الولادة الطبيعية التالية للقيصرية: تعرفي على المزايا والعيوب

هل تتساءلين إن كنتِ مرشحة لخوض الولادة الطبيعية التالية للقيصرية؟ إذا كانت مزايا الولادة الطبيعية التالية للقيصرية تفوق مخاطرها؟ قد ترجع الإجابة إليكِ أنتِ. سوف تساعدك المعلومات التالية على المفاضلة بين المزايا والعيوب.

By Mayo Clinic Staff

تكون العديد من النساء مرشحات للولادة الطبيعية التالية للقيصرية (VBAC). وفي الحقيقة، أظهرت الأبحاث التي أجريت على نساء حاولن تجربة الولادة الطبيعية التالية للقيصرية، أن 60% إلى 80% منهن حظين بولادة طبيعية ناجحة. رغم ذلك، قد يكون من الصعب الاختيار بين السعي نحو الولادة الطبيعية التالية للقيصرية أو تحديد موعد لإجراء ولادة قيصرية مرة ثانية. سوف تساعدك المعلومات التالية على صناعة قرارك.

لماذا يتعين التفكير في الولادة المهبلية بعد الولادة القيصرية (VBAC)؟

بالمقارنة مع الخضوع لولادة قيصرية أخرى، فإن الولادة المهبلية لا تتضمن الجراحة، ولا أيًّا من المضاعفات المحتملة للجراحة، وإقامة أقصر في المستشفى، والعودة السريعة إلى ممارسة الأنشطة اليومية العادية. ويتم إجراء الولادة المهبلية بعد الولادة القيصرية (VBAC) أيضًا إذا رغبتِ في تجربة الولادة المهبلية.

ومن المهم وضع حالات الحمل المستقبلية في الاعتبار أيضًا. إذا كنتِ تخططين لمزيد من حالات الحمل، فقد تساعدكِ الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية (VBAC) على تجنب مخاطر الولادة القيصرية المتعددة، مثل مشكلات المشيمة.

ما مخاطر الولادة المهبلية بعد العملية القيصرية؟

بينما تقترن الولادة بالمهبلية بعد العملية القيصرية بمضاعفات أقل من الفتح القيصري المتكرر الاختياري، تقترن التجربة الفاشلة للولادة بعد الفتح القيصري بمضاعفات أكثر، ويشمل ذلك تمزق الرحم في حالات نادرة. خلال تمزق الرحم، يتمزق الرحم مفتوحًا. يلزم إجراء الفتح القيصري الطارئ لمنع حدوث مضاعفات، مثل النزيف الحاد للأم والإصابة المهددة لحياة الطفل. في بعض الأحيان قد يلزم إزالة الرحم (استئصال الرحم) لإيقاف النزيف. في حالة إزالة الرحم لديكِ، فلن تتمكني من الحمل مرة أخرى.

هل يمكنك وصف خطر الإصابة بتمزق الرحم من منظور صحيح؟

إن تمزق الرحم حالة نادرة، تحدث بنسبة أقل من 1 بالمئة من النساء اللواتي يحاولن أن يلدن ولادة طبيعية، وعلى ذلك يحاولن المخاض، بعد أن يكنّ قد أجرين عملية قيصرية من قبل. إذا كنت تفكرين في الولادة المهبلية بعد الولادة القيصرية (VBAC)، فتأكدي من أن المنشأة التي ستلدين بها الطفل على استعداد للتعامل مع تمزق الرحم. ستحتاجين إلى طاقم طبي في الحال متوفر لتقديم الرعاية الطارئة.

من التي تعد مؤهلة للولادة الطبيعية التالية للقيصرية؟

يعتمد مدى تأهلك لإجراء الولادة الطبيعية التالية للقيصرية على عدة عوامل. على سبيل المثال:

  • هل خضتِ أي ولادة طبيعية من قبل؟ تزداد احتمالية نجاح الولادة الطبيعية التالية للقيصرية عندما تكون المرأة قد خاضت ولادة طبيعية مرة على الأقل قبل الولادة القيصرية السابقة.
  • ما نوع الشق الجراحي في الرحم الذي تم استخدامه في الولادة القيصرية السابقة؟ يتم عمل شق مستعرض منخفض في معظم عمليات الولادة القيصرية. وعادةً ما تكون النساء اللائي بهن شق مستعرض منخفض أو أفقي منخفض، مؤهلات للولادة الطبيعية التالية للقيصرية. وإذا كان لديكِ شق أفقي منخفض سابق (قديم)، فلا يوصى لكِ بالولادة الطبيعية التالية للقيصرية، لأنها قد تعرضكِ لخطورة الإصابة بتمزق الرحم.
  • كم عدد عمليات الولادة القيصرية التي أجريتها؟ لن يعرض عليكِ بعض مقدمي خدمات الرعاية الصحية الخضوع للولادة الطبيعية التالية للقيصرية، إذا كنتِ قد خضعتِ لأكثر من عمليتين قيصريتين سابقتين.
  • متى أجريت الجراحة القيصرية الأخيرة؟ تزداد خطورة الإصابة بتمزق الرحم إذا حاولتِ الخضوع لولادة طبيعية تالية للقيصرية في أقل من 18 شهرًا بعد الجراحة القيصرية.
  • هل تعانين من أي مشكلات صحية قد تؤثر على الولادة الطبيعية؟ يمكن ترشيح الجراحة القيصرية إذا كنتِ تعانين من مشكلات في المشيمة، أو كان طفلك في وضع غير طبيعي، أو كنتِ حاملًا بثلاثة توائم أو أكثر.
  • أين ستلدين طفلك؟ خططي لإجراء الولادة في منشأة مجهزة بما يلزم للتعامل مع حالات الولادة القيصرية الطارئة. ولا تعد الولادة بالمنزل مناسبة بالنسبة للولادة الطبيعية التالية للقيصرية.
  • هل ستحتاجين إلى تحفيز على الولادة؟ الدخول في المخاض يحفز من احتمالية نجاح الولادة الطبيعية التالية للقيصرية أو يزيدها.
  • هل سبق أن أصبت بتمزق الرحم؟ إذا أصبت به، فأنتِ غير مرشحة للولادة الطبيعية التالية للقيصرية.

كيف يختلف المخاض والولادة عند الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية عنهما أثناء الولادة الطبيعية المعتادة؟

إذا اخترتِ الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية، فعندما تدخلين مرحلة المخاض ستتبعين عملية مشابهة للمتبعة مع أي عملية ولادة طبيعية. ومع ذلك، فالأرجح أن مقدم الرعاية الصحية لكِ سينصح بالمراقبة المستمرة لمعدل ضربات قلب جنينك والاستعداد لإجراء عملية قيصرية مرة أخرى إذا لزم الأمر.

ما النصائح الأخرى التي تقدمها للسيدات اللاتي تفكرن في الولادة المهبلية بعد العملية القيصرية؟

إذا كنتِ تفكرين في الولادة المهبلية بعد العملية القيصرية، فناقشي الخيار ومخاوفِك وتوقعاتِك مع موفر الرعاية الصحية في بداية الحمل. تأكدي من أن يكون لديه تاريخِك الطبي بالكامل، بما في ذلك سجلات الفتح القيصري السابق وأي إجراءات رحمية أخرى. قد يحسب موفر الرعاية الصحية لديك احتمالية الإجراء الناجح للولادة المهبلية بعد العملية القيصرية. من المهم الاستمرار في مناقشة مخاطر الولادة المهبلية بعد العملية القيصرية وفوائدها طوال فترة الحمل، ولا سيما في حالة نشؤ عوامل خطر معيَّنة.

تعرفي غلى سياسة الولادة المهبلية بعد العملية القيصرية في المنشأة التي ستلدين فيها طفلِك، لكن ابقِ مرنة. من الممكن أن تجعل ظروف المخاض لديكِ من الولادة المهبلية بعد العملية القيصرية اختيارًا واضحًا، أو بعد الاستشارة من الممكن أن تقرري أنتِ وموفر الرعاية الصحية لديكِ أن تكرار الفتح القيصري سيكون هو الحل الأمثل في نهاية الأمر.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة