التشخيص

خلال الفحص البدني، قد يطلب منك طبيبك الانحناء في اتجاهات مختلفة لاختبار مدى حركة عمودك الفقري. يمكن أن يحاول/تحاول التخلص من الألم بالضغط على مناطق معينة بالحوض أو بتحريك ساقيك إلى وضعية معينة. قد يطلب منك طبيبك أن تأخذ نفسًا عميقًا لترى إن كنت تعاني صعوبة في تمدد صدرك.

اختبارات التصوير الطبي

تتيح الأشعة السينية لطبيبك التحقق من التغييرات في المفاصل والعظام، على الرغم أن العلامات الواضحة لالتهاب الفقار المقسط قد لا تكون واضحة في بداية المرض.

يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي موجات الراديو ومجالاً مغناطيسيًا قويًا لتوفير صور أكثر تفصيلاً للعظام والأنسجة الرخوة. تستخدم فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي في الكشف عن أدلة لالتهاب الفقار المقسط في بداية المرض، ولكنها أغلى سعرًا.

اختبارات المختبر

لا يوجد فحوصات مختبرية محددة لتحديد الإصابة بالتهاب الفِقار المقسِّط. يمكن لاختبارات دم محددة التحقق من علامات الالتهاب، ولكن يمكن أن يحدث الالتهاب بسبب العديد من المشكلات الصحية المختلفة.

يمكن فحص دَمِك للتحقُّق من وجود جين HLA-B27. ولكن معظم الناس الذين لديهم هذا الجين غير مصابين بالتهاب الفَقار المقسِّط ومن الممكن إصابتك بالمرض بدون وجود هذا الجين.

العلاج

إن الهدف من العلاج هو تخفيف الألم والتصلُّب ومنع أو تأخير المضاعفات والتشوُّه الفقري. إن علاج التهاب الفقار اللاصق هو الأكثر نجاحًا قبل أن يسبب المرض أضرارًا لا رجعة فيها للمفاصل.

الأدوية

الأدوية المضادة للالتهاب اللاستيرويدية (NSAID) - مثل النابروكسين (نابروسين) والإندوميساسين (إندوسين، تيفوربيكس) - هي الأدوية الأكثر شيوعًا التي يستخدمها الأطباء في علاج التهاب الفَقار المقسِّط. يُمكنهم تخفيف الالتهاب والألم والتيبُّس. رغم ذلك، يُمكن لتلك الأدوية أن تتسبَّب في نزيف معدي معوي.

إن لم تكن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية ذات فائدة، فقد يقترح طبيبكَ البَدْء في تناوُل دواء حيوي، مثل حاصرات عامل نخر الورم (TNF) أو مثبِّطات إنترلوكين 17 (IL-17). حاصرات عامل نخر الورم (TNF) تقوم باستهداف البروتين الخلوي الذي يُؤدِّي إلى الالتهاب في الجسم. يلعب إنترلوكين 17 دورًا في دفاع الجسم ضد العدوى، ويلعب دورًا في الالتهاب.

تُساعد حاصرات عامل نخر الورم على تقليل الألم وتيبُّس المفاصل وحساسيتها وتورُّمها. يتمُّ إعطاؤها بحقن الدواء تحت الجلد أو في قسطار وريدي.

الحاصرات الخمس لعامل نخر الورم التي وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لعلاج التهاب الفَقار المقسِّط هي:

  • أداليموماب (هوميرا)
  • السيتروليزوماب بيغول (سيمزيا)
  • إيتانارسيبت (إينبريل)
  • غوليموماب (سيمبوني)
  • إنفليكسيماب (ريميكيد)

تشمل مُثبِّطات الإنترلوكين 17، والتي اعتمدتها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج التهاب الفَقار المقسِّط، سيكوكينوماب (كوسينتيكس) وزيكيزوماب (تالز).

مُثبِّطات عامل نخر الورم وحاصرات الإنترلوكين 17 يمكنها إعادة تنشيط عدوى السُّل غير المعالَجة، وقد تجعلك أكثر عرضة للعدوى.

إن لم تستطع تناوُل مُثبِّطات عامل نخر الورم أو مُثبِّطات الإنترلوكين 17 بسبب حالات صحية أخرى، فقد يُوصي طبيبكَ بمُثبِّط جانيوس كاينيز، توفاسيتينيب (زيليجانز). تمَّ التصريح بهذا الدواء لعلاج الْتِهاب المفاصل الصَّدفي والْتِهاب المفاصل الروماتويدي. تمَّ إجراء بحث علمي على فاعليته للناس المصابة بالْتِهاب الفَقار المقسِّط.

العلاج

يُمثل العلاج الطبيعي جزءًا مهمًّا من العلاج ويستطيع أن يمنح عددًا من المميزات، بداية من تخفيف الألم وحتى تحسين القوة والمرونة. يستطيع اختصاصي العلاج الطبيعي تصميم تمارين مخصصة لتلبية احتياجاتك الفردية.

يمكن أن تساعد تمارين نطاق الحركة وتمارين الإطالة في الحفاظ على مرونة مفاصلك والحفاظ على وضعية جيدة. يمكن أن تساعدك أوضاع النوم السليم والسير، وتمارين البطن والظهر في الحفاظ على وضعية مُستقيمة.

الجراحة

لا يحتاج معظم الأشخاص المصابين بالتهاب الفقار المقسط إلى جراحة. ومع ذلك، قد يوصي طبيبك بإجراء جراحة، إذا كنت تعاني ألمًا شديدًا أو تلفًا في المفاصل، أو إذا كان مفصل الورك متضررًا جدًا ويلزم استبداله.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إلى جانب زيارة طبيبك بانتظام وتناول الأدوية الخاصة بك كما هو محدد في الوصفة الطبية، إليك بعض الأشياء التي يُمكنك القيام بها لتساعدك في حالتك.

  • حافظ على نشاطك. قد تُساعدك ممارسة التمرينات في التغلب على الألم والحفاظ على المرونة وتحسين وضعية جسدك.
  • استخدام الحرارة والبرودة. استخدام الحرارة على المفاصل المتيبسة والعضلات المشدودة قد يساعد في التغلب على الألم والتيبس. جرِّب وسائد التدفئة والاستحمام بمياه ساخنة. وضع الثلج على المناطق الملتهبة يُمكن أن يساعد في تقليل التورم.
  • امتنع عن التدخين. إذا كنت تدخن، فأقلع عن التدخين. بشكل عام، يعتبر التدخين مضرًا بالصحة، لكنه يخلق مشاكل إضافية للأشخاص المصابين بالتهاب الفقار المقسط تتضمن زيادة ضيق التنفس.
  • تدرّب على وضعية جيدة. التدرّب على الوقوف مستقيمًا أمام المرآة يُمكن أن يساعدك في تجنب بعض المشكلات المرتبطة بالتهاب الفقار المقسط.

التأقلم والدعم

قد يتغير مسار حالتكَ بمرور الوقت، وقد تعاني من نوبات مؤلمة وفترات أقل ألمًا طوال حياتكَ، ولكن معظم الناس قادرون على عيش حياة مثمرة على الرغم من تشخيصهم بالتِهاب الفَقار الالتصاقيِّ.

قد ترغب في الانضمام إلى مجموعة دعم -سواء عبر الإنترنت أو وجهًا لوجه- تضم مجموعة ممَّن لديهم الحالة ذاتها؛ لتبادلهم الخبرات والدعم.

الاستعداد لموعدك

ربما تحتاج أولاً إلى إخبار طبيب العائلة بالأعراض. قد يحيلك إلى طبيب اختصاصي اضطرابات الالتهاب (اختصاصي الروماتيزم).

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

أعد قائمة بما يلي:

  • قد تبدو أعراضك، التي تتضمن أيًا من تلك الحالات ليست ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد، ومتى بدأت
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، وتشمل الضغوط الكبيرة، والتغييرات التي طرأت على الحياة مؤخرًا والتاريخ الطبي للعائلة
  • جميع الأدوية والفيتامينات وغيرها من المكملات التي تتناولها وجرعاتها
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، إذا أمكن، لمساعدتك في تذكر المعلومات التي تُقدم إليك.

بالنسبة لالتهاب الفقار المقسط، تتضمن الأسئلة الرئيسية التي يجب طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما هو السبب المحتمل لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • بخلاف السبب الأكثر احتمالاً، ما الأسباب الأخرى المحتملة للأعراض؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل حالتي محتمل أن تكون مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما أفضل إجراء يمكن اتخاذه؟
  • ما بدائل النهج الأولي التي تقترحها؟
  • أعاني هذه الحالات الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل هناك قيود يتعين علي اتباعها؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟
  • هل توجد نشرات أو غيرها من المواد المطبوعة التي يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك أسئلة، مثل:

  • أين موضع ألمك؟
  • ما هي حدة ما تعانيه من ألم؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما الذي قد يفاقم الأعراض لديك أو يساعد في تحسُّن أثرها، إذا وُجد؟
  • هل تناولت الأدوية لتسكين الألم؟ ما الذي حقق أكثر فائدة؟
03/03/2020
  1. Ankylosing spondylitis. National Institute of Arthritis and Musculoskeletal and Skin Diseases. http://www.niams.nih.gov/Health_Info/Ankylosing_Spondylitis. Accessed Oct. 2, 2019.
  2. Yu DT, et al. Clinical manifestations of axial spondyloarthritis (ankylosing spondylitis and nonradiographic axial sponyloarthritis) in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 2, 2019.
  3. Yu DT. Treatment of axial spondyloarthritis (ankylosing spondylitis and nonradiographic axial spondyloarthritis) in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 2, 2019.
  4. Overview of ankylosing spondylitis. Spondylitis Association of America. https://www.spondylitis.org/Ankylosing-Spondylitis. Accessed Oct. 2, 2019.
  5. Ward MM, et al. 2019 update of the American College of Rheumatology/Spondylitis Association of America/Spondyloarthritis Research and Treatment Network recommendations for the treatment of ankylosing spondylitis and nonradiographic axial spondyloarthritis. Arthritis Care & Research. 2019; doi:10.1002/art.41042.
  6. Elsevier Point of Care. Clinical Overview: Ankylosing spondylitis. https://clinicalkey.com. Accessed Oct. 2, 2019.
  7. Kellerman RD, et al. Ankylosing spondylitis. In: Conn's Current Therapy 2019. Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 2, 2019.
  8. Taltz (prescribing information). Lilly; 2019. Accessed Oct. 15, 2019.