المخاض والولادة: مسكنات الألم

By Mayo Clinic Staff

المقدِّمة

يمكن للعديد من أنواع الأدوية أن تخفف الألم أثناء المخاض والولادة. تعد الإحصارات فوق الجافية والنخاعية خيارات شائعة، ولكن ثمة خيارات أخرى أيضًا. تعاوني مع فريق الرعاية الصحية لاتخاذ أفضل قرار لكِ ولطفلكِ.

استخدمي هذا الدليل لمعرفة المزيد بشأن الأدوية المحددة المستخدمة أثناء المخاض والولادة.

إحصار فوق الجافية

الوصف

إحصار فوق الجافية هو إجراء موضعي يمكن اللجوء إليه في أثناء الولادة لحجب الشعور بالألم. ويُستخدم في إحصار فوق الجافية نوع واحد أو أكثر من أدوية تسكين الألم التي يطلق عليها أدوية التخدير عن طريق الحقن بقسطار في موضع صغير خارج الحبل النخاعي في أسفل الظهر (منطقة فوق الجافية). ويسمح هذا الإجراء بإعطاء الأدوية بصفة متكررة أو مستمرة. قد يتم إعطاؤكِ جرعة اختبارية للتأكد من اختيار الموضع الصحيح لفوق الجافية. يبدأ الدواء مفعوله خلال مدة تتراوح من دقيقة واحدة إلى 15 دقيقة على حسب نوع المخدر المستخدم. سيناقش معك مزود الرعاية الصحية الخاص بك الوقت الأمثل لطلب إحصار فوق الجافية خلال الولادة. قد لا يمكنكِ الخضوع لإحصار فوق الجافية إذا كنتِ قد خضعتِ لجراحة كبرى في أسفل الظهر أو إذا كانت عوامل تجلط دمكِ منخفضة أو إذا كنتِ مصابة بعدوى في أسفل ظهركِ أو إذا كنتِ تتلقين أدوية معينة لتمييع الدم.

المزايا

يخفف إحصار فوق الجافية معظم الألم الذي تشعرين به في الجزء السفلي من الجسم دون إبطاء المخاض بشكل ملحوظ. سوف تظلين متيقظة ومنتبهة، وسوف يستمر شعورك بالضغط وبعض الشد أثناء الولادة. قد ينتهي مفعول إحصار فوق الجافية الفقري المزدوج - الذي يبدأ مفعوله بشكل أسرع من إحصار فوق الجافية العادي ويحتوي على جرعات أقل من الأدوية المخدرة - تاركًا عضلاتك أكثر قوة.

العيوب

قد تكون تجربتكِ مع إحصار فوق الجافية غير كافية أو تتعرّض الفشل. وربما يسبب إحصار فوق الجافية انخفاضًا في ضغط دمكِ، وهو ما قد يؤدي إلى إبطاء ضربات قلب طفلكِ. قد تُصابِين بالحمى أو حكة أو تعانين من آلام بعد الولادة في ظهركِ. وفي بعض الحالات النادرة قد تشعرين بصداع حاد. وحتى لو كنتِ قد خضعتِ لإحصار فوق الجافية الفقري المزدوج - الذي يطلق عليه أحيانًا إحصار فوق الجافية المتحرك - فمن الوارد ألا تكوني قادرة على المشي في أثناء المخاض.

الإحصار النخاعي

الوصف

يُستخدم الإحصار النخاعي عادةً في منع الإحساس بالألم أثناء الولادة القيصرية. ومع ذلك، يمكن استخدام حقنة إحصار نخاعي واحدة كمخدر موضعي إذا كان من المتوقع أن تتم الولادة في فترة قصيرة أو إذا كانت هناك حاجة إلى الجنين بالملقط الجراحي أو بالشفط ويوجد وقت يكفي للإجراء. يُحقن الدواء أثناء الإحصار النخاعي في السائل أسفل الحبل النخاعي في الجزء السفلي من الظهر ويسري مفعوله في العادة في غضون دقائق. حيث يتحد تأثير الإحصار النخاعي في بعض الأحيان مع الإحصار فوق الجافية أثناء المخاض (الجمع بين الإحصار النخاعي وإحصار فوق الجافية).

المزايا

يخفف الإحصار النخاعي الألم تخفيفًا كاملاً في الجزء السفلي من الجسم لمدة ساعة أو ساعتين تقريبًا. يُعطى الدواء مرةً واحدة فقط وبجرعة صغيرة. وستبقين في حالة يقظة وانتباه لما يدور حولكِ.

العيوب

قد يخفض الإحصار النخاعي من ضغط الدم الذي يمكن أن يؤدي إلى إبطاء معدل ضربات قلب الطفل. قد تُصابِين بالحمى أو حكة أو تعانين من آلام بعد الولادة في ظهركِ. وفي بعض الحالات النادرة قد تشعرين بصداع حاد.

الأفيونيات (العقاقير أفيونية المفعول)

الوصف

يمكن استخدام عدة عقاقير أفيونية المفعول لتقليل الألم في أثناء المخاض. يمكن حقنها في العضل أو من خلال قسطار الوريد (IV).

المزايا

تعزز العقاقير أفيونِيَّة المفعول الإحساس بالراحة. يبدأ مفعول معظمها خلال دقائق. لا حاجة إلى طبيب تخدير لتقديم هذه الأدوية.

العيوب

لا تؤدي العقاقير أفيونِيَّة المفعول إلى التخلص من ألم المخاض تمامًا وليس لها مفعول في العادة مع الألم الذي يحدث في أثناء الولادة. من الشائع أن تسبب شعورًا بالغثيان والقيء والنعاس. يمكن أن تؤثر هذه الأدوية في عملية التنفس لدي الطفل حديث الولادة وتسبب لرضيعك النعاس الذي قد يتعارض مع الرضاعة الطبيعية الأولية.

حقن المخدر الموضعي

الوصف

يمكن استخدام المخدر الموضعي لتخدير منطقة المهبل بشكل سريع في حال الحاجة إلى عمل شق جراحي لزيادة فتحة المهبل (شق العجان) أو إصلاح التمزق بعد الولادة. يتم حقن الأدوية في المنطقة المحيطة بالأعصاب التي توصل الإحساس إلى المهبل والفرج والعجان.

المزايا

يُخدر المخدر الموضعي منطقة معينة لفترة مؤقتة. نادرًا ما تحدث آثار سلبية على الأم و الرضيع.

العيوب

لا يُخفف المخدر الموضعي من ألم التقلصات. ومن الممكن حدوث تفاعل تحسُّسي. ونادرًا ما قد يسبب حقن الوريد بمخدر موضعي تفاعلاً سامًا؛ ما يؤثر على جهازك العصبي المركزي أو القلب.

إحصار العصب الفرجي

الوصف

قد يتم استخدام إجراء إحصار العصب الفرجي قبل فترة قصيرة من الولادة لمنع الشعور بالألم بين المهبل وفتحة الشرج (منطقة العِجان). وقد يُستخدم أيضًا في تخفيف الألم أثناء ترميم الشق بعد الولادة. يُحقن المخدر الموضعي في جدار المهبل بالقرب من العصب الفرجي ويسري مفعوله في غضون 10 دقائق إلى 20 دقيقة.

المزايا

يخفف إجراء إحصار العصب الفرجي من الألم في منطقة أسفل المهبل ومنطقة العِجان لمدة تصل إلى ساعة واحدة. ونادرًا ما تحدث تأثيرات سلبية على الطفل.

العيوب

قد لا يفيد إحصار العصب الفرجي أو قد لا يسري مفعوله في أحد جانبي منطقة العِجان. ومن الممكن حدوث تفاعل تحسُّسي. ونادرًا ما قد يتسبب إحصار العصب الفرجي في الإصابة بعدوى في موضع الحقن، وقد يؤثر حقن الدواء في الوريد على الجهاز العصبي المركزي أو القلب.

أكسيد النيتروز

الوصف

يتميز أكسيد النيتروز بأنه مُسكِّن استنشاقي للألم يمكن استخدامه أثناء المخاض، وهو غاز ليس له طعم ولا رائحة. يؤخَذ هذا الغاز المخدر باستخدام قناع وجه يُمسَك باليد. يبدأ مفعول أكسيد النيتروز في غضون دقيقة.

المزايا

يمكن استخدام أكسيد النيتروز على نحو متقطع أو مستمر في أثناء المخاض. يمكنكِ التحكم في المقدار الذي تستخدمينه. ستتمكنين من السير أثناء فترة المخاض. إذا شعرتِ بالنعاس، سيتعذر الاستمرار في إبقاء القناع على وجهكِ وستتوقفين عن استنشاق المخدر، وهي آلية سلامة مدمجة. ينتهي مفعوله سريعًا بمجرد إزالة القناع عن الوجه. يُعتقد أن أكسيد النيتروز له آثار جانبية طفيفة على الطفل.

العيوب

لا يقضي أكسيد النيتروز على الألم. للشعور ببعض الراحة، ستحتاجين إلى بعض الوقت لاستنشاق أكسيد النيتروز لأن تأثيره لا يظهر إلا بعد 30 ثانية قبل كل تقلص تتوقعينه. قد تشعرين ببعض الغثيان والقيء والدوار والنعاس.

06/05/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة