التشخيص

تشخص الصدمة الكهربائية عادة في غرفة الطوارئ. سيتحقق الأطباء من علامات وأعراض الصدمة، وسيقوموا بإجراء اختبارات لمعرفة السبب. قد تتضمن الفحوص ما يلي:

  • قياس ضغط الدم. يعاني الأشخاص المصابون بالصدمة من انخفاض ضغط الدم.
  • جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG). يسجل هذا الاختبار النشاط الكهربي لقلبك عبر أقطاب كهربائية تُثبت بالجلد. إذا كنت تعاني من تلف عضلة القلب أو مشاكل كهربائية أو تراكم السوائل حول قلبك، لن تنتقل النبضات الكهربائية بشكل طبيعي.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. يسمح هذا لطبيبك للتحقق من حجم وشكل القلب وأوعيته الدموية وإذا كان هناك سوائل في رئتيك.
  • اختبارات الدم. وقد تحتاج إلى سحب عينة دم للتحقق من تلف الأعضاء أو العدوى أو النوبة القلبية. قد يستخدم نوع آخر من فحص الدم يسمى اختبار غازات الدم الشرياني لقياس نسبة الأوكسجين بدمك.
  • مخطط صدى القلب. تُعطي الموجات الصوتية صورة لقلبك، والتي قد تساعد في تفريق التلف عن النوبة القلبية.
  • قسطرة قلبية (صورة وعائية). يتم حقن شرايين القلب بصبغة سائلة عبر أنبوب طويل ورفيع (القسطرة) يمر عبر أحد الشرايين، عادة في ساقك. تجعل الصبغة شرايينك مرئية على الأشعة السينية، فتكشف عن أماكن الانسداد أو التضيق.

العلاج

يركز علاج الصدمة القلبية على تقليل الضرر الناتج عن نقص وصول الأكسجين إلى عضلة قلبك والأعضاء الأخرى.

إسعاف دعم الحياة

يحتاج معظم الأشخاص المصابين بالصدمة القلبية إلى أكسجين إضافي. إذا لزم الأمر، فسيتم توصيلك بجهاز تنفس (منفس). ستتناول الأدوية والسوائل عبر الخط الوريدي (IV) في الذراع.

الأدوية

تعمل السوائل والبلازما، من خلال الوريد، والأدوية لعلاج الصدمة القلبية، على زيادة قدرة ضخ قلبك.

  • عوامل التقلص العضلي. قد يتم إعطاؤك أدوية لتحسين وظائف القلب، مثل النوربينيفرين (Levophed) أو الدوبامين، حتى تبدأ العلاجات الأخرى في العمل.
  • الأسبرين. قد يعطيك أخصائيو الطوارئ الطبية الأسبرين على الفور للحد من تخثر الدم والحفاظ على تدفق الدم عبر الشريان الضيق. تناول الأسبرين بنفسك في أثناء انتظار وصول المساعدة فقط إذا كان طبيبك قد أخبرك سابقًا بأن تفعل ذلك لأعراض نوبة قلبية.
  • الأدوية الحالة للخثرة. هذه الأدوية، والتي تسمى أيضًا مذيبات الجلطة أو المواد الحالة للفايبرين، تساعد على حل خثرة الدم التي تمنع تدفق الدم إلى قلبك. كلما أبكرت في تناول دواء حال للخثرة، زادت فرصك للنجاة. سوف تتلقى على الأرجح الأدوية الحالة للخثرة، مثل ألتيبلاز (أكتيفاز Activase) أو ريتيبلاز (ريتافاز Retavase)، فقط في حالة عدم توافر القسطرة القلبية الطارئة.
  • دواء مضاد للصفيحات. قد يعطيك أطباء غرفة الطوارئ أدوية مشابهة للأسبرين للمساعدة في منع حدوث جلطات جديدة. ويشمل هذا الأدوية، مثل كلوبيدوغريل الذي يؤخذ عن طريق الفم (بلافيكس)، وحاصرات مستقبلات البروتين السُكَّرِيّ الصفيحي 2ب/3أ ، مثل أبسيكسيماب (ريوبرو) وتيروفيبان (أغراستات) وإبتيفيباتيد (إنتغريلين)، التي تُعطى عن طريق الوريد (بشكل وريدي).
  • أدوية أخرى لزيادة السيولة في الدم. من المرجح أن تتلقى أدوية أخرى، مثل هيبارين، لتقليل احتمالية تشكيل الجلطات في الدم. الهيبارين المُعطى بشكل وريدي أو القابل للحقن عادةً ما يؤخذ خلال الأيام القليلة الأولى بعد النوبة القلبية.

الإجراءات الطبية

عادة ما تركز الإجراءات الطبية لعلاج الصدمة القلبية على استعادة تدفق الدم من خلال القلب. وتشمل:

  • الرأب الوعائي والدعامات. إذا وجد انسداد في أثناء تركيب القسطرة القلبية، يستطيع الطبيب أن يدخل أنبوبًا طويلاً ورفيعًا (قسطرة) مزودًا ببالون خاص عبر شريان — عادة يكون في الساق — ليصل إلى الشريان المسدود في القلب. بمجرد الوصول للموقع، يُنفخ البالون مدة وجيزة لفتح الانسداد.

    قد يتم إدخال دعامة مصنوعة من شبكة معدنية في الشريان لإبقائه مفتوحًا على مدار الوقت. في معظم الحالات، سيضع الطبيب دعامة مطلية بأدوية بطيئة الإطلاق للمساعدة في الحفاظ على الشريان مفتوحًا.

  • المضخة البالونية. يدخل الطبيب مضخة بالونية في الشريان الرئيسي الخارج من القلب (الشريان الأبهر). تُنفخ المضخة وتفرغ داخل الشريان الأبهر، مما يساعد الدم في التدفق، ويخفف بعض عبء العمل عن القلب.
  • الدعم الميكانيكي للدورة الدموية. تُستخدم الطرق الأحدث من المضخة البالونية للمساعدة في تحسين تدفق الدم وإمداد الجسم بالأكسجين، مثل الأكسجة الغشائية خارج الجسم (ECMO).

الجراحة

إذا كانت الأدوية أو الإجراءات الطبية لا تعمل على علاج الصدمة القلبية، قد يوصي طبيبك بإجراء جراحة.

  • جراحة مَجازَةِ الشِّرْيانِ التَّاجِي. وتتضمن هذه خياطة الأوردة أو الشرايين فيما بعد مكان الشريان التاجي المسدود. وقد يقترح الطبيب هذا الإجراء بعد أن يأخذ قلبك وقته في التعافي من النوبة القلبية. وأحيانًا، يتم إجراء جراحة مجازة الشريان التاجي حسب الحالات الطارئة.
  • جراحة لإصلاح إصابة في قلبك. وأحيانًا، قد تسبب إصابة، مثل تمزق إحدى حجرات القلب أو تلف صمامات القلب، صدمة قلبية. وقد تصحح الجراحة المشكلة.
  • جهاز مساعدة البطين. يمكن أن يتم زراعة جهاز ميكانيكي في البطن ويعلّق بالقلب ليساعده في ضخ الدم. وقد يزيد هذا ويُحسن أعمار بعض الأشخاص المصابون فشل قلبي في مرحلة متأخرة الذين ينتظرون توفّر قلب جديد أو غير قادرين على زراعة قلب.
  • عملية زراعة قلب. إذا كان القلب متضررًا جدًا ولا تعمل العلاجات الأخرى، قد يكون زراعة القلب هي الخيار الأخير.
16/05/2018
References
  1. Cardiogenic shock. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/shock. Accessed Aug. 11, 2017.
  2. Hochman JS, et al. Clinical manifestations and diagnosis of cardiogenic shock in acute myocardial infarction. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Aug. 11, 2017.
  3. Warning signs of heart attack, stroke and cardiac arrest. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/911-Warnings-Signs-of-a-Heart-Attack_UCM_305346_SubHomePage.jsp. Accessed Aug. 16, 2017.
  4. The American Heart Associaton's diet and lifestyle recommendations. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/HealthyLiving/HealthyEating/Nutrition/The-American-Heart-Associations-Diet-and-Lifestyle-Recommendations_UCM_305855_Article.jsp#.WZRP5YqQwmI. Accessed Aug. 16, 2017.
  5. Hochman JS, et al. Prognosis and treatment of cardiogenic shock complicating acute myocardial infarction. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Aug. 11, 2017.
  6. Goldman L, et al., eds. Cardiogenic Shock. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 1, 2017.
  7. Napp LC, et al. ECMO in cardiac arrest and cardiogenic shock. Herz. 2017;42:27.
  8. Szymanski FM, et al. Cardiogenic shock — Diagnostic and therapeutic options in the light of new scientific data. Anaesthesiology Intensive Therapy. 2014;46:301.
  9. Lopez-Jimenez F (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Aug. 24, 2017.