الكلوي في مراحله النهائية.

علاج السبب

سيعمل طبيبك على إبطاء سبب إصابتك بأمراض الكلى أو السيطرة عليه. تختلف خيارات العلاج وفقًا للسبب. لكن قد تسوء حالة التلف بالكلى حتى بعد السيطرة على حالة أحد الأسباب الكامنة، كارتفاع ضغط الدم.

مضاعفات العلاج

يمكن السيطرة على مضاعفات أمراض الكلى لتشعر بمزيد من الراحة. قد يتضمن العلاج:

  • أدوية ارتفاع ضغط الدم. قد يعاني الأفراد المصابون بأحد أمراض الكلى تفاقمًا في ارتفاع ضغط الدم. قد يوصي الطبيب بأدوية لخفض ضغط الدم — عادة ما تكون مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) أو حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 — وللحفاظ على وظائف الكبد. يمكن أن تقلل أدوية ارتفاع ضغط الدم في البداية من مستويات وظائف الكلى وتغيّر مستويات الكهرل، لذلك قد تحتاج إلى إجراء اختبارات دم متكررة لرصد حالتك. ومن المحتمل أن يوصي الطبيب بتناول أحد الأدوية المدرة للبول واتباع نظام غذائي قليل الأملاح.
  • أدوية لخفض مستويات الكوليسترول. قد يوصي طبيبك بأدوية تُسمى أدوية الستاتينات لخفض مستويات الكوليسترول. غالبًا ما يعاني الأفراد المصابون بمرض كلوي مزمن ارتفاع مستويات الكوليسترول السيئ، الذي قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • أدوية لعلاج فقر الدم. في بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بتناول مكملات غذائية من هرمون الإريثروبويتين (إ-ريث-رو-بو-ي-تين)، أحيانًا مع عنصر الحديد المضاف. تساعد المكملات الغذائية من هرمون الإريثروبويتين في إنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء، والتي قد تخفف من الإرهاق والضعف المرتبط بفقر الدم.
  • أدوية لتخفيف التورم. قد يحتفظ الأفراد المصابون بمرض كلوي مزمن بالسوائل. وقد يفضي ذلك إلى تورم في الساقين وكذلك ارتفاع ضغط الدم. يمكن أن تساعد الأدوية التي تُسمى مدرات البول في الحفاظ على توازن السوائل في جسمك.
  • أدوية لحماية عظامك. قد يصف طبيبك مكملات غذائية غنية بالكالسيوم وفيتامين "د" لحماية العظام الضعيفة وتقليل خطر إصابتك بالكسور. كما قد تتناول أدوية تعرف بالأدوية المانعة لامتصاص الفوسفات لتقليل كمية الفوسفات في الدم ولحماية الأوعية الدموية من التلف الناتج من ترسيبات الكالسيوم (التكلّس).
  • اتباع نظام غذائي منخفض البروتين لتقليل الفضلات في الدم. ولأن جسمك يعالج البروتين الناتج عن المواد الغذائية، فإنه ينتج فضلات يتوجب على الكليتين تنقية الدم منها. لتقليل كمية العمل التي تؤديها الكليتان، قد يوصي طبيبك بتناول أطعمة بها نسبة بروتين أقل. كما قد يطلب الطبيب منك زيارة أخصائي تغذية يمكنه اقتراح طرق لخفض كمية البروتين التي تتناولها مع الحفاظ على اتباع نظام غذائي صحي في نفس الوقت.

قد يوصي طبيبك بفحص المتابعة على فترات منتظمة ليعرف إذا كان مرض الكلى الذي لديك في حالة مستقرة أو يتفاقم.

علاج مرض الكلى في مرحلته الأخيرة

إذا لم تتمكن كليتيك من متابعة تصفية الفضلات والسوائل بنفسها وتعاني من فشل كلوي كامل أو شبه كامل، فأنت تعاني من مرض كلوي في مرحلته الأخيرة. وفي هذه الحالة، تحتاج إلى غسيل كلوي أو زراعة كلى.

  • غسيل الكلى. يعمل غسيل الكلى على إزالة الفضلات والسوائل الزائدة من الدم صناعيًا عندما تعجز كليتيك عن القيام بذلك. في غسيل الدم، يقوم جهاز بتصفية الفضلات والسوائل الزائدة من الدم. في غسيل الكلى الصفاقي، يتم إدخال أنبوب رفيع (قسطرة) إلى البطن ويملأ تجويف البطن بسائل غسيل الكلى الذي يمتص الفضلات والسوائل الزائدة. بعد فترة من الزمن، يرشح السائل من جسمك، ويحمل الفضلات معه.
  • زراعة الكلى. زراعة الكلى تتضمن وضع كلى سليمة جراحيًا من متبرع إلى جسمك. يمكن أن تكون الكلى المزروعة من متبرعين متوفين أو أحياء. ستحتاج إلى أخذ أدوية لبقية حياتك لحماية جسمك من رفض العضو الجديد. لا يجب أن تخضع لغسيل الكلى لإجراء زراعة الكلى.

لبعض الذين اختاروا عدم غسيل الكلى أو زراعة الكلى، الخيار الثالث لعلاج الفشل الكلوي يكون بالتدابير التحفظية. ومع ذلك، بمجرد أن يصبح الفشل الكلوي كاملاً، فمن المتوقع أن تعيش لعدة أشهر فقط بشكل عام.

علاجات مستقبلية محتملة

لدى الطب التجديدي قدرة محتملة على شفاء الأنسجة والأعضاء التالفة تمامًا، و يقدم الحلول والأمل للأشخاص الذين لديهم حالات غير قابلة للعلاج في الوقت الراهن.

تتضمن مناهج الطب التجديدي ما يلي:

  • تعزيز قدرة الجسم الطبيعية على شفاء نفسه
  • استخدام خلايا أو أنسجة أو أعضاء سليمة من شخص مانح حي أو متوفى لتحل محل تلك التالفة
  • نقل أنواع محددة من الخلايا أو منتجات الخلايا إلى الأنسجة أو الأعضاء المريضة لاستعادة الأنسجة ووظيفة العضو

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون أمراض الكلى المزمنة، قد يتم تطوير نهج الطب التجديدي في المستقبل للمساعدة في إبطاء تطور المرض.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد يوصي طبيبك باتباع نظام غذائي خاص، باعتباره جزءًا من علاج مرض الكلى المزمن، للمساعدة في دعم الكليتين وللحد من المجهود الذي يجب عليهما بذله. اطلب من طبيبك إحالة إلى اختصاصي تغذية يمكنه تحليل نظامك الغذائي الحالي واقتراح طرق لنظامك الغذائي دون إجهاد كليتيك.

حسب وضعك، ووفقًا لوظائف الكلى لديك وصحتك العامة، قد يوصي اختصاصي التغذية الخاص بك بالآتي:

  • تجنب المنتجات التي تحتوي على الملح. خفض كمية الصوديوم الذي تأكله كل يوم عن طريق تجنب المنتجات التي تحتوي على الملح، بما في ذلك العديد من الأغذية سهلة التحضير، مثل وجبات العشاء المجمدة والحساء المعلبة والأطعمة السريعة. وتشمل الأغذية الأخرى التي تحتوي على الملح الأغذية الخفيفة المالحة والخضروات المعلبة واللحوم والجبن المصنعة.
  • اختار الأغذية التي تحتوي على بوتاسيوم أقل. قد يوصي اختصاصي التغذية الخاص بك أن تختار الأغذية التي تحتوي على بوتاسيوم أقل في كل وجبة. وتشمل الأغذية عالية البوتاسيوم الموز والبرتقال والبطاطس والسبانخ والطماطم. ومن أمثلة الأغذية منخفضة البوتاسيوم التفاح والملفوف (الكُرنب) والجزر والفاصوليا الخضراء والعنب والفراولة. يجب أن تكون على دراية بأن العديد من بدائل الملح تحتوي على البوتاسيوم، لذلك عليك عمومًا تجنبها إذا كان لديك الفشل الكلوي.
  • قم بالحد من كمية البروتين الذي تأكله. سيقدر أخصائي التغذية الخاص بك عدد الغرامات المناسبة لك من البروتين الذي تحتاجه كل يوم وسيقدم توصيات على أساس هذه الكمية. وتشمل الأغذية الغنية بالبروتين اللحوم الخالية من الدهون والبيض والحليب والجبن والفول. وتشمل الأطعمة منخفضة البروتين الخضار والفواكه والخبز والحبوب.

التأقلم والدعم

قد يكون تلقي خبر بالإصابة بمرض كلوي مزمن أمرًا مقلقًا. ربما يقلقك ما يعنيه تشخيصك بالنسبة لصحتك في المستقبل. لمساعدتك في التعايش مع مشاعرك، جرّب ما يلي:

  • تواصل مع أشخاص آخرين مصابين بمرض الكلى. بعض الأشخاص المصابين بأمراض الكلى المزمنة يفهمون ما تشعر به ويمكنهم توفير دعم لا مثيل له. اسأل طبيبك عن مجموعات الدعم في منطقتك. أو اتصل بمنظمات مثل الجمعية الأمريكية لمرضى الكلى (American Association of Kidney Patients) أو المؤسسة الوطنية للكلى (National Kidney Foundation) أو صندوق الكلى الأمريكي (American Kidney Fund) لمعرفة المجموعات في منطقتك.
  • حافظ على روتينك المعتاد إذا أمكن. حاول أن تحافظ على روتينك المعتاد، عن طريق ممارسة الأنشطة التي تستمع بها والاستمرار في العمل، إذا كانت حالتك تسمح. هذا قد يساعدك على التعامل مع مشاعر الحزن أو الخسارة التي قد تواجهها بعد التشخيص.
  • حافظ على نشاطك معظم أيام الأسبوع. بمساعدة نصائح طبيبك، خصص 30 دقيقة على الأقل من النشاط البدني معظم أيام الأسبوع. هذا يمكن أن يساعدك على التعامل مع الإرهاق والضغط النفسي.
  • تحدث مع شخص تثق به. قد يكون التعايش مع أمراض الكلى المزمنة مجهدًا، وربما يساعدك في التحدث عن مشاعرك. قد يكون لديك مستمع جيد ضمن أصدقائك أو أحد أفراد العائلة. أو قد تجد أنه من المفيد التحدث مع زعيم روحي أو شخص آخر تثق به. اطلب من طبيبك إحالتك إلى أخصائي اجتماعي أو مستشار.

التحضير من أجل موعدك الطبي

ستبدأ على الأرجح بزيارة طبيب الرعاية الأساسية إذا كنت تعاني من علامات أو أعراض أمراض الكلى. إذا كشفت الفحوص المخبرية عن إصابتك بأضرار في الكلى، فقد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في مشاكل الكلى (طبيب الكلى).

ما يمكنك فعله

للاستعداد لموعدك، اسأل ما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به في وقت مبكر، مثل الحد من النظام الغذائي الخاص بك. إذن قم بإعداد قائمة تشمل:

  • أعراضك، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بوظيفة الكليتين أو الجهاز البولي
  • جميع الأدوية والجرعات أو الفيتامينات أو المكملات الأخرى التي تتناولها
  • تاريخك الطبي الرئيسي، بما في ذلك أي حالات طبية أخرى
  • أي أسئلة تود طرحها على الطبيب، مع سرد الأسئلة المهمة أولاً لطرحها في حالة نفاد الوقت

اصطحب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء معك، إن أمكن. في بعض الأحيان قد يكون من الصعب أن نتذكر كل ما تحدثت عنه مع طبيبك، و قريبك أو صديقك قد يسمع شيئًا غاب عنك أو نسيته.

بالنسبة لأمراض الكلى المزمنة، تتضمن بعض الأسئلة التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما مستوى الأضرار التي لحقت بكليتي؟
  • هل تتدهور وظيفة كليتي؟
  • هل أحتاج للمزيد من الاختبارات؟
  • ما السبب في حالتي؟
  • هل يمكن عكس الأضرار التي لحقت بكليتي؟
  • ما الخيارات العلاجية؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة لكل علاج؟
  • لدي هذه الحالات الصحية الأخرى. كيف يمكن تدبيرهم كلهم معًا بشكل أفضل؟
  • هل أحتاج إلى تناول نظام غذائي خاص؟
  • هل يمكنك إحالتي إلى أخصائي تغذية يستطيع مساعدتي في تخطيط وجباتي؟
  • هل يجب علي زيارة أخصائي؟
  • هل هناك دواء بديل (ليس من علامة تجارية/أرخص) للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟
  • كم مرة أحتاج إلى اختبار وظائف الكلى؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى تبادر ذهنك خلال موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك بعض الأسئلة، مثل:

  • هل تعاني أي أعراض، مثل تغيرات في عاداتك فيما يخص التبول أو تشعر بإرهاق غير معتاد؟
  • منذ متى وأنت تعاني الأعراض؟
  • هل سبق تشخيص حالتك بأنك مصاب بارتفاع ضغط الدم أو علاجك منه؟
  • هل لاحظت أي تغيرات في عاداتك في التبول؟
  • هل يعاني أي فرد من عائلتك مرضًا في الكلى؟
  • ما الأدوية التي تتناولها حاليًا؟ ما الجرعات؟

مرض الكُلَى المزمن - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

20/06/2019
References
  1. Goldman L, et al., eds. Chronic kidney disease. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed April 21, 2016.
  2. Ferri FF. Chronic kidney disease. In: Ferri's Clinical Advisor 2016. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 21, 2016.
  3. AskMayoExpert. Chronic kidney disease (adult). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  4. Bope ET, et al. The urogenital tract. In: Conn's Current Therapy 2016. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed May 3, 2016.
  5. About chronic kidney disease: A guide for patients and their families. National Kidney Foundation. http://www.kidney.org/atoz/content/aboutckd.cfm. Accessed May 3, 2016.
  6. Rosenberg M. Overview of the management of chronic kidney disease in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed April 21, 2016.
  7. Coping effectively: A guide for patients and their families. The National Kidney Foundation. https://www.kidney.org/atoz/content/coping_effectively_guide. Accessed May 3, 2016.
  8. Chronic kidney disease: What does it mean for me? National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. http://www.niddk.nih.gov/health-information/health-communication-programs/nkdep/a-z/kidney-disease-mean-for-me/Pages/default.aspx. Accessed April 28, 2016.
  9. Chronic kidney disease (CKD) and diet: Assessment, management and treatment. National Kidney Disease Education Program. http://www.niddk.nih.gov/health-information/health-communication-programs/nkdep/a-z/Documents/ckd-diet-assess-manage-treat-508.pdf. Accessed April 28, 2016.
  10. Kidney failure: Choosing a treatment that's right for you. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. http://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/kidney-disease/kidney-failure-choosing-a-treatment-thats-right-for-you/Pages/facts.aspx. Accessed May 3, 2016.
  11. Cook AJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 23, 2016.
  12. Heilman RL (expert opinion). Mayo Clinic, Phoenix, Ariz. May 12, 2016.